الصين تسجل 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا    رسميا.. الحزب الحاكم فى كرواتيا يفوز فى الانتخابات البرلمانية    بريطانيا تتجه لإبعاد هواوي عن شبكات الجيل الخامس    موعد مباراة مانشستر يونايتد المقبلة في الدوري الإنجليزي    في الفجر.. حريق يلتهم مسجدا بالصف    يقضي على ثلثي المصابي.. 5 معلومات عن الطاعون الدملي المتفشي في الصين    ترامب يعلن عن تجمع انتخابي آخر ضمن حملته رغم فيروس كورونا    إصابة وزيرة الصحة في بوليفيا بفيروس كورونا    "وداعا يا ست الهوانم".. مها أحمد تنعي وفاة رجاء الجداوي    المعتصم سالم : محمود الخطيب تحدث معي للانضمام للنادي الأهلي    الضربات تتوالى.. عودة آلاف المرتزقة السوريين من ليبيا إلى بلادهم    حسن شحاتة ناعيا رجاء الجداوي: حببتنا في الحياة وعلمتنا الطيبة    إنجي المقدم عن رجاء الجداوي: "صاحبة أحلى أكلة مسقعة"    اليونان تغلق حدودها مع صربيا بعد ارتفاع حالات "كورونا"    هشام نصر يكشف كواليس عودة منافسات كرة اليد    غلق وتشميع 2 محل وضبط 21 مخالفة مرورية ورفع إشغالات كافيهات بطنطا    وزير التعليم ينفي أي بيانات خاصة بامتحتنات الثانوية للعام القادم    سمير صبري يقلب الطاولة في قضية المتحرش أحمد بسام زكي    ضبط مخبز سياحى يستخدم الدقيق المدعم في الفيوم    بالأرقام.. موليكا وتراورى أيهما الأنسب لقيادة هجوم الأهلى الموسم المقبل    فينجادا: تلقيت عرضا لتدريب الزمالك أكثر من مرة بعد رحيلي    في حلقة خاصة عن رجاء الجداوي.. دموع عمرو أديب تبكي السوشيال ميديا    مشاهدات مرتفعة لأغنية حسين الجسمي الجديدة "الحساس" (فيديو)    عقوبة الافتخار والبغى    المتكبر لايدخل الجنة    الزمالك يغري أوباما ب10 ملايين جنيه سنويًا لتمديد عقده    غلق وتشميع 4 محلات ببنى سويف لمخالفتها قرارات الحكومة    صحة السويس: 59 إصابة جديدة بفيروس كورونا فى المحافظة    تنسيقية شباب الأحزاب: حملة توعية في دمنهور ضمن مبادرة الوعي أمان    أفضل مداخلة.. وزير الرى: لدينا إرادة سياسية للتوصل لاتفاق حول سد النهضة    "تاريخ كبير وكنز".. رئيس الهيئة الوطنية للإعلام: 570 ألف ساعة تراث ماسبيرو    الطبيب المعالج لرجاء الجداوي يكشف كواليس الساعة الأخيرة في حياتها    ملف يلا كورة.. إصابات الزمالك.. رقم تاريخي لصلاح.. واستفاقة برشلونة    القبض على فتاة "تيك توك" هدير الهادي لاتهامها ببث فيديوهات فاضحة    وكيل حميد أحداد يكشف موقف اللاعب النهائى من اللعب أمام الزمالك.. خاص    السفير الامريكي: اتجاه مصر لمجلس الأمن في أزمة سد النهضة «خطوة صحيحة»    بعد الاشتباه في إصابته ب كورونا.. مطران البلينا يخرج من المستشفى بعد استقرار حالته    رئيس برشلونة: ميسي سينهى مشواره معنا.. و"الفار" ليس على مستوى الليجا    خروج 3 حالات من مستشفى الأقصر العام للعزل عقب تعافيهم من كورونا    فيديو.. يسرا عن وفاة "رجاء الجداوي: "حسيت أن أمي ماتت النهاردة"    بالصور.. العنانى يستقبل سفراء دولتي أوكرانيا وبيلاروسيا فى القاهرة    أول رحلة تغادر لواشنطن بعد عودة حركة الطيران وعلى متنها 248 راكبا    كرم جبر: الفترة المقبلة تشهد تنظيم إصدار تراخيص