من حقك تعرف.. طريقة التصويت الصحيحة في استفتاء الدستور    «مخزنة في أجولة».. العثور على «أموال ضخمة» داخل منزل البشير    ضبط 2826 دراجة نارية مخالفة خلال أسبوع    تقودها منافسة محتملة له ..دعوات إقالة ترامب تتصاعد    دنيا عبدالعزيز تواصل تصوير "قيد عائلي" وتستعد للسفر للخارج والسبب !    تقرير منظمة التحرير: سرطان الاستيطان يلتهم فلسطين    تحت القبة "جوزيه".. ما سر تمسك الأهلي بالساحر البرتغالي؟    كر وفر بين متظاهرى السترات الصفراء والشرطة الفرنسية للأسبوع ال23    تركي آل الشيخ: ماتش الزمالك صعب.. و"الشناوي" هيضيعنا    ملعب أفريقيا يكشف كواليس اجتماع الخطيب بلاعبي الأهلي    سماع دوي انفجارات ونيران مضادة للطائرات في طرابلس    بارزاني: بلادنا نموذج للتعايش بين المكونات الدينية والقومية    هشام صفوت الرئيس التنفيذي ل«جوميا مصر»: لا نفكر في الطرح بالبورصة حاليًا (حوار)    وائل الإبراشى: إدماج متحدي الإعاقة في المجتمع أهم إنجازات السيسي    انطلاق بطولة كأس مصر للكاراتيه بمشاركة ألف لاعب ولاعبة في أسوان.. صور    مصر تخرج للاستفتاء على التعديلات الدستورية    درجات الحرارة المتوقعة اليوم الأحد 21 /4 /2019 بالقاهرة والمحافظات    ضبط 58 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 48 ساعة .. اعرف السبب    مباحث الأموال العامة تكشف 6 قضايا كبرى متنوعة خلال 24 ساعة بعدة محافظات    بالأرقام .. ننشر جهود الإدارة العامة لشرطة الكهرباء خلال 24 ساعة    رئيس «النواب» يجيب عن أسئلة الساعة في حوار مع خالد ميري: الوطن «غالي» والشعب يصنع المستقبل    توفيق عكاشة: الرئيس السيسي يقف ضد مخططات التخريب وعلى الشعب مساندته    شاهد| البرومو الرسمي ل«مملكة الغجر»    حظك وتوقعات الأبراج اليوم الأحد 21-4-2019    ثلاثة طرق صحيحة لإذابة اللحم المجمد    تعرفي علي أسهل طريقة للقضاء علي البعوض نهائيا    الرقابة الصناعية: مواجهة الغش للحد من المنتجات المنتهية الصلاحية    روسيا تستأجر ميناء طرطوس بسوريا 49 عاما    مجلس جامعة القاهرة يستنكر الهجوم على الخشت    وزير النقل: التعديلات تعزز مكانة مصر العالمية    خلال متابعته تأمين اللجان من داخل غرفة العمليات الرئيسية..    الرئيس يوجه بمواصلة تطوير قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة لدفع عجلة التنمية    صلاح يقود ليفربول أمام كارديف سيتى للحفاظ على قمة الدورى الإنجليزى    سموحة يواصل التألق مع «التوأم»    منع مطربة شهيرة من الرقص خلال حفلها بالسعودية    الزمالك يحفز لاعبيه بصرف المستحقات قبل «صدام» بيراميدز    وزير المالية خلال اجتماعه مع سفيرة بلجيكا بالقاهرة: نسعى لرفع معدلات النمو الاقتصادى إلى 6% وخفض الدين العام    «التجاري الدولي» يؤسس «مكتب تمثيل» في إثيوبيا    كلام سياسة    "المفرقعات" تتسلم اللجان لفحصها استعدادا لليوم الثانى فى مارثون الاستفتاء    مفاجأة مرعبة بغرفة نوم في أسكتلندا.. لن تصدق    دير المحرق..    ضبط أكثر من 11 ألف قضية سرقة تيار كهربائي متنوعة    «لافارج مصر»: لا تحريك لأسعار الأسمنت عقب زيادة الوقود    كرم جبر : معاً نرسم طريق المستقبل    "أمان الداخلية".. تشارك في معارض أهلا رمضان    أكشن    ظل ونور    شاكر يبحث في الرياض.. غداً    وكيله يوضح.. هل بدأ الأهلي مفاوضات تمديد استعارة رمضان.. واللاعب يسافر ألمانيا للعلاج    البيطريين تكشف حقيقة "انفلونزا الكلاب" وانتقالها للبشر    الافتاء: صيام نهار نصف شعبان والاحتفال به مباح.. ليس بدعة(فيديو)    خالد الجندي يوضح أحوال الناس يوم القيامة.. ويؤكد: هذا الشخص يخلد في النار    دار الإفتاء توضح صحة أحاديث فضل الجيش المصري    عقاقير السيولة قد تمنع حدوث السكتات الدماغية دون خطر حدوث نزيف    على جمعة يوضح فضل إحياء ليلة النصف من شعبان    لبناء جسم جميل وصحي تناول هذه الاطعمة    أفكار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بياعين الفرح: رحلة البحث عن البهجة الغائبة!
