أستراليا تسجل أكبر عدد وفيات يومية بفيروس كورونا    منظمة حقوقية: اعتقال أكثر من 120 شخصا في اشتباكات عنيفة عقب انتخابات بيلاروس    المصري: لن ننسحب من الدوري.. وأزمة تأجيل لقاء حرس الحدود في طريقها للحل    الكشف عن نص رسالة التهديد التي تركها سارقو فيلا الخطيب له: احنا وصلنا    محاكمة 3 متهمين بقضية «فساد المليار دولار» اليوم الاثنين    نبيل الحلفاوي ينعى الفنان الراحل إبراهيم الشرقاوي    معلومات عن المذيعة رانيا أبو زيد بعد وفاتها: أختها إعلامية شهيرة جدا    لبناني يوثق ولادة زوجته أثناء انفجار بيروت: أصيبت بحالة من الفزع والرعب    متظاهرون يطالبون رئيس وزراء كندا بدعم الشعب اللبناني    موعد مباراة الزمالك والاتحاد السكندري و القنوات الناقلة    إبراهيم سعيد يُهاجم مروان محسن: ليس له دور فى الأهلي    الأوقاف: الدور الاجتماعي والتنموي للوزارة لم ولن يتوقف    حتمية التجديد الفقهي.. أحدث مؤلفات وزير الأوقاف    مجدي عبدالعاطي: فايلر سيصل لإنجازات جوزيه مع الأهلي.. ومروان محسن مهاجم مميز    سائق ينهى حياة عامل يومية لمنعه من إتمام زواجه من فتاة بالبحيرة    الشرطة الموريتانية تستدعي أفرادًا من عائلة الرئيس السابق    بعد شائعات وفاته.. رانيا محمود ياسين توجه رسالة لوالدها    بريطانيا تدرس إلغاء إحصاء كورونا اليومي    شائعات بتعرض باسم ياخور لحادث سير.. والفنان يكشف الحقيقة    محافظ الإسكندرية يُكرم العامل المعتدى عليه أثناء إخلاء التجمعات بشاطيء النخيل    حماية المستهلك: نناشد المواطنين بالإبلاغ عن «مصانع بير السلم».. ونضرب بيد من حديد    القبض على مساعد شرطة سابق قتل شخصا وأصاب 4 آخرين خلال مشاجرة بالشرقية    اليوم.. مصر الطيران تسير 22 رحلة دولية تقل 2000 راكب    «مساء dmc» يعرض فيديو شباب «مصنع السكر» المطلوبين من جهاز حماية المستهلك    الجيزة تكثف استعداداتها لانتخابات مجلس الشيوخ "صور"    ترامب يعلن عن إرسال مساعدات إضافية ل لبنان    فيديو.. نائب لبناني مستقيل: الوجع الأكبر لانفجار بيروت عند المسيحيين    مواعيد الصلاة في جميع المدن المصرية 10 أغسطس    وليد توفيق: هذا ما حدث لي في كارثة بيروت    عروس لبنان: الانفجار طيرنى فى الهواء    تعرف على خلافة سيدنا أبى بكر الصديق    تعرف على كم زوجة تزوجها سيدنا عمر بن الخطاب    لماذا سمى الصحابي أبوهريرة بهذا الاسم    دعاء في جوف الليل: اللهم إني أسألك خيرات الدين بالرضا بقضائك والشكر على آلائك    فيديو. شوقي: مصر الوحيد بالمنطقة التي أكملت منظومة التعليم في ظل جائحة كورونا    الكويت: قرار حظر الطيران مع 31 دولة محل تقييم كل 10 أيام    المصري: اتفقنا مع الوزير على تأجيل مباراتنا إذا وجدنا 12 مصاب بكورونا في المسحة الجديدة    زادة: أمامنا 3 خطوات قبل تقديم ملف القرن للمحكمة الرياضية    هل ينضم محمد إبراهيم للأهلي؟.. اللاعب يرد    بعد طرح وحدات جديدة لمتوسطي الدخل.. صندوق الإسكان: نهدف لدعم التمويل العقاري    الجيزة: إزالة عقارات مخالفة مقامة على أرض زراعية في أبوالنمرس    الأنبا مارتيروس يكرم أوائل الثانوية العامة    الهجرة: يمكن للمصريين التصويت بالبطاقة الشخصية "منتهية الصلاحية"    ضبط شخص نصب على مواطن واستولى