الدكتور مصطفى يوسف اللداوي يكتب من لبنان عن : فتحٌ وحماس لقاءُ شاشةٍ أم وحدةُ خندقٍ    رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي يدعو إلى الهدوء والامتناع عن أعمال العنف في إثيوبيا    وفقا لتصنيف شنغهاي.. جامعة كفر الشيخ الأولى محليا في الطب البيطري والعلوم الزراعية    المفتي في ذكرى 3 يوليو: «يوم فارق في تاريخ مصر أفاق الشعب وتداركته العناية الإلهية»    تعرف على أسعار السمك بالأسواق    قرارات ولقاءات رئيس الوزراء خلال أسبوع.. انفوجراف    الثلاثاء.. مصر تشارك في القمة العالمية ل"العمل الدولية" بجنيف    لزيادة إنتاجية محصول الذرة الشامية.. زراعة الشرقية تنفذ يوما حقليا إرشاديا    انحسار تراجع أنشطة شركات منطقة اليورو في يونيو مع تخفيف إجراءات العزل    إزالة 94 حالة تعدي على الأراضى الزراعية بالشرقية    مجلس النواب الليبي: روسيا أكدت أن مجلس النواب هو الممثل الشرعي للشعب الليبي    يحمل وجوه 4 رؤساء أمريكين..ماذا تعرف عن جبل راشمور الذى يزوره ترامب اليوم؟    ماكرون يعين جان كاستيكس رئيسًا للوزراء خلفًا لإدوار فيليب    جونسون يدعو البريطانيين للاستمتاع بإجازة الصيف بعقلانية لمنع تفشى"كورونا"    كوريا الجنوبية تعيين مسئولين مؤيدين للحوار مع جارتها الشمالية    تركيا: وفاة شخصين وإصابة 74 موظفا يعملون بمصنع الألعاب النارية الذي شهد انفجارا    بعد أكثر من 170 عاماً..جماجم قادة المقاومة الشعبية الجزائرية تغادر متاحف فرنسا لترتاح على أرض الوطن    إجراء المسحة الأولى للاطمئنان على لاعبي الزمالك.. والثانية بعد 72 ساعة    بالصور.. مراكز شباب الغربية تفتح أبوابها لاستئناف فعاليات الأنشطة المختلفة    كاف: الإمارات تستضيف نصف نهائي ونهائي دوري أبطال أفريقيا    جان كاستيكس رئيسًا للوزراء في فرنسا    تحويلات مرورية لتنفيذ أعمال إصلاح نفق زهراء المعادي    "منعهم من بيع المخدرات"..تفاصيل مقتل شاب على يد 3 تجار مخدرات بمدينة نصر    إصابة 5 أشخاص في حادث انقلاب بطريق الضبعة في البحيرة    حلا شيحة تبعث رسالة أمل لجمهورها عبر ال"إنستجرام"    الأمن اللبناني يعتقل أحد المشتبه بهم في اغتصاب طفل سوري    بعد مرور عام على "أيام".. تامر عاشور يعلن عن ألبومه الجديد    رئيس القصير يثمن جهود الجمعيات الأهلية في تطهير المساجد    خطيب الفتاح العليم: حب الوطن موجود داخل كل إنسان سليم الفطرة    فيديو.. الأعلى للشئون الإسلامية يوضح سبب غلق مسجد الحسين    صور.. حملات لضبط مخالفات "مواجهة كورونا" في مقاهي ومطاعم أسيوط    وفاة وكيلة تمريض عزل بنها التعليمي ب كورونا.. والمستشفى: لم تتأخر يوما عن واجبها    دراسة: النسخة الراهنة من كورونا "مسببة للعدوى" أكثر من السابق    برشلونة يعلن غياب أومتيتي عن مواجهة فياريال بالدوري الإسباني    رشوان : مصر تحتل مركزا متقدما للدول الأكثر أمانا في العالم    فيديو.. حبسها شقيقها 22 عامًا.. تفاصيل تدخل وزارة التضامن لإنقاذ حياة سيدة من المنيا    صلاح عبدالله لجمهوره: أحلى صباح من قلب صلاح    مسابقة النيابة الإدارية.. تعرف على شروط التقدم لوظيفة معاون نيابة    في 60 دقيقة.. "عزل طوسون" بالإسكندرية يستقبل مولود مصابة كورونا -صور    فخري : التصعيد للفريق الأول للأهلي خطوة