عمال المحافظين ينظم حلقة نقاشية حول أزمات العاملين بقطاع السياحة.. صور    النائبة عبلة الهواري: قانون الأحوال الشخصية ينظم العلاقة داخل الأسرة    مشروع قانون لتعديل الضريبة العقارية وإعفاء 15% للوحدات السكنية    توفيق عكاشة : التعليم الجامعي «كله مالوش لازمة»    «WE» تحقق 17.4 مليار جنيه إجمالى إيرادات فى الربع الثالث بنسبة نمو 32% عن العام السابق    نقيب الزراعيين: رؤية 2030 تستهدف تغيير طرق الري..فيديو    1.5 مليار جنيه مبيعات أول ثلاثة أيام من إطلاق مشروع «زاهية» بمدينة المنصورة الجديدة    «ريماكس»: ارتفاع الأسعار فى مصر يجعل عائد الاستثمار العقارى غير مضمون عند إعادة البيع    الخارجية الأمريكية تنفي التوصل إلى المسئول عن مقتل خاشقجي    التحالف العربي يعترض 3 صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون فوق مأرب    الزمالك ينهي أزمة مستحقات «المحمدي» تجنبا لخصم النقاط    جابر عبدالسلام: الفوز ببطولة منطقة القاهرة دافع لموسم قوي    مُتحدث«النواب» عن تقدم السيسي جنازة النعماني: الرئيس لا ينسى شهداء مصر    موسى يناشد القضاء السعودي إعدام قاتل الصيدلي المصري: "اقطعوا راسه"    محافظ أسيوط : إعادة بناء 10 منازل دمَّرتها السيول.. وحصر الأضرار    مهرجان أسوان الدولى لأفلام المرأة يفتح باب التقديم ل5 ورش للأطفال والشباب    الخبر التالى:    مصرع شخص وإصابة 4 آخرين في حريق بمحطة وقود بالشرقية    نائب وزير خارجية الكويت: علاقتنا مع المصريين لا تهزها صغائر الأمور    نديم الشاعري يوزع أغنية جديدة لنوال الزعبي بعد نجاحه مع «الهضبة» وصابر الرباعي    الخبر التالى:    "الأعلى للجامعات": مسابقة لأفضل رئيس اتحاد ومستشفى جامعي    فوز "خال" محمد صلاح برئاسة مركز شباب نجريج    شاهد| الإعدام لمعتقل والمشدد 10 سنوات ل6 آخرين في “خلية طنطا”    إصابة 4 أشخاص في مشاجرة للخلاف الجيرة بالشرقية    بوجبا يقترب من برشلونة مقابل 100 مليون إسترليني    كشف نفسي على العاملين بالحضانات هل يوقف تعذيب الأطفال؟    وزيرة الهجرة: سعيدة بالمشاركة في احتفالات مدارس الأحد    تطلب الطلاق بسبب رائحة فم زوجها..فيديو    مفتي دمشق: 6 أمور تساعد المسلم على مشاهدة الرسول محمد في المنام    بمناسبة اليوم العالمي للطفل المبتسر.. «الصحة»: عدم تنظيم الأسرة من أسباب زيادة نسبة الأطفال المبتسرين    اشتباكات عنيفة بين الشرطة الفرنسية والمحتجين بعد مقتل متظاهرة .. فيديو    تأجيل محاكمة المتهمين في «التمويل الأجنبي» لجلسة 21 نوفمبر    فرق الإنقاذ تبحث عن ألف مفقود في أسوأ حريق غابات ب كاليفورنيا    «الأرصاد» تُوضح حالة الطقس خلال ال72 ساعة المقبلة    حفتر يبحث مع وفد وأعيان قبائل ليبية تأمين مدن الجنوب .. صور    ستارة الحجرة النبوية في احتفال متحف النسيج بالمولد    1000 جنيه لكل لاعب فى المنتخب الأولمبى "حلاوة" الفوز على تونس    رئيس الوزراء يشكل لجنة برئاسة وزيرة التضامن لتعديل قانون الجمعيات    الإثنين.. ندوة عن "الحرية الثقافية" في اتحاد الكتاب    شرطة التموين تضبط 88 قضية متنوعة خلال 24 ساعة    «تشريعية النواب»: «سنحتفل بالمولد النبوي حتى لو كره الكارهون»    أوروبا تهدد أمريكا برد انتقامي لهذا السبب    ألبومات ذات صلة    عنيك في عنينا تكشف على 5000 مواطن- من البحيرة لأسوان    «كريمة» مهاجما محرّمي الاحتفال بمولد النبي: خارجون عن طاعة ولي الأمر    هذا المحتوى من    الكشف على فيروس سى لدى 63 ألف و512 مواطنا بالغربية.. و نسبة الإصابة 13,4%    أسعار الحديد والأسمنت اليوم    «كهربا» يمدد للزمالك 5 سنوات    تجديد حبس المتهم بقتل بائع ملابس في العمرانية    وزير الداخلية يطمئن علي إجراءات تأمين    الصحة: إيفاد قافلة طبية لجنوب السودان وإجراء عدد من الجراحات الدقيقة    أخبار قد تهمك    هشام محمد يشارك في ودية الشباب بالأهلي    جمال عبد الناصر يتصدر معرض صور زعماء أفريقيا بأديس أبابا    إصابة "محارب" فى ودية الأهلي    أمين الفتوى يكشف عن ثواب الصبر عند البلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





باب الوداع
نشر في أخبار الأدب يوم 16 - 07 - 2011

يقسم جاد الرب كل صباح أنه يراهم قبل الفجر. يحكي للشارع كله ، ولكن لا أحد يصدقه.
