عاجل.. ننشر النص الكامل لكلمة مفتي الجمهورية أمام مجلس اللوردات البريطاني    الأنبا مكاريوس يلتقي طلبة وطالبات الثانوي العام والفني    مواقيت الصلاة اليوم الجمعة 18/6/2021 حسب التوقيت المحلي لكل مدينة    استخرج الرقم القومي في 24 ساعة.. تعرف على الأسعار الجديدة واحذر غرامات الداخلية    الجامعة العربية: توافق على التحرك لمجلس الأمن بشأن سد النهضة    متحدث الكهرباء: تركيب 240 ألف عداد كودي حتى الآن    وزير السياحة و الآثار يناقش تنقية السوق من الكيانات غير المرخصة    تحرير 18 محضرا لمخالفات بيئية وإشغالات ببني سويف    شريف عامر: انفراجة كبيرة في مفاوضات تعويضات السفينة الجانحة بقناة السويس    فيديو.. محافظ الشرقية: 12.5 مليار جنيه حجم مشروعات الصرف الصحي بالمحافظة    أسعار الذهب اليوم الجمعة 18-6-2021.. المعدن الأصفر يخسر 10 جنيهات بالمستهل    أسعار الدولار في البنوك اليوم الجمعة 18-6-2021    السيسي: نشكر الدول العربية على مساندة مصر في قضية سد النهضة    صافرات الإنذار تدوي في مستوطنات غلاف غزة    يورو 2020.. زلزال كرويف و"لا فين" 2006 تنسف نظرية كاتيناتشو إيطاليا إلى الأبد    المركز المصري للدراسات الإستراتيجية يطلق إصدارا باللغة العربية حول مستقبل الحكومة الإسرائيلية الجديدة    رئيس البرلمان الليبى يبحث فى إيطاليا تطورات الأوضاع في ليبيا والمنطقة    سوريا والعراق يؤكدان تطلعهما لتعاون صناعي يخدم شعبيهما    الأرجنتين تسجل 23780 إصابة جديدة و529 وفاة بكورونا    وزير الخارجية الروسي يدعو بريطانيا إلى تحسين العلاقات مع موسكو    السلطة الفلسطينية تدين احتجاز «حماس» وزير الأشغال العامة أثناء توجهه إلى غزة    دومفريس يعادل إنجاز نيستلروي فى كأس أمم أوروبا    رئيس الزمالك يتحدث عن أزمة ساسي    خالد الغندور يكشف مفاجأة مدوية لجماهير الزمالك    كوبا أمريكا | «كورونا» يواصل توغله بين المنتخبات في «البرازيل»    تحت شعار لابديل عن الفوز الحمام يواجه بني عبيد بالقسم الثاني    حسين لبيب: الزمالك «لا يشحت».. ومستعدون لتجديد عقود النجوم    محافظ كفرالشيخ يتابع حفل تكريم القائمين على تنفيذ الانتخابات الإليكترونية لبرلماني الطلائع    تكريم لاعبى الكاراتية بمركز شباب المدينة بالسويس    تعليم الجيزة تبدأ استقبال تظلمات الشهادة الإعدادية لمدة 15 يوما    وزير التعليم: شرحنا ببساطة كيفية تظليل وتصويب البابل شيت بامتحانات الثانوية العامة    جزار السلام.. قصة اعتداء الشيخ على امرأة مسنة بالضرب (فيديو)    زفة العربيات قلبت مأتم.. 4 ماتوا فى زفة عروسين بالمنيا "فيديو"    رابط نتيجة الشهادة الإعدادية بالسويس برقم الجلوس    ضبط 53 صنف أدوية مختلفة الأنواع غير صالحة للاستهلاك الادامي بالغربية    إخماد حريق نشب أعلى سطح عقار في محطة الرمل بالإسكندرية (صور)    ضبط 50 طن مخلل غير صالحة للاستهلاك الآدمي بالبحيرة    حظك اليوم الجمعة 18/6/2021 برج القوس    جائزة باسم الراحل سمير سيف بمهرجان الإسماعيلية السينمائي    حظك اليوم الجمعة 18/6/2021 برج العقرب    حظك اليوم الجمعة 18/6/2021 برج الحمل    حكيم يطرح أغنيته الجديدة"ما أقدر على بعده"    مبادرة علاج الأمراض المزمنة: فحصنا 24 مليون مواطن و8 ملايين تحت المتابعة    التواصل "صوت وصورة".. زيارة إلكترونية لمُصابي كورونا وذويهم في مستشفى ميت غمر (فيديو وصور)    رئيس المحكمة الدستورية العليا يزور دير سانت كاترين ومتحف السادات    مستشار الرئيس للصحة يكشف موعد انتهاء مفعول لقاح كورونا من جسم الإنسان    الكشف على 304 مواطن خلال القافلة الطبية بقرية الحمراوين التابعة لمدينة القصير    قافلة طبية تابعة لجامعة الأزهر الشريف بمستشفى أبو رديس المركزى    محافظ الشرقية: غلق المصانع حال عدم الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية    ألمانيا تسمح بدخول المسافرين من خارج الاتحاد الأوروبي شريطة الحصول على اللقاح    اجتماع مشترك لبرلماني التنسيقية أعضاء لجنتي حقوق الإنسان والتضامن    شروط التقديم بمدارس التمريض العادي بعد الشهادة الاعدادية 2021    خالد الجندي: 90% من الرجال يمتنعون عن دفع مؤخر الصداق (فيديو)    رئيس جامعة سوهاج يتابع أعمال امتحانات نهاية العام.. وضبط 4 حالات غش    فوز 28 متسابقًا بشمال سيناء بجوائز مسابقة "الطيب" لحفظ القرآن    ما حكم الصلاة فى مسجد فيه قبر ؟    