التعليم العالي: 180 ألف طالب وطالبة يسجلون في تنسيق المرحلة الثالثة    «وزير الرى» يوجه بحصر المساكن المخالفة المتأثرة بارتفاع منسوب المياه واتخاذ إجراء بشأنها    أول صورة للشاب المصري المطعون على يد سعودي من داخل المستشفى    ارتفاع الأسهم الأوروبية بعد خسائر أمس مع صعود أسهم التكنولوجيا    الأوقاف تعلن توزيع 16 طن لحوم أضاحي على المستحقين بأربع محافظات بالصعيد.. غدا    80 طلب جديد للتصالح في مخالفات البناء بالطود قبل انتهاء المده المحددة بالأقصر    وزير الطاقة اليونانى: منتدى غاز المتوسط يمثل بداية حقيقية لتعاون أكثر استدامة    القوى العاملة: مصري يحصل 294 ألف جنيه مستحقات عن فترة عمله بالسعودية    سوهاج وقنا دخلتا الخريطة.. خبير اقتصادي يكشف عن نقلة نوعية في الصعيد    سلطنة عُمان: سياستنا الخارجية تساند السلام والتسامح والحوار الإيجابى    الخارجية الأمريكية: الأوروبيون سيحترمون العقوبات ضد طهران    الداخلية الأفغانية: مقتل وإصابة 328 مدنيا جراء هجمات طالبان في أسبوعين    البرلمان الكويتي يناقش مشروع قانون لتنظيم التركيبة السكانية.. غدا    طارق يحيى Vs رضا عبد العال.. 4 تعديلات في تشكيل الزمالك ضد طنطا الليلة    سواريز يتورط في فضيحة "غش" للحصول على الجنسية الإيطالية    استعجال التحريات في دهس سيارة 3 أشخاص بالمرج    استعدادا لنوات الشتاء.. نماذج محاكاة مفاجئة ب 4 أنفاق في الإسكندرية    إخماد حريق داخل مطعم في الأزبكية دون إصابات    نهاية سعيدة" لحوت علق وسط "نهر التماسيح" بأستراليا    مصرع طالب وإصابة 9 أشخاص آخرين في حادث تصادم سيارتين بالبحيرة    أشرف عبدالباقي يكشف كواليس وفاة علاء ولي الدين    باحث في شئون الجماعات الإرهابية يكشف خطط "الإخوان" لاستغلال مشاكل المواطنين    مصر والإمارات تبحثان استئناف حركة تصدير الدواجن المصرية    ولادة ناجحة ل 5 توأم بمستشفى قنا الجامعي    رئيس جهاز بدر يتفقد استعدادات استقبال موسم الشتاء    أحمد عيد: حسن شحاتة اللاعب الأكمل في تاريخ الكرة المصرية    الإعدام شنقا للمتهم بقتل طالب بإشعال النيران فى جسده بالشرقية    فان دايك: ما قدمه فابينيو أمام تشيلسي يستحق الثناء    الأقصر تستعد للموسم الدراسي الجديد    خالد جلال يكرم أحمد حلمي بمركز الإبداع الفني بدار الأوبرا    مكتبة الإسكندرية: إطلاق النسخة العربية من مكنز اليونسكو    موقف متحيز.. أول تعليق من تركيا بعد فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على إحدى شركاتها    باحث في شؤون الإرهاب: ال BBC تؤكد على فشل دعوات التظاهر الإخوانية فشلًا ذريعًا    إطلاق المرحلة الثالثة من مبادرة "رد الجميل" لخدمة أهالي جزيرة شندويل بسوهاج    وفاة الممثل الكوميدى الفرنسى مايكل لونسديل عن عمر ناهز 89 عامًا    بالفيديو.. نجلاء بدر تغني مع سمير غانم في طفولتها    ليه مطلعتش ملك؟.. يوسف عيد "موال غنائي" لم يستمع إليه أحد    مواعيد مباريات الثلاثاء 22 سبتمبر.. الزمالك يواجه طنطا ومانشستر يونايتد يلعب في الكأس    فيديو| الأرصاد تحذر من السيول في فصل الخريق    الشعب السعودي يحتفل باليوم الوطني السعودي ال90    محاضر اقتصاديات صحة يكشف السيناريو الأسوء لجائحة كورونا (فيديو)    بعد قرار عودة صلاة الجنازة للمساجد.. تعرف على فضلها وحكمة مشروعيتها    النشرة المرورية| تعرف على الحالة المرورية بشوارع وميادين القاهرة الكبرى..الثلاثاء    محكمة الزقازيق الابتدائية تتلقى 216 طلبًا للترشح لمجلس النواب    صور.. بدء فعاليات مؤتمر توقيع ميثاق تحويل منتدى غاز شرق المتوسط لمنظمة دولية    سقوط 3 قذائف هاون داخل المنطقة الخضراء بالعراق    «صحة القليوبية» تواصل الكشف على المستهدفين ضمن المبادرة الرئاسية 100 مليون صحة    وَلَا تَنسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ.. درس الوفاء فى حياتنا اليومية    مصر تدعو المجتمع الدولي للتصدي للدول الداعمة للإرهاب    ميدو: أيمن حفني هو من طلب الرحيل عن الزمالك    اللواء محمد إبراهيم : الشعب المصري سيظل الظهير الرئيسي للقيادة السياسية    أشرف عبد الباقي: خايف على نجوم مسرح مصر من الشهرة السريعة    ميدو يهاجم لاعب المنتخب بعد قوله "اللعب في رابعة أفضل من اللعب في منتخب مصر"    ميدو: كوبر الأنسب لقيادة الزمالك بعد باتشيكو    مصدر أمني يكشف حقيقة وقوع اشتباكات بين الشرطة ومواطنين بأسيوط    حكم إنكار ركن من أركان الإيمان    تعرف على علم الفراسة    تعرف على محور سورة التحريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نقاد: "سيدى برانى" ستكون علامة فى الكتابة العربية
فى ندوة الكتب خان لمناقشة الرواية..