نحو حلم "التشكيل الأساسي"    خيرت والكينج والحجار نجوم وزارة الثقافة في حفلات الأوبرا    شيماء سيف تطلب من الجمهور الدعاء لرجاء الجداوي: "لعلها ساعة إجابة"    الأرصاد: غدا.. شبورة مائية صباحا.. وطقس حار رطب على القاهرة والوجه البحري    98 محضرا تموينيا لتجار وضعوا مبيعات وهمية للاستيلاء على الكمامات بالبحيرة    جهود قطاع أمن المنافذ خلال 24 ساعة    كوتينيو يتخلى عن رقمه لصالح صفقة بايرن ميونخ الجديدة    فيديو.. خبير اقتصادي: الحكومة تستهدف 6.2% انخفاضًا بالعجز النقدي بالموازنة    أبرز الأرقام فى مسيرة ليروي ساني بعد انضمامه إلى بايرن ميونخ    قياسات بدنية للاعبي "سلة الأهلي"    الوطنية للانتخابات تعلن موعد فتح باب الترشح لعضوية مجلس الشيوخ غدًا    بث مباشر.. صلاة الجمعة من مسجد الفتاح العليم    انسياب حركة المرور بشارع أحمد عرابى فى المهندسين    ضبط وصلات المياه والصرف المخالفة بدمياط الجديدة واتخاذ الإجراءات القانونية ضد المخالفين    داعية: رأيت مرسي يقبل يد هذا الرجل    الطالع الفلكي الجُمعَه 3/7/2020..مُشكلَة أوريُون!    الأزهر: الجمعة لا تصلى في البيوت ولا تصح خلف الراديو أو التليفزيون    إبراهيم سعيد يفجر مفاجأة عن عرض الأهلي لضم حازم إمام من الزمالك    تسجيل 12 حالة جديدة لفيروس كورونا في الوادي الجديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قبل إلغاء الدوري.. لماذا لا يرحل عصام عبد الفتاح عن لجنة الحكام؟
نشر في التحرير يوم 21 - 09 - 2018

هل تكتب الجولة السابعة من مباريات الدوري الممتاز بداية نهاية الموسم الكروي في مصر؟.. هذا السؤال يطرح نفسه بقوة بعد الأحداث الساخنة التي شهدتها مباراة المقاولون العرب وبيراميدز، والعقوبات التي أصدرتها لجنة المسابقات ضد علاء نبيل المدير الفني لذئاب الجبل، ومن قبلها التحول المفاجئ في قناعات وقرارات عصام عبدالفتاح عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة الحكام، خاصة أن مجلس إدارة اتحاد الكرة يصر على إدارة مسابقة الدوري بأسلوب غير احترافي، وعلى طريقة "قعدات العرب" كما اعتاد هاني أبو ريدة رئيسه بعيدا عن اللوائح.
إجابة السؤال لن يستطيع الإجابة عليها إلا اتحاد الكرة نفسه، هل يستطيع استكمال المسابقة بعد عودة الجماهير، وهو يديرها بهذه الطريقة.. لكن السؤال الأهم الآن: متى يرحل عصام عبدالفتاح عن رئاسة لجنة الحكام في ظل المهازل التحكيمية التي نراها يومًا بعد الآخر منذ انطلاق الموسم الحالي، خاصة أنه ساهم إلى حد كبير في استباحة كرامة التحكيم المصري ورضخ لطلبات نادي بيراميدز وأحضر طاقم تحكيم تونسيا رغم أنه ملأ الدنيا صراخا في وقت سابق قائلاً: "على جثتي لو تولى حكم أجنبي مباريات الدوري المصري باستثناء لقاء الأهلي والزمالك".
ورغم أن تركي آل شيخ خرج بتصريحات بعد لقاء بيراميدز والجونة قلل فيها من شأن رئيس لجنة الحكام، وأعلن أنه لا يرغب في رؤيته رئيسا للجنة الحكام، إلا أن عصام عبد الفتاح لم يتمسك بالاستقالة التي يعلن عنها فقط في وسائل الإعلام دون أن يقدمها لاتحاد الكرة، كي يبتعد عن رئاسة اللجنة بعدما أصبحت عبئا على الكرة المصرية، ومن المؤكد أن استمرار الوضع على ما هو ينذر بحدوث كارثة لن يحمد عقباها بعد عودة الجماهير للمدرجات.
