أحد أبطال معركة المنصورة الجوية: حسمنا الاشتباكات رغم ضعف الإمكانيات    جامعة السادات تفتتح مقر جمعية «ضمان الجودة العربية»    "آثار القاهرة" تحتفل بانتصارات أكتوبر    الاقتصاد المصري من الانهيار 2014 إلى معدلات نمو قياسية في 2019    جولة لمحافظ الإسكندرية بمنطقة طوسون وأبوقير    خبراء تكنولوجيا المعلومات يطالبون بزيادة تمكين المرأة في الوظائف العليا بقطاع الاتصالات    أوكرانيا ضد البرتغال.. كريستيانو رونالدو يسجل الهدف رقم 700 في مسيرته    عاجل| ترامب يعلن فرض عقوبات على تركيا    السجن 26 عاما لأفغاني طعن شخصين في محطة قطارات بأمستردام    وزير الرياضة يشهد مباراة مصر وبوتسوانا ببرج العرب    مرور سوهاج يحرر 682 مخالفة على الطرق الرئيسية والسريعة    أمطار غزيرة تتعرض لها مدينة أبو سمبل بأسوان    سبب غريب وراء حبس عادل شكل كبير مشجعي الاتحاد السكندري    صورة لمحمد هنيدي وموموا تثير السخرية.. وبيومي فؤاد : "ولايهمك"    هندي وفرنسية وأمريكي يفوزون بجائزة نوبل للاقتصاد لعام 2019    8 مستشفيات تدخل الخدمة قريبا بالإسماعيلية.. وإنشاء مخزن مستلزمات استراتيجى    "مصر للطيران" الناقل الرسمي للمنتخبات العسكرية في بطولة العالم بالصين (صور)    أزمة تواجه فالفيردي قبل مباراة إيبار في الليجا    بتروجت يتعادل مع النجوم بهدف لمثله في ختام استعداداته للقسم الثانى    جريدة الأهالي تنشر تفاصيل الصالون السياسي الثاني لتنسيقية شباب الأحزب بمقر حزب التجمع :نحتاج إلى نموذج محلي للديمقراطية يعتمد على المنافسة الحزبية..ومصر لديها المقومات لبناء الديمقراطية وإنجاحها    غدًا.. تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تشارك في مؤتمر "سد النهضة"    اسعار الذهب تتعافي بنهاية التعاملات اليوم الإثنين    ضبط «مزوّر» بتهمة طباعة وترويج العملات المالية ببورسعيد (تفاصيل)    وزيرا التعليم والأوقاف يناقشان البرامج التثقيفية المشتركة (صور)    ارتفاع عدد قتلى إعصار "هاجيبيس" المدمر باليابان إلى 56 شخصا    صور.. دوقا كامبريدج يصلان باكستان في جولة رسمية    المغرب وسوريا تحصدان نصيب الأسد لجوائز مهرجان الإسكندرية السينمائى    فيديو.. تعليق ناري من تامر أمين على كلمة أحمد عز بالندوة التثقيفية    29 أكتوبر.. مصر تستضيف لأول مرة «يوم الغذاء الإفريقي»    طريقة عمل مدفونة الأرز بالدجاج لنجلاء الشرشابى    معرض حجرلوجيا.. القدس تصل إلى نابلس ضمن جولات تعريفية    ندوة حول الشركات والتنمية المستدامة في جامعة القاهرة    "حقوق النواب": تحسن كبير بملف حقوق الإنسان في مديريات الأمن    البابا تواضروس يزور مدينة أورليون الفرنسية    "أمر تكليف" يبدأ أول عروضه بجامعة بني سويف.. غدا    نوع من الصبر أفضل من الثبات عند المصيبة .. علي جمعة يوضحه    فيديو| رمضان عبد المعز: المنافقون مكانهم بالدرك الأسفل من النار    رئيس أوغندا يدعو السودان إلى اتباع منهج جديد خلال مفاوضات السلام    بالفيديو.. أحد أبطال الصاعقة: "الإرهابيين في سينا آخرهم يزرعوا عبوة ناسفة"    محافظ بني سويف لأعضاء نقابة الأطباء: الرئيس يتابع المنظومة الصحية    مصادر: هيفاء وهبي قررت الإنتاج لنفسها بعدما تجاهلها المنتجين    