أول تعليق من رمضان صبحي عن انتقاله لبيراميدز    صور| مطار الغردقة يستقبل أولى رحلات شركة طيران «أفيارى»    أخبار × 24 ساعة.. 97 ألف طالب سجلوا فى اختبارات القدرات بتنسيق الجامعات 2020    رئيس الشعبة العامة للسيارات: تكلفة التحويل إلى الغاز الطبيعي لا تتجاوز 8 آلاف جنيه    أسعار الذهب اليوم الجمعة 14-8-2020.. المعدن الأصفر يتراجع في بداية التعاملات    السودان: ربط إثيوبيا اتفاق سد النهضة بحصص مياه النيل أمر غير مقبول    "الكرنك" و"آيركايرو" يوقعان بروتوكول تعاون لجذب السياحة    السجيني: 15 أغسطس آخر موعد لسداد رسوم جدية التصالح    19 ماتوا من 3 سنين.. عمدة قرية بالبحيرة: غرق المعديات أمر متكرر.. فيديو    ترامب: دول عربية أخرى ستنضم لعملية السلام مع إسرائيل قريبًا    دبلوماسي أمريكي: مستعدون لدعم حكومة لبنانية تعكس إرادة الشعب    بايدن يدعو إلى إصدار أمر بارتداء الكمامات في أنحاء أمريكا    وائل الإبراشي يّعرض صورة حصرية لحفيد مؤسس قطر في سجون "تميم"    رئيس الحكومة اليمنية المكلف يبدأ مشاورات مع المجلس الانتقالي لتشكيل الحكومة الجديدة    الجيش اليمني ينجح في القضاء على تسللات لميليشيا الحوثي الإرهابية في عدة جبهات    كوريا الجنوبية تؤكد دعمها لليمن وحكومته الشرعية    سيميونى بعد وداع دورى الأبطال: نحن مصابين باللعنة.. ولايبزيج أستحق التأهل    حمادة أنور: الأهلي فرط في رمضان صبحي وإدارته أخطأت بعدم وضع بند أولوية الشراء    المصري: لن نلعب ضد الإسماعيلي.. نتعرض للظلم.. وليس لدينا لاعبين    شركة بطاطس تهدد بمقاضاة رمضان صبحي حال عدم رده 4 ملايين جنيه    شوبير يكشف أسباب رحيل رمضان صبحي عن الأهلي فى اتصال معه.. فيديو    يوليان ناجلسمان يكتب التاريخ كأصغر مدرب يتأهل لنصف نهائي الأبطال    عزمي مجاهد: اختلافي مع مرتضى منصور سبب منعي من دخول الزمالك    عزمي مجاهد: فاروق جعفر "أهلاوي"    نحس البرتغال يطارد سيميوني ورجاله في دوري الأبطال    مصرع وإصابة 14 شخصا جراء حادث تصادم في البحيرة    إعدام 600 كيلو خضروات وأسماك غير صالحة للاستهلاك الآدمي في الشرقية    قصة تجنيد الموساد الإسرائيلي للفنان الراحل سمير الإسكندراني    والد وعم ضحيتين بحادث غرق معدية "دمشلى": "فرق الإنقاذ وصلت قبلنا"    والد ضحية معدية البحيرة: "ابني 30 سنة ومتزوج من 6 شهور"    أخبار الحوادث.. الإعدام لقاتل زوجته وأولاده الأربعة بالفيوم.. ننشر صور ضحايا معركة أولاد العم    حمولتها 58 طنا.. محافظة البحيرة: كفاءة المعدية جيدة وأسلوب سائق النقل سبب الحادث    وزيرة الثقافة عن سمير الإسكندراني: مصر فقدت أحد أبطالها وفنانيها المميزين    مدحت صالح يتألق بأيقونات من مشواره الفني على مسرح النافورة    محمد رشاد يؤكد انفصاله عن مي حلمي: "كل شيء نصيب"    نادية مصطفى تنعى الفنان سمير الإسكندراني    ترشيح نجلاء بدر لفيلم "ريتسا" أمام محمود حميدة وأحمد حاتم    تعرف على أول جراح في التاريخ | فيديو    تعرف على رسالة زوجة حفيد مؤسس قطر لحكام الدوحة: اتقوا الله.. الظلم ظلمات    رحيل سمير الإسكندراني.. قصته مع فتاة كسرت قلبه    "حكاية لها العجب".. شاهد قصة بريطانية أنجبت من زوجها بعد وفاته ب3 سنوات    محافظ الإسكندرية يجتمع بأعضاء غرفة عمليات فيروس كورونا    القليوبية تسجل صفر كورونا على مستوى 11 مدينة    الصحة: تسجيل 145 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا.. و 22 حالة وفاة    عمدة قرية علقام بالبحيرة: مفيش سنة بتعدي بدون حادثة غرق معدية    عمرو هاشم ربيع: نسبة المشاركة فى انتخابات مجلس الشيوخ محدودة    غدا.. وزير الأوقاف يؤدي خطبة الجمعة بمسجد عمرو بن العاص "ذات الضوابط"    وزيرة التضامن : 65 ألف جنيه تعويضًا للمتوفي في حادثة البحيرة    بعد اتفاق السلام.. مستوطنون إسرائيليون يضرمون النار بإحدى قرى الضفة    فيديو.. خالد الجندي: حديث "ثلاث جدهن جد وهزلهن جد" غير صحيح    خالد الجندي: خطبة الجمعة الماضية لا تليق بمستوى الأزهر الشريف    رمضان عفيفي: الجنة فيها حرث وزرع وحصاد "مختلف عن الدنيا".. فيديو    انتخابات مجلس الشيوخ.. إعلان النتيجة 19 أغسطس    المستفيد من الزيادة    صور| عميد الدراسات العليا بجامعة الأزهر يتفقد لجان الامتحانات بطنطا والمنصورة    معركة بالأسلحة بين أقارب تسفر عن مقتل 6 أشخاص بالفيوم    انتخابات مجلس الشيوخ.. ننشر نتائج التصويت لمرشحي المقاعد الفردية بالدقهلية    مدينة الأبحاث العلمية تعلن عن بروتوكول علاجي جديد لفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التحرش الجنسي ولبس الفتاة.. ماذا عن ذات النقاب؟
نشر في صوت الأمة يوم 08 - 07 - 2020