القنوات الفضائية.. فيديو    مصرع طالبة غرقا بترعة ميت يزيد بكفر الشيخ    "حماية للأمن القومي".. دفاع النواب: اشتراط موافقة القوات المسلحة على ترشيح الضباط للمجالس    سفير أمريكا بالقاهرة: مصر على الطريق الصحيح ولديها الإمكانيات لتصبح مركزًا أقليميًا للغاز    أسعار الذهب اليوم الإثنين 6-7-2020.. سعر المعدن الأصفر بأول تعاملات الأسبوع    خبراء الأرصاد: طقس شديد الحرارة الثلاثاء    شاب يتخلص من زوجته بعد 5 شهور زواج ويدفنها فى حفرة أمام منزلهما بالأقصر    دعاء في جوف الليل: اللهم يا حفيظ أدخلني كنفك وتولّني بكرمك    هل ثقب الأنف للتزين حرام؟.. الإفتاء توضح الرأي الشرعي    "القومي المرأة" يشكر الأزهر والإفتاء لتناولهما قضية التحرش الجنسي    محلية بنى سويف: تنفيذ قرار هدم جزء من عقار بحى الغمراوى لخطورته علي المواطنين    مذكرة برلمانية لرئيس الوزراء بسبب المخلفات السائلة في جمصة    "متحدث الري": الوضع الفترة الأخيرة بشأن سد النهضة يظهر وجود تعنت لإثيوبي    تعليم الوادي الجديد تفوز بمسابقة المجلات الإلكترونية لأعياد الطفولة    السودان: استمرار مفاوضات سد النهضة باجتماع بين المراقبين ووفود الدول الثلاث اليوم    طارق تهامي: حزب الوفد دائما يقف إلى جوار الدولة المصرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حوارات هيكل( الجزءالتاسع عشر)
نشر في الشروق الجديد يوم 24 - 04 - 2010

أمامى 19 تقريرا كتبت فى عام القلق فى ظرف بالغ الأهمية والحساسية، والوقت الذى انتهت فيه ولاية الرئيس جونسون فى الولايات المتحدة الأمريكية ومجىء الرئيس ريتشارد نيكسون خلفا له وبدأ مهامه فى البيت الأبيض 20 يناير 1969
هذه التقارير تثير اهتمامى لوضوح قدرة الأداء والسياسة ثم إن فيها نظرة ثاقبة لدبلوماسى أعتقد أنه يحتل مركزا فريدا فى تاريخ الدبلوماسية المصرية وهو د. محمود فوزى، وقد ذهب فوزى إلى واشنطن فى الفترة التى استقرت فيها الإدارة الجديدة فى الحكم، وكتب من هناك 19تقريرا بمعدل تقرير كل يوم، أراها اليوم ليس فقط لأهمية الموضوعات وأهمية المناقشات التى جاءت فيها لكن أيضا لأنها تثير لدى الاهتمام بمدى الكفاءة ووجود نظرة مبكرة أطلت على الأجيال القادمة فى الأفق البعيد لم تكن لتظهر بعد لكنها لعبت أدوارا مهمة جدا وخطيرة جدا فى كل ما جرى فيما بعد، وتثير هذه التقارير أيضا نوعا من الشجن لأنها تشعرنى دون أن أعارض أحدا بالفارق الكبير للغاية بين سياسة وسياسة وبين رجال ورجال وبين أداء وأداء.
وهنا أود الحديث عن بداية علاقتنا بالولايات المتحدة تحت إدارة نيكسون وقد جاءت هذه الإدارة فى لحظة شديدة الحرج، لأن جونسون قبله كان قد فعل معنا أشياء بعضها كذب صريح لأنه فى ذلك الوقت قال إنه لن يرشح نفسه فى الانتخابات وأمامه 6 أشهر فى الرئاسة وكان هذا الكلام فى يونيو سنة 1968، وانه فى هذه الفترة هو حر من أى ضغط ويستطيع أن يتخذ موقفا عادلا فيما يراه، وكانت هذه أكذوبة لأنه فى نفس ذلك الوقت ارتكب معنا جريمة فى وسط غارات العمق التى كانت إسرائيل تقوم بها آخر 1968، وأوائل 1969، حيث زود القوة الجوية لإسرائيل بسبعين طائرة سكاوى و34 طائرة فانتوم، ولم يحصل عليها الحلف الاطلنطى .
