رئاسة مجلس النواب تختار "فريدي البياضي" عضوًا في اللجنة العامة للبرلمان    بفضل تضحيات أبطال الجيش.. تقرير يرصد مظاهر الحياة الطبيعية فى شمال سيناء    المكتب البابوي للمشروعات يعلن منحة للجامعات الروسية    لجان البرلمان| مستقبل وطن يحصد نصيب الأسد.. وتمثيل ضعيف لباقي الأحزاب    أحمد موسى يكشف عن العملة الجديدة احتفالًا بعيد الشرطة.. "ليست تذكارية" (فيديو)    نقل البرلمان: تشريعات جديدة تساعد على تطوير منظومة النقل    كامل الوزير: القطار الكهربائى شبكة لنقل البضائع والركاب تربط محافظات مصر كلها    خبير: مصر تزرع الفراولة الأورجانيك بأقل تكلفة وأعلى إنتاجية    5616 إجمالى وفيات كورونا في تونس    بايدن يقدم فريقه العلمي: مواجهة «كورونا» مهمته الأولى    لن يفلت أحد.. كيف تحدد أجهزة الأمن الأمريكية هويات مقتحمي الكونجرس؟    وثائق تكشف تستر أردوغان على أكبر فضيحة جنسية للجيش التركي    الزمالك: لا نعترف باعتذار سانت إتيان وننتظر المخاطبة رسميا    تفاصيل إصابة نجم ريال مدريد    مدير الكرة بالفيوم يعدد اسباب التعادل مع قنا بالقسم الثاني    إخلاء القطار المعطل بطنطا وتوفير بديل لنقل الركاب    بسبب السرعة الزائدة.. مصرع شاب إثر انقلاب سيارة ملاكي بمركز حوش عيسى    ب"Status".. هكذا يحاول واتس آب إقناع مستخدميه بانه لا يتجسس عليهم    ينهي حياة ابنته لتغيبها عن المنزل    (للمعلمين والطلاب) تفاصيل التحديث الجديد في منصة مدرستي التعليمية السعودية    مصطفى وزيري: اكتشافات سقارة لا تتعدى 10% مما في باطنها    عشرة عمري وأخويا.. أحمد الشامي يهنئ نادر حمدي على زفافه    أمينة خليل تتعاقد على بطولة مسلسل "خلي بالك من زيزي" ل رمضان 2021    أحمد موسى: قيادات وصحفيو المعارضة كانت علاقتهم جيدة ب صفوت الشريف    نجوى كرم تخطف الأنظار في دبي بفستان كب مجسم    صحة سيناء تسجل حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد    عمرو أديب من دبي: "الإمارات قبل كورونا زي بعد كورونا" (فيديو)    أحمد موسى: "السودان أصبح أكثر قوة ومن حقه عودة كل أراضيه"    عودة أغنية محمد منير «فينك يا حبيبي» على «يوتيوب» بعد التصالح (مستند)    بالفيديو| خالد الجندي: أوصيت بالتبرع بمكتبتي إلى جامعة كبيرة أو مركز أبحاث    الجيش اليمني: قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين بمعارك غربي البلاد    مي عمر تستعرض مهاراتها في ركوب الخيل عبر "إنستجرام"    خروج 25 مصابا بكورونا من مستشفى المنشاوى بطنطا عقب تماثلهم للشفاء    فلسطين تُسجل 427 إصابة جديدة بكورونا    يوفنتوس ضد إنتر ميلان.. التشكيل المتوقع لقمة الدوري الإيطالي    المالية تبيع أجلي خزانة ب16 مليار جنيه..غدا    تحريات واقعة انتحار شاب بالجيزة: مر باكتئاب حاد بسبب انفصاله عن زوجته    نادر حمدي بعقد قرانه على المنتجة سارة حسني (صور)    ميثاق صالح: مشروعات الشباب أولى بالدعم من رجال الأعمال    محمد ممدوح يعلق على مشاركته في فيلم "أهل الكهف"    حزب "المصريين": السيسي وضع حجر الأساس لنهوض القارة الأفريقية    الإسماعيلي يواصل تدريباته استعدادا لمواجهة ذئاب الجبل في الدوري    زلزال بقوة 3.5 درجة يضرب ولاية وهران الجزائرية    خاص| ننشر تفاصيل تطوير ميدان السيدة عائشة    حبس متهم بنشر فيديوهات غير لائقة على «التيك توك» 4 أيام في دمياط    صحة الدقهلية: فحص 11 ألف سيدة ضمن مبادرة العناية بصحة الأم والجنين    حدث في 8 ساعات| موعد وطرق صرف الدفعة الثانية من منحة ال500 جنيه.. وتقلبات جوية خلال ساعات    القوات المسلحة تواصل حملات التطهير الوقائى    ما حكم الشرع في من صلى ثم اكتشف أن بثوبه نجاسة    حركة تنقلات محدودة لنواب رؤساء المراكز في بني سويف    "باطل وكل ما يترتب عليه باطل".. علماء الأزهر يحسمون الجدل في زواج التجربة المؤقت    مفتى الجمهورية يدين الحادث الإرهابى فى ولاية تبسة بالجزائر    بالفيديو| المفتي: وباء كورونا اختبار لقوتنا "العاجزة" وليس عقابًا من الله    22 لاعبا في قائمة البنك لمواجهة الأهلي في الدوري الممتاز    صلاح يكشف أسباب مستوى ليفربول المتذبذب    أول رد من لجنة القوى العاملة حول تصفية شركة الحديد والصلب    الأرصاد عن التنبؤات الفصلية للشتاء: أكثر دفئا من الأعوام السابقة    لبيب: أتمنى أن يكون مونديال اليد خطوة لاستضافة الأولمبياد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عام حكم الإخوان .. قضوا على الأخضر واليابس ب100 ألف قضية فساد خلال سنة واحدة
نشر في صوت الأمة يوم 23 - 11 - 2020

2013 عام واحد فقط قضاها الشعب المصري في ظلمة حكم جماعة الإخوان الإرهابية، هذا العام الذى قضاه الإخوان فى السلطة قضى على الأخضر واليابس بالبلاد، ولولا ثورة 30 يونيو لكان المواطنون مازالوا تحت وطأة هذا الحكم، يعانون من الفساد والجهل والظلم والفقر.
الإخوان منذ نشأتهم لا يجدون إلا في الفساد والوقائع والفتن سبلا لممارسة أعمالهم السياسية المتخذة دائماً من الدين ستار لإخفاء الوجه القبيح للجماعة، وخرجت تقارير عديدة كشفت مدى فساد الإخوان في عامهم الوحيد في حكم مصر، حيث وصل عدد قضايا الفساد الإدارى، طبقا لبيان النيابة الإدارية الذى صدر بعد إسقاط مرسى مباشرة، إلى 100 ألف قضية، وهو الأكثر فى عالم الفساد، والدليل أن أعوام حكم الرئيس عبدالفتاح السيسى انخفضت فيها قضايا الفساد بنسبة كبيرة، ورغم ذلك فهى لم تنته لهذا، فإن السيسى يعمل منذ أن أقسم اليمين على محاربة الفساد والفاسدين، مهما كان حجم الفاسد وبيان النيابة الإدارية يكشف حجم المستور فى عدد قضايا الفساد المالى والإدارى فى الجهاز الحكومى المصرى، الذى تخطى حاجز 100 ألف قضية.
وتشمل المخالفات الإدارية -بحسب البيان- إساءة معاملة الجمهور، وتعطيل مصالحه دون مقتضى، ومخالفة أحكام القوانين واللوائح، والامتناع عن تنفيذ الأحكام القضائية النهائية دون سند قانونى، والامتناع عن أداء العمل الوظيفى، والانقطاع عن العمل دون إذن، وعدم تخصيص وقت العمل الرسمى لأداء واجبات الوظيفة، كما أن المخالفات الإدارية تشمل عدم إطاعة أوامر الرؤساء، وعدم التعاون مع الزملاء، والسلوك الشخصى المعيب الذى يتنافى مع كرامة الوظيفة العامة، وإفشاء أسرار الوظيفة العامة، والتزوير فى المحررات الرسمية واستعمالها، والضرب والجرح والقذف والسب، والمساس بالأعراض، وجرائم الآداب، وشرب الخمر، ولعب القمار.
وكشفت تحقيقات النيابة الإدارية عن أن المخالفات التأديبية التى تقع من العاملين الخاضعين لولايتها تشكل فى الوقت ذاته جريمة جنائية، ومن ثم فإن النيابة تقوم بتحديد المسؤولية التأديبية، دون انتظار لما يسفر عنه تصرف النيابة العامة فى الواقعة من الناحية الجنائية، ما لم يكن متعذرا الفصل بين المسؤوليتين التأديبية والجنائية، وفى هذه الحالة الأخيرة، لا تجد النيابة الإدارية بُدا من إرجاء البت فى تحديد المسؤولية التأديبية، لحين انتهاء تصرف النيابة العامة، وهو أمر قد يؤدى بطبيعة الحال إلى تعطيل الفصل فى العديد من القضايا.
اللوائح تهدر المليارات، فى هذا السياق، قال المتحدث الرسمى باسم النيابة الإدارية، المستشار عبدالناصر خطاب: إن قوانين بعض الجهات الإدارية والهيئات العامة نصت على أن لها حق إصدار اللوائح الخاصة فيها، دون التقيد باللوائح الحكومية، وأراد المشرع بذلك أن يحرر هذه الجهات من بعض القيود الواردة فى اللوائح الحكومية، بهدف إنجاز الأعمال والخدمات المنوط بها على الوجه الأكمل، إلا أن العديد من هذه الجهات قد أساءت استخدام هذا النص، وأشار إلى أن أوجه هذه الإساءة تتمثل فى مجال صرف الحوافز بأنواعها، وبدلات السفر، وبدلات حضور الجلسات، وبدلات الاشتراك فى اللجان، وغيرها من الميزات المالية، إذ وضعت السلطة المختصة فى هذه الجهات لوائحها، بما يمكنها من الاستفادة من كل الميزات المالية بلا حدود، وهو ما أدى إلى إهدار المليارات سنويا، وفق قوله.
ومن جهتها، كشفت تحقيقات النيابة الإدارية فى العديد من القضايا أن ذلك مرجعه أن معظم هذه الجهات والهيئات أحجمت عن عرض اللوائح الخاصة فيها على وزارة المالية فى المخالفة لأحكام المادتين 23 و32 من قانون المحاسبة الحكومية رقم 127/1981 والمادة 2 من اللائحة التنفيذية للقانون المذكور، والتأشيرات الاقتصادية التى تصدر مع الموازنة العامة للدولة كل عام، التى توجب على الجهات والهيئات الخدمية أو الاقتصادية أو غيرها عرض لوائحها على وزارة المالية قبل العمل بموجبها، وأوضحت النيابة فى بيانها أنه يتعين لإيقاف إهدار المليارات من المال العام أن توفق هذه الجهات أوضاعها، وتعرض اللوائح المالية الخاصة بها على وزارة المالية لتنقيتها مما شابها من مخالفات وتجاوزات.
إذن حجم قضايا الفساد فى عهد حكم المرشد قد وصلت إلى الذروة، والسبب أن الجهاز الإدارى بالدولة كان منهارا، والحقيقة أن نسب قضايا الفساد فى مصر ارتفعت بشكل مخيف بعد 25 يناير 2011، حيث طبق الشعب المصرى المثل القائل «إن بيت أبوك وقع، قرب خذ منه قالب»، ومصر منذ سقوطها وهناك مافيا منظمة لنشر الفساد بها، اللهم احفظنا من هذا الغول القاتل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.