نشر في أخبار الأدب يوم 18 - 06 - 2016

يتألق الروائي وكاتب القصة القصيرة والسيناريو مكاوي سعيد في كتاب جديد بعنوان بياعين الفرح. هذا الكتاب يعد من ضمن سلسلة كتاباته الحرة التي يتناول من خلالها الكتابة في موضوعات متنوعة ويتحرر من قيود الرواية أو القصة القصيرة تاركا العنان لأفكاره في محاولة منه للتأمل وتحليل للشواهد التي عاصرها وأثرت في نفسه وكذلك التذكرة بأحداث تاريخية تتعلق بتراثنا المصري ومكانته وأهميته، وهو بذلك يخاطب بأسلوب سلس وجزل، جمهوراً أكبر من جمهور الأدب.
مكاوي سعيد الذي سبق أن قدم كتابا بعنوان أحوال العباد في عام 2013 وكان عبارة عن مجموعة مقالات مجمعة نُشِرت سابقاً في جريدة الأهرام وذات صبغة سياسية، متناولا أحوال المصربين، وخاصة المهمشين منهم والفقراء، وما آلت إليه أحوالهم بعد الثورة، يطرح بين طيات كتابه الجديد الذي هو الآخر تجميع لمقالات نشرت هذه المرة في جريدة المصري اليوم، تطور أحوال المصريين وما أصاب علاقاتهم الاجتماعية والأسرية مطلقا ناقوس خطر وصرخة تحذير عن مدي تدهور الكثير من العلاقات الانسانية وصلات الرحم تحت عناوين لبعض مقالاته علي سبيل المثال: ابني حرامي يا عالم، عقاب بأثر رجعي، أن نكبر ونشيخ معا، كشف المستور وغيرها... وقد سبق وتبني مكاوي من قبل قضية أطفال الشوارع ودق أيضا ناقوس خطر في روايته الشهيرة تغريدة البجعة منبهاً لخطورة هذه الظاهرة التي اعتبرها كقنبلة موقوتة مهددة بالانفجار في أي وقت.
وترجع أهمية وجاذبية كتاب "بياعين الفرح" أنه كتاب يلفت نظر القاريء إلي تراثنا الإنساني والتاريخي. لقد اهتم الكاتب مكاوي سعيد بذكر شخصيات بعينها، أدبية وفنية وثقافية أثرت فيه هو شخصياً كما أثرت في المجتمع المصري والعربي بشكل أشمل، كانوا بالنسبة له "بياعين الفرح". استطاع هؤلاء بالرغم من الصعوبات التي عاصروها طوال مشوارهم العمري، ومن خلال إبداعاتهم، أن يضيفوا البسمة والبهجة والفرح التي لا يزال يمتد أثرها حتي بعد وفاتهم بسنوات طويلة. ومن أمثالهم، أسماء مجهولة ومنسية للكافة من الناس وقد أخذ مكاوي علي عاتقه مهمة التذكير بها لبعثها من جديد والدفاع عن بعض من طالهم النقد أو التجاهل مثل الشاعر حسن أبو عتمان الذي تعرض للظلم في حياته وفي مماته والذي لا يتذكره أحد تقريبا وهو صاحب الأغاني الشعبية التي تغني بها المطرب أحمد عدوية وهي: زحمة يا دنيا زحمة والتي تخطت حاجز المليون نسخة في سوق الكاسيت المصري في ذلك الوقت، وكذلك أغنية سلامتها أم حسن والتي كان يقصد بها مصر ويتعرض لما أصابها.
كما يذكرنا أيضا مكاوي بشعراء أقدم أصبحوا مجهولين بالنسبة لنا من أمثال شاعر مغمور جوال، اسمه احمد الأعرج، في أواخر القرن التاسع عشر، استطاع بشعره تقديم ظاهرة أدبية ومهمة ومثيرة للجدل اسمها العبث واللامعقول والتي اجتاحت فيما بعد أوروربا مع بدايات القرن العشرين ونسبت اليهم وسميت بعد ذلك بمسرح العبث وكان من أبطالها المسرحي الفرنسي الموطن والأيرلندي الأصل صموئيل بيكيت بمسرحيته الشهيرة "في انتظار جودو" وقد تأثر أيضا بهذه الظاهرة، الكاتب المصري توفيق الحكيم وكتب فيما بعد مسرحيته "يا طالع الشجرة" كما ذكر الكاتب بنفسه.
يثير مكاوي سعيد انتباهنا إلي أننا نحن المصريين لا نلتفت لتراثنا ولا نستفيد من مخزونه بالشكل اللائق. وهو يؤكد علي أن إعادة قراءة ماركيز ويوسا وجورجي أمادو وصولا إلي باولو كويلهو تثبت أن هؤلاء كانوا لا يكفون عن النهل من تراثنا وإلي الآن!