ثم جاء بعده الرئيس ريتشارد نيكسون وكنا نعتقد أننا نعرفه لأنه كان مع أيزنهاور نائبا للرئيس فى أيام السويس، وبعد ذلك دخل مع جون كنيدى فى منافسة على الرئاسة وفاز عليه كنيدى وبعد ذلك رأى نيكسون أن يطوف العالم، وأرسل كنيدى خطابا أشرت إليه من قبل، لأنه قال إن منافسه فى الانتخابات يريد أن يطوف العالم ويريد أن يأتى مصر وطلب منا الاهتمام به.
ونحن كنا مستعدين لمقابلته والحفاوة به تقديرا لأيزنهاور فى السويس لأنه وقف موقفا بالفعل مع المصالح الأمريكية لكنه كان ضد الدول المعتدية.
وظل فى مصر لمدة 10 أيام وكنت مضيفه غير الرسمى، لأن الخارجية أو أى أجهزة أخرى لم تعامله وهو رئيس خاسر ويبدو فى ذلك الوقت أنه رجل بلا مستقبل سياسى، فلما وصل كان فى فندق شبرد ذهبت له وكانت معه زوجته وابنتاه. وأخذته لأسوان ورأى السد العالى وبعد سفره أرسل لعبد الناصر يعبر فيه عن انبهاره بالسد العالى ويتحدث عن الروح الجديدة فى مصر وأنه كان يتمنى أن تكون الولايات المتحدة هى المساعدة على بناء السد العالى، وأنه لسوء الحظ سارت الأمور على شكل آخر.
وحتى لما أصبح رئيسا وقتها كنت أستضيف فى مصر صحفيا كبيرا فى أمريكا هو جوزيف ألسوب، ولما انتخب نيكسون أرسلت له الخارجية برقية تهنئة بالطريقة التقليدية، وتحدث الصحفى ألسوب وقابلنا جمال عبد الناصر، بدأ يتحدث ونحن لا نصدق أن نيكسون رئيس متحيز لإسرائيل، وأنه على الرغم من أن مستشار الأمن القومى لديه يهودى هو هنرى كيسنجر فهو يؤكد أن كيسنجر لن يقترب من الشرق الأوسط، وقال ألسوب لعبد الناصر ابدأها من هنا يا سيادة الرئيس ووقتها صدرت البرقية بالتهنئة من وزارة الخارجية لأننا نعرفه واستضفناه من قبل وجاء رد الرئيس نيكسون أنه يأمل أن يحقق شيئا له قيمة فى أزمة الشرق الأوسط، وتم إبلاغنا بأنه سيرسل حاكم ولاية ويسكونسن وهو صديق لنيكسون لكى يزور المنطقة ويقدم تقريرا بحقائق يراها هذا الرجل، وتقدم للرئيس.
ولكن وضح عندما جاء سكانتم أنهم يريدون التركيز على رسالة فى هذا الوقت كانت مهمة، وهى أننا متطيرون من أن مستشار الأمن القومى هو هنرى كسينجر لأنه يهودى وآراء مسبوقة بانحيازات، وعاش تجربة ألمانيا النازية وخرج مع عائلته وكان عنده وقتها 9 سنوات آثرت فيه، ثم ذهب للولايات المتحدة عمل خلالها كأكاديمى ممتاز وعمل لنفسه اسما معينا فى مجال السياسة الخارجية.
وقال لنا إن الرئيس نيكسون رأى وهو مهتم بالشرق الأوسط أن يطمئن كل الناس إلى أنه قد أجرى توزيعا للاختصاصات فى إدارته وبمقتضى هذا التوزيع فإن مشكلة الشرق الأوسط واقعة فى اختصاص وزارة الخارجية ووزيرها فى ذلك الوقت صديقه ويليام رجورجز وزير الخارجية وهنرى كسينجر لن يقترب من الشرق الأوسط، وهذه كانت طمأنة مبكرة، وعلى أى حال أنا أظن أنها أحدثت بعضا من الارتياح، ولم نكن فى ذلك الوقت نعرف هنرى كسينجر ولكن كنا نعرف عنه ونعرف ما كتبه ولم يكن أحد لدينا قادرا فى ذلك الوقت يضع هنرى كسينجر فى موقعه الصحيح فى حالة اذا تولى منصبا يؤدى به إلى صوت مؤثر فى توجهات الإدارة الأمريكية.
