محافظ بني سويف ووزير الأوقاف يوزعان 4 طن لحوم على الأسر الأكثر احتياجا    صعود البورصة الأوروبية قبيل كلمة باول    «تكريم أبطال اليد واحتفالية عيد العلم».. ماذا فعل السيسي الأسبوع الماضي؟    رئيس الوزراء: إبراز دور مصر في أفريقيا خلال مؤتمر "أفريقيا 2019"    إصابة 20 شخصا إثر خروج قطار عن القضبان في كاليفورنيا    الجيش السوري يحاصر نقطة المراقبة التركية جنوبي إدلب    رئيس البرازيل يتهم ماكرون باستغلال حرائق الأمازون لتحقيق مكاسب شخصية    تقارير: سان جيرمان يحدد الموعد النهائي للتفاوض مع برشلونة حول نيمار    تنس الطاولة يبحث عن التأهل لأولمبياد طوكيو بمواجهة نيجيريا    ظهور الصفقات الجديده للأهلي في التشكيل المتوقع بطل جنوب السودان    اليوم .. منتخب مصر لشباب الكرة الطائرة يبحث عن مواصلة التألق أمام اليابان في بطولة العالم    ضبط 15 سيارة ودراجة بخارية متروكة فى بالقاهرة    مصرع طفل أسفل عجلات سيارة نقل بالشرقية    اعترافات صادمة ل«سفاح المسنات» بالصعيد    4 قتلى و70 جريحا خلال تدافع عنيف بحفل للمغني العالمي سولكينج في الجزائر    الليلة.. علي قنديل يحيي حفل استاند اب كوميدي بساقية الصاوي    حكايات اليوم.. وقوع معركة جالديران.. ورحيل "سعد زغلول"    ننشر أسعار المانجو بسوق العبور الجمعة..والهندي ب 10جنيهات    بدء التسجيل وسداد المقدمات ل512 وحدة سكنية بمشروع "JANNA" بملوى الجديدة.. الأحد    تفاصيل سقوط «سفاح النساء المسنات» في بني سويف    الحكومة السودانية برئاسة حمدوك.. الفساد والفقر والحرب والإخوان قنابل موقوتة    تعرف على موقف الفيفا من تطبيق تقنية الفيديو في الدوري    «التنمية المحلية» تبدأ الاختبارات الشخصية للمتقدمين للوظائف القيادية    رامى صبرى: «فارق معاك» محطة مهمة فى حياتى الفنية.. وسعيت لتقديم أفكار مختلفة فى كل أغنياتى    بسام راضي: منظمة الصحة العالمية أشادت ب"100 مليون صحة".. أكدت أن مصر استخدمت آليات جديدة في الحملات.. المبادرة الرئاسية لم تحدث في أي دولة.. وعلاج 250 ألفا بالمجان ضمن حملة إنهاء قوائم الانتظار    آستون فيلا بقيادة تريزيجيه والمحمدي يصطدم بإيفرتون في الدوري الإنجليزي    تعرف على مواعيد القطارات المتجهة من القاهرة إلى المحافظات اليوم    بالفنون تحيا الأمم.. رسالة «الثقافة» من قلعة صلاح الدين    مسئولان أمريكيان: إسرائيل مسئولة عن قصف مستودع للأسلحة في العراق    أمين الفتوى بدار الإفتاء: فوائد شهادات الاستثمار جائزة    الشيخ عويضة عثمان: لا يمكن للناس رؤية الله في الحياة الدنيا بالعين    "الإفتاء" توضح حكم الصلاة والوضوء مع وجود كريم على الرأس    قوات الشرعية اليمنية تسيطر على مدينة عتق    الحكومة اليابانية تشجع العاملين على الحصول على إجازة رعاية طفل    عزبة أبو عطية بالبجرشين تشكو من انقطاع المياه وتطالب تغيير الخط المغذي لتلوثه    الأرصاد: طقس الجمعة حار رطب.. والعظمى في القاهرة 36    دراسة: زيت السمك لا يحمي من مرض السكر    مكملات الزنك تحمي من بكتيريا العقدية الرئوية    قافلة طبية مجانية توقع الكشف على 1150 مواطناً بقرية الكلح شرق بأسوان    صور| «كايرو ستيبس» تسحر أوبرا الإسكندرية مع الشيخ إيهاب يونس والهلباوي    إغلاق جسر جورج واشنطن في نيويورك بسبب تهديد بوجود قنبلة    شيري عادل تعلن انفصالها عن الداعية معز مسعود    برشلونة يرفض عرض إنتر ميلان لضم نجم الفريق    هجوم شديد من الجمهور على ريهام سعيد بعد تنمرها على أصحاب السمنة    حريق هائل داخل شقة سكنية بالنزهة.. والدفع ب 5 سيارات إطفاء (فيديو)    اليوم.. مصر للطيران تسير 22 رحلة لعودة الحجاج    واشنطن: سنفرض "بكل قوّة" العقوبات على الناقلة الإيرانية    غباء إخوانى مستدام!    مستحبة في يوم الجمعة.. صيغ رائعة للصلاة على خاتم الأنبياء والمرسلين    في يوم الجمعة.. 8 سنن وآداب نبوية تعرف عليها    حبس رامي شعث أحد المتهمين في قضية خلية الأمل    كيف يؤثر قرار «المركزي» بخفض أسعار الفائدة على المواطن العادي؟ خبير مصرفي يوضح    محاضرات عن تأهيل الفتاة للزواج ب "ثقافة المنيا"    تعليق الدراسة في جامعة الخرطوم إلى أجل غير مسمى    نائب رئيس جامعة الإسكندرية يبحث مع مسئول بجامعة إنجامينا التعاون المشترك    مدرب أرسنال: نصحت محمد النني بالرحيل عن الفريق    "الرئاسة": "الصحة العالمية" تسعى لنقل تجربة مصر في علاج فيروس سي لبلدان أخرى    خلال ساعات.. قطع مياه الشرب عن 7 مناطق بالجيزة لمدة 8 ساعات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«التحرير» تنشر النص الكامل لأمر إحالة نجلى جمال صابر للجنايات بتهمة القتل فى أحداث روض الفرج
نشر في التحرير يوم 02 - 10 - 2013

تواصل اليوم محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة فى التجمع الخامس، نظر ثانى جلسات محاكمة نجلى حمال صابر منسق حركة حازمون على خلفية إتهامهم بالقتل ، فى أحداث الشغب التى وقعت فى روض الفرج يوم 18 مارس الماضى، وأسفرت عن وفاة 3 مواطنين من بينهم ، المجنى عليه سعد السيد حسن وإصابة 19 آخرين، وتحطيم 130 محلًّا تجاريًّا، وإتلاف 70 سيارة.
تعقد الجلسة برئاسة المستشار صلاح الدين رشدى وعضوية المستشارين سعيد الصياد وبدر السبكى وأمانه سر مجدى حنفى جبريل ومحمد جبر وحسام عبد الرسول، ومن المقرر أن تستمع المحكمة خلالها إلى أقوال شهود الإثبات.
وورد بأمر إحالة القضية التى تحمل رقم 2250 لسنة 2013 جنايات روض الفرج إلى محكمة الجنايات، أن النيابة العامة تتهم كل من أحمد جمال صابرمحمد 20 سنة طالب محبوس، وعبدالرحمن جمال صابر محمد 19 سنة طالب محبوس، أنهم فى تاريخ 18 مارس لعام 2013 بدائرة قسم روض الفرج محافظة القاهرة، قام المتهم الأول بقتل سعد السيد حسين الذي لم يبلغ الثامنة عشر عاما، عمداً حال حدوث الواقعة بأن طعن المتهم الاول طعنة قاسية استقرت يسار صدره بسلاح أبيض (كزلك) كان بحوزته، في حين مكث المتهم الثانى بجواره يشد من أزره حاملاً أداة تستخدم فى إيذاء الآخرين (شومة) قاصدين من ذلك قتله فأحدثا به الإصابات الموصوفه بتقرير الصفة التشريحيه والتي اودت بحياته علي النحو المبين بالتحقيقات
وثانيا : احرز المتهم الأول سلاح أبيض في غير الأحوال المصرح بها في القانون، وثالثا أحرز المتهم الثاني أداة ( شومة ) مما تستخدم في الاعتداء علي الاشخاص دون ان يكون هناك مصوغا قانونيا بذلك علي النحو المبين بالتحقيقات.
وحصلت التحرير على نص قائمة أدلة الثبوت بالقضية، والتى ورد فيها أقوال 24 شاهد ضد المتهمين وقال الشاهد الأول محمد أيمن السيد 16 سنة طالب شهد بأنه حال تواجده بمحل الواقعة ملعب كرة قدم حضر أشخاص مجهولين أبدوا رغبتهم في اخراجه ومن معه من الملعب، إلا أنه ورفاقه رفضوا أن يمثلوا لرغبتهم فانصرف هؤلاء الاشخاص ثم عاوا لمحل الواقعة وبعد فترة من الوقت شاهدهم قد ازداد عددهم وكان برفقتهم المتهم الاول حاملا سلاح ابيض (كزلك) وفي ذلك الوقت حضر المجني عليه فظن المتهم سالف الذكر انه طرف في المشاجرة فهرول خلفه لملاحقته وتعدي عليه بالسلاح آنف البيان في عضضه الايسر فوقف المجني عليه واضحي في مواجهته فما كان من المتهم الاول الا ان كاله بالطعن واستقرت الطعنات في مواطن قاتله في جسده يسار صدره فأردته قتيلا ثم جذبه ومن كان برفقته ارضا ثم تركوه وانصرفوا فنقل للمستشفي لاسعافه الا انه توفته المنية.
وذكر الشاهد الثانى صابر أشرف أبو العلا 18 سنة طالب، أنه حال تواجده على المقهى برفقة المجنى عليه تلاحظ له وقوع مشاجرة بملعب كرة القدم فتوجها لاستبيان الأمر فظن المتهم الأول أن المجنى عليه قادما نحوه لايذائه فهرول خلفه وتعدى عليه بسلاحه الأبيض "كذلك " بعضده الأيسر محدثا اصابته ثم وجه له طعنه أخرى استقرت يسار صدره فسقط المجنى عليه أرضا ونقل إلى المستشفى لاسعافه الا أنه توفته المنيه.
والشاهد الثالث احمد عبدالمجيد السيد عبد المجيد 18 سنة طالب شهد انه اثناء ترجله من مسكنه تنامى الى سمعه صوت اتلاف زجاج مصدره شارع شبرا فتوجه لمصدرها فابصر المتهم الاول حال مروره وبحوزته سلاح ابيض "كذلك " فى يده اليمنى والمتهم الثانى برفقته واخر ون يلاحقونهم ثم نمى الى علمه بقيام المتهم الاول بقتل المجنى عليه بطعنه وجهه له يسار صدره
والشاهد الرابع محمد محمود زكى محمد 25 سنة موظف بشركة موبينيل وشهد انه ابصر المتهم الاول حاملا سلاح ابيض "كذلك " وعقب برهة بسيرة تلاحظ له سقوط المجنى عليه ارضا ومصابا بطعنه يسار صدره ثم نمى الى علمه بان المتهم سالف الذكر هو الذى وجه الطعنة للمجنى عليه تلك الطعنة التى اودت بحياته
والشاهد الخامس جورج رافت اد الرب 27 سنة شهد بانه اثناء وقوفه بمحل الواقعة تلاحظ له القاء المجنى عليه ارضامن اشخاص محاطين به ممسكين باسلحة بيضاء وادوات فتوجه نحوهم لاستبيان امرهم فتلاحظ له ان المجنى عليه مصابا بصدره والدماء تنزف منه والمتهم الاول واقفا ممسكا سلاح ابيض "كذلك " والثانى واقفا بجواره وممسكا باداة "شومة " ثم نما الى علمه بقيام المتهم الاول بطعن المجنى عليه طعنة وجهها له فاستقرت يسار صدره فاردته قتيلا
والشاهد السادس على سمير محمد السيد 18 سنة طالب شهد بانه اثناء تواجده بالمحل ابلغ بمقتل المجنى عليه فتوجه الى حيث مكان الواقعة فتلاحظ له ان المجنى عليه ملقى على ظهره والدماء تنزف منه ثم نما الى علمه بان احد المتهمين هو من قتل المجنى عليه سالف الذكر، وأكد الشاهد السابع السيد حسن محمود 50 سنى سائق أنه ابلغ من قبل زوجته باصابة المجنى عليه"خاله " وانه نقل للمستشفى لاسعافه فتوجه للمستشفى للاطمئنان عليه وتلاحظ له ان المجنى عليه مصابا يسار صدره بعضده الايسر ثم اخبر من قبل الشاهد الاول بقيام المتهم الاول بطعن المجنى عليه طعنة استقرت يسار صدره فاردته قتيلا فى حين وقف المتهم الثانى بجوار الاول حال اتيان الاخير لفعلته انفة البيان
والشاهد الثامن محمد طلعت عبد الفضيل 17 سنة طالب شهد بانه نما الى علمه بقيام احد المتهمين بقتل المجنى عليه، وقال لشاهد التاسع رضا سيد احمد حسين 36 سنة طالب بانه نما الى علمه بقيام المتهم الاول بقتل المجنى عليه بسلاح ابيض "كذلك كان بحوزته، وكذلك الشاهد العاشر خالد سعيد محمد متولى 45 سنة مالك محل شهد بما لا .يخرج عن مضمون ما شهد به سابقيه
والشاهد الحادى عشر حسام مجدى حسين 27 سنة ضابط بوحدة مباحث قسم روض الفرج والشاهد الثانى عشر مراد جمال يونان ضابط بوحدة مباحق قسم روض الفرج والشاهد الثالث عشر وجيه عبدالمنعم محمد سليمان 26 سنة ضابط بقسم روض الفرج والشاهد الرابع عشر وراضى السيد عوض السيد 33 سنة امين شرطة بقسم روض الفرج والشاهد الخامس عشر اشرف فتحى محمد 38 سنة فرد شرطة بقسم شرطة روض الفرج والشاهد السادس عشر رضا على عبد الدايم 30 سنة فرد شرطة بقسم روض الفرج والشاهد السابع عشر احمد عبدالفتاح عبد المحسن 34 سنة فرد شرطة بقسم شرطة روض الفرج , والشاهد الثامن عشر بشوى فايز عزيز 28 سنة ضابط بقسم شرطة روض الفرج , والشاهد التاسع عشر جون خيرى عبد الملك 26 سنة ضابط بقسم شرطة روض الفرج و الشاهد العشرين رمضان جابر رمضان حسين 38 سنة فرد شرطة بقسم شرطة روض الفرج شهدوا جميعا بمضمون ما شهد به سابقيهم
وكذلك الشهود ارقام الحادى والعشرين اسلام شحاته محمود احمد 16 سنة طالب , والثانى والعشرون احمد شوقى عبدالعزيز 29 سنة موظف وفداء محمد كمال محمد 16 سنة طالب ,شهودا بنفس ما شهد به سابقيهم اما الشاهد الرابع والعشرون معوض محمد نور الدين 35 سنة رئيس وحدة مباحث قسم شرطة روض الفرج فشهد بان تحرياته السرية التى اجراها اكدت قيام المتهم الاول بقتل المجنى عليه بطعنه طعنه بها استقرت يسار صدره فاردته قتيلا فى حين وقف المتهم الثانى بجواره يشد من ازره حال اتيان الاول لفعلته انفة البيان واضاف ان قصد المتهمين انصرف لقتل المجنى عليه.
ووضعت النيابة العامة ملاحظاتها حول القضية والتى تبين من خلالها اقرار كلا من مصطفى عبدالفتاح ابو فراج وحسام مجدى احمد واحمد بدرى محمد بانهم قد نما الى علمهم بقيام المتهم الاول بقتل المجنى عليه اثناء استجوابهم بالتحقيقات ,كما اقر محمد صابر محمد بان المتهم الاول اخبره بانه كان بحوزته سلاح ابيض اثناء تواجده بمحل الواقعة , كما ثبت من صورة قيد ميلاد المجنى عليه "سعد السيد حسين بانه مواليد 27 سبتمبر لعام 1996 اى انه لم يبلغ الثامنة عشر ة عاما اثناء ارتكاب الواقعة .
كما ثبت من تقرير الصفة التشريحية الخاص بالمجنى عليه ان الجرح المشاهد والموصوف يسار الصدر هو اصابة هو اصابة حديثة ذات طبيعة طعنية جدثت من المصادة بجسم صلب ذو حافة حادة ايا كان نوعها وهى جائزة الحدوث من مثل السلاح سالف الذكر, ونفس الشئ بالنسبة للاصابة التى توجد بالعضد الايسر وكذالك اصابات بالركبة اليسرى والساق اليمنى , وتعزى الوفاة للاصابة الطعنية بالصدر لما احدثته من قطوع بالرئة اليسرى والشريان الاورطى للقلب ونزيف غزير وصدمة نزيفية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.