على مبلغ 115 ألف جنيه    رئيس مدينة كفر الدوار يتفقد المقرات الانتخابية لبحث مستوى النظافة    مدير مستشفى النجيلة: أعدنا الفتح نتيجة توقعات قدوم موجة ثانية من كورونا    تنسيقية شباب الأحزاب: جولات ميدانية ولقاءات شعبية لنواب المحافظين    توفر 826 ألف فرصة عمل.. التنمية المحلية: 6 بنوك وطنية تشارك في مبادرة مشروعك.. فيديو    الانتهاء من التجهيزات الخاصة لانتخابات الشيوخ بالبحيرة    وزير الثقافة الأسبق: جمع أطلس الأوقاف في 92 مجلدا جهد ضخم لم يحدث من قبل    أبوشقة: الوفد لن ينسى الدور التاريخي للزعيم فؤاد سراج الدين    الإفتاء: لا يجوز للزوج أن يأمر زوجته بإسقاط الجنين ولا يجوز لها أن تطيعَه في ذلك    إيطاليا.. فشل قاري ذريع للأندية وتخطيط عشوائي يبعدهم عن منصات التتويج الأوروبية    رابط نتائج صرف حساب المواطن الدفعة 33 برقم الهوية    تجهيز 15 مقرا في العمرانية لانتخابات مجلس الشيوخ    فيديو.. تقرير: 3 أيام فقط تفصل العالم عن أول لقاح معتمد لفيروس كورونا    لجنة كورونا بالصحة: لم ندخل موجة ثانية.. وجاهزون لكل الاحتمالات    أسعار الذهب اليوم الإثنين 10-8-2020.. المعدن الأصفر يستعد لاستئناف الصعود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منتدى التعاون العربى الصينى ينعقد وسط تحديات وتطلعات نحو المستقبل
نشر في اليوم السابع يوم 05 - 07 - 2020

يعقد غدا /الاثنين/ الاجتماع الوزاري التاسع لمنتدى التعاون العربي-الصيني عبر تقنية الفيديو، برئاسة مشتركة لعضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني "وانج يى" ووزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، وبمشاركة وزراء خارجية الدول الأعضاء بجامعة الدول العربية والأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط.
ويأتي توقيت الاجتماع وسط تحديات كبيرة تواجه الجانبين على عدة مستويات خاصة فيروس "كورونا الجديد" (كوفيد-19)، وتطلعات نحو مستقبل أكثر إشراقا يخدم مصالح الطرفين والشواغل الرئيسية لكل منهما، حيث يؤكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية "تشاو لي جيان" أن الصين تولي أهمية كبيرة لدفع الشراكة الاستراتيجية الصينية-العربية، سيما وأن الجانبين "شريكان جيدان يتمتعان بمنافع مشتركة وشقيقان يتشاركان أوقات السراء والضراء، وأنه في مواجهة تفشي مرض كوفيد-19، يحارب الجانبان جنبا إلى جنب بتضامن ومساعدة متبادلة".
واعتبر متحدث الخارجية الصينية أن الاجتماع يرسل رسالة بشأن تعزيز التوافق الخاص بالتضامن والتعاون والتمسك بالتعددية ودعم الجانبين بعضهما البعض في القضايا المتعلقة بالمصالح والشواغل الرئيسية، والتعاون الخاص ببناء مجتمع مصير مشترك صيني-عربي في العصر الجديد.
وحيث إن عالم اليوم يعيش تغيرات لم يشهدها منذ مائة عام، وخاصة وباء فيروس كورونا الجديد الذي أضر بسلامة حياة البشرية، وشكل صدمة لاستقرار السلاسل العالمية للصناعة والإمداد، وخلق ضغطا متزايدا على تراجع الاقتصاد العالمي، وسرع إحداث تغيرات عميقة للمنظومة العالمية والنظام الدولي، فإن العلاقات العربية الصينية ودعم الجانبين لبعضهما البعض وتعاونهما في مواجهة مختلف التحديات يعد محورا رئيسيا لهذا الاجتماع في نسخته التاسعة.