منذ بداية الموسم الجاري والأخطاء التحكيمية في الدوري المصري تتوالى، ولم ترتفع الأصوات للهجوم على الحكام وانتقادهم، إلا مع البيان الذي أصدره مجلس إدارة النادي الأهلي اعتراضًا على إبراهيم نور الدين حكم مباراة الإنتاج الحربي التي انتهت بتعادل الفريقين سلبيا.
الأهلي استفاد من الأخطاء التحكيمية في أكثر من مباراة قبل مواجهة الإنتاج وحتى في هذه المباراة، إلا أنه لم ير سوى الأخطاء التي وقع فيها الحكم إبراهيم نور الدين ومساعدوه فقط، ليصدر بيانا قاسيا ضد الحكم، وهدد بعدم استكمال مسابقة الدوري إذا لم يتم تنفيذ 4 شروط وضعها مجلس إدارة الأهلي، لكي يعود للمشاركة في المباريات.
الأخطاء التحكيمية استمرت ولم تتوقف ولن تتوقف بعد بيان الأهلي لأنها أخطاء بشرية، وفقا لتأكيدات عصام عبدالفتاح، رئيس لجنة الحكام، لكن سرعان ما تبدلت الأوضاع وتراجع مسئولو الجبلاية عن مساندتهم الحكام المصريين، وقرروا الاستعانة بالحكام التوانسة، أملأً في إنقاذ ما يمكن إنقاذه، لكن الحكام الأجانب ليس هم الحل بدليل أن الطاقم التونسي الذي أدار لقاء بيراميدز والمقاولون العرب، لم يخطئ أخطاء فادحة، ومع ذلك شهدت المواجهة مهزلة تحكيمية جديدة بعدما أديرت المباراة دون وجود حكم خامس.
الأخطاء التحكيمية
بدأت أولى الأزمات في لقاء الأهلي والإسماعيلي بالجولة الأولى لمسابقة الدوري، وتحديدا هدف التعادل الذي أحرزه الفريق الأحمر عن طريق محمد شريف قبل نهاية المباراة، حيث أثار جدلًا واسعًا، بسبب تواجد اللاعب في موقف تسلل، واختلاف الآراء ووجهات النظر حول مدى صحة الهدف قانونية بعدما ارتدت الكرة من حسني عبدربه قائد الدراويش ليستفيد منها شريف وهو في وضعية التسلل.
ولم تتوقف أهداف الأهلي المثيرة للجدل عند هدفه في مباراة الإسماعيلي، بل كان هناك هدف آخر أحرزه الفريق في لقاء وادي دجلة بالجولة الثالثة من عمر مباريات الدوري عندما سجل صلاح محسن هدف فوز الفريق الأحمر على حساب دجلة في الرمق الأخير من عمر المباراة التي جمعتهما، واختلفت اّراء خبراء التحكيم حول صحة الهدف من عدمه، وإن كان أغلبهم أكد وجود حالة تسلل من جانب على معلول، الذي مرر الكرة العرضية إلى صلاح محسن.
وشهدت مباراة الإسماعيلي والنجوم في الجولة الخامسة تغاضي حكم المواجهة عن احتساب ركلتي جزاء واضحتين لمصلحة فريق النجوم، في الوقت الذي أعلن خلاله الحكم عن ركلة جزاء وهمية لمصلحة الفريق نفسه في بداية اللقاء ضد الحارس المخضرم عصام الحضري حارس عرين الدراويش.
وفي مباراة الزمالك ضد المقاصة بالجولة الثالثة للمسابقة تشهد تغاضي الحكم عن احتساب ركلة جزاء واضحة لمصلحة الفريق الأبيض من لمسة يد متعمدة لمدافع الفريق الفيومي، بينما اختلف الخبراء على صحة الهدف الذي أحرزه كابونجو كاسونجو للزمالك.
وفي لقاء بيراميدز والإنتاج الحربي في الجولة الثانية سجل البرازيلي كينو جناح فريق نادي بيراميدز هدفا من تسلل واضح في شباك الإنتاج أحرز به هدف التعادل لفريقه.
واشتعلت الأحداث عقب مباراة الأهلي والإنتاج الحربي، وهدد مجلس إدارة النادي الأحمر بالانسحاب من المسابقة حال تكرار الأخطاء التحكيمية، بعدما حرم الحكم إبراهيم نور الدين المهاجم وليد أزارو من ركلة جزاء واضحة وضوح الشمس، كما ألغي حامل الراية هدفا صحيحا لمصلحة مؤمن زكريا بداعي التسلل، في الوقت نفسه تغاضى حكم اللقاء عن طرد محمد الشناوي حارس الأهلي وزميله أكرم توفيق لاعب الوسط المدافع.
