السيسي يترأس المجلس الأعلى للقوات المسلحة.. الاجتماع ناقش جهود حماية ركائز الأمن القومي المصري على كافة الاتجاهات الاستراتيجية    كليات جامعة بني سويف تواصل احتفالاتها باستقبال الطلاب الجُدد    الأعلى للجامعات الخاصة: 78% متوسط نسبة الإشغال بالجامعات الخاصة    هشام آمنة: التعلم المستمر يضع الأساس المنهجي والسليم للتنمية الاجتماعية        رئيس صحة النواب: مشروع قانون المسئولية الطبية يحفاظ على حقوق الدكتور والمريض    وزير التجارة والصناعة: 21% زيادة في التبادل التجاري بين مصر والكويت العام الماضي    ارتفاع أسعار النفط مع اتجاه "أوبك بلس" لأكبر خفض فى الإنتاج منذ سنوات    تفاصيل الجمعية العمومية لشركة الجسر العربي للملاحة    ارتفاع المؤشر المركب لمصر الصادر عن مجموعة البنك الدولي إلى 27.5 نقطة    فودة يواصل جولاته الميدانية ويتابع توصيل المرافق للمنطقة الزرقاء بشرم الشيخ    %12.34 انخفاضا في الرقم القياسي للصناعات التحويلية والاستخراجية خلال شهر يوليو 2022    مجلس الدوما يوافق على ضم 4 مقاطعات أوكرانية    فلسطين تدين عمليات القتل الإسرائيلية اليومية    حزب يمين الوسط يقترب من حسم الانتخابات البلغارية    خامنئي عن موت مهسا أميني: أحرق قلوبنا    بريطانيا تتراجع عن خطتها لإلغاء أعلى معدل لضريبة الدخل    أبو عبلة يكشف موعد انتظام لاعب الأهلي في التدريبات    "المصرية اللبنانية" تناقش تشجيع الاستثمار الرياضي ودوره التنموي.. الأحد المقبل    أحدهم نجم برشلونة.. صفقتان على رادار مانشستر يونايتد    تأجيل محاكمة صاحب كافيه متهم بقتل زوجته بالنزهة ل 5 أكتوبر    حبس عاطل لشروعه في قتل صديقه بحلوان    محافظ الإسماعيلية يتابع جاهزية معدات شركة مياه الشرب والصرف بمحافظات القناة    ممثل النيابة العامة: سلمى بهجت كانت متفوقة دراسيا والمتهم راسب بالجامعة    تفاصيل وفاة طالبة بأزمة قلبية داخل مدرستها بالشرقية    الأرصاد: طقس الغد حار رطب نهارا معتدل ليلا والعظمى بالقاهرة 31    «الداخلية» توزع هدايا على كبار السن بدور الرعاية والمستشفيات ضمن «رد الجميل»    فوز العالم السويدي سفانتي بابو بجائزة نوبل في الطب    أول تعليق من ناهد السباعي على اختيار "19 ب" للمشاركة بالقاهرة السينمائي    حظك اليوم وتوقعات الابراج الثلاثاء 4-10-2022 برج الحوت على الصعيد المهني والعاطفي    حكم مسح المرأة على الملابس للوضوء في مكان العمل .. الإفتاء تجيب    مديحة حمدي : المرأة لا تشعر بأنوثتها الحقيقية إلا وهي في كنف رجل    خليك واعى.. لا صحة لوجود نقص فى أدوية الأورام بالمستشفيات الحكومية.. إنفوجراف    تعليمات هامة من المعهد القومي للبحوث لتجنب أضرار حلوى المولد    بتكليف من الخطيب .. 5 ملفات على مائدة شركة الكرة في الأهلي    دار الإفتاء تُنهي استعدادها لمؤتمرها العالمي السابع بمشاركة 90 دولة    رئيس تيار "الحكمة" يبحث مع مسئولة أممية تطورات المشهد السياسي بالعراق    غدًا «الشيوخ» يبدأ دور الانعقاد الثالث    كل الأعمال بين القبول والرد إلا هذه الصلاة.. علي جمعة يوضح    سيدي يوسف القرضاوي    تشافي يعلن قائمة برشلونة لمواجهة الإنتر بدوري أبطال أوروبا    ملخص معسكر بيراميدز.. الفوز على رويال بدستة أهداف.. وتجهيز اللاعبين الجدد    الأوقاف: اعتماد 6 شيخات للمقارئ القرآنية من الواعظات والمحفظات    إصابة 3 أشخاص في حادث تصادم بين سيارتين على الطريق الصحراوي بالبحيرة    وزير التنمية المحلية يصل أسوان للمشاركة فى مؤتمر مدن التعلم وتفقد المشروعات التنموية    اشتباكات في اليمن بعد ساعات من إعلان تعثر تمديد الهدنة    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز ال618 مليون حالة    توفي في طابور الصباح.. محافظ كفر الشيخ ينعى معلم رياضيات بيلا    «الخشت» يستعرض مشروعات ومبادرات جامعة القاهرة مع مدير مؤسسة «بن راشد»    مدير متحف مكتبة الإسكندرية: قلعة قايتباي في الحدود الآمنة من آثار التغير المناخي    خالد عبد الغفار يؤكد أهمية دعم برامج تحسين المؤشرات الصحية للأطفال بالتعاون مع اليونيسيف    تشير لإصابته بمرض خطير.. انتبهي لهذه الأعراض على طفلك    تفاصيل مواعيد صرف مرتبات أكتوبر ونوفمبر وديسمبر 2022    صلح على الهواء بين ابنة سعيد صالح وفكري صادق (فيديو)    «بوكية ورد واعتذار».. هكذا انتهى الخلاف بين نجلة الفنان سعيد صالح وفكري صادق    «صناعة الدواء»: مشروعات لإنتاج عقاقير السرطان والمناعة والتخدير محليا    الدوري السعودي    الإسماعيلي يُحصن موهبته 5 سنوات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



روسيا وأوكرانيا: كيف تُفاقم موسكو بحربها التغير المناخي في العالم؟
نشر في الشروق الجديد يوم 03 - 04 - 2022

طالت تداعيات الحرب الروسية في أوكرانيا مختلف القطاعات العالمية، وشغلت آثارها الاقتصادية والسياسية أجندات دول العالم. ولكن أثر الحرب على البيئة وتغير المناخ ربما كان الأكثر تهميشا، على الرغم من خطورته وفداحة أضراره.