أمريكا تؤيد قرار اللجنة الانتخابية الأفغانية التحقق من أصوات الناخبين عبر البيوميترى    انطلاق فعاليات الحوار العربي الأوروبي السابع    القبض على المتهمين بخطف نجل نائب المنوفية    يمنى محمد تحقق المركز الثاني في بطولة السباحة الودية بالعبور    لوكا مودريتش يوضح تفاصيل إصابته الأخيرة    تقرير: قطبي ميلان يراقبان وضع أوزيل مع أرسنال    أجندة إخبارية.. تعرف على أهم أحداث الثلاثاء 15 أكتوبر 2019    استشاري باطنة: التأمين الصحي الشامل مشروع قومي تكافلي يستهدف الأسرة بأكملها (فيديو)    "إسكان النواب" تبدأ بحي الأسمرات وروضة السيدة في زياراتها الميدانية ومتابعة ملف العشوائيات    حكم إخراج فدية الصيام مالا بدلا من إطعام المساكين    الداخلية تستخرج الأوراق الثبوتية للمكفوفين مجانًا لمدة أسبوع    رانيا فتح الله ل "الموجز": دوري مفاجأة للجمهور في فيلم "الحوت الازرق"    «لوف» واثق من تأهل المنتخب الألماني إلى يورو 2020 رغم الظروف الصعبة    هل تخفى كوريا الشمالية كارثة تفشي حمى الخنازير الإفريقية داخل أراضيها؟    شيني: تخفيض سعر الغاز يقلل من تكلفة إنتاج السيراميك السنوية بقيمة 17.8 مليون جنيه    "خريجي الأزهر" تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد في بوركينا فاسو    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعل لنا مع كل هم فرجًا ومن كل ضيق مخرجًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد فشل إدارتي كلينتون وبوش.. ثلاثية الفقر والقنبلة والصاروخ تتحدى أوباما من كوريا
نشر في الشروق الجديد يوم 14 - 06 - 2009

شهدت الأيام القليلة الماضية مشادة سياسية هادئة بين واشنطن وبيونج يانج.
فعلى خلفية محاكمة كوريا الشمالية لصحفيتين أمريكيتين بتهمة دخول البلاد بصورة غير قانونية، قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلارى كلينتون، هذا الأسبوع: إن الولايات المتحدة تفكر حاليا فى وضع كوريا الشمالية فى قائمة «الدول الداعمة للإرهاب» من جديد، لأنها أجرت تجربة نووية وأطلقت صواريخ مرة أخرى. وأضافت كلينتون، أن بلادها تبحث حاليا عن الأدلة حول دعم كوريا الشمالية للإرهاب الدولى.
وفى الوقت نفسه، نقلت وسائل الإعلام عن الرئيس الأمريكى باراك أوباما إشارته خلال مشاركته يوم السبت فى الاحتفال بالذكرى ال65 لإنزال الحلفاء فى منطقة نورماندى الفرنسية، إلى أن خطوات كوريا الشمالية فى الأشهر الأخيرة لها طابع استفزازى.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إيان كيلى: إن إعادة كوريا الشمالية إلى قائمة «الدول الداعمة للإرهاب» تعتمد على ما إذا كانت قدمت دعما لعمليات إرهابية دولية عدة مرات أم لا، مضيفا أن بلاده ستعالج قضية كوريا الشمالية حسب الوقائع والقوانين المعنية.
ستيفن بوسوورث المبعوث الأمريكى الخاص قال، يوم الثلاثاء الماضى: إن الولايات المتحدة ستفعل ما هو ضرورى من أجل سلامة حلفائها، وأنها لا تعتزم غزو كوريا الشمالية أو إسقاط حكومتها بالقوة. وأضاف أن أفعال كوريا الشمالية «تتطلب أن نوسع دراستنا لاستجابات جديدة، من بينها وضع قواتنا وتوسيع خياراتنا للردع»، ورفض زعم كوريا الشمالية أنها ترد بتصرفاتها على عدوانية الولايات المتحدة.