وفي لقاء بيراميدز وسموحة كانت أغلب القرارات التحكيمية تصب في مصلحة الفريق السكندري، حيث احتسب حكم المباراة ركلة جزاء مشكوك في صحتها لمصلحة سموحة كما تغاضى عن ركلة أخرى لمصلحة بيراميد إثر عرقلة الظهير الأيسر محمد حمدي داخل منطقة الجزاء.
ثم جاء الدور مجددا على مباراة الأهلي وحرس الحدود بملعب المكس بالجولة الرابعة، حيث احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء وهمية لمصلحة المهاجم المغربي وليد أزارو قائد هجوم الفريق الأحمر، وأوضحت الإعادة التليفزيونية عدم وجود أي احتكاك من قبل مدافع الفريق العسكري ضد لاعب الأهلي.
وفي لقاء الجونة وبيراميدز بالجولة السادسة للمسابقة، حرم حامل الراية البرازيلي كينو من هدف صحيح بداعي التسلل، كما تغاضى حكم الساحة عن ركلتي جزاء واضحتين لكل من كينو وناصر منسي، ما ترتب عليه تهديد مسئولي بيراميدز بالانسحاب من الدوري، كما طالب تركي آل شيخ مالك النادي ورئيس هيئة الرياضة السعودية بضرورة تعيين حكام أجانب لإدارة مباريات فريقه المقبلة، وتطبيق تقنية حكم الفيديو بالمسابقة.
بيان الأهلي

عقب مباراة الأهلي والإنتاج الحربي أصدر مجلس إدارة النادي الأول بيانا عقب اجتماعه يؤكّد فيه رفضه القاطع للأخطاء الفجّة التي ارتكبها طاقم تحكيم مباراة الأهلي الأخيرة (الإنتاج الحربي) في الدوري، وتمسّك خلاله المجلس بحقوق ناديه، وطالب اتحاد الكرة بإجراء تحقيق عاجل وإعادة الأمور إلى نصابها الطبيعي؛ حتى يستكمل الفريق مبارياته في الدوري.
وطلب الأهلي من اتحاد الكرة بوصفه القائم على شئون اللعبة 4 طلبات جاءت على النحو التالي:
• إجراء تحقيق عاجل مع طاقم تحكيم المباراة، واستبيان الحقيقة، واتخاذ الإجراءات الرادعة لمنع تكرار هذه الأخطاء التي تهدد استكمال المسابقة.
• إعادة النظر في مشاركة مثل هؤلاء الحكام في إدارة المباريات القادمة لتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص والمنافسة الشريفة بين الأندية.
• أن يتحمل اتحاد الكرة مسئولياته في تطوير منظومة التحكيم، باستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية، وتطبيق تقنية الفيديو (VAR) لمواكبة الكرة العالمية.
• تطبيق مبدأ قواعد اللعب النظيف (FIFA FAIR PLAY) الذي أقره الاتحاد الدولي لكرة القدم لحماية المسابقة ونزاهتها.
وهدد مجلس إدارة النادي الأهلي بعدم استئناف فريق الكرة مبارياته في بطولة الدوري حال عدم وضوح الرؤية كاملة من خلال اتحاد الكرة، واتخاذ قرارات صارمة تضمن العدالة بين الجميع ولو بإسناد مباريات الأهلي القادمة لحكّامٍ أجانب، يتحمل النادي تكاليف الاستعانة بهم.
عبد الفتاح يرد
عصام عبد الفتاح، رئيس لجنة الحكام، رد على بيان الأهلي، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج كورة كل يوم الذي يقدمه الإعلامي كريم شحاتة عبر شاشة الأولى: «بيان الأهلي قاسٍ جدا، والتهديد بالانسحاب من الدوري أمر لا يليق بمبادئ الأهلي، واتحاد الكرة وحده هو الذي يصرف على الحكام».
كما تحدث عبد الفتاح عن مطالب الأهلي، في تصريحات صحفية قائلا: "التحقيق مع طاقم التحقيق شأن داخلي، عندما يقوم حكم بارتكاب خطأ يتم تجميده في القسم الأول لفترة، وهذا يظهر للجميع، لن نقبل أن يُملي علينا أي فرد أي قرار، التحقيق فقط في الأخطاء الاخلاقية لكن ما يطلبه الأهلي في هذا البند غير مقبول بالمرة".