وتوقفت المسائل بعد ذلك لأننا أصبحنا نحتاج اتصالا مباشرا مع الإدارة الجديدة ونتحدث مع الرئيس نيكسون بوضوح، ولكن لم يكن أحد يريد أخذ الخطوة الأولى قد تبدو تلهفا أو عجلة، وقد حصل فى ذلك الوقت أن الرئيس السابق أيزنهاور كان قد توفى وبدا نيكسون يهتم بجنازته باعتباره كان رئيسا لفترة الرخاء والتميز الأمريكى، أيضا كان قائدا لقوات الحلفاء المنتصرة أمام هتلر، وكرمه العالم فى وفاته وذهب خمسون وفدا من العالم للعزاء وتقرر فى ذلك الوقت أن يرأس أ. د.محمود فوزى وفدا للولايات المتحدة ليقدم واجب العزاء للرئيس الجديد على المستوى الرسمى والعام باعتباره قريبا لأيزن وذهب فوزى.
وأريد ان أطل على كيفية تصرف هذا الرجل فى هذه المهمة وما الذى توصل إليه، لأن الذى توصل إليه ما زال مؤثرا حتى هذه اللحظة مقدما 19 تقريرا.
حينما قابل الدكتور فوزى الرئيس نيكسون فى مراسم العزاء، وقابل وقتها الملك حسين ووزير الخارجية لكنه رأى أن يقابل كسينجر لأن هناك شيئا قد لفت نظره فعمل تقريرا، ثم قابل نيكسون مرة أخرى ثم الملك حسين، وعمل انطباعات عن هذه المقابلات وتوصيات وهو موجود فى واشنطن، ثم عمل تقريرا عن مقابلة مع نائب وزير الخارجية ريتشارد نيكسون والذى أصبح بعد ذلك وزير خزانة، وقابل المندوب الفرنسى ووزير خارجية فرنسا وسكرتير عام الخارجية الفرنسية هرهير هرفون وقابل سفراء السوفييت والهند، و كتب الدكتور فوزى تقارير عن هذه المقابلات تلفت النظر.
وسأعرض أول تقرير عندما قابل نيكسون وقال فيه استقبلنى الرئيس على حدة عقب الاستقبال العام الذى أقيم فى البيت الأبيض للوفود التى اشتركت فى جنازة الجنرال أيزنهاور، وقد علمت أنه استقبل 11 من رؤساء الوفود إما واحدا فواحدا أو مجموعات فى اثنين وثلاثة.
وقد رأيت تقارير كثيرة بها الخيال الروائى أكثر من الحقائق وللأسف الشديد لكنها مرت.
وقال فوزى فى تقريره إن استقباله كان دافئا ومتفتحا وأن الأيام ستظهر السياسة الحقيقية للولايات المتحدة وإن نيكسون وذكر زيارته لمصر سنة 1963، وقال إن زوجة نيكسون قابلت سيادتكم وأن نيكسون وجه كلامه لهنرى كسينجر وكلامه يتحدث عن ذكرياته فى مصر وعما رآه مع عبد الناصر، وقال فى النهاية إننا نريدكم أن تعرفوا أننا فى عهد جديد ونريد أن نبدأ بداية جديدة سويا.
وقال نيكسون لفوزى أن ينتظر وألا يسافر من واشنطن لمدة أسبوع لأنه لم يعطه الوقت الذى يريده وبالتالى يريد أن يذهب لمسقط رأس أيزنهاور وبعد الجنازة سيقابله.
وقد كتب فوزى فى البند الثانى من تقريره إنه انتظر نيكسون لمدة عشر دقائق مع ويليام روجرز وزير الخارجية ولفت نظره أن كسينجر قد جلس معه، وهنا الفرق بين الدبلوماسى وبين شخص يؤلف، وقال فوزى سبق استقبال كسينجر حديث قصير ثم دخلنا جميعا لنيكسون ولفت نظرى أن كسينجر لم يتحدث معى إلا فى شئون الشرق الأوسط، على غير ما ورد عنه وما أبلغ أنه يجانب الحديث عن الشرق الأوسط، وتكلم كسينجر عن محادثات الدول الأربع فى الشرق الأوسط لا تصل لنتيجة، وأن الحل هل يتوصلون إليه أم يأتى من الخارج، وقال كسينجر أن الحل أن يتحدث الأطراف، وسأل عما اذا كان بامكان الدول العربية الاعتراف بوجود إسرائيل، فأجابه فوزى: إننا مستعدون الاعتراف بالحدود الآمنة كما جاء فى قرار مجلس الأمن، ولا يمكن أن نعترف بحدود لشىء غير موجود لأن إسرائيل ليس لديها حدود، وسأل كسينجر عن فاعليات عملية السلام التى تم التوصل إليها.