ففي المرحلة التي عاشت الصين فيها أصعب الظروف خلال مكافحة الوباء، عبرت حكومات الدول العربية وعلى رأسها مصر عن التضامن مع الجانب الصيني بصور مختلفة، وقدمت للصين المستلزمات الطبية لمكافحة الوباء، وأصدرت الدورة ال53 لاجتماع مجلس وزراء الصحة للدول العربية بيانا يدعم الجهود الصينية في مكافحة الجائحة، كما تم إضاءة مجموعة من أبرز المعالم الأثرية المصرية بلون العلم الصيني، وإضاءة برج خليفة الإماراتي بكلمات مثل "شد حيلك يا ووهان" دعما للصين. وحينما ضرب الوباء الدول العربية، أرسلت الصين فرق خبراء طبيين إلى عدة دول عربية، وقدمت مختلف المستلزمات الطبية والوقائية إضافة إلى تجربتها في الوقاية والسيطرة على الوباء واستئناف العمل والإنتاج.
ويعد تعاون الجانبين في مكافحة الوباء ودعمهما لبعضهما البعض نموذجا يحتذى به في بناء مجتمع المستقبل المشترك للصين والدول العربية عبر ممارسات فعلية، مدعومة بعلاقات شراكة استراتيجية أكثر قوة من ذي قبل، وصداقة أوثق بين الشعبين وآفاق أكثر إشراقا للتعاون.
وينعقد الاجتماع الوزاري تحت عنوان "تعزيز التعاون في مكافحة الجائحة وبناء مجتمع المستقبل المشترك للصين والدول العربية"، حيث أكد عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني "وانغ يي" –في مقال ممهور بتوقيعه بمناسبة الاجتماع- أنه في مواجهة جائحة فيروس كورونا الجديد التي تركت تداعيات على العالم بما فيه الصين والدول العربية، خاض الجانبان الصيني والعربي معركة مشتركة بالتضامن والتساند، ما ساهم في تعميق العلاقات بين الجانبين والارتقاء بها إلى مستوى جديد.
وقال وانغ إن الصين ظلت تدعم القضية العادلة للشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه الوطنية المشروعة، ووضعت ترتيبات خاصة لمساعدة الشعب الفلسطيني الذي يعاني من الجائحة. كما تفكر الصين وتتحرك مع الدول العربية كرجل واحد في مكافحة الجائحة. وتشترك الصين والدول العربية في نفس الرؤية حول سبل الوقاية والسيطرة على الجائحة في العالم، فيما رفض الجانبان تسييس الجائحة ما قدم مساهمات مهمة في حشد القوة العالمية لمكافحة الجائحة.
ومنذ انعقاد الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني العربي في بكين عام 2018، شهد التعاون بين الجانبين –وفقا لوانغ- ازدهارا ورخاء في شتى المجالات وحقق نتائج مثمرة، تمثلت في ترسخ الثقة السياسية المتبادلة من خلال تبادل الدعم في القضايا المتعلقة بالمصالح الجوهرية والهموم الكبرى للجانب الآخر، حيث يدعم الجانب الصيني بكل ثبات جهود الدول العربية لصيانة الأمن والاستقرار والسير على الطرق التنموية التي تتماشى مع ظروفها الواقعية، ويدعم بكل ثبات مساعي الشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه الوطنية المشروعة وتحقيق هدف إقامة دولة مستقلة ذات سيادة. وفي المقابل، تقف الدول العربية بكل ثبات إلى جانب الصين في القضايا المتعلقة بتايوان وشينجيانغ، وتدعم الجهود الصينية في صيانة الأمن القومي وفقا للقانون في هونج كونج.
وتمثلت النتائج المثمرة أيضا في تعزيز المواءمة بين الاستراتيجيات التنموية من خلال ربطها ببعضها البعض، إذ وقعت 19 دولة عربية وجامعة الدول العربية مع الصين على وثائق التعاون في بناء "الحزام والطريق"، وأصبحت المواءمة بين الاستراتيجيات التنموية للجانبين أكثر فعالية. وشارك أكثر من 2300 ممثل من مختلف الأوساط من الجانبين في الفعاليات التي أقيمت في إطار منتدى التعاون الصيني العربي في عام 2019. وقام الجانبان بتبادل الخبرات على نحو معمق بشأن الحكم والإدارة والاستفادة من بعضهما البعض.
كما تمثلت نتائج التعاون خلال العامين الماضيين في تعميق التعاون العملي حيث زاد حجم التبادل التجاري بين الجانبين الصيني والعربي بمعدل 9% على أساس سنوي، وظلت الدول العربية مجتمعة أكبر مصدر للنفط الخام إلى الصين، وتوسع الاستثمار المتبادل للجانبين بخطوات متزنة، وحقق التعاون العربي الصيني في مجال الطاقة منخفضة الكربون اختراقات كثيرة. ووصل حجم التبادل التجاري بين الجانبين خلال العام الماضي إلى 266 مليار دولار بواقع 146 مليارا واردات صينية من الدول العربية بزيادة 8ر4% وصادرات صينية بلغت 120 مليارا بزيادة 14% على أساس سنوي.
وتم كذلك تعزيز التبادلات الشعبية خلال العامين الماضيين، وتم خلال السنوات القليلة الماضية إقامة علاقات شراكة استراتيجية شاملة أو شراكة استراتيجية بين الصين و12 دولة عربية .
وتشهد العلاقات أيضا توسعا في التجارة والاستثمار، حيث شاركت 15 دولة عربية في بنك الاستثمار في البنية التحتية الآسيوية، وشاركت 18 دولة عربية في النسخة الأخيرة من معرض الصين الدولي للواردات بشنجهاي. وبلغ عدد الصينيين المسافرين إلى دول عربية خلال العام الماضي 5ر4 مليون شخص مقابل حوالي 700 ألف عربي سافروا إلى الصين. وقام الجانبان بأنشطة متنوعة في إطار منتدى التعاون الصيني العربي منها: مهرجان الفنون العربية ومنتدى الإصلاح والتنمية والحوار بين الحضارتين العربية والصينية.
ويؤكد وزير الخارجية الصيني أنه "يجب على الجانبين الصيني والعربي دعم الدور القيادي والحاسم لمنظمة الصحة العالمية في معركة العالم ضد الجائحة، وتقديم مساهمة مشتركة في قضية الصحة العامة العالمية. وأن يكونا مساهمين في السلام الدائم والأمن السائد، والدفاع عن التعددية والقواعد الأساسية للعلاقات الدولية، وبذل جهود مشتركة لإيجاد حل سياسي للقضايا الساخنة في المنطقة واستعادة السلام والأمن إلى الشرق الأوسط في أقرب وقت، متعهدا بأن الجانب الصيني سيقف بكل ثبات إلى جانب الشعب الفلسطيني وتقديم له الدعم والمساعدة كالمعتاد.
ودعا الوزير الصيني إلى مواصلة الجانبين بناء "الحزام والطريق" وتوسيع التعاون في مجالات البنية التحتية والطاقة والاتصالات والفضاء، خاصة توظيف الإمكانية الكامنة للتعاون في الأشكال الجديدة من الأعمال والمجالات الناشئة جراء الجائحة، ومواصلة إثراء واستكمال آليات منتدى التعاون الصيني العربي، مع الدعوة بكل ثبات إلى إزالة سوء الفهم عبر الحوار ورفض ربط الإرهاب بعرق أو دين بعينه.
وانطلاقا من أن الصداقة العربية الصينية راسخة وقائمة على الاحترام المتبادل والمنفعة المتبادلة والفوز المشترك، فإن مجتمع المستقبل المشترك للصين والدول العربية في العصر الجديد سيكون أكثر إشراقا في ظل الأسس القوية التي تقوم عليها العلاقات بين الجانبين.
الصين
جامعة الدول العربية
وانج يى
منتدى التعاون العربى الصينى
الموضوعات المتعلقة
سفير الصين بالقاهرة يسلم أمانة الجامعة العربية مستلزمات وقائية لمواجهة كورونا
الأحد، 05 يوليه 2020 04:31 م
الصين تهدى الجامعة العربية مستلزمات طبية لمكافحة فيروس كورونا
الأحد، 05 يوليه 2020 04:12 م
وكالة الطاقة الذرية: الصين تفتتح أكبر محطة لمعالجة مياه الصرف فى العالم
الأحد، 05 يوليه 2020 04:05 م
فيديو.. الصين على خطى مصر.. قرار بمنع ذبح وتداول الفراخ الحية
الأحد، 05 يوليه 2020 02:00 م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.