أول تعليق من فريد الديب على شائعة وفاة سوزان مبارك    الحالة مستقرة.. علاء مبارك ينفي شائعة وفاة سوزان مبارك    مصر تحت حصار الذباب.. معركة الخريف الخاسرة (ملف)    بريطانيا تبدأ عملية إعادة "أطفال داعش" من سوريا    أمريكا تؤكد أهمية الانتقال السياسي في بوليفيا    سوبر كورة.. تعديل جديد فى دورى أبطال أفريقيا بسبب مونديال الأندية    كرو فر فى كولومبيا بين الشرطة ومحتجين ضد تثبيت الحد الأدنى للأجور    وزيرة الهجرة تهنئ غادة والي على المنصب الجديد بالأمم المتحدة    غادة والي «زملكاوية تحب الأوبرا».. 11 معلومة عن وزيرة «الغلابة»    فارس: عودة تدريجية للإنترنت في إيران    "حلم ولكن لم أطلبه".. مصراوي يكشف موقف صلاح من المشاركة من الأوليمبياد    بالصور.. التدريب الأول ل الاتحاد السكندري في البحرين    بحثا عما لم يتحقق منذ 6 سنوات.. مصر أمام كوت ديفوار    صلاح "يحلم" بالمشاركة في أوليمبياد طوكيو.. لكنه لم يطلب    مصدر طبي: طفل واقعة الأنبوبة بالمنوفية مصاب بكسر بالجمجمة وحالته خطيرة    عقب الإنتهاء من التشريح.. التصريح بدفن جثة شاب انتحر بالغربية    بالأسماء.. إصابة 8 أشخاص إثر انقلاب ميكروباص بالصحراوي الشرقي ببني سويف    إكسترا نيوز تستعرض جريمة إبادة تركيا للأرمن    اخبار الفن.. ريهام حجاج تكشف حقيقة حملها.. وتفاصيل الحالة الصحية ل هادى الجبار بعد شائعة وفاته    شاهد السيارة التي يقودها محمد رمضان علي المسرح في حفل موسم الرياض| فيديو    بالحديث الشريف.. تعرف على فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة    عبلة الكحلاوي تنشر 13 نعمة من فضائل القرآن الكريم.. تعرف عليها    رئيس جامعة سوهاج يفتتح معرض الصور بقسم الإعلام    مستشار وزير الإتصالات :الذكاء الإصطناعي وسيلة لحل المشاكل بطرق متقدمة    العراق.. محتجون يضرمون النيران في مديرية شرطة ذي قار    الفضاء تكشف مزايا القمر الصناعي "طيبة 1"    حكايات| «امرأة بدون شعر»..هل يلزمها الشرع بالحجاب؟    مصطفى بكري: أمريكا لا تريد ان يكون لمصر قرار مستقل    الإفتاء: إعطاء الزكاة للأقارب المستحقين أفضل ولكن بشرط.. تعرف عليه    مشيرة خطاب: ليس هناك ما يتم إخفاءه في ملف حقوق الإنسان    "برودة وشبورة".. تعرف على تفاصيل طقس الجمعة (بيان بالدرجات)    كل عيد وصوتك وطن.. نجوم الفن يهنئون فيروز بعيد ميلادها الرابع والثمانين    150 فرصة عمل للخريجين.. «تمريض الإسكندرية» تحتفل بتخريج الدفعة 60 للبكالوريوس والبرنامج المكثف    «اشتغل فني».. ملتقى التوظيف في الدقهلية ينطلق الأربعاء بمشاركة 40 شركة    بيراميدز ينهى معسكر مراكش ويبدأ رحلة العودة إلى القاهرة    كيف أنشأ الإخوان المجتمعات الموازية في الخارج؟    زوجة هادى الجيار تنفى شائعة وفاته وتكشف تفاصيل حالته الصحية    رئيس جامعة أسيوط يعين 12 رئيس قسم جديد بكليات الجامعة    أفضل بنايتين طويلتين في العالم    ماوريسيو بوكيتينو يدخل دائرة المرشحين لتدريب بايرن ميونخ    إيدرسون يقترب من المشاركة في مباراة السيتي ضد تشيلسي    فيديو.. خالد الجندي: المرأة عليها أن تقبل فرضية الله للحجاب    ما فائدة مضغ العلكة بعد الطعام؟    