وهنا فوزى يتحدث عن رجل أبلغنا أنه لا يتحدث عن الشرق الأوسط لكن هنا هذا الرجل لا يتحدث إلا عن الشرق الأوسط حتى فى لقاء تمهيدى وسط مراسم، ودخل وحضر أول مقابلة لفوزى مع الرئيس نيكسون.
وأجد فوزى يتحدث مع روجرز عن صياغات فيقول الأخير له نريد سلاما ولن نعطى إسرائيل حق الفيتو على تصرفاتها ويتحدث عن القضايا المعقدة كمشكلة اللاجئين، ثم قابل فوزى الملك حسين وكان متفائلا فى ذلك الوقت وأنه من الممكن مع الإدارة الجديدة تحقيق شىء، ونصح الملك حسين أن تعيد مصر العلاقات مع أمريكا لأنه لا بد من التحدث معه، وأنها فرصة تاريخية قبل إقلاع القطار أو آخر عربة فى القطار واللحاق بها أو لا نلحق.
وعندما وجد الدكتور فوزى أن كسينجر لم يكن بعيدا عن الشرق الأوسط كما أبلغنا طلب موعد لمقابلته وتحدث عن وجود فرصة لتحسين العلاقات بيننا وبين أمريكا، فأجاب د. فوزى بالطبع هناك فرصة، وسأله عن القابلية للسلام، فقال فوزى له نحن قبلنا السلام فى قرار 242 ولكن هناك شروطا، وقال كسينجر، ما الذى تستعدون لإعطائه فرد فوزى أنه لن يستطيع أن يقول قبل أن يعرف استعداد الطرف الآخر لأن هذا الطرف يحتل أراضى ويضغط علينا.
لكن كسينجر قال إن كل حرب فى التاريخ يجلس الناس على مائدة فقال له فوزى أنا أعرف التاريخ جيدا والجلوس على مائدة لا يمكن إلا إذا تغير الأمر أو بدا حقائق سوف تتغير على الأرض، ونحن لا نستطيع مناقشة أى شىء فى واقع الأمر.
وسأله سؤال بالغ الأهمية لأنه يعطى ظلالا على ما هو قادم، هل ممكن ان تتفاوض اسرائيل مع كل دولة عربية على حدة لأنه لا يمكن أن تتفاوض إسرائيل وحدها مع كل الدول العربية، فقال له الدكتور فوزى هذا غير مقبول فنحن دخلنا معا ونحن مرتبطون بمصير واحد ونحن لا نستطيع أن نتحدث بمفردنا أو جبهة وحدها تدخل وتخرج، فقال له كسينجر لكن سوريا تقبل بقرار مجلس الأمن 242 فقال فوزى اذا توصلنا لقبول مبدأ الانسحاب الكامل فلا أظن سوريا حتى لو لم تقبل قرار مجلس الامن سوف تمانع أو تعارض فى استرداد الأراضى. فسأله كسينجر عن قلق الملك حسين وظروف الفدائيين وأحواله وأحوال الأردن وأن الملك حسين مستعد لحل منفرد لوحده، فهل فى حالة قبول الملك حسين واذا استطاعت تبرير هذا الحل، فقال فوزى نحن من أنصار أن يحصل الملك حسين على كل الحق لكن نحن نرى أن هذا لا بد ان يتم فى إطار شامل لأنها فى النهاية قضية واحدة، وأنهم بالفعل فى جبهات مختلفة لكنهم مشتركون فى قضية واحدة هى قضية فلسطين إسرائيل فى هذه اللحظة كقوة الاحتلال.
وهنا نرى كسينجر شديد الوضوح ولم نكن نعرف أنه سيمسك ب99% من أوراق حل الشرق الأوسط، لكن هنا مبكرا سنة 1969 يتحدث مع ما يمكن ان نعطيه وان إسرائيل تحتاج إلى طمأنينة ولن تتحدث معنا جميعا وكل على حده، وكان يريد أن ينتزع الأردن ليحل المشكلة معها ولكن لم يتصور أحد فى الدنيا أن هذه البلد التى سيتم الحل معها بشكل منفرد ستكون مصر فى كل الأحوال.