جدال لا ينتهي ومشاحنات لا تتوقف.. ربما يصلح هذا ليكون عنوان القضايا المتجددة للتحرش بالفتيات في مصر، إذ تبدأ المعركة الكلامية مبكرا، وينقسم الجميع إلى فريقين، أول يرى أنه لا يمكن لوم الضحيه وتوجيه أي اتهام لها، وأخر يربط بين زي الفتاة والتحرش، حتى لو كانت الضحية ترتدي نقابا.

ولعل هذا ظهر جليا في تصريحات بعض الدعاة، التي لم تقف عند حد إدانة المتحرش فقط، بل ذهبت إلى ما هو أبعد، واتهمت الفتاة بتسهيل مهمة المتحرش، عبر ارتداء الملابس المثيرة والتبرج، ما أظهر إشكالية كبيرة، ودفع البعض للتساؤل: متى ينتهى الربط بين زى الفتاة والتحرش؟

والتحرش الجنسي هو تنمر أو إكراه على فعل جسدي، أو وعد غير لائق أو غير مرحب به بمكافآت مقابل خدمات جنسية. وفي معظم القوانين الحديثة يعد التحرش الجنسي غير قانوني، ويمكن أن يتضمن «التحرش الجنسي» التلميحات الجنسية، أو طلب خدمات جنسية وأي مضايقات لفظية أو جسدية لها طبيعة جنسية.

الدكتور عبد المنعم فؤاد أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر، يرى أن التبرج منهي عنه في الشريعة الإسلامية ومحرم بنص القرآن، لكن التحرش جريمة واعتداء على المجتمع واستقراره ولابد له من عقاب رادع.

وبحسب فؤاد، فإن الشخص الذى أجرم في حق المجتمع وارتكب جريمة التحرش، لابد أن تكون له قوانين خاصة تعاقبه وتحافظ على المجتمع من إجرامه وإجرام أمثاله، مشيرا إلى أنه لا يمكن تبرير التحرش تحت أى دعوى أو ذريعة.

عقوبة التحرش الجنسي، القانونية تحتلف باختلاف السلطة القضائية حول العالم. ويمكن أن يحدث التحرش في العديد من البيئات الاجتماعية المختلفة مثل: أماكن العمل، المنزل، المدرسة، الأماكن الدينية، وغيرها. ويمكن أن يكون المتحرش أو الضحية من أى جنس.

في مصر خضعت عقوبة التحرش لمجموعة من التعديلات التشريعية خلال السنوات الماضية وصلت بها إلى اعتبارها جناية، عقوبتها قد تصل إلى 5 سنوات سجن.

لكن في المقابل، يشير أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر إلى أن قضية التبرج والتحرش هما خطان متوازيان ينبغي النظر إليهما معا دون إيجاد أي عذر أو مبرر للتحرش، لافتا إلى أن زى المرأة يخضع للعادات والتقاليد المستقرة داخل المجتمع.

يختلف تأثير التحرش الجنسي. ففي بحث لوكالة الحقوق الأساسية بالاتحاد الأوروبي، سُؤلت 17335 امرأة من ضحايا التحرش عن الشعور الناتج عن التعرض لأخطر حادثة تحرش تعرضن لها، وكانت أكثر الشعور انتشارًا هي الغضب والإحراج والمضايقة، بنسبة 45% من النساء شعرن بالغضب و41% شعرن بالمضايقة و36% شعرن بالإحراج.

ويقول الدكتور وليد هندي، استشاري الصحة النفسية، إن التحرش له مجموعة من الآثار بعضها جسمى وبعضها نفسى وهذا الذي يبقى أثره لفترة طويلة، رافضا في الوقت نفسه إيجاد أي عذر أو مبرر للتحرش.

ويوضح هندي، أن من أهم الآثار الجسمية المترتبة على التحرشات الجنسية أنها بتكون مصاحبة باعتداء ظاهر على البنت التى يتم التحرش بها، أما الآثار النفسية فتتضمن الشعور بالقلق بمعنى أن يصبح الإنسان بطبعه قلق وهذا يتضح من بعض المتلازمات والشعور بالاكتئاب.

ويضيف: «جميع أعراض الاكتئاب تظهر عليها من إهمال النظافة الشخصية والانسحاب الاجتماعي واضطرابات النوم، وهناك حالات تلجأ للانتحار، وتصاب بكرب ما بعد الأزمة واضطراب في الأكل وانخفاض في مفهومها حول ذاتها، واضطراب تشوه صورة الجسم وتبدأ فى إيذاء جسدها وقد تتحول إلى شخصية.

ورغم اتفاق الكثير على أن لبس الفتاة ليس مبررا لتتعرض لأي انتهاك لفظي أو جسدي، فهناك حالات كثيرة لفتيات يلبسن نقاب تعرضن لتلك الجريمة، غير أن الخطاب الإعلامي- في رأيهم- يحتاج لأن يكون أكثر وضوحا وانحيازا لضحايا التحرش، حتى لا يجد البعض المبرر والحجة الاجتماعية، للتحرش بالفتيات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.