حكم الدين في الكلام فى المسجد في غير ذكر الله    مبروك عطية عن واقعة طلاق زوجة 5 سنوات دون علمها: حياتها معه حلال 100%.. ومن يقول ملك يمين "بيعجن"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القصة كاملة.. الإفتاء تجيب على 9 أسئلة متعلقة بإعلان الرؤية
نشر في فيتو يوم 04 - 06 - 2019

الإفتاء: تم الانتهاء من الاستعداد لإعلان الرؤية الشرعية لهلال شهر شوال
قدمت دار الإفتاء في منشور جديد لها عبر صفحتها الرسمية على موقع «فيس بوك» إجابات مفصلة على غالبية الأسئلة التي تثار منذ أمس الإثنين حول موعد تحديد عيد الفطر المبارك والمقرر له غدا الأربعاء.
وأشارت إلى أن السؤال الأول ما الحكمة الشرعية في اعتبار الشهر بالحساب القمري لا الشمسي؟
إجابة السؤال الأول: نص القرآن الكريم والسنة النبوية المشرفة على أن الشهر القمري هو الأصل الذي تبنى عليه العبادات والأحكام المرتبطة بالأشهر، قال تعالى: ﴿يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ﴾ [البقرة: 189]، وقال عز وجل: ﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ﴾ [التوبة: 36]، وقال صلى الله عليه وآله وسلم في شأن هلال رمضان: «صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ، وَأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ» متفق عليه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
والحكمة من ذلك أن الشهر بالتقويم القمري يمكن تحديد بدايته من خلال رؤية الهلال في بداية كل شهر قمري، بينما لا يمكن تحديد بداية للشهر في التقويم الشمسي، فالتقويم الشمسي لا يعتبر حسابًا للأشهر بقدر ما هو حساب للفصول وتقسيمٌ للأشهر على هذه الفصول؛ لأن قاعدته هي دوران الأرض حول الشمس، وهذا محدد للفصول؛ فلا يتغير شكل الشمس بزيادة ولا نقصان، ولا يعرف أولها ولا آخرها ولا تختلف رؤيتها، وكذلك أشهرها لا يعرف أولها ولا آخرها إلا خواص الحُسَّاب، وليس لها مواقيت غير الفصول الأربعة.
فالتقويم القمري أكثر دقة؛ لأنه يستعمل ظواهر فلكية واضحة أمام عموم الناس وخواصهم، والسنة القمرية واضحة البداية والنهاية، وهي اللحظة الأولى من غروب شمس آخر يوم من شهر ذي الحجة، أما السنة الشمسية فهي غير محددة البداية في كل عام؛ حيث يبلغ طولها 365.24189814 يومًا أو 365 يومًا و5 ساعات و48 دقيقة و45.2 ثانية. ولذلك علق الشرع الأحكام التعبدية على الأهلة؛ لظهور العدد المبني عليها، وسهولة ويسر اليقين فيها. ومِن الحِكَم اللطيفة أن العبادات المؤقتة بشهر معين كالصوم والحج تدور في الفصول المختلفة، ولو لم تكن كذلك لصام الناس أبدًا في الصيف مثلًا.
السؤال الثانى: كيف يعرف بداية الشهر العربي؟
إجابة السؤال الثاني: تثبت بداية الشهر العربي برؤية الهلال، ويُستطلع بغروب شمس يوم التاسع والعشرين من الشهر السابق، فإذا تمت رؤية الهلال فقد بدأ الشهر، وإذا لم تتم رؤيته فيجب إكمال الشهر السابق ثلاثين يومًا؛ لقوله صلى الله عليه وآله وسلم في خصوص شهر رمضان: «صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ، وَأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ، فَإِنْ غُبِّيَ عَلَيْكُمْ فَأَكْمِلُوا عِدَّةَ شَعْبَانَ ثَلَاثِينَ» متفق عليه. والاعتماد على الرؤية البصرية هو الأصل شرعًا مع الاستئناس بالحساب الفلكي؛ إذ المختار للفتوى أن الحساب الفلكي ينفي ولا يُثبت، فيؤخذ به في نفي إمكانية طلوع الهلال ولا عبرة بدعوى الرؤية على خلافه، ولا يعتمد عليه استقلالا في الإثبات؛ حيث يؤخذ في إثبات طلوع الهلال بالرؤية البصرية عندما لا يمنعه الحساب الفلكي.