وتحدث كسينجر بعدها عن نزع سلاح سيناء مبكرا لطمأنة اسرائيل وأن التقرير الذى كتب فى خمس أو ست صفحات كان فيه عنصر المواجهة مع الاتحاد السوفييتى، وشعر فوزى أن فى ذهن كسينجر باستمرار قضية الاتحاد السوفييتى وماذا يفعل مع الاتحاد السوفييتى، وما يراه كسينجر خاصة فى كتابه «عالم يعاد بناؤه» وكتبه عن فترة الحزب المقدس فى أوروبا سنة 1814 و1815 وتضمن اعادة رسم خريطة أوروبا وقيام ممالك وسقوط ممالك وتغيير حدود إلى آخره، وانا قرأت الكتاب ولم أتخيل أن يركز فى كتابه عن ميترنيخ الوزير الأول النمساوى فى ذلك الوقت وقد اعاد رسم خريطة أوروبا وكان شيئا بعيدا لا يخطر على بال أحد.
وتسير التقارير بوضوح وقابل فوزى نيكسون مرة أخرى وعاد وكان كسينجر موجودا ولم يكن روجرز موجودا، واجتمع فى المكتب البيضاوى فيه فوزى والرئيس الجديد وكسينجر، وموجود من الخارجية جوزف سسكو وكيل الخارجية ولكن وزير الخارجية لم يكن موجودا.
وتحدث فوزى فى التقرير الذى كتبه عن هذه المقابلة وسأل كسينجر عن معاهدات السلام وقال نحن لسنا فى عجلة لعودة العلاقات نحن نريدها ولكن نرجوكم التفكير بصورة شاملة، وفكروا فى التسوية الشاملة، وفى ماذا ستقدمون، ويبدو أن دور كسينجر أكبر مما تصور أى أحد.
وتحدث فوزى مع يودل ويعطيه تصوره للشكل للوصول إلى تسوية واقتراح فوزى أنه لا يمكن أن نجلس فى معاهدات مباشرة وأن الحل الوحيد فى رأى فوزى ويتحدث فيه مع سكرتير الأمم المتحدة أن نكتب ورقة تتضمن معنى السلام وتكتب إسرائيل ورقة تتضمن معنى الانسحاب، ونحن نضع تصورنا للتسوية السلمية وهم يضعون تصور للانسحاب الكامل من الأراضى وأننا نذهب كل واحد فى موعد وفى يوم مختلف ويوقع وثيقته فى مكتب السكرتير العام لأنه من المستحيل أن يجتمع الطرفان فى مفاوضات مباشرة.
وأجد فى آخر تقرير لفوزى يقابل ارين ريتشارد سونج وهو مساعد وزير الخارجية وأصبح وزيرا للخزانة وقال له الأخير أرجو أن تكون زيارتك ممتعة ومثمرة فرد فوزى أنه قد تكون ممتعا ولكنها لم تكن مثمرة لأنها لو كانت مثمرة قد تكون مفيدة وأنا لا أظن أنها كانت مفيدة من ناحية النتائج العلمية.
وعاد فوزى بعد أن قدم تقارير تفخر بها أى دبلوماسية فى العالم وأى سياسة لأن الخارجية لا تعنى علاقات عامة أو الدفاع عن سياسات راهنة وخطب وتصريحات ومؤتمرات، فالمهم هو كيف يمكن أن يطل على الطرف الآخر.
وحاول فوزى خلال مقابلته لعبد الناصر أن يضع انطباعات لاحقة بتقاريره التى أرسلها من واشنطن وقال فوزى انه لا يظن أن السياسة الأمريكية سوف تتغير فى المستقبل وفى ظل الأوضاع الراهنة، وأن الولايات المتحدة ستستمر فى إطلاق الأصوات الضرورية والإشارات الموحية وعلينا المتابعة باهتمام ولكن لا نتوقع تغييرات، ولفت نظره أيضا العلاقات مع السوفييت والتى هى الشاغل الاستراتيجى للإدارة الجديدة والشرق الأوسط يدخل فى دائرة الصراع، وهناك معركة دائرة فى الادارة عمن يتولى الشرق الأوسط، مع أن نيكسون وزع الاختصاصات من باب طمأنة العالم العربى أن يبعد كسينجر عن أزمة الشرق الأوسط ويحصرها فى روجرز فإن رأيه أن كسينجر وما يبدو من تصرفاته وبصرف النظر عن أى أقوال سمعناها هو الرجل الذى يريد الامساك بالشرق الأوسط ولكنه يريد ان يتحين الفرص، وأن قضيتنا مرهونة بما نستطيع أن نقدمه نحن من ورائها بقوة محسوبة ومن عوامل ضغط مؤثر.
