حملة وهاشتاج #رابعة_ضمير_وطن يتفاعلان على "التواصل ".. ومغردون: رسالة إنسانية وليست بكائيات    جمال نجم : لا صحة لاستقالة محافظ البنك المركزي من منصبه    مقتل 11 شخصا وإصابة 20 خلال محاولة اختراق سجن في المكسيك    كوريا الجنوبية تسجل أكثر من 124 ألف إصابة جديدة بكورونا    محمد بركات يختار أفضل محترف في مصر ويوضح موقفه من بيرسي تاو    ميسي: عبد الله السعيد أفضل لاعب في مصر.. وهذا سر لقبي.. فيديو    الحزن يسيطر على أهالي أطسا بالفيوم عقب مصرع 4 أشقاء صعقا بالكهرباء    اليوم.. ثاني جلسات محاكمة المتهمين بقتل الإعلامية شيماء جمال    ضربة معلم .. مباحث القاهرة تضبط أكثر من 2 مليون وحدة ألعاب نارية داخل مخزن    استمرار الأجواء شديدة الحرارة وارتفاع نسبة الرطوبة بالفيوم    مستشار الأمن القومي الأمريكي: الهجوم على سلمان رشدي مروع    عاري الصدر.. الصور الأولى من حفل محمد رمضان بالعلمين الجديدة    عضو فرقة شارموفرز خلال حفل العلمين: "وحياة أمي إحنا أطيب يا جماعة من البنات"    حماقي يتحدي سقوط الأمطار ويطرب جمهور السعودية فى حفل ضخم    بمشاركة 4 سيارات مكنسية.. رفع 35 طناً من تراكمات الأتربة بالمنصورة    حكاوي التريند| « نانسى عجرم» و«سد النهضة» و«موقع التنسيق» الأكثر بحثًا    بالصور.. جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا تقيم حفلا أسطوريا لتخريج دفعة جديدة من كلية الإعلام    بالأسماء.. مصرع شخص وإصابة آخر في حادث تصادم بصحراوي البحيرة    مفوضية اللاجئين: 1200 مهاجر غرقوا أو فقدوا في النصف الأول من 2022    التعليم العالي: تنسيق منفصل للجامعات الأهلية ومنافسة بين المتقدمين    القوى العاملة ببورسعيد تسجل 500 شاب لتوفير فرص عمل لهم.. خلال يوليو    رفع 445 حالة إشغال طريق مخالف بالبحيرة    تجنبًا للتمييز تجاه إفريقيا.. تغيير تسمية نسختين من جدري القرود    مجلس النواب الأمريكي يقر خطة بايدن للمناخ والصحة بقيمة 430 مليار دولار    تخفيض إضاءة كنائس بورسعيد بنسبة 50 %    عملاء FBI ينقلون وثائق سرية من منزل ترامب.. ويحققون في انتهاكات    نائب محافظ المنيا يتابع حالة المصابين في حادث الطريق الصحراوي    شاب ينهي حياته شنقا في الفيوم لمروره بأزمة نفسية    دروجبا: فضلت الأهلي على الزمالك .. وهذه «غلطة عمري» مع الأحمر    عمرو أديب: كلمة الخطيب توحي بأن الأهلي خسر الدوري بسبب مؤامرة سياسية    لتعويض طارق حامد.. تقارير مغربية تكشف مفاجأة تعاقد الزمالك مع نجم الرجاء    الجيش الأوكراني: قادرون الآن على قصف كل خطوط الإمداد الروسية    تامر حسني: حفلات الساحل الشمالى تتميز بروح رائعة وتمثل بؤرة سياحية (فيديو)    ليبيا.. هزة أرضية بقوة 5.9 درجة تضرب مدينة بنغازي    طريقة عمل سيخ شاورما الدجاج بالمنزل    طريقة عمل الثومية بمذاق لا يقاوم وفوائد لا تحصي    تعديل وزاري وحركة محافظين واسعة.. القصة كاملة    تصفيات أمم إفريقيا    الإعلامية لمياء فهمي عبدالحميد تكشف تطورات أزمتها الصحية    كوريا