وقال بوسوورث: «لا نية لدينا لغزو كوريا الشمالية أو تغيير نظامها بالقوة.» وحث بيونج يانج على العودة إلى المحادثات السداسية مع واشنطن واليابان والصين وروسيا وكوريا الجنوبية.
من ناحية أخرى، ناشدت عائلتا الصحفيتين الأمريكيتين المعتقلتين فى كوريا الشمالية السلطات هناك للإفراج عنهما. وقال أقارب الصحفيتين المعتقلتين، يونا لى ولورا لينج: إن التقارير التى أفادت أن حكما صدر عليهما يقضى بسجنهما مدة 12 عاما فى معسكر اعتقال «مدمرة».
وأدينت الصحفيتان بدخول كوريا الشمالية بطريقة غير شرعية عندما كانتا تصوران فيلما لصالح إحدى القنوات الأمريكية على الحدود الصينية فى مارس الماضى.
وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلارى كلينتون: إن إدارة أوباما «تنتهج كل مقاربة ممكنة» من أجل الإفراج عنهما.
واليوم هناك أسئلة كثيرة تطرح فى واشنطن، تتعلق بكيفية التعامل مع كوريا الشمالية؟ ويدرك الجميع عدم جدوى التهديدات الأمريكية لبيونج يانج، فبعد فشل الإدارتين الأمريكيتين السابقتين، وعلى مدى 16عاما، فى التعامل مع ملف كوريا الشمالية النووى، لا ينتظر أحد نجاح إدارة أوباما فى تحقيق نتائج جيدة من المواجهة مع كوريا الشمالية.
بدائل كثيرة معروضة وتتم مناقشتها، بدءا من التواصل وعقد لقاءات ومفاوضات مباشرة أو غير مباشرة، مرورا بفرض عزلة دولية، وعقوبات سياسية واقتصادية، واقتراحات بعمل عسكرى فى أحيان أخرى، إلا أن التشاؤم وتوقع الأسوأ مازال يهيمن على قناعات الخبراء والمسئولين الأمريكيين. وتصف واشنطن نظام بيونج يانج بأنه نظام «ديكتاتورى تحت حكم مطلق للزعيم كيم جونج إيل، وليس لديه ما يخسره».
وذكر مسئول أمريكى بوزارة الخارجية، رفض الإفصاح عن هويته ل«الشروق»، «مع إيران، ومع ليبيا سابقا، ومع معظم دول العالم، هناك دولة ومجتمع نعرفه جيدا فى واشنطن، ويمكن أن نتوقع مسار سلوكه. أما حين نتكلم عن كوريا الشمالية، فنحن لا نعرف شيئا عن هذه الدولة، ولا عن حكومتها، ولا عن نياتها، ولا حتى عن شعبها».
ويترك هذا الانطباع صانعى القرار فى واشنطن فى حيرة من أمرهم، ولا تترك لهم بيونج يانج أى فرصة، إلا وتدعم من قلقهم وتوترهم بخصوص هذا الملف الشائك.
تاريخ التصعيد
ويعود تاريخ المواجهة الأمريكية الكورية الشمالية خلال السنوات العشرين الأخيرة لعام 1990 حين بادرت كوريا الشمالية بالانسحاب من معاهدة منع الانتشار النووى. وفى عام 1994، وصلت إدارة بيل كلينتون لاتفاق مع حكومة بيونج يانج، توقف بموجبه برامجها النووية مقابل الحصول على مساعدات اقتصادية، إضافة إلى الحصول على مفاعل نووى للأغراض السلمية.
وفى عام 1988 تم تصنيف كوريا الشمالية كأحد الدول الراعية للإرهاب، وجاء هذا القرار الأمريكى بعد أن قامت بيونج يانج بإسقاط طائرة ركاب مدنية كورية جنوبية.