وأردف عبد الفتاح: "إعادة النظر حق أصيل لنا مفيش مخلوق يقول هذا الكلام.. إعادة النظر حق أصيل لنا هو علشان حكم أخطأ خطأ بشريا يموت، ما هو طبيعي لازم يكون فيه أخطاء بس القرارات الخاصة بهذه الأخطاء ليس للأهلي دخل بها".
وعن طلب الأهلي بتطبيق تقنية الVAR، رد عبد الفتاح: "أقول للأهلي اسألوا أنفسكم كام دولة تطبق هذه التقنية وبلاش نضحك على بعض.. الموضوع لن يتعدى أصابع اليد الواحدة، الموضوع كبير وليس سهلا كما يظنون، يحتاج لتجهيزات غير عادية أمامنا عقبات مالية تواجه هذا الموضوع، من المستحيل يكون فيه تقنية فيديو هذا الموسم".
مهزلة المقاولون وبيراميدز
لا يوجد وصف للأحداث التي شهدتها مباراة المقاولون العرب وبيراميدز إلا أنها مهزلة جديدة أخرجتها لنا لجنة الحكام من إنتاج اتحاد الكرة المصري. فلم يخطر ببال أحد على الإطلاق بعد الهجوم الذي شنه تركي آل شيخ على لجنة الحكام وعصام عبدالفتاح والذي وصل إلى درجة استغاثته بالرئيس السيسي للتدخل لحل أزمة التحكيم المصري أن يتراجع عبد الفتاح ويوافق على طلبات رئيس هيئة الرياضة السعودية.
مجلس إدارة اتحاد الكرة بسرعة رهيبة استجاب لكل طلبات تركي آل شيخ، وأصدر بيانًا جاء نصه على النحو التالي:
"بدأ الاتحاد المصري لكرة القدم في دراسة ملف الاستعانة بتقنية الفيديو في إدارة مباريات الدوري المصري الممتاز خلال الفترة المقبلة، حيث قام بمخاطبة الاتحاد الدولي لكرة القدم في هذا الشأن، في بداية اتخاذ الخطوات العملية نحو تطبيقها في الملاعب المصرية بالتنسيق مع الشركة الراعية لحقوق الاتحاد".
وفي اليوم التالي استيقظ الجميع على استقدام طاقم تحكيم تونسي لإدارة لقاء المقاولون العرب وبيراميدز، ثم جاء الدور على المشهد المؤسف الذي حدث قبل بداية اللقاء عندما اعترض علاء نبيل، المدير الفني لذئاب الجبل على إدارة الطاقم التونسي للقاء في غياب للحكم الخامس ليتأخر انطلاق المباراة بعد تدخل عصام عبد الفتاح الذي شرح في اتصال هاتفي مع مدرب المقاولون أن اللائحة لا يوجد فيها ما يمنع من إدارة الحكام الثلاثة للمباراة.
بعد اللقاء قررت لجنة المسابقات إيقاف علاء نبيل مباراتين، وتغريمه 30 ألف جنيه ما دفع مسؤولي المقاولون للتهديد بالتصعيد للفيفا للدفاع عن حقوق النادي، بعد الظلم الذي تعرض له الفريق.
تحذير
كل المؤشرات تؤكد أن استمرار الأزمات التحكيمية سيؤدي إلى دخول مسابقة الدوري في نفق مظلم، وقد تحدث كوارث جديدة في الملاعب لا يحمد عقباها، خاصة أن الجماهير عادت للمدرجات من جديد، ولم يعد هناك أي جديد من الممكن العمل عليه إلا رحيل عصام عبد الفتاح عن رئاسة اللجنة بعد فشله الذريع، وتعيين رئيس لها من خارج الجبلاية مع العمل على تطوير أداء الحكام المصريين أكثر حتى تقل الأخطاء البشرية، وإذا تمكن اتحاد الكرة من إدخال تقنية حكم الفيديو، فقد يساعد هذا على استكمال المسابقة، أما استمرار الوضع على ما هو عليه فالأحداث المؤسفة والمحزنة التي نخشى تكرارها في الملاعب ستحدث إن آجلاً أم عاجلاً، في ظل الشحن الموجود بين جماهير الأندية وكيد النساء الذي ظهر بين المسئولين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.