برلمانى: التعاون مع الكويت قفز باستثماراتها إلى 16 مليار دولار بالقاهرة    وزير الشباب ومحافظو السويس والوادي الجديد يتفقدون أطول سلسلة تمور بالعالم في الخارجة    3 أسباب تدفع الزمالك للتراجع عن ضم أجنبي جديد    بيراميدز يحسم حقيقة اهتمام ليفربول بضم إبراهيم عادل.. طالع التفاصيل    إصابة 3 أطفال في حادث انقلاب تروسيكل أثناء ذهابهم إلى المدرسة بالقليوبية    ضبط سيارة محملة ب 9 أطنان أرز شعير داخل مضرب دون تصريح في البحيرة    السيسي يضع أكاليل الزهور على قبر الجندي المجهول والزعيمين أنور السادات وجمال عبد الناصر    بالأرقام.. مصاريف المدارس الحكومية 2023    البيضاء ب35 جنيها.. أسعار الدواجن اليوم الإثنين 3-10-2022 في المنيا    الأعلى منذ 24 عامًا.. التضخم في تركيا يسجل أكثر من 83 %    تعطيل العمل في البنوك الخميس المقبل    شاهد| انطلاق أعمال المنتدى الدولي الخامس لجامعة الأزهر عن التغيرات المناخية    بالأسماء.. تحويل 2.7 مليون جنيه مصري ل77 عاملا مصريا غادروا الأردن    وزيرة الهجرة تلتقي أحد أبرز رموز الجالية المصرية بالسعودية    الرئيس البرازيلي: التعاون مع روسيا في مجال الأسمدة مسألة حياة لنا    اشتباكات في اليمن بعد ساعات من إعلان تعثر تمديد الهدنة    الضربات الموجعة تتوالي على روسيا.. نكسة كبيرة لقرار بوتين "الفوضوي" بشأن التعبئة    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز ال618 مليون حالة    ارتفاع عدد ضحايا إعصار "إيان" إلى 85 شخصا    الحكومة البريطانية تتراجع عن قرار خفض ضريبة الدخل على الأثرياء    وزير التنمية المحلية يشارك بمؤتمر أسوان لمدن التعلم ويتفقد عددا من المشروعات    توفي في طابور الصباح.. محافظ كفر الشيخ ينعى معلم رياضيات بيلا    منتخب سيدات تنس الطاولة يودع بطولة العالم من الدور الأول    أطاح بمحمد صلاح .. هالاند يتصدر ترتيب هدافي الدوري الإنجليزي    طلب إحاطة بشأن عدم التزام المدارس الخاصة بقرارات تقسيط المصروفات    تسليم الكتب للجميع.. 13 تصريحا لوزير التعليم في أول أيام الدراسة    مصرع شاب غرقا في ترعة بحر ديرب بالمحلة.. جرفه التيار المائي    عاوزين حقها عشان نارنا تبرد.. مطالب أسرة سلمى بهجت بجلسة محاكمة المتهم بقتلها    لمعاينة حريق نشب داخل شقة.. النيابة تنتدب المعمل الجنائي    إصابة 3 أشخاص في حادث تصادم بين سيارتين على الطريق الصحراوي بالبحيرة    إصابة طالب بطلق ناري أثناء ذهابه إلى المدرسة بقنا.. حالته خطيرة    مدير متحف مكتبة الإسكندرية: قلعة قايتباي في الحدود الآمنة من آثار التغير المناخي    الخشت يلتقي مدير مؤسسة محمد بن راشد للمعرفة لبحث آفاق التعاون    خالد عبد الغفار يؤكد أهمية دعم برامج تحسين المؤشرات الصحية للأطفال بالتعاون مع اليونيسيف    غير صحيح وشائعة.. رئيس شعبة الأدوية يكشف حقيقة نقص علاجات الأورام    البحر الأحمر تستضيف غدا المؤتمر المصرى السودانى المشترك لأمراض النساء والتوليد    «رقيقة وهشة» طريقة عمل عجينة البيتزا بالحليب أو التوابل    استشهاد شابين فلسطينيين وإصابة ثالث برصاص الاحتلال شمال رام الله        ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير مركز تعليمي في كابول إلى 43 قتيلا    محافظ بورسعيد يتفقد عددا من المدارس ويحذر من "الدروس الخصوصية"    «بوكية ورد واعتذار».. هكذا انتهى الخلاف بين نجلة الفنان سعيد صالح وفكري صادق    غرفة صناعة الدواء: ننفذ مشروعات لإنتاج أدوية السرطان والتخدير (فيديو)    مادلين طبر: لا أدين المثلية الجنسية وأرفض قمع الحريات (فيديو)    الأردن يطلب مواجهة منتخب مصر وديًا في نوفمبر    14 رسالة من أجمل رسائل تهنئة المولد النبوي الشريف 2022    «الحوار الواطني» تلزم أعضائها بعدد من الإرشادات خلال الجلسات    ياسمين عز: ليه الزوجة تاخد غيارات جوزها القديمة تنضف بيها المطبخ؟.. ومحام يرد|فيديو    «علمت أخويا شرب السجائر».. محمد الصاوي يحكي موقفًا طريفًا مع عادل إمام (فيديو)    سيراميكا كليوباترا يبدأ المرحلة الأخيرة من فترة الإعداد    أيمن بدرة يكتب: بدل الحلوى نتذكر كل كلمة    حكم الصلاة على النبي بعد الآذان    هل الشيطان يعيش في الحمام ويسكنه ليلا؟.. انتبه فله مكان آخر    محمد الصاوي: «شوفت رؤية لابني الراحل راكب سفينة وبيودعني» (فيديو)    هاتولها راجل.. هجوم حاد من رواد مواقع التواصل الإجتماعي علي ياسمين عز بعد تصريحاتها الأخيرة    شيخ الإذاعيين فهمي عمر يشيد بمشروعات «حياة كريمة»: «الغاز الطبيعي دخل بلدنا»    أنشيلوتي: كنا نستحق الفوز على أوساسونا.. وبنزيما لم يكن في يومه    الإسماعيلي يُحصن موهبته 5 سنوات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