وفى عام 2002، صنف الرئيس الأمريكى السابق جورج بوش كوريا ضمن «دول محور الشر». وكانت كوريا الشمالية أجرت أول تجربة نووية لها فى أكتوبر 2006. وترتب على ذلك أن مجلس الأمن الدولى أصدر القرار رقم 1718 الذى يحظر عليها أن تجرى تجارب على صواريخ وأسلحة نووية أو إطلاقها.
وفاجأت بيونج يانج العالم بتفجير نووى فى باطن الأرض يوم 25 مايو، كما أجرت تجارب على إطلاق ثلاثة صواريخ باليستية أرض جو، وأرض بحر متوسطة المدى. وفى اليوم التالى أطلقت صاروخين قصيرى المدى من موقعها للتجارب الصاروخية الواقع فى شمال شرق البلاد.
وأخيرا يوم 29 مايو أجرت تجربة على سادس صاروخ قصير المدى من موقع ماسودانرى الساحلى، كما أفاد مسئولون عسكريون فى كوريا الجنوبية.
وفى 5 أبريل أجرت كوريا الشمالية تجربة إطلاق صاروخ من طراز «تايبودونج 2» سقط فى المحيط الهادى، ويعد من أحدث صواريخ الترسانة الكورية، ويبلغ مداه نحو 4500 كيلومتر، ويشكل تهديدا للجزء الأكبر من شرقى آسيا، ويمكن أن يصل إلى ولايتى آلاسكا وهاواى.
وكانت كوريا الشمالية أجرت تجربة على هذا الصاروخ للمرة الأولى فى 2006.
وهددت كوريا الشمالية بالقيام بأعمال عسكرية، ضد سفن البحرية الأمريكية وسفن كوريا الجنوبية، إذا حاولت اعتراض وتفتيش سفنها بموجب المعاهدة الأمنية لمنع الانتشار النووى، التى تسمح بتفتيش السفن التى تشك أنها تحمل شحنات من أسلحة التدمير الشامل أو المواد اللازمة لصنعها.
وهددت كوريا الشمالية فى المقابل أيضا بإلغاء هدنة العام 1953 التى أنهت الحرب الكورية.
وكانت كوريا الجنوبية أعلنت على إثر التجربة الكورية الشمالية النووية فى 25 مايو أنها ستنضم إلى المبادرة الأمنية التى تتزعمها الولايات المتحدة لمنع الانتشار النووى، وهى عبارة عن برنامج اعتراضى عالمى يهدف أساسا إلى الحيلولة دون نقل أسلحة التدمير الشامل إلى حوزة الجماعات الإرهابية عن طريق السفن أو الطائرات.
موقف فريق الأمن القومى الأمريكى
أطلق كل أقطاب فريق الأمن القومى الأمريكى خلال الأسبوعين الماضيين تصريحات نارية تؤكد عزم واشنطن على منع كوريا الشمالية من أن تصبح دولة نووية. واعتبر الرئيس الأمريكى باراك أوباما أن التجربة النووية الأخيرة التى أجرتها كوريا الشمالية تحت الأرض، وإطلاقها صاروخا جديدا متوسط المدى يمثلان «تهديدا كبيرا للسلام والأمن فى العالم»، مضيفا،«إننى أشجب بشدة عملها المتهور». وقال أوباما، يوم 25 مايو فى البيت الأبيض: إن أفعال نظام حكم كوريا الشمالية خرق للقانون الدولى وتتناقض مع التزامات بيونج يانج السابقة بعدم اختبار أية أسلحة نووية أو صواريخ باليستية.
وفى اليوم نفسه، أدان مجلس الأمن الدولى بالإجماع أحدث تجربة نووية لكوريا الشمالية، ووجه حليفا كوريا الشمالية التقليديان الصين وروسيا اعتراضات قوية.