ذلك العجوز، العجوز جدا . الكثير يعتقدون أنه تجاوز المائة عام، والبعض يرجح أنه تجاوز ذلك بكثير، لا يعلم أحد عمره الحقيقي، ولكنه بلا شك أكبر شخص في مصر القديمة كلها.
يتركونه يجلس طوال النهار علي مصطبته علي رأس الشارع في هدوء، بقامته الفارعة وشعره الأبيض المجعد. تحسبه شخصا عاديا، فإذا أظلمت السماء وقلت الخطوة في شارع باب الوداع، تراه ينزوي ثم ينزوي حتي يختفي تماما عن الأنظار.
لا يعلم أحد أين يختفي ولا أين يقضي ليلته، ولكن إذا أشرقت الشمس في الفجر التالي فإنه ينتظر أول شخص علي مصطبته ليحكي له .
باب الوداع هو الشارع الذي يطل مباشرة علي جبانة باب الوزير الشهيرة في مقابر الإمام الشافعي بالتحديد خلف القلعة، يمتد في خط مستقيم ولكن بانحدار شديد من سكة المحجر مروراً بالدفتر خانه وانتهاء بشارع قرافة باب الوزير.يقال إن باب الوداع نفسه هو باب من أبواب القاهرة القديمة المسورة كان يفتح علي مدينة الموتي، وآخرون يقولون إنه لا توجد أي آثار لباب في تلك المنطقة وأنه مجرد أسم الطريق الذي كان يسير فيه المشيعيون إلي الدار الآخرة.العديد من الشوارع الفرعية تفتح فيه مملوءة بالسكن الشعبي أو بالمدافن.
أجيال جديدة من الناس تربت هنا في هذا الشارع ولا يشغل بالهم البحث في اسم شارعهم، بعضهم يعمل والآخر يكسب عيشه بطرقه الخاصة، يسكنون بعض البيوت المنخفضة أو المقابر التي هجرها أصحابها من الأحياء، كلهم ولدوا تقريبا ووجدوا عم جاد الرب يجلس دائما علي مصطبته بجانب مدفن إبراهيم باشا عزت طوال النهار، وربما تمشي قليلا إلي أصحابه من أصحاب المحلات ليشرب شايا أو يشحت سيجارة.
جاد الرب كان من خدم الباشا المقربين أيام عزه، وحتي بعد الثورة، وبعدما مات ودفن هنا في مقابر عائلته، أولاده الذين هاجروا كلهم خارج البلاد عينوا جاد الرب حارسا للمقبرة كوظيفة توفر له أي دخل إكراما له بعد أن باعوا كل أملاكهم في مصر.لم يتزوج جاد الرب.عاش وحيداً.
علي الرغم أن الجميع يعلم أن جاد الرب لا يبات في المدفن ولا يسمح لأي شخص أن يبات فيه وأن الموت أقرب إليه من أن يجلس هؤلاء الصعاليك بجانب سيده الباشا.ومع ذلك لا يراه أحد في الليل علي مصطبته ولا في المدفن ولا في الشارع كله، ولكنه يعود في الصباح ليحكي عما حدث في الليلة الماضية .
جاد الرب في الليل يعيش في عالم آخر، يحكي دائما عندما يصعد باب الوداع إلي آخره، ويبحر يساراً في المقابر طويلا.لايستطيع منع نفسه من التوقف حتي يجد الباشوات كلهم مجتمعين في صالون راق بأثوابهم السوداء الراقية، ولمعان الجواهر والذهب، يسمعهم يتحدثون وسط الأدخنة المميزة والأضواء البراقة بالعربية ولغات أخري لايفهمها عن كأس العالم وانتخابات الشوري وحرب العراق والتغيرات المناخية.