السؤال الثالث هل القمر يختلف عن الهلال، أم هما شيء واحد؟
إجابة السؤال الثالث: القمر هو أقرب الأجرام السماوية إلينا، وهو الجسم السماوي الأكثر وضوحًا والأكبر حجمًا ليلًا، وهو تابع للأرض ويدور حولها دورة كاملة كل شهر، ونحن نراه خلال هذه الدورة على أطوار تتكرر كل شهر، وتعتمد هذه الأطوار على الزاوية المقاسة عند الأرض بين الشمس والقمر، فنتيجة لسقوط ضوء الشمس على القمر بصفة مستمرة فإننا نجد أن نصف القمر المواجه للشمس يكون مضيئًا، والنصف الذي في الجهة الأخرى يكون مظلمًا، ونشاهد على الأرض أجزاء مختلفة من النصف المضيء وأجزاء من النصف المظلم، وبدوران القمر حول الأرض تتغير المساحات التي نشاهدها من النصفين بصفة مستمرة، وهي ما تسمى بالأطوار.
فعندما تكون الشمس والقمر في جانبين متضادين بالنسبة للأرض عند وضع الاستقبال، نرى النصف المضيء للقمر بكامله ويسمى بدرًا، وجميع من يكونون على نصف الكرة الأرضية المواجه للقمر في هذه الحالة يمكنهم رؤية القمر بدرا. وفي وضع الاقتران تكون الشمس والقمر في جهة واحدة من الأرض، ويكون نصف القمر المواجه للأرض مظلمًا بكامله؛ لذلك لا يمكن رؤية القمر ويسمى هذا الطور بالمحاق، وبعده يبدأ بزوغ الهلال؛ حيث نرى من القمر أقل من نصف الوجه المضيء، ثم في الأيام التالية بعد بداية الشهر نرى نصف وجه القمر المواجه للأرض مضيئًا، ثم أكثر من النصف، حتى نراه بدرًا، ثم يبدأ في التناقص، حتى يصير هلالًا متناقصًا، وهو هلال نهاية الشهر، ثم محاقًا، فبزوغ هلال الشهر الجديد.
ومن هنا تعرف أن القمر يسمى هلالًا لمدة يومين أو ثلاثة أيام من أول الشهر العربي القمري حين يُرى أقل من نصف الوجه المضيء، وكذلك من آخره، وعند الاستقبال يسمى بدرًا، وعند الاجتماع أو الاقتران يسمى محاقًا، وفيما بين هذه الأحوال يسمى قمرًا.
السؤال الرابع هل رؤية الهلال في مكان ما بالعالم صالحة لكل العالم؟
إجابة السؤال الرابع: المفتى به أن هلال الشهر إنما يثبت لكل بلد برؤية أهله البصرية، خصوصًا إذا كان أهل البلد يستطيعون رؤية الهلال بوضوح، أو رؤيته في أقرب البلاد إليهم، أو بتحقق رؤيته في أي بلد إسلامي قريب من بلادهم، وذلك إذا قطع علماء الفلك بأن هذا آخر يوم من الشهر ويمكن رؤية الهلال؛ فإن قطع الحساب الفلكي بعدم طلوع الهلال أو باستحالة رؤيته فلا عبرة بالرؤية البصرية. هذا باستثناء هلال ذي الحجة؛ فإن رؤيته تثبت وفقًا لما تقرره المملكة العربية السعودية وهي صالحة لكل العالم؛ إذ جميع المناسك الخاصة بالحج تقام على أرضها وليس معقولا أن يخالفها بلد إسلامي فيما تقرره في هذا الشأن.
السؤال الخامس هل هناك اعتبار لاختلاف المطالع؟
إجابة السؤال الخامس: اختلفت كلمة فقهاء المسلمين فيما إذا كان اختلاف مطالع القمر مؤثرًا في ثبوت ظهوره وبالتالي مؤثرًا في الأحكام المتعلقة بالأهلة كالصوم والإفطار والحج والأضحية، أو غير مؤثر فلا عبرة باختلاف المطالع. بمعنى أنه إذا ثبتت رؤية الهلال في أي بلد إسلامي ثبتت في حق جميع المسلمين على اختلاف أقطارهم على ظهر أرض الله متى بلغهم ثبوته بطريق صحيح، أو أن اختلاف المطلع يعتبر فيلتزم أهل كل بلد مطلعه.