نشر في اليوم السابع يوم 29 - 10 - 2010

"دار الشروق تعاملت مع رواية "سيدى برانى" بشكل احترافى كما تتعامل دور النشر العالمية مع كتابها، فالدار هى التى تكفلت بدفع تكلفة رحلتى الأخيرة إلى سيدى برانى، كما جرت مناقشات تحريرية حول النص والعنوان وتصميم الغلاف، وهذا هو ما يحدث فى دور النشر الأجنبية، ويعتبر غريبا إلى حد ما عن الكتابة العربية".
هكذا بدأ الروائى محمد صلاح العزب حديثه فى الندوة التى استضافته مساء أمس الأول الأربعاء بمكتبة الكتب خان
وأضاف العزب خلال حديثه عن روايته الجديدة سيدى برانى فى مكتبة الكتب خان بالمعادى، والتى اختارتها ككتاب لشهر أكتوبر أنه تعاون مع أكثر من دار نشر منها الحكومى والخاص، وأنه ظل أربع سنوات كاملة فى البداية غير قادر على النشر لأنه قرر عدم دفع أى نقود لنشر ما يكتبه.
أخذت الندوة شكل حوار موسع عبر أسئلة عديدة طرحها الحضور على المؤلف، بدأت بسؤال للكاتب يوسف رخا الذى أدار الندوة حول السبب فى تأجيل إصدار "سيدى برانى" رغم أنها من أوائل ما كتبه العزب، وهو ما أجاب عنه العزب بأن سيدى برانى لها ظروف خاصة فى النشر لأنه طوال الوقت كان يشعر أنها لم تكتمل بعد، وأنه يريد أن يواصل الكتابة فيها، فظل يكتب فيها ويرجع إليها طوال سبع سنوات حتى شعر أنها اكتملت وأنها جاهزة للنشر.
الناشرة كرم يوسف مديرة مكتبة الكتب خان توجهت إلى العزب بسؤال عن تدخل دار النشر فيما يكتبه الكاتب، وهل هناك محاذير رقابية معينة تشترطها فى العمل، فأجاب العزب بأنه لا يسمح بأى تدخلات رقابية فى نصه، وأن تدخلات دار الشروق كانت فى الظروف المحيطة بالعمل لتسهيل كتابته فمثلا سهلت "دار الشروق" ذهابه لسيدى برانى لسرعة إتمام كتابة الرواية ونشرها.
الكاتب محمد عبد النبى اعتذر عن عدم تمكنه من قراءة الرواية كاملة، وتساءل عن ظهور بعض ملامح ذكورية فى الرواية، وهو ما أجاب عنه العزب بأنه على العكس، فالشخصيات النسائية فى الرواية فاعلة، لكن المجتمع الصحراوى الذى تدور فيه الرواية يفرض طريقة معينة فى التعامل على شخصياته.
الروائى وأستاذ الأدب الإنجليزى بجامعة عين شمس د. بهاء عبد المجيد عبر عن إعجابه البالغ بالرواية، وقال: سيدى برانى رواية رائعة، وأعتقد أنها ستكون علامة فارقة فى السرد العربى، فالسرد فى الرواية جديد تماما، كما أن عالم الصحراء غير مطروق كثيرا، وتبدو الكثير من القراءات وراء رسم الشخصيات والعوالم، كما أن شخصية الجد مرسومة بحرفية عالية حتى استطعنا أن نتفاعل معها كشخصية أسطورية لها جذور ضاربة فى الواقع.
وأضافت كرم يوسف أن "سيدى برانى" ضمن الكتب الأكثر مبيعا فى مكتبة الكتب خان، كما أنها على قائمة ترشيحات المكتبة للقراء، وأن اختيار الرواية لتكون كتاب الشهر جاء من خلال تفاعل القراء معها، وأن العالم الخيالى بالرواية وارتباطه بالواقع هو من أكثر ما يميزها.
واختتم الندوة الكاتب والصحفى هشام أصلان بقوله: إنه حرص على حضور الندوة لانبهاره بالرواية وعوالمها، فالرواية منذ البداية "بتدخلك فى جوها" بدون أى مبالغات، كما أن الانتقال بين حيوات الجد كان يتم بمنتهى السلاسة، وأضاف: أتذكر مقولة لوالدى الكاتب الكبير إبراهيم أصلان أن "الكاتب لازم يروح للقارئ بروايته وهو منشف عرقه"، وهو ما فعله العزب بالفعل فى هذه الرواية، حيث تميزت اللغة فى الرواية بالسلاسة، والجو الساحر الذى يشوق القارئ لمعرفة ماذا سيحدث فى كل فصل قادم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.