روبابيكيا
مأساة متحف الفن الإسلامي
نشر في أخبار الأدب يوم 30 - 06 - 2011

طوال الأسبوع الماضي اهتمت وسائل الإعلام بما زعمه الأستاذ فاروق جويدة من أن مئات القطع قد فُقدت من متحف الفن الإسلامي. وسرعان ما انبري المسئولون المختلفون لنفي هذه التهمة، فالسيد زاهي حواس، وزير الدول للآثار، أكد للرأي العام أن جميع القطع التي أشار إليها الأستاذ جويدة موجودة بالفعل، كما أكد الدكتور محمد عبدالمقصود، رئيس قطاع مكتب وزير الدولة لشؤون الآثار، أن ادعاءات وجود سرقات بالمتاحف المصرية تؤثر بشكل سلبي علي سمعة مصر. ومن ناحيته، ظهر الدكتور محمد عباس، مدير عام المتحف، علي التليفزيون ليؤكد إن جميع مخازن المتحف مؤمنة، وأن أمناء مخازن المتحف يقومون بمهماتهم علي أكمل وجه وأن كل المقتنيات التي بعهدتهم مؤمنة ومسجلة ومحفوظة بشكل سليم.
إلي هنا قد يظن القائمون علي أمور المتحف الإسلامي أنهم نجحوا في تفنيد ادعاءات الأستاذ جويدة وفي طمأنة الرأي العام
أن القائمين علي أمور متحف الفن الإسلامي، بل أيضا أولئك القائمون علي أمور آثارنا كلها، تغيب عنهم الرؤية الكلية عن طبيعة المتاحف ودورها في المجتمع.
من أن مقتنيات متحف الفن الإسلامي في أمان.
ولكني وبعد أن تابعت تلك القضية عن قرب ازدادت شكوكي في أن القائمين علي أمور متحف الفن الإسلامي، بل أيضا أولئك القائمون علي أمور آثارنا كلها، تغيب عنهم الرؤية الكلية عن طبيعة المتاحف ودورها في المجتمع. فالخطاب الشائع في كل ما سبق هو خطاب أمني يؤكد أن القائمين علي أمور متاحفنا من أول وزير الدولة للآثار حتي أمناء المخازن ينظرون للمتاحف كمخازن للتحف، ولمقتنيات المتحف كعهدة يجب الحفاظ عليها، ويظنون أن مدير المتحف تنحصر مهمته في تأمين مقتنيات المتحف وحمايتها من السرقة والتلف.
أدرك تماما أن كل المتاحف الكبيرة في العالم لا تعرض سوي نسبة صغيرة جدا ربما لا تتجاوز ال 10 ٪ من مقتنياتها. كما أفهم بالطبع أن تأمين المقتنيات مهمة أساسية لمدير المتحف، وأنه يجب أن يحاسب عندما يتضح ضياع أو سرقة أي من مقتنيات المتحف. ولكن ذلك سقف متدن جدا لما يجب أن نطالب مدير أي متحف بالقيام به، إذ يجب علي أي متحف محترم أن يكون لديه قطاع كامل معني بالدراسات والأبحاث والنشر، وهو ما لا أتبينه بخصوص متحف الفن الإسلامي. كما يجب علي المتحف أن تكون لديه خطة طموحة لاستضافة معارض متخصصة من متاحف أجنبية (تحديدا كما نفعل نحن مع آثارنا الفرعونية عندما نرسلها للخارج للعرض في متاحف العالم)، وهو أمر غائب أيضا عن خطة إدارة المتحف. ويجب أيضا أن يكون لأي متحف مثل متحف الفن الإسلامي موقع محترم علي الإنترنت لا ذلك الموقع المخزي الموجود الآن والمتوافر، بالمناسبة، بالإنجليزية فقط. وبعد إغلاق المتحف للترميم والتجديد لمدة عشر سنين كنت أتوقع أن يعاد النظر في الفلسفة الحاكمة للشروح المصاحبة للقطع المعروضة، ولكني أري تلك الشروح ما زال يغلب عليها الطابع الوصفي الذي ينتمي لقوائم الحصر أكثر من انتمائها للعروض المتحفية التي يجب أن تثير المتعة والخيال والإثارة.
علي أن المهمة الأولي التي يجب أن تقوم بها إدارة أي متحف هي جذب الجمهور للمتحف، ويجب أن يكون عدد الزائرين هو أهم معيار للحكم علي أداء مدير أي متحف وليس عدد القطع الفنية التي استطاع أن يحميها من السرقة. وإذا أخذنا ذلك كمعيار في الحكم علي أداء مدير متحف الفن الإسلامي وغيره من مديري متاحفنا فسوف نخلص إلي نتيجة حتمية وهي أنهم فشلوا فشلا ذريعا في القيام بأهم مسئولياتهم ألا وهي جذب الجمهور للمتحف والتواصل معه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.