أما وزير الدفاع الأمريكى روبرت جيتس فقد صرح فى كلمة بمؤتمر الأمن الآسيوى الذى عقد بسنغافورة يوم 30 مايو الماضى، بأن «الولايات المتحدة لن تقبل بأن تصبح كوريا الشمالية دولة ذات أسلحة نووية». وأضاف الوزير الأمريكى أنه «انتحار سياسى للنظام الحاكم فى كوريا الشمالية أن يسعى لاقتناء أسلحة نووية وصواريخ باليستية عابرة للقارات». وأكد جيتس أن أفعال كوريا الشمالية تشكل تهديدا للسلام والأمن الإقليميين، وأن الولايات المتحدة تؤكد من جديد التزامها بالدفاع عن حلفائها فى المنطقة. وقال: إن التهديد أشتد مع زيادة مجال صواريخ كوريا الشمالية من طراز «تايبودونج 2» بعيدة المدى.
من ناحيتها، أكدت كلينتون، فى حديث تليفزيونى هذا الأسبوع أن هناك شيئا واحدا إيجابيا نتج عن تصعيد كوريا الشمالية، يتمثل فى وحدة موقف دول الست التى تتعامل مع ملفها النووى. فى الماضى كانت بيونج يانج تتمتع بدعم من حكومتى الصين وروسيا. وقالت كلينتون إنها تتوقع صدور عقوبات من مجلس الأمن ضد بيونج يانج نتيجة للخطوات الأخيرة التى أقدمت عليها.
وكان 16 عضوا فى مجلس الشيوخ الأمريكى وجهوا رسالة، الأربعاء، إلى الرئيس باراك أوباما بشأن إعادة إدراج كوريا الشمالية على قائمة الدول الراعية للإرهاب.
معضلة الخلافة السياسية
ذكر الابن الأكبر لرئيس كوريا الشمالية كيم يونج نام فى مقابلة مع تليفزيون أساهى فى مكاو، «شخصيا لست مهتما بخلافة أبى، فأنا لست مهتما بالسياسة».
وجاءت تصريحات الابن الأكبر للزعيم الكورى فى الوقت الذى لا يعرف أحد بعد، من سيكون الرئيس القادم، خصوصا بعد صدور عدة تقارير صحفية تؤكد تعرض رئيس كوريا الشمالية كيم جونج إيل لجلطة دماغية فى أغسطس الماضى.
ويذكر أن الرئيس الكورى الشمالى عين نجله الأكبر فى أبريل الماضى فى لجنة الدفاع الوطنى، وهى أكثر مراكز السلطة نفوذا فى بيونج يانج إلى جانب اللجنة المركزية للحزب الشيوعى. وأكد الابن الأكبر فى حديثه التليفزيونى النادر أنه سمع هذه الأخبار من وسائل الإعلام، وقال «إذا ما قرر والدى ذلك فما يجب علينا هو الوقوف إلى جانبه».
تحدٍ جديد لواشنطن
وجاء قرار أكبر محكمة فى كوريا الشمالية هذا الأسبوع بسجن صحفيتين أمريكيتين 12 عاما، كعقوبة على «الجريمة المريعة التى ارتكبتاها ضد الأمة الكورية وعبورهما غير المشروع إلى الأراضى الكورية، على حد قول وكالة أنباء كوريا الشمالية الحكومية، ليمثل تحديا جديدا للإدارة الأمريكية.
وكانت كوريا الشمالية اعتقلت الصحفيتين أيونا لى، وهى أمريكية من أصل كورى، ولورا لينج، وهى أمريكية من أصل صينى، فجر 17 مارس على ضفة نهر «تومين» الفاصل بين كوريا الشمالية والصين بتهمة دخول البلاد بصورة غير مشروعة بهدف القيام ب«أعمال عدائية» وتعمل الصحفيتان فى قناة «كارنت» Current TV، التى يشارك فى إدارتها آل جور، نائب الرئيس الأمريكى السابق.
ولا تنحصر مصادر القلق الأمريكية فى سلوك حكومة كوريا الشمالية فقط، بل تداعيات هذه السلوكيات على حلفاء واشنطن التقليديين فى شرق آسيا. وتخشى واشنطن من بدء اليابان وكوريا الجنوبية برامج تسليح نووية ردا على ما تقوم به كوريا الشمالية. كما يزعج واشنطن سعى بيونج يانج الدائم لبيع تكنولوجياتها للدول الأخرى، بما يؤثر على توازنات القوى فى مناطق مختلفة حول العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.