الجنوبية توافق على تطعيم المراهقين بلقاح شركة نوفافاكس المضاد لكورونا    بهاف ستومك.. ياسمين رئيس تخطف أنظار جمهورها من عطلتها الصيفية    التنمية المحلية تُعلن بدء تنفيذ الخطة التدريبية الجديدة للمحليات غدًا بمركز سقارة    مصرع شاب وإصابة آخر إثر حادث دراجة بخارية في بورسعيد    «المتحدة الروسية» تعرض إمكانات طائراتها بالجيش الروسي 2022    ميسى "سيراميكا": الاحتراف الخارجى أولويتى وهذا سر تألق الزمالك    مستشفى مبرة طنطا يجرى 18 عملية لجراحات الأطفال التخصصية خلال يوم    رئيس مدينة دشنا يتفقد قرى المركز لبحث شكاوى المواطنين    أبراج لا تحب المواجهة.. الأبرز« الميزان»    هل ابتسامة الميت عند غسله من علامات حسن الخاتمة؟.. اعرف سببها    دعاء آخر ساعة من يوم الجمعة للمريض.. يداوي الجروح ويشفي المبتلى    قبل بدء العام الدراسى.. «المصري اليوم» تنشر أرخص أسعار الأدوات المدرسية    دليل خدماتى المصرى اليوم.. مع ارتفاع أسعاره.. 7 نصائح لتقليل استهلاك البنزين    أخبار الرياضة|مصطفى يونس يٌفجر مفاجأة بشأن فشل انتقال محمد صلاح ل الأهلي.. وشوبير يكشف اسم مدرب منتخب المغرب الجديد    أخبار التعليم | آداب القاهرة تحاسب المسؤول عن إعلان درجات الرأفة لطلاب تقدير ضعيف.. نتائج أبناء عائلات الصعيد في الثانوية العامة.. كواليس التحقيقات وأحدث التصريحات    6 آلاف جنيه .. زيادة جديدة في سعر أرخص سيارة من بيجو 2022    خطيب المسجد الحرام: الله يعطي الدنيا للمؤمن وللكافر ولا يعطي الدين إلا لمن يحب    وزير الأوقاف: المساجد استعادت دورها في الجمهورية الجديدة        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الدبيبة: من حق الشعب الليبي أن يتظاهر وأن يطالب بتغيير الوجوه الحالية
نشر في الشروق الجديد يوم 04 - 07 - 2022

كد رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا، عبد الحميد الدبيبة، حق الشعب في الحرية والتعبير، موضحا أن هذا الحق "يكفله القانون ولا يمكن الجدال حوله".
وقال الدبيبة، أثناء الاجتماع التاسع لمجلس الوزراء بمقره في طرابلس اليوم الاثنين: "لقد تحدثت مع الكثير من الليبيين، وشجعتهم على الخروج وتحديد المصير، فالناس هم أسياد البلاد، ونحن في خدمتهم، والشعب يطالب بحقوقه التي سلبت منه طوال السنين العشر الماضية".
وأضاف أن "أول هذه الحقوق هو تقرير المصير في إقرار الدستور والمصير السياسي، وسوف نقف مع الشعب في ذلك، ولا يمكن لأي فرد أو جهة أو حزب أن تستفرد بالقرار السياسي غصبا عن الشعب صاحب القرار، كما لا يمكن الجدال حول الانتخابات والديمقراطية، ولا يمكن السماح لأي فرد أو مجموعة أن يستفيدوا بوضع قوانين الانتخابات".
وتحدث الدبيبة عن المظاهرات والاحتجاجات التي عمت ليبيا منذ يوم الجمعة الماضية، مبينا أن مطلب الشعب فيها هو تغيير الوجوه الحالية، لافتا لعدم وجود وسيلة لتحقيق ذلك سوى الانتخابات، ومعلقا بالقول: "لابد للشعب من أن يضع أوراقه في صناديق الاقتراع ويختار من يريد، سواء للبرلمان أو الرئاسة".