وقال فوزى إنه لفت نظره فى كلام كسينجر أشياء لها معنى او قد يكون لها معنى وبالفعل لها معنى وكان هناك صراع محتدم بين كسنجر وروجرز، وكان الأول المساعد الرئيسى لدينسلون روكفدا الذى كان مرشحا للحزب الجمهورى ونيكسون فاز عليه بمعجزة، وهذا الرجل أخذ مستشار أول لخصمه وأخذه معه، وكسينجر كان كل ما فيه يعارض مشاعر نيكسون وأن يأخذه كمستشار مسألة غريبة، وكان نيكسون بطبيعته يكره المثقفين وكان يعتقد أن الجامعات فى الولايات المتحدة وحتى فى وقت هاور وكيندى وجونسون كانوا معادين له لأن نيكسون يمينى بقسوة.
والشىء الآخر أن نيكسون يكن عداء شديدا لليهود ففى إحدى تسجيلاته السرية والتى اخذت ضده فيما بعد حينما قال لمساعده فى المكتب البيضاوى سنة 1971 كل الناس الموجودين حولنا يهود، فرسلى جال، رئيس لجنة العلاقات الخارجية، فى هذه اللحظة وهو رمز المؤسسة الحاكمة فى أمريكا، ومساعد وزير الدفاع مورتن يهودى وهونفن الذى يعمل فى التوجيه السياسى ووضع الخطط يهودى، وهنا يذكر الرئيس نيكسون اليهود فى الادارة دون ذكر اسم مساعده الأول وبعد ذلك قال فى تسجيل آخر هذا الولد اليهودى.
وقال نيكسون لمساعده كل اليهود مولودون جواسيس ويستغرب من كل هؤلاء اليهود فى الادارة، والغريب أن كسينجر كان أول تعيين فى ادارة نيكسون الجديدة كمال قال كسينجر فى مذكراته السنوات القلاقل وفوجئ بهذا القرار وقال نيكسون له إن روجرز للخارجية وكان متفوقا فى المحاماة والتفاوض ولكنه لا يعرف شيئا عن السياسة الخارجية، وأحضره معى وأقصد ذلك لعدم معرفته عن السياسة الخارجية لأنه يريد أن تكون فى البيت الأبيض وفى يد رئيسه وهو كسينجر، وتبدو تصرفات نيكسون غريبة كأنه رجل من خارج المؤسسة وتكرهه المؤسسة وكأنه كان راغبا فى إرضاء مجلس العلاقات الخارجية وكأنه كان راغبا فى ارضاء كل واحد فى مراكز القوى فى الولايات المتحدة فأحضر أحدا ليطمئن الجميع وهو يكرهه وأعطاه سلطات غير طبيعية فى البيت الأبيض، رغم أن روجرز وأنا كنت أعرفه لما كان محاميا للواشنطن بوست وعضو مجلس ادارة بها، وكان على خلق ومستعدا لممارسة سياسة بشكل متوازن.
ومن معايير الدبلوماسية هو كان يمكن أن نقيس دبلوماسيا وهل كانت له قيمة أو لم يستطع أن يفعل شيئا، ولما أجد ما قاله فوزى وأراجع الوثائق بعد ثلاثين سنة، ونرى لأى مدى بشأن ما كان جاريا فى الداخل ولكن كيف لمح فوزى الحقائق وكيف تطابقت مع الحقائق التى كانت تجرى أمامى ونحن نقرأ الوثائق فيما بعد، ولما نرى اجتماعات المجلس القومى وأول اجتماع أجد أن كل ما لمح مبكرا لفوزى كان موجودا فى مناقشات المجلس القومى وأجد هنا فى اجتماعات المجلس القومى وما رآه فوزى هو الذى يعنينى ونجد محاضر اجتماع الأمن القومى وهى قاطعة وأول وثيقة نجدها ويخشى كسينجر من أن يبدأ روجرز فى التصرف أو الخارجية فيطلب رأى وزارة الدفاع والمخابرات فى خمس أسئلة يطلب ماذا يريدون من الشرق الأوسط، وحددوا المناطق الحيوية والقوة النسبية لكل طرف الذى سنتفاوض معه ويحددون أين السوفييت والنقاط المهمة التى يجب المحافظة عليها.