بالصور.. الآثار تنظم احتفالية للأطفال بالمتحف المصري    9.2 مليار دولار استثمارات بنك الاستثمار الأوروبى فى مصر    المؤتمر الدولي السابع لطب الكبد بمعهد المنوفية يستعرض 3 حالات اكلينيكية استقبلتها وحدة المناظير    إحالة أوراق حداد مسلح متهم بقتل شخص في كفر الشيخ للمفتي    محمد بن راشد يُعدل قانون إنشاء صُندوق دبى للدّعم المالي    إصدار أول عملية توريق قصيرة الأجل في مصر ب 167 مليون جنيه    تعليم المنيا: لا توجد إصابات فيروسية بمدارس المحافظة    حريق يلتهم 7 آلاف طن قش أرز في مركز تجميع بالدقهلية    بالأسماء.. إصابة 11 شخصا في انقلاب سيارة بمطروح    أولياء أمور "عبدالعزيز درويش" يطالبون تعليم الشرقية بتخفيض كثافة الفصول    فيديو- بعد إعادة يده المبتورة إلى مكانها.. أحمد: "فقدت الأمل لكن ربنا نجاني"    بعد 77 يوما من إصداره.. السيسي يلغي هذا القرار    «الإفتاء»: الإسلام حرَّم العدوانَ على حياةِ الجنينِ بالإجهاضِ    دراسة: سكان المدن الخضراء يعيشون عمرا أطول    الأهلي نيوز : الأهلي يعلن جاهزية مروان للقاء الجونة .. ويكشف موقف أجاي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاحتفال بإطلاق مشروع "آل مكتوم" لحفظ ونشر مخطوطات الأزهر إلكترونيا
نشر في اليوم السابع يوم 28 - 08 - 2011

احتفل الأزهر الشريف بإطلاق مشروع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم - نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبى - لحفظ ونشر مخطوطات الأزهر الكترونيا حيث يأتى هذا المشروع ليؤكد على الدور الذى يقوم به الأزهر فى الحفاظ على التراث العلمى الإسلامى وعلى وسطية الإسلام.
وأشاد المشاركون فى الحفل بالدور الذى قام به آل مكتوم بتقديمه الدعم الكامل لإنجاز وإنجاح المشروع الذى تكلف أكثر من 38 مليون جنيه ورعايته الكاملة لحفظ التراث العلمى الإسلامى ونشره لجميع المهتمين من كافة أنحاء العالم ورعايته للتواصل الحضارى والثقافى بين الشعوب والذى يتيح للجميع الإطلاع على سماحة الدين الإسلامى وعلى الحضارة الإسلامية التى قامت على العلم والعلماء.
شارك فى الاحتفالية التى نظمها الأزهر الشريف، بمناسبة إنجاز المشروع كلا من فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، ومحمد عبد الله القرقاوى وزير شؤون مجلس الوزراء فى الإمارات، والدكتور محمد عبد الفضيل القوصى، وزير الأوقاف،والدكتور محمد سالم وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، واللواء حامد الليثى ممثل المجلس الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، وسمو الشيخ على الهاشمى، مستشار رئيس دولة الإمارات للشئون الدينية والقانونية، والدكتور عماد أبو غازى وزير الثقافة نائبا عن الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء، وعدد من كبار المسئولين فى دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية.
وأشاد الحضور بالتقنية التى تم استخدامها فى المشروع والتى من خلالها ستتيح لجميع الباحثين والدارسين فى العالم الإطلاع على المخطوطات الإسلامية النادرة التى تحفظها مكتبة الأزهر والتى تحفظ فى طياتها سماحة ووسطية الإسلام.
الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، وجه الشكر للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على إطلاقه وتمويله لهذا المشروع، وقال إننا فى الأزهر نعتبر المشروع هدية غالية للأمة الإسلامية فى هذه الشهر المبارك، حيث سيوفر هذا المشروع التقنى المتطور القدرة للأزهر للوصول إلى أكبر عدد ممكن من طلبة العلم والباحثين والدارسين الراغبين فى الاستفادة من علم ومراجع الأزهر فى أى مكان فى العالم حيث إن المعاهد الأزهرية وحدها يصل عددها لأكثر من 9000 معهد بالإضافة إلى جامعة الأزهر التى تضم أكثر من 70 كلية يضمان أكثر من 2.5 مليون طالب من جميع دول العالم ".