كما جدد الدبيبة تأكيد رفضه لمراحل انتقالية جديدة، قائلا: "نريد لمرحلتنا هذه أن تكون آخر المراحل الانتقالية، وسنلتزم بذلك، ولو ذهبنا للانتخابات سنسلم السلطة بعدها، لأننا نريد ذلك".
وأشار رئيس حكومة الوحدة الوطنية إلى وجود أطراف تريد الانفراد بالسلطة، وفئات استفردت بالسلطة فعلا لسنوات، قائلا :"لقد أدارت أحزاب وأفراد المشهد لعشر سنوات، ويريدون الاستمرار، بل باتوا يضيقون على الشعب معيشته، وتمت محاربة حكومتنا أيضا عبر رفض الميزانية، ثم عبر الرغبة في حل الحكومة، وأخيرا من خلال إيقاف النفط، وكل هذا من أجل رغبتهم في الاستفراد بالسلطة".
ومضى قائلا: "نحن خدام الشعب حتى يصل لقراره عبر الانتخابات والقوانين موجودة، وبإمكاننا انتخاب السلطة التشريعية، ثم نتوحه للرئاسية، ولكن إدارة المشهد من طرف أو جهة سياسية أو حزب أو قوة أو مدينة لا يمكن أن يحدث".
وأكد الدبيبة رفض أي مناورة سياسية لتقسيم السلطة بين أشخاص أو أحزاب أو جهات، متابعا: "لقد رفعنا شعار لا للتمديد لهذه الجهات، ونحن أول هذه الجهات وآخرها، وسنكون أول من يسلم السلطة، ولا نريد مزايدات في هذا الأمر، وقد طالبنا من الناس في أكثر من مناسبة بالخروج والتعبير عما يريدون، وها هم يعبرون الآن".
وأكد وقوفه في صف المتظاهرين ومطالبهم، ورفض مضايقتهم أو إطلاق النار عليهم، معلنا رفضه العبث بمؤسسات ومرافق الدولة لأنها ملك لليبيين وليس لمن يديرها الآن.
وطالب المتظاهرين بالمحافظة على مقدرات الدولة، محذرا في ذات الوقت من جهات قال إنها "تريد اختراق المظاهرات ".
وفي شأن آخر، اعترف الدبيبة بسوء تقديره لملف الكهرباء، وأبدى أسفه لذلك، مستدركا: "كنا نعتقد بامكانية تجاوز أزمة انقطاع الكهرباء في وقت قصير، لكن ما لاحظناه أن هذا الملف يحتاج وقتا أكثر مما ظننا".
وتحدث الدبيبة عن عدة تحديات تواجه قضية الطاقة، أولها سوء حال محطات التوليد الحالية التي تحتاج لصيانة، ثم بناء محطات جديدة تحتاج مبالغ، وكذلك ترهل شركة الكهرباء العامة وقراراتها غير الموفقة، وإتخامها بنحو 50 الف موظف، فضلا عن الظروف التي تمر بها ليبيا حاليا، مثل انقطاع الغاز الذي أفقد الشبكة نحو 1000 ميجا وات من الإنتاج.
وعلق قائلا: "لقد حاولنا ولم نصل لنتيجة، وسنستمر في المحاولة، وسندعم شركة الكهرباء، وغدا سنشغل أول محطة كهرباء جديدة في طرابلس، كما أن محطة مصراتة عادت للعمل منذ الأمس".
ويأتي حديث الدبيبة في وقت تشهد فيه ليبيا مظاهرات واحتجاجات انطلقت منذ يوم الجمعة الماضي في عدة مدن ومناطق بأقاليم ليبيا الثلاثة.
ويرفض المتظاهرون استمرار الأجسام السياسية الحالية، ويطالبون بتفويض المجلس الأعلى القضاء أو المجلس الرئاسي في حلها جميعا، وإعلان حالة الطوارئ، والتعجيل بالانتخابات، وإخراج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة، ورفض العسكرة وتسلط المليشيات، مع التفعيل الحقيقي لمؤسستي الجيش والشرطة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.