فعند الجمهور لا عبرة باختلاف المطالع فمتى ثبتت رؤية الهلال في بلد بالمشرق مثلًا لزم ذلك سائر البلاد شرقًا وغربًا، وذهب آخرون إلى اعتبار اختلاف المطالع، وفي المسألة قول ثالث وهو أنه يعتبر اختلاف المطالع بالنسبة للبلاد البعيدة جدًّا عن بعضها البعض. والذي قرره مجمع البحوث الإسلامية بالقاهرة في مؤتمره الثالث المنعقد في المدة من 30 سبتمبر إلى 27 أكتوبر سنة 1966م بشأن تحديد أوائل الشهور القمرية أنه لا عبرة باختلاف المطالع، وإن تباعدت الأقاليم متى كانت مشتركة في جزء من ليلة الرؤية، وإن قل، ويكون اختلاف المطالع معتبرًا بين الأقاليم التي لا تشترك في جزء من هذه الليلة. اه.
وتأكد هذا أيضًا في قراره رقم (42) وفي جلسته الثامنة والعشرين التي عقدت بتاريخ 23 ربيع الآخر لسنة 1412ه، الموافق 31 من أكتوبر لسنة 1991م بشأن رؤية الهلال، ونصه: أنه إذا تعذر دخول الشهر القمري، وثبتت رؤيته في بلد آخر يشترك مع المنطقة في جزء من الليل، وقال الحسابيون الفلكيون: إنه يمكث لمدة عشر دقائق فأكثر بعد الغروب، فإن دخول الشهر القمري يثبت. اه.
السؤال السادس ما الحكم في الحسابات الفلكية التي تحدد بدايات الشهور العربية مقدمًا لسنين؟
إجابة السؤال السادس: الحسابات الفلكية التي تحدد بدايات الشهور العربية مقدمًا لسنين يجوز الاستئناس بها، ولكن بداية الشهر لا تتحقق شرعًا إلا بالرؤية الشرعية.
السؤال السابع: ما الفرق بين الحساب الرياضي والرؤية الشرعية؟
إجابة السؤال السابع: الحساب الرياضي أو الفلكي هو حساب سير القمر في منازله لإثبات وقت اجتماعه بالشمس ومفارقته إياها، ووقت إمكانية الرؤية واستحالتها، والبعد بين كل من الشمس والقمر، ووقت بقاء الهلال في الأفق ونحو ذلك مما يعرف من خلاله بداية الشهر القمري. ويكون ذلك باستخدام عدة معادلات لحساب زمن غروب الشمس، وزمن غروب القمر في التاسع والعشرين من كل شهر عربي.
أما الرؤية البصرية للهلال؛ فهي الوسيلة التي قررها الشارع لإثبات دخول الشهر، وما يرتبط به من أحكام كإيجاب الصيام ونهاية العدة ونحو ذلك. فالفرق بينهما أن الأول يعتمد على المعادلات الرياضية، والثاني يعتمد على الحس البصري، والحساب الرياضي لا يتنافى مع الرؤية الشرعية؛ فإن الحساب الرياضي ينفي إمكانية الرؤية لأنه قطعي، ولكنه لا يثبت دخول الشهر الشرعي، فإن دخوله إنما يكون بالرؤية الشرعية، فالحساب الفلكي بذلك أداة للتثبت من صحة الرؤية الشرعية.
السؤال الثامن هل يجوز الاكتفاء بالرؤية البصرية غير المسلحة في إثبات دخول الشهر العربي؟
إجابة السؤال الثامن: نعم، يجوز، إلا أن ينفيها الحساب الفلكي.
السؤال التاسع كيف يعمل التقويم الشمسي؟
إجابة السؤال التاسع: التقويم الشمسي يتخذ حركة الأرض حول الشمس أساسًا له في حساب الشهور والسنين، فالسنة في التقويم الشمسي هي المدة الزمنية التي تستغرقها الأرض في دورانها دورة كاملة حول الشمس إلى أن تعود إلى نفس الموضع الذي كانت عليه في السنة السابقة، وطول هذه الدورة 365 يومًا و5 ساعات و48 دقيقة و46 ثانية. وفي خلال هذه الفترة تكون الأرض قد دارت حول نفسها 365.2422 دورة، وتعرف كل دورة باليوم الشمسي أو اليوم الأرضي، وهو يمثل تعاقبًا واحدًا لليل والنهار. وعدد أيام الشهر الشمسي ثابتة؛ فيناير 31 يومًا وفبراير 28 يومًا يزيد يومًا كل أربع سنوات، ومارس 31 يومًا.. وهكذا مما هو معروف، فالشهر الشمسي قائم على العدد فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.