محافظ كفر الشيخ يضع إكليل زهور على نُصب شهداء الشرطة .. صور    مدير تعليم مطروح يقود مسيرة طلابية لتهنئة مدير الأمن بعيد الشرطة    حسب الله: مجلس النواب يطالب مراجعة نصوص قانون الرياضة .. فيديو    رئيس جامعة سوهاج يتفقد امتحانات الفصل الدراسي الأول لكلية تعليم صناعي| صور    محافظ الشرقية: تفعيل مبادرة «صنايعية مصر» بالتعاون مع جامعة قناة السويس    الوفد الوزاري المصري بألمانيا يبحث مع شركتين لسبل التعاون المشترك    تراجع ثقة المستهلكين الأتراك في يناير    "إسكان البرلمان": قانون التصالح في البناء يتضمن حلول لمشكلة المخالفات    «مياه سوهاج» تنظم ورشتي عمل لبحث الرقابة على صرف المنشآت الصناعية    محافظ الدقهلية يفتتح توسعات مستشفى ميت غمر العام بتكلفة 3.5 مليون جنيه    خبراء سيارات: الركود يضرب القطاع بسبب «خليها تصدى» والمبيعات تراجعت 60%    محافظ المنيا يحُيل مسؤل مخالفات عملية احلال وتجديد محطة مياه ملوى للنيابة العامة    وزير الداخلية الإيطالي يدافع عن نفسه أمام اتهامات باستخدام أساليب نازية لإخلاء مركز للمهاجرين    الجيش الإسرائيلي يطلق النار على شباب فى غزة    مقتل جندى فى انفجار سيارة ملغومة قرب كركوك بالعراق    لافروف يناقش مع نظيره العراقي سبل مكافحة الإرهاب    سفير فلسطين لدى مصر يطالب بدور أوروبي فاعل في عملية السلام وحل القضية الفلسطينية    وزير الخارجية:قضايا السلم والأمن أولوية لمصر خلال رئاسة الاتحاد الأفريقى    محدّث مباشر في الدوري - حرس الحدود (0) - (1) الجونة.. الضيوف يتقدمون    تعرف على تاريخ مواجهات مصر وتونس بكأس العالم لليد    ساري: إيجوايين على بعد ساعات من التوقيع لتشيلسي.. ومن المستحيل أن يخوض مباراة توتنام    الأرجنتيني "هيجوايين" يصل لندن لإجراء الكشف الطبي في تشيلسي    استئناف البحث عن سالا لاعب كارديف سيتي في القنال الإنجليزي    السجن المشدد ١٥عاما لتاجر مخدرات بالشرقية    «تعليم مطروح»: امتحان الدراسات للشهادة الإعدادية «موزون» وخالي من الغموض    تشريح جثة "المكوجي الشجاع": دافع بروحه عن قبطية تحرش بها عاطل بالبساتين    تأجيل أولى جلسات محاكمة 43 متهما في حادث الواحات ل 6 فبراير    أسرة الشهيد فتحي جعفر: عاش راجل ومات بطل .. ولا راد لقضاء الله    ضبط 1000 كيلو لحوم بلدية ودواجن غير صالحة للاستهلاك في حملات مكبرة بالمنيا    صور| «الطيب» يتفقد جناح الأزهر بمعرض الكتاب    شاهد.. شيرين رضا من كواليس فيلم الضيف    محافظ أسيوط: رصد 23 حالة جديدة منهم 11 طفلا و12 مسنا بلا مأوى    والد شهيد شرطة: «نرجو السيسي الموافقة على فترتين رئاسيتين كمان»    3 نجوم عرب في ترشيحات الأوسكار 2019    مرصد الإفتاء: المجتمع الدولي بات مطالبا بإدراك أهمية الأوطان    أمين الفتوى يوضح كيفية صلاة قيام الليل وأقصى عدد لركعاتها .. فيديو    خبيران فى الأشعة التداخلية والمسالك البولية بالمركز الطبى العالمى    قضايا الطفولة الصحية في مؤتمر دولي    تنفيذ 1003 أحكام قضائية