وأضاف شيخ الأزهر أن هذا المشروع شاهد على محمد بن راشد آل مكتوم بأنه رجلا من طراز هؤلاء الرجال الواعين بقضايا أمتهم وما تحتاجه الآن من التواصل الضارى والتبادل الثقافى بين المسلمين وغيرهم، مضيفا أن هذا المشروع سيسهم دون شك فى الحفاظ على تراث المسلمين وعرضه أمام العالم للتعريف بالإسلام الذى يسهم بقوة فى محاصرة التشدد فى الفكر و المذهبية التى منيت بها امتنا فى الآونة الأخيرة من أعدائها.
وعبر شيخ الأزهر عن أمنياته أن يشكل هذا المشروع الذى تكلف 38 مليون جنيه مصرى قوة دافعة لنشر ثقافة الأزهر الذى يمثل ضمير الأمة ونحن نعتبر هذا المشروع هدية غالية للأمة الإسلامية فى هذا الشهر المبارك.
وفى كلمته – التى ألقاها نيابة عنه محمد القرقاوى - أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب أن حفظ التراث العلمى الإسلامى ونشره لجميع المهتمين من كافة أنحاء العالم يمثل تواصلا حضاريا وثقافيا يتيح للجميع الإطلاع على سماحة الدين الإسلامى وعلى الحضارة الإسلامية التى قامت على العلم والعلماء، وأنه بالعلم أيضا يمكن أن تستعيد الأمة العربية والإسلامية دورها الحضارى والإنسانى العالمى".
وعبر عن سعادته بإنجاز هذا العمل مؤكداً أن هذا المشروع هو مساهمة بسيطة فى تخليد العلم والعلماء وحفظ تراث الأزهر الشريف الذى كان وسيبقى منارة للعلم وقبلة للمتعلمين ومرجعا للمسلمين فى كافة أنحاء العالم.
وأكد الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء، خلال الكلمة التى ألقاها نيابة عنه وزير الثقافة الدكتور عماد ابو غازى، أن هذا المشروع يعتبرا مشروعا رائدا و يمثل إحدى المحطات فى مسيرة طويلة من التعاون والعمل المشترك بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية لما فيه خير الشعبين الشقيقين والأمة الإسلامية.
وقال محمد عبدالله القرقاوى وزير شؤون مجلس الوزراء فى الإمارات إن فكرة المشروع جاءت خلال زيارة الشيخ محمد بن راشد للأزهر الشريف قبل عشر سنوات وإطلاعه على المخطوطات وأمهات الكتب المحفوظة فى الأرشيف، حيث دفعه ذلك للبحث مع الإمام الأكبر شيخ الأزهر حينها فى كيفية إتاحة الفرصة أمام جميع المسلمين للاستفادة من هذا الإرث الفكرى الإسلامى القيّم والكبير خدمة لطلاب العلم والعلماء وجميع المهتمين.
وأضاف أن المشروع يهدف إلى الحفاظ على كنوز الثقافة الإسلامية والإرث العلمى للأزهر باستخدام أحدث التقنيات التكنولوجية المتطورة، بما يسمح بالاحتفاظ بمحتوى تلك المخطوطات النادرة والقيمة لقرون مقبلة دون تلف، كما يهدف المشروع، الذى شمل وضع مكتبة الأزهر الشريف على شبكة الإنترنت، توفير تلك المادة العلمية، التى لا تقدر بثمن حيث تضم مكتبة الأزهر أكثر من 50 ألف مخطوط تقع فى 8 ملايين ورقة يرجع تاريخ بعضها لأكثر من 1000 سنة، بالإضافة إلى 53 الف من أمهات الكتب وأوائل المطبوعات طبع أحدثها قبل 60 عاماً، إلى أكبر شريحة ممكنة من المتخصصين والباحثين فى الدراسات الإسلامية وجعلها متاحة حول العالم.
وأوضح القرقاوى أن القائمون على تنفيذ المشروع أولوا اهتماماً بالغاً بمعايير أمن المعلومات والمحافظة على خصوصية المخطوطات وحقوق الأزهر.