وحذر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، يوم 21 مارس/آذار الماضي، من أن الأزمة والتقلبات في سوق الطاقة قد تعرقل التحول إلى مصادر الطاقة النظيفة، مصرحا أن ما يعد "إدمانًا على الوقود، يقودنا إلى كارثة حقيقية". وأشار بشكل خاص إلى تداعيات الحرب الروسية على أجندة المناخ العالمي. والتي يمكن أن تنجم عن اتباع دول أوروبا والاقتصادات الكبرى استراتيجيات لإيجاد بدائل عن الوقود الأحفوري الروسي.
أين العالم من هدف 1.5 درجة مئوية
يقول غوتيريش "قد تؤدي هذه الإجراءات قصيرة الأمد إلى اعتماد طويل الأجل على الوقود الأحفوري"؛ مشيرا إلى هدف قمة باريس 2015 المناخية، لحد الاحترار إلى درجة ونصف مئوية فقط قبل نهاية القرن الحالي.
وهو الهدف الذي تم تأكيده في قمة غلاسكو منذ أربعة أشهر، مع تشديد الدول على التزاماتها تجاه البيئة ووعودها بتحول أسرع للطاقة النظيفة.
لتحقيق هذا الهدف يجب الحد من استهلاك الوقود الأحفوري عالميًا بنسبة 55%.
ولكن منذ بداية الحرب في أوكرانيا تغيرت المؤشرات، وأصبح من المتوقع زيادة استخدام الوقود الأحفوري بنسبة 14% لتعويض أي نقص في إمدادات الطاقة وسط الجدل حول الصادرات الروسية منها.
روسيا عملاق الوقود
فروسيا هي أكبر مصدر للغاز الطبيعي في العالم، ويغطي الغاز الروسي 40% من احتياجات دول الاتحاد الأوروبي.
كما أنها ثاني أكبر مصدر لمشتقات البترول بعد المملكة العربية السعودية، وتتجه نصف صادراتها منه إلى دول أوروبية، والنصف الأخر لدول مثل أمريكا، والصين، وكوريا الجنوبية.
وتعد روسيا أيضًا ثالث مصدر للفحم بعد إندونيسيا وأستراليا.
ولكن عقب الحرب، أدت العقوبات على روسيا والمخاوف حول استيراد سلعها في الأسواق وتأثر الإمدادات؛ إلى تهافت الدول لتأمين عقود بديلة طويلة الأمد من الوقود الأحفوري.
عقود جديدة طويلة الأمد
انتهزت بعض شركات الطاقة التقليدية حاجة الأسواق لتحقيق مزيد من الاستقرار بعد تركز الاستثمار في الطاقة النظيفة في الآونة الأخيرة.
"ما يحدث في شرق أوروبا مؤسف، ولكن هذه الأسعار المرتفعة والتقلبات تقود إلى بيئة أكثر استقرارًا لنا وتعاقد طويل الأجل" هكذا صرح جاك فوسكو، المدير التنفيذي لشركة تشينيير إنيرجي Cheniere Energy الأمريكية، والتي زادت قيمتها بنسبة 7.6% منذ اندلاع الحرب.
أما شركة أرامكو التي ارتفعت قيمتها نتيجة للحرب لتصل إلى 2.3 تريليون دولار وأصبحت ثاني أكبر شركة في العالم من حيث القيمة المالية بعد شركة أبل، فأعلنت أنها ستزيد نفقاتها الرأسمالية في إنتاج النفط إلى ما يصل إلى 50 مليار دولار في السنة.
بينما بدأت ألمانيا مفاوضات بشأن شراكة طويلة الأمد لاستيراد الغاز، كبديل عن مصادر الطاقة الروسية.
عودة الفحم
من نتائج الحرب الأكثر ضررا على البيئة، عودة الاعتماد على الفحم كمصدر أساسي للطاقة، وهو أكثر مصادر الطاقة تلويثًا، حيث يعد مسؤولا وحده عن ثلث الاحترار العالمي.
فبدأت دول مثل بولندا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا بