بالصور .. تفاصيل لقاء عميد ألسن عين شمس مع السفير اليابانى بالقاهرة    المالية تحذر الجهات الحكومية من عدم توريد ضرائب الموظفين.. اعرف العقوبة    الملا: المزايدة الأولى للتنقيب عن الذهب تجذب استثمارات مبدئية ب60 مليون دولار    وزارة الاتصالات تشارك في قمة مصر لريادة الأعمال 2020    الأردن يعلن توفير لقاح كورونا مجانًا    قضي الأمر.. ترامب يتلقى الضربة القاضية من بايدن في ولاية ميشيجان    البرازيلى مايكون يقترب من الانضمام لأحد أندية دورى الدرجة الرابعة الإيطالى    بدء التصفيات النهائية لاختيار أبطال أولمبياد المحافظات الحدودية    حاكم ولاية بنسلفانيا يصدر إجراءات مشددة لمنع التجمعات وإغلاق الحانات بسبب كورونا    موسكو تسجل 76 حالة وفاة جديدة بكورونا ليرتفع الإجمالي ل 8455 شخصا    القضاء التركي: السجن 17 عامًا لصحفي نشر معلومات عن انقلاب 2003    عبدالعال يدعو نظيره الليبى لعقد اجتماع لبحث تطورات الأزمة الليبية    وكيل الشناوي يكشف موقفه من كورونا..وفضل يزف خبر سار لجماهير القطبين    الشناوي: سيتي كلوب هدفه خدمة أهالينا بمحافظات مصر    مصطفى فهمي: نجلي تعرض لظلم شديد.. وإيقاف أحمد أحمد أثبت صحة محاربته للفساد    حقيقة فرض حظر تجوال الجمعة المقبل    مدير تسويق استادات: هدف الشركة استغلال المنشآت المهدرة    رئيس الإسماعيلي يجتمع مع الجهاز الفني لحسم كافة الأمور    جثث متفحمة وألسنة لهب.. القصة الكاملة لحادث احتراق سيارة مواد بترولية في أسيوط    مدير مدرسة يتهم مدرسا بتصوير الطالبات والمدرسات لابتزازهن.. والمدرس: محصلش    تفاصيل حفل أصالة الأون لاين    موجز السوشيال.. محمد رمضان بعد إيقافه: أسيب صحابي وأجري أعيط.. وياسمين صبرى تستقبل سيدة المطر    أخبار الفن .. حقيقة انفصال ياسمين عبد العزيز وأحمد العوضى .. هل طلبت دينا الشربيني تحول زواجها العرفي إلى رسمي    أحمد العوضى يسخر من شائعة طلاقه ل ياسمين عبد العزيز.. اعرف قال إيه    شاهد.. أول تعليق لمحمد رمضان بعد قرار وقفه عن التمثيل وتحويله للتحقيق    12 وفاة.. الصحة تعلن بيان كورونا ليوم الاثنين    حمله للتطعيم من شلل الأطفال بالعريش    الوزراء: مواجهة كورونا لا تعتمد فقط على إجراءات الحكومة.. والوضع يزداد خطورة    استجابة سريعة من رئيس جامعة طنطا لعلاج مريضة بالشلل النصفي    طبيب: أمريكا دخلت الموجة الثالثة من فيروس كورونا.. فيديو    أسعار الذهب اليوم الثلاثاء 24-11-2020.. المعدن الأصفر يخسر 11 جنيهًا    أسعار الدولار اليوم الثلاثاء 24-11-2020    هندسة حلوان تبدأ دوري تنس الطاولة .. غدا    وزير الري الأسبق: مصر تشجع تنمية إفريقيا.. وإثيوبيا لا تعترف بحصة القاهرة التاريخية في النيل| فيديو    عمليات محافظة الأقصر: لا شكاوى في اليوم الأول بإعادة انتخابات النواب    فيديو.. اتحاد الناشرين المصريين: تأجيل معرض القاهرة للكتاب يتيح الفرصة لمشاركة أكبر    مجلس الإمارات للإفتاء: جماعة الإخوان تنظيم إرهابي    إبراهيموفيتش يهاجم مسئولي لعبة FIFA 21.. تعرف على السبب    القابضة للمياه: الأبراج المخالفة والعشوائيات تأثر سلبا على الصرف الصحى بالإسكندرية    الأرصاد: أمطار غزيرة على سواحل البلاد غدا.. والطقس في القاهرة معتدل.. والعظمى 24    "الوزراء": تخصيص 300 مليون جنيه لمواجهة أمطار الإسكندرية كمرحلة أولى    ضبط 750 كمامة مجهولة المصدر داخل محل مستلزمات طبية بإيتاي البارود في البحيرة    بالأصفر والبيج.. شاهد إطلالة درة مع زوجها في أحدث ظهور لهما    "التعليم" تستكمل خطة الارتقاء بالمستوى الأكاديمي للمُعلمين داخل المدارس    الحماية المدنية تسيطر على حريق هائل في أحد العمائر السكنية بشارع الباشا بالغردقة (فيديو وصور)    الأزهر: اتباع إجراءات الوقاية من كورونا لا زال واجبًا    وزيرة الثقافة تبحث مع رئيس الأعلى للاعلام الاستراتيجية الثقافية 2021    حصاد الوزارات.. الحكومة تكثف الحملات لمواجهة الأدوية والمستحضرات المغشوشة    تجديد حبس المتهمة بسرقة مجوهرات من ورشة طليقها فى مصر الجديدة    دبي تتوقع زيادة في نمو اقتصادها 1% بسب التأشيرة الذهبية    ما حكم قول أذكار الصلاة بعد الخروج من المسجد؟..البحوث الإسلامية يُجيب    «المركزي»: تمديد فترة عدم التقيد بالحد الأقصى لعدد مشاركة أعضاء مجالس إدارات البنوك    مسئول الإعاقة بسوهاج: فيديو توعوي للحث على المشاركة ورقم هاتف للتواصل لذوي الاحتياجات الخاصة / صور    اتحاد الكرة يقرر: استكمال الدوري بدون لاعبي المنتخب الأولمبي    عام حكم الإخوان .. قضوا على الأخضر واليابس ب100 ألف قضية فساد خلال سنة واحدة    المستشار حامد شعبان سليم يكتب عن :شكرا حكومتنا فقد سعدت ..!؟    كيفية الترتيب بين الصلاة الفائتة والحاضرة.. دار الإفتاء توضح    الإحسان أعلى منزلة في الدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير الأوقاف: حب الرسول لا يكون بالقتل والتخريب ولا حتى برد السيئة بالسيئة
نشر في صوت الأمة يوم 30 - 10 - 2020

قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، إن البشرية عبر تاريخها الطويل لم ولن تعرف إلى أن تقوم الساعة إنسانًا خلق أو سيخلق على وجه البسيطة أعز ولا أشرف ولا أنبل ولا أعظم ولا أكرم ولا أعز على الله (عز وجل) من نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم) ، وأن البشرية لم ولن تعرف فى تاريخها معلمًا أحسن تعليمًا وتأديبًا وتربيًة وقدوًة لكل معلم ومربى من نبينا (صلى الله عليه وسلم).
جاء ذلك خلال خطبة الجمعة التى ألقاها بمسجد الجامعة بمدينة جمصة بمحافظة الدقهلية، بعنوان:"النبى القدوة (صلى الله عليه وسلم) معلمًا ومربيًا"، بحضور الدكتور أيمن مختار محافظ الدقهلية، والشيخ عبد الهادى القصبى شيخ مشايخ الطرق الصوفية ورئيس ائتلاف دعم مصر، والشيخ جابر طايع رئيس القطاع الدينى بوزارة الأوقاف، واللواء عبد القادر النورى سكرتير عام محافظة الدقهلية، واللواء ضياء الدين عبد الحميد رئيس مجلس مدينة جمصة، والدكتور خالد صلاح وكيل مديرية أوقاف الدقهلية، وعدد من القيادات الدينية والتنفيذية بمحافظة الدقهلية.
كما أكد جمعة، على أن حب سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) جزء لا يتجزأ من عقيدتنا ، مشيرًا إلى أن الحب الحقيقى للنبى "صلى الله عليه وسلم" هو الترجمة الحقيقية لسنته بالصدق والأمانة والوفاء ، فحب الرسول لا يكون بالقتل ولا بالتخريب ولا حتى برد السيئة بالسيئة ، فلقد علمنا ديننا : " وَلَا تَسْتَوِى الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِى هِى أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِى بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِى حَمِيمٌ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ" ، فإذا كنا نحب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) حبًا حقيقيًا فلنكن رحمة للعالمين للحجر والشجر والإنسان والحيوان والجماد ولنحمل دينه السمح رحمة للعالمين ، ليعرف العالم من هو نبى الإسلام.
وأوضح وزير الأوقاف، أن مهمة الأنبياء البلاغ يقول تعالى : "يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ" ، ويقول : " فَإِنْ أَعْرَضُوا فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا إِنْ عَلَيْكَ إِلا الْبَلاغُ" ، ويقول تعالى : "إِنَّكَ لَا تَهْدِى مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِى مَن يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ" ، موجهًا رسالة لكل الأساتذة والمعلمين والتربويين والمصلحين والمربين والدعاة بأن مهمة العلماء والمعلمين والمربين هى البلاغ وليس الهداية ، فالهداية أمر الله يؤتيه من يشاء ، مبينا أن مهمة العلماء والمعلمين هى التعليم وليس التأنيب ، وهو ما تعلمناه من الحديث :"والله ما كهرنى ولا ضربنى ولا شتمنى إنما قال(صلى الله عليه وسلم): ” إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس إنما هو التسبيح والذكر وقراءة القرآن "، موضحا أن الإصلاح لا يكون بالقهر ولا بالقتل ولا بالسباب ، فمهمتنا التيسير وليس التعسير ، والتبشير وليس التنفير ، يقول (صلى الله عليه وسلم) : " يَسِّرُوا ولا تُعَسِّرُوا، وبَشِّرُوا، ولا تُنَفِّرُوا" ، ويقول أيضًا : " فإنَّمَا بُعِثْتُم مُيَسِّرينَ ولَم تُبعَثُوا مُعَسِّرِينَ " .
كما أكد أن حب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) جزء لا يتجزأ من عقيدتنا ، مشيرًا إلى أن الحب الحقيقى للنبى (صلى الله عليه وسلم) هو الترجمة الحقيقية لسنته بالصدق والأمانة والوفاء ، فحب الرسول لا يكون بالقتل ولا بالتخريب ولا حتى برد السيئة بالسيئة ، فلقد علمنا ديننا : " وَلَا تَسْتَوِى الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِى هِى أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِى بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِى حَمِيمٌ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ" ، فإذا كنا نحب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) حبًا حقيقيًا فلنكن رحمة للعالمين للحجر والشجر والإنسان والحيوان والجماد ولنحمل دينه السمح رحمة للعالمين ، ليعرف العالم ما هو الإسلام من هو نبى الإسلام.
وفى ختام خطبته أكد وزير الأوقاف، أننا بحاجة إلى مدارسة سيرة سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وبخاصة فى مجال الدعوة والتعليم والتربية ، فكان (صلى الله عليه وسلم) يأخذ الناس بالرحمة والرأفة والرفق ، يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : " إِنَّ الرِّفقَ لا يَكُونُ فى شيءٍ إِلَّا زَانَهُ، وَلا يُنْزَعُ مِنْ شَيءٍ إِلَّا شَانَهُ".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.