وأكد جمال بن حويرب - المشرف العام على المشروع: "أن مشروع الأزهر الشريف يمثل نقلة نوعية فى مجال حفظ المخطوطات، حيث إنه يعد الثالث من نوعه فى العالم وكذلك تعد مخطوطات الأزهر من نوادر المخطوطات الإسلامية والتى هى نتاج علمى لكثير من العلماء وطلبة العلم الأزهريين وغيرهم ممن رفدوا المكتبة بإبداعاتهم منذ إنشاء الجامعة التى تعد أول جامعة فى العالم، وهو ما يكسب مشروع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أهمية استثنائية فى الحفاظ على التراث الحضارى الإنسانى".
وأضاف بن حويرب: "يتولى فريق مؤهل من مكتبة الأزهر الشريف مهمة تغذية الموقع بالمعلومات باستمرار وإجراء الصيانة اللازمة بالإشراف والمتابعة. وقد تم التعاقد مع شركة متخصصة للقيام بمهام الحماية والحفاظ على محتويات الموقع، وقبل كل ذلك فإن هناك نظاماً أمنياً كبيراً يتم إتباعه خلال عملية البرمجة وإدخال المعلومات من حيث جلب المخطوط والمحافظة عليه أثناء تصويره".
وأشار إلى انه لضمان أعلى المعايير العالمية فى حفظ المخطوطات وأرشفتها وتبويبها قد تم التعاقد مع شركة IBM لإنجاز البنية التقنية للمشروع وتوفير أحدث التجهيزات والتقنيات المتطورة. ووقع الاختيار على IBM نظراً لخبرتها فى هذا المجال وعملها على مشاريع كبرى مشابهة حول العالم مثل مشروع أرشيف الفاتيكان ومكتبة الكونجرس.
وقال مهدى شلتوت – رئيس الإدارة المركزية لمكتبة الأزهر إن مراحل المشروع المختلفة تضمنت إعداد مبنى خاص لاستقبال أجهزة المسح الضوئى وهى أجهزة مخصصة لمثل هذا العمل عالية الوضوح وفائقة الحساسية، والأجهزة الخادمة لحفظ البيانات (سيرفرات) وقد تم تجهيز الطابق الخامس فى مبنى مكتبة الأزهر. ثم بدأ العمل على تدريب الكوادر فى الأزهر للقيام بمهام المسخ الضوئى وحفظ المخطوطات وتحويلها للأرشيف الإلكترونى تمهيداً لتوفيرها عبر الإنترنت. وقد تم نسخ أكثر من 16 ألف مخطوط حتى الآن ولا يزال العمل جارياً لاستكمال نسخ وحفظ باقى المخطوطات التى يبلغ عددها 50 ألف مخطوط.
وأضاف شلتوت - بأنه يتم العمل بمشروع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لحفظ مخطوطات مكتبة الأزهر ونشرها على شبكة الإنترنت وفقا لدورة عمل مميكنة تتيح متابعة المخطوطات منذ استدعائها من أماكن تخزينها إلى أماكن العمل على تحويلها من الشكل الورقى إلى الشكل الرقمى ثم عودتها لاماكن حفظها مرة أخرى وذلك بأيدى العاملين بالمكتبة بعد تدريبهم تدريبا عاليا.
وصرح المهندس عمرو طلعت، مدير عام شركة IBM مصر "تفخر شركة IBM بمشاركتها فى تنفيذ مشروع حفظ مخطوطات الأزهر الشريف الذى يقوم بإظهار دور التكنولوجيا الحديثة فى حفظ التاريخ وتوثيق التراث الإسلامى وتحقيق التواصل الرقمى مع العالم العربى والإسلامى".
فى نهاية الاحتفال الذى حضره المئات من أئمة الأزهر قاموا بالتكبير لدى خروج الإمام الأكبر شيخ الأزهر مبايعوه ليكون شيخا للإسلام وإماما للمسلمين مشيدين بمجهوداته فى إعادة إحياء دور الأزهر لكى يقود الركب ويسير بالأمة إلى ما يرضى الله ،معبرين عن اعتزازهم وفخرهم بشيخ الأزهر ،وفى لمسة وفاء من قبل الأزهر والجانب الإماراتى تم دعوة الدكتور عمرو محمد سيد طنطاوى، نجل الإمام الأكبر الدكتور محمد سيد طنطاوى، شيخ الأزهر، والذى بدأ المشروع فى عهده منذ إحدى عشر سنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.