ينادي له ابراهيم باشا بإشارة من إصبعه، فيجد نفسه قد دخل هذا العالم فجأة، يحس يد الباشا وهو يعطيه الجنيهات كي يجلب له دخان (البايب)، فيهرول مسرعاً ليخرج من باب السراي ويودع النجف الفرنسي علي الأسقف الشاهقة، والأعمدة المرسومة والسجاد الفارسي والتحف الهندية.يسير في طريق طويل الي محل فيشتري منه الدخان ويعود مرة أخري، وهو في طريقه يجد الشمس اشرقت والضوء ملأ المكان، فيندهش مصدوما وكأنه كان في حلم عندما لا يجد الباشاوات ولا السرايات مجرد بيوت فقيرة ومدافن وفقراء.
أحيانا في الصباح يأتي يونس يجر جاد الرب من جلبابه، ويرميه في عنف علي مصطبته، يصيح فيه، ويقسم لو رآه مرة أخري هناك سوف يتركهم يحبسونه.
ويونس كان يسكن في باب الوداع قبل عشر سنوات. ويعرف قصة جاد الرب وقصة كل واحد، وهو الآن أمين شرطة في قسم الخليفة، لم يعد يتفاجأ عندما يجد في الفجر مجموعة من العساكر تأتي تجر جاد الرب وقد وجدوه نائماً ممددا في وسط شارع القلعة، أو يحاول فتح شبابيك أحد الأكشاك في الفجر.لذلك يعز عليه أن يتركه فيأتي به إلي باب الوداع.
يونس ليس بهذه الطيبة بل إن يونس من أشهر رجال الأمن في مصر القديمة، تنتشر أفلامه علي الهواتف المحمولة، وهو وزملاؤه في القسم يمسكون بأحد سائقي الأجرة وينهالون عليه بالصفعات، أو أحد الشهود في قضية ما. يعلم أن أهل باب الوداع سوف يعلقون العيب عليه إذا ترك واحدا ممن ربوه وهو صغير في باب الوداع.
بعد أن يأتي يونس بجاد الرب، يجلس علي مقهي عبده- وهو الوحيد من نوعه في الباب الذي يمكن أن يسمي مقهي، وإنما الباقي غرز، لا تليق به، يجلس، ويقول:"ابن الكلب دا الموت مش شايفه!!ما بيأثرش فيه حاجة".
الناس تسمعه وتهز رأسها، ويأتي صوت الضحك من الداخل وهو حسين ابن صاحب المقهي: "يا باشا الموت بيشتغل علي الناس الي برا، إيه الي يجيب الموت جوه المدافن؟!".
يغتاظ يونس منه لأنه لم يكن يمزح، ولكنه ينصرف عنه بكوب الينسون الساخن، ويؤرجح عينيه بعد دفقة من دخان الشيشة في رئتيه، تقع عينيه علي شرفة حسين البناني وامرأته البدينة تهز صدرها بقوة، وصبحي المحامي يتناول قهوته في النافذة، ويلمح يدي سماح مرفوعتين تصب الماء علي جسدها وهي تتراقص من خلف النافذة الزجاجية، ويتمني لو أنه يري جسدها المراهق الآن بدون حواجز ولا حوائط، فينقض عليها، ويتخذ شيطانه الطريق إلي ما بين فخذيها.
وسماح هي ابنة "عزيزة" من أشهر راقصات مصر القديمة في السبعينات، في السنوات السابقة كانت للراقصة مكانة مختلفة في النفوس سواء بالتعظيم أو الإعجاب ولكن من منتصف الثمانينات بدأت النظرة السلفية تشيع في المجتمع المصري، والتدين المحموم كان تأثيره كبيرا علي سوق الراقصات في مصر.النظرة للراقصة أصبحت مختلفة ولا يمكن التفرقة بينها وبين العاهرة. عزيزة مثل العديد من الراقصات اللاتي لم يأخذن الفرصة للشهرة في المسارح والنوادي، فظلت ترقص في الأفراح الشعبية في القاهرة أو لأثرياء الأرياف.
وبعد ثورة التدين في مصر انتشرت الأفراح الإسلامية وقل من يأتي بالراقصة في المناسبات المختلفة وخاصة في الطبقة المتوسطة، ولم تعدم عزيزة الرقص فاستمرت من حين إلي آخر في الأفراح الأكثر فقرا التي غالباً تنتهي بمشاجرات وأسلحة، وتنتهي بها الليلة تتأوه تحت جسد أحد المدعوين أو البلطجية احياناً غصباً وغالباً بموافقتها وباحتياجها لمن يعطيها تلك الجنيهات أو من يفجر شبقها الكامن.