وفى الوثيقة الثانية محضر اجتماع للمجلس وهو مثير لأن الرئيس الجديد يناقش كل أوضاع الشرق الأوسط والمنطقة مع الحضور ويسأل كسينجر هو من يوجه الأسئلة، ويسأل عن موقف السوفييت ودخولهم وهل يوجد احتمال من الأسطول السوفييتى أمام الأسطول السادس وهل يمكن أن يقدموا على مناورة أكبر، ويسأل كسنجر ماذا يحدث لو ضرب الاسرائيليون السد العالى ونسفوه، وطلب بالمحافظة على القواعد الأمريكية فى ليبيا والقواعد الأمريكية فى الخليج وحافظ على الأسطول السادس فى البحر الأبيض وقد نحتاج إليه فى وقت لاحق، ومعنى هذا كله اننا أمام رجل يحاول أن يحاصر ولا يحل وتحدث عن لبنان وعلاقة مصر بالجزائر وما هو الممكن قيام به فى الجزائر وهناك عدد من الخبراء موجودون فى القاعدة البحرية، والاتجاه فى القرارات أنه لابد أن ننتظر، وطلب كسينجر لتمهل ليروا بعض التغييرات فى مواقف الدول العربية كما جاء الملك حسين وطلب الصبر والانتظار لبعض التفاعلات.
وهنا الإدارة مختلفة والصراع السوفييتى مؤثر عليها أكثر من أى اعتبار آخر وحد فى الادراة الأمريكية مسئول عن توجيه الأمور ويلمحه فوزى وأجده فى الوثائق وهو كسينجر ويقوم بأشياء ملفتة للنظر.
أى رئيس جديد لا يأتى فارضا سياسة فالسياسة موجودة ترسمها مصالح وجغرافيا وتاريخ وأمن إلى آخره، وهذه المصالح ثابتة، وأى رئيس جديد يأتى يلقن دروسا وليس ليعلم لكنه يتعلم فى مجلس الأمن القومى وهذا يعلمنا شيئا عن أوباما، بعد تصورنا لأشياء فالرئيس الجديد لا يستطيع أن يفرض على الادارة شيئا وعلى السياسة أو الاستراتيجية الموجودة كما يشاء ويهوى وهو يتعلم، وأكثر ما يمكن تقديمه نظرته فى التعبير عن هذه السياسات المستمرة والدائمة، ونجد هنا برقية من السفير برجرز، والسفراء الأمريكان فى العادة أربع أنواع: هناك الدبلوماسيون الطبيعيون، وهناك السفراء المتصلون والذين قاموا بأدوار مع المخابرات، وهناك نوع مخابرات وهناك التعيينات السياسية، وكان النموذج للسياسى الدبلوماسى المحترف السفير رجويف باتر والنموذج المتصل بالمخابرات برجس .
وهنا برقية من برجس أجد أن مطلوبا من برجس وهو قائم بالأعمال مقيم فى القاهرة وكان موجودا ايام جونسون وبعده نيكسون فقال لهم من القاهرة أننى اعتقد أنه سوف يكون هناك وقت طويل لنستعيد مع عبد الناصر الثقة وربما لا نستطيع تحقيق ذلك مع نظام ناصر وربما علينا انتظار خليفته، أظن أن الصورة تبدو واضحة لإدارة تبدو فى أول عهدها بها واضح تماما عوامل الاستمرار والتغيير.
اقرأ أيضا:
حوارات هيكل (الجزء الأول)
حوارات هيكل (الجزء الثاني)
حوارات هيكل (الجزء الثالث)
حوارات هيكل (الجزء الرابع)
حوارات هيكل (الجزء الخامس)
حوارات هيكل (الجزء السادس)
حوارات هيكل (الجزء السابع)
حوارات هيكل (الجزء الثامن)
حوارات هيكل (الجزء التاسع)
حوارات هيكل (الجزء العاشر)
حوارات هيكل (الجزء الحادي عشر)
حوارات هيكل ( الجزء الثاني عشر)
حوارات هيكل ( الجزء الثالث عشر)
حوارات هيكل (الجزء الرابع عشر)
حوارات هيكل (الجزء الخامس عشر)
حوارات هيكل (الجزء السادس عشر)
حوارات هيكل ( الجزء السابع عشر)
حوارات هيكل (الجزء الثامن عشر)
حوارات هيكل( الجزءالتاسع عشر)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.