ومن ضمن الشخصيات المنسية كذلك الشاعر المصري محمد شهاب الذي كان صديقا للشاعر السكندري الإيطالي أونجاريتي الذي كان بدوره من التلاميذ المعاصرين للشاعر المصري اليوناني الكيبر "قسطنطين كفافيس". ينبهنا مكاوي لأهمية محمد شهاب الذي تعرض لمأساة في الغربة ومات منتحرا وخلد ذكراه أونجاريتي في كتاباته وقصائده ولم يعد لدينا أي أثر لذلك المثقف الذي رحل عن عالمنا بإرادته وهو في العشرين .كما سلط مكاوي الضوء كذلك علي زرياب الذي هو أبو الحسن علي ابن نافع الذي اشتهر بعذوبة صوته وعلمه الواسع بالأدب والجغرافيا وعلم الفلك وكان من أميز تلاميذ اسحق الموصلي أشهر موسيقي ومغنٍ في بلاط العباسيين وحظي بإعجاب الخليفة هارون الرشيد. إن الكتاب حافل بأسماء شعراء وكتاب وصحفيين كثر، طواهم الزمن في صفحات النسيان. كما يتطرق أيضا لفنانين من أمثال عبد الحليم حافظ ومنيرة المهدية وعبده الحامولي وأسمهان وعمار الشريعي ونجيب الريحاني في إطلالة سريعة علي بعض جوانب من شخصياتهم ولمحات من حياتهم مع التذكرة بأجمل ما قدموا من خلال أغنية أو مقولة أو موقف صدر منهم، محذرا أيضا من خطورة فقدان بعض من أعمالهم كما ضاعت تسجيلات نادرة للحامولي ولغيره متسائلا من هو المسئول عن هذه اللامبالاة وهذا الإهمال.
في كتاباته لا يتحرر مكاوي من سطوة الأمكنة فهي حاضرة بقوة من خلال سرده وتأملاته. فهو دائما مرتبط بأماكن عاصرها توغلت في أعماقه وتركت في نفسه أثرا، فيقوم بوصفها والتذكير بها ويتطرق للحالة التي أصبحت عليها ويتألم من يد الإهمال والتخريب التي طالتها وما أكثر الأمكنة في مصر التي ينطبق عليها هذا الحال. ولكنه في كتابه بياعين الفرح تكلم بإيجاز عن بعض منها لأنه كان قد تناولها من قبل في كتابات سابقة له مثل كتابه "مقتنيات وسط البلد" وكتابه "كراسة التحرير".
وقد اهتم الكاتب مكاوي بمناقشة جمهور قرائه في بعض المفاهيم المغلوطة والتي اصبحت من المسلمات تجاه - علي سبيل المثال - بعض الطيور كالغراب الذي ظلمه الناس وهو من أكثر الطيور حكمة وعمرا وإخلاصا وعلي النقيض الكروان الذي أثني عليه الناس، وهو في الحقيقة من أشرس الطيور وأكثرها قسوة رغم صغر حجمه.
وتطرق لمفاهيم أخري في المجتمع حدث لها تغيير مثل نظرة الناس تجاة جهاز الشرطة الذي فقد أهميته ومرجعيته بالنسبة لجموع المجتمع بعد ما أصابه في ثورة 25 يناير وكذلك عدم مصداقية الكثير من وسائل الاعلام التي ما عادت تثير غير الجدل والأزمات في المجتمع بدلا من مناقشة حقيقية لهموم المواطنين والوطن. كما تطرق أيضا للتمييز والتفرقة في التعامل التي يمارسها بعض من المسلمين تجاه المسيحيين الذين يتقاسمون معهم الوطن والأفكار المغلوطة التي تتمحور في هذا السياق.
ومن أخطر القضايا التي تطرق لها أيضا، في كتابه كانت قضية المتاجرة بفقر المواطنين والتلاعب بصحتهم عن طريق المتاجرة بعلاجهم. فهو يقول في كتابه: " ناس تعاني وتكابد تموت ولا أحد يسأل فيهم.. وناس تانية تسمن وتتغذي علي دماء الناس التانيين... صدقوني هذا الوضع لن يستقيم طويلا فأين حكماء هذا الوطن؟ " وهو بذلك لا يكف عن إطلاق صرخاته! إذا كان الكاتب مكاوي سعيد قد كتب في عام 2013، مجموعته القصصية "البهجة تحزم حقائبها"، فهو الآن يجد أهمية توجيه دعوة للبحث عن هذه البهجة الغائبة وعن الفرح الهارب من خلال التذكرة بأبطاله وحتي بذكر بعض من الأماكن وكذلك الأكلات التي تثيره ولكن في نفس الوقت يخفي ويحوي بين طيات كتابه الجديد المرارة والألم مما وصل إليه حال مجتمعنا الآن. إن مكاوي سعيد من خلال هذا الكتاب يحاول أن يبيع الفرح متسائلا في ظل وطن عربي ممزق هل من مشترٍ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.