كقطة ناعمة تنساب وتؤرجح أجزاء جسدها، جسدها الأبيض النابض وشعرها الفحمي وملامحها كإله للحب والجنس.
ظلت هكذا سنوات، حتي اكتشفت فجأة حملها من تلك اليالي الداعرة، حاولت أن تهرب من شارعها، لم تستطع، اضطرت للزواج في الشهر الرابع من حملها، رفعت الطبال.
منذ بدأ العمل معها وهو يعبر لها عن عشقه لها، ورغبته في الزواج منها، ولكنها استقللت قيمته.بعد أسبوعين من الزواج الملتهب، ذاب من الشارع ومن الحي وتركها ببذرة سماح في رحمها ولم يسمع عنه أحد بعد ذلك.
تركت الرقص وفتحت دكانا تحت بيتها، ربت ابنتها وحيدة دون أن يعلم أحد في باب الوداع من هو أبوها، هم لا يهتمون أصلا بأحوال عزيزة الساقطة كما كانوا يسمونها فيما بينهم. حرصت هي أن تبعد سماح عن كل ذلك، حرصت أن تختنها وهي صغيرة.ولكنها ورثت جمال أمها، ومن
سن صغيرة تعلمت أن تخطف أبصار الشباب في باب الوداع.
الشباب في باب الوداع يعزون أنفسهم بالسكن بجوار الباشوات الذين ربما لو كانوا أحياء لن يرونهم ولو حتي مصادفة. تكثر في الأرض السجائر المحلية وزجاجات البيرة الرخيصة، توفر المدافن بصفة عامة الهدوء والانعزال المناسبين لتعاطي المخدرات، أو ارتكاب جريمة.لكن نادرا ما تجد شارع باب الوداع نفسه هادئاً متثاقلاً، هو صاخب بالمارة والأغاني الشعبية وأصوات محركات عربات الأجرة، الجدران الأثرية اختفت خلف الألوان المرشوشة وإعلانات تجارية وصور مرشحي الإنتخابات.
عصمت الغزالي من أشهر الوجوه علي الحوائط، وهو مرشح الشعب ونائب المجلس المحلي أيضا.
الغزالي من أبناء باب الوداع اشتهر أبوه كفتوة من فتوات مصر القديمة أصيب في مقتبل الأربعينات من عمره ببتر في ساقيه أقعده باقي حياته.
ابنه عصمت هو واحد من ثلاثة ابناء، تعلم في مدرسة الحياة وتنقل بين الصناعات المختلفة.في أوائل التسعينات بدأ كموزع بسيط للمخدرات الكيميائية بين العمال والحرفيين وفي بداية الألفية الثالثة أصبح من رجال المخدرات النباتية وبعد عشر سنوات وعندما أصبحت سنه ستين عاماً اتجه إلي العمل السياسي، وبدأت اللوحات القماشية والبلاستيكية تغطي أحجار الحوائط وقباب الشيوخ وشرفات المنازل، وعربات الدعاية تمر واحدة بعد الآخري تزعق باسم الغزالي في عمق المدافن .
كل هذه الحياة تعيش معاً في باب الوداع، يعج ذلك الأسفلت بالناس والقصص والفضائح والأفراح، وشخص واحد فقط يعاصرها كلها نهاراً ويعيش في عالم آخر في الليل، يعيش وسط الباشوات كما عاش سابقاً ليس مثل هؤلاء الرعاع.إنه جاد الرب. في الصباح يحكي للناس، فلا يصدقونه ولو أقسم لهم بصوته المبحوح بأغلظ الأيمان، يبتسمون ويشيرون لبعضهم البعض أن العجوز يخرف. يسبهم ويلعن اليوم الذي جاء بهؤلاء الصعاليك ليسكنوا بجانب الباشوات وأولياء الله الصالحين، . وربما رد عليه أحدهم في سخرية، يصيح ويهيج ويبدأ في قذف كل ما يجده في يده عليهم. وهو يقسم أنه لن يسمح لأحد بأن يسكن في قبر الباشا طالما يكمن في جسده الروح.
يظل طوال اليوم هكذا كالمحاصر بين الأرض والسماء، أحياناً يظن في نفسه كما يعتقدون هم أنه مجنون، أو أنه يحلم. ولكن كيف لا يصدق علبة الدخان وباقي الجنيهات التي يجدها في جيبه كل صباح.
السويس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.