متنوعة بالمنيا    الكنيسة الكاثوليكية تهنئ الرئيس والشعب المصري بعيد الشرطة وذكرى 25 يناير    تنس - تأهل دجوكوفيتش يلحق بنادال لنصف نهائي أستراليا المفتوحة.. وخروج سيرينا ويليامز    فيديو| كراره يستقبل السقا ودياب فى «سهرانين» الجمعة على ON    وزيرة الصحة تشهد توقيع بروتوكول لتدريب الأطباء المصريين في إنجلترا    القوات المسلحة تشارك فى تأمين الجبهة الداخلية فى ذكرى 25 يناير وأعياد الشرطة    القوي العاملة بجنوب سيناء توفر 300 فرصة عمل لأبناء المحافظة    وزير الداخلية: لا تهاون مع من يرفع السلاح.. ورجالنا يضحون بنفس راضية    31 يناير.. افتتاح العرض الغنائي "سيرة حب" على مسرح البالون    أسامة الأزهري في أولى ندوات معرض الكتاب الدولي غدا    وليامز تودع بطولة استراليا بعد انتفاضة بليسكوفا    السعودية تؤكد رفضها القاطع لجميع الممارسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطينى    مراكز الأوقاف لإعداد محفظي القرآن خطوة لحماية النشء من أفكار التطرف    اوعى تفقد الأمل في التغيير!    المحافظة على وزنك في الشباب يضمن لك عمرًا أطول    أحمد توفيق يكشف كواليس رحيله عن بيراميدز قبل مواجهة الزمالك    مقتل العقل المدبر لهجوم إقليم وارداك الأفغاني في قصف جوي    اختبار دم للكشف المبكرعن ألزهايمر    مستشار المفتي يكشف عن خطأ شائع حول كفارة اليمين    تفحم شقة سكنية فى المرج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بياعين الفرح: رحلة البحث عن البهجة الغائبة!
نشر في أخبار الأدب يوم 18 - 06 - 2016

يتألق الروائي وكاتب القصة القصيرة والسيناريو مكاوي سعيد في كتاب جديد بعنوان بياعين الفرح. هذا الكتاب يعد من ضمن سلسلة كتاباته الحرة التي يتناول من خلالها الكتابة في موضوعات متنوعة ويتحرر من قيود الرواية أو القصة القصيرة تاركا العنان لأفكاره في محاولة منه للتأمل وتحليل للشواهد التي عاصرها وأثرت في نفسه وكذلك التذكرة بأحداث تاريخية تتعلق بتراثنا المصري ومكانته وأهميته، وهو بذلك يخاطب بأسلوب سلس وجزل، جمهوراً أكبر من جمهور الأدب.
مكاوي سعيد الذي سبق أن قدم كتابا بعنوان أحوال العباد في عام 2013 وكان عبارة عن مجموعة مقالات مجمعة نُشِرت سابقاً في جريدة الأهرام وذات صبغة سياسية، متناولا أحوال المصربين، وخاصة المهمشين منهم والفقراء، وما آلت إليه أحوالهم بعد الثورة، يطرح بين طيات كتابه الجديد الذي هو الآخر تجميع لمقالات نشرت هذه المرة في جريدة المصري اليوم، تطور أحوال المصريين وما أصاب علاقاتهم الاجتماعية والأسرية مطلقا ناقوس خطر وصرخة تحذير عن مدي تدهور الكثير من العلاقات الانسانية وصلات الرحم تحت عناوين لبعض مقالاته علي سبيل المثال: ابني حرامي يا عالم، عقاب بأثر رجعي، أن نكبر ونشيخ معا، كشف المستور وغيرها... وقد سبق وتبني مكاوي من قبل قضية أطفال الشوارع ودق أيضا ناقوس خطر في روايته الشهيرة تغريدة البجعة منبهاً لخطورة هذه الظاهرة التي اعتبرها كقنبلة موقوتة مهددة بالانفجار في أي وقت.
وترجع أهمية وجاذبية كتاب "بياعين الفرح" أنه كتاب يلفت نظر القاريء إلي تراثنا الإنساني والتاريخي. لقد اهتم الكاتب مكاوي سعيد بذكر شخصيات بعينها، أدبية وفنية وثقافية أثرت فيه هو شخصياً كما أثرت في المجتمع المصري والعربي بشكل أشمل، كانوا بالنسبة له "بياعين الفرح". استطاع هؤلاء بالرغم من الصعوبات التي عاصروها طوال مشوارهم العمري، ومن خلال إبداعاتهم، أن يضيفوا البسمة والبهجة والفرح التي لا يزال يمتد أثرها حتي بعد وفاتهم بسنوات طويلة. ومن أمثالهم، أسماء مجهولة ومنسية للكافة من الناس وقد أخذ مكاوي علي عاتقه مهمة التذكير بها لبعثها من جديد والدفاع عن بعض من طالهم النقد أو التجاهل مثل الشاعر حسن أبو عتمان الذي تعرض للظلم في حياته وفي مماته والذي لا يتذكره أحد تقريبا وهو صاحب الأغاني الشعبية التي تغني بها المطرب أحمد عدوية وهي: زحمة يا دنيا زحمة والتي تخطت حاجز المليون نسخة في سوق الكاسيت المصري في ذلك الوقت، وكذلك أغنية سلامتها أم حسن والتي كان يقصد بها مصر ويتعرض لما أصابها.
كما يذكرنا أيضا مكاوي بشعراء أقدم أصبحوا مجهولين بالنسبة لنا من أمثال شاعر مغمور جوال، اسمه احمد الأعرج، في أواخر القرن التاسع عشر، استطاع بشعره تقديم ظاهرة أدبية ومهمة ومثيرة للجدل اسمها العبث واللامعقول والتي اجتاحت فيما بعد أوروربا مع بدايات القرن العشرين ونسبت اليهم وسميت بعد ذلك بمسرح العبث وكان من أبطالها المسرحي الفرنسي الموطن والأيرلندي الأصل صموئيل بيكيت بمسرحيته الشهيرة "في انتظار جودو" وقد تأثر أيضا بهذه الظاهرة، الكاتب المصري توفيق الحكيم وكتب فيما بعد مسرحيته "يا طالع الشجرة" كما ذكر الكاتب بنفسه.
يثير مكاوي سعيد انتباهنا إلي أننا نحن المصريين لا نلتفت لتراثنا ولا نستفيد من مخزونه بالشكل اللائق. وهو يؤكد علي أن إعادة قراءة ماركيز ويوسا وجورجي أمادو وصولا إلي باولو كويلهو تثبت أن هؤلاء كانوا لا يكفون عن النهل من تراثنا وإلي الآن!
ومن ضمن الشخصيات المنسية كذلك الشاعر المصري محمد شهاب الذي كان صديقا للشاعر السكندري الإيطالي أونجاريتي الذي كان بدوره من التلاميذ المعاصرين للشاعر المصري اليوناني الكيبر "قسطنطين كفافيس". ينبهنا مكاوي لأهمية محمد شهاب الذي تعرض لمأساة في الغربة ومات منتحرا وخلد ذكراه أونجاريتي في كتاباته وقصائده ولم يعد لدينا أي أثر لذلك المثقف الذي رحل عن عالمنا بإرادته وهو في العشرين .كما سلط مكاوي الضوء كذلك علي زرياب الذي هو أبو الحسن علي ابن نافع الذي اشتهر بعذوبة صوته وعلمه الواسع بالأدب والجغرافيا وعلم الفلك وكان من أميز تلاميذ اسحق الموصلي أشهر موسيقي ومغنٍ في بلاط العباسيين وحظي بإعجاب الخليفة هارون الرشيد. إن الكتاب حافل بأسماء شعراء وكتاب وصحفيين كثر، طواهم الزمن في صفحات النسيان. كما يتطرق أيضا لفنانين من أمثال عبد الحليم حافظ ومنيرة المهدية وعبده الحامولي وأسمهان وعمار الشريعي ونجيب الريحاني في إطلالة سريعة علي بعض جوانب من شخصياتهم ولمحات من حياتهم مع التذكرة بأجمل ما قدموا من خلال أغنية أو مقولة أو موقف صدر منهم، محذرا أيضا من خطورة فقدان بعض من أعمالهم كما ضاعت تسجيلات نادرة للحامولي ولغيره متسائلا من هو المسئول عن هذه اللامبالاة وهذا الإهمال.
في كتاباته لا يتحرر مكاوي من سطوة الأمكنة فهي حاضرة بقوة من خلال سرده وتأملاته. فهو دائما مرتبط بأماكن عاصرها توغلت في أعماقه وتركت في نفسه أثرا، فيقوم بوصفها والتذكير بها ويتطرق للحالة التي أصبحت عليها ويتألم من يد الإهمال والتخريب التي طالتها وما أكثر الأمكنة في مصر التي ينطبق عليها هذا الحال. ولكنه في كتابه بياعين الفرح تكلم بإيجاز عن بعض منها لأنه كان قد تناولها من قبل في كتابات سابقة له مثل كتابه "مقتنيات وسط البلد" وكتابه "كراسة التحرير".
وقد اهتم الكاتب مكاوي بمناقشة جمهور قرائه في بعض المفاهيم المغلوطة والتي اصبحت من المسلمات تجاه - علي سبيل المثال - بعض الطيور كالغراب الذي ظلمه الناس وهو من أكثر الطيور حكمة وعمرا وإخلاصا وعلي النقيض الكروان الذي أثني عليه الناس، وهو في الحقيقة من أشرس الطيور وأكثرها قسوة رغم صغر حجمه.
وتطرق لمفاهيم أخري في المجتمع حدث لها تغيير مثل نظرة الناس تجاة جهاز الشرطة الذي فقد أهميته ومرجعيته بالنسبة لجموع المجتمع بعد ما أصابه في ثورة 25 يناير وكذلك عدم مصداقية الكثير من وسائل الاعلام التي ما عادت تثير غير الجدل والأزمات في المجتمع بدلا من مناقشة حقيقية لهموم المواطنين والوطن. كما تطرق أيضا للتمييز والتفرقة في التعامل التي يمارسها بعض من المسلمين تجاه المسيحيين الذين يتقاسمون معهم الوطن والأفكار المغلوطة التي تتمحور في هذا السياق.
ومن أخطر القضايا التي تطرق لها أيضا، في كتابه كانت قضية المتاجرة بفقر المواطنين والتلاعب بصحتهم عن طريق المتاجرة بعلاجهم. فهو يقول في كتابه: " ناس تعاني وتكابد تموت ولا أحد يسأل فيهم.. وناس تانية تسمن وتتغذي علي دماء الناس التانيين... صدقوني هذا الوضع لن يستقيم طويلا فأين حكماء هذا الوطن؟ " وهو بذلك لا يكف عن إطلاق صرخاته! إذا كان الكاتب مكاوي سعيد قد كتب في عام 2013، مجموعته القصصية "البهجة تحزم حقائبها"، فهو الآن يجد أهمية توجيه دعوة للبحث عن هذه البهجة الغائبة وعن الفرح الهارب من خلال التذكرة بأبطاله وحتي بذكر بعض من الأماكن وكذلك الأكلات التي تثيره ولكن في نفس الوقت يخفي ويحوي بين طيات كتابه الجديد المرارة والألم مما وصل إليه حال مجتمعنا الآن. إن مكاوي سعيد من خلال هذا الكتاب يحاول أن يبيع الفرح متسائلا في ظل وطن عربي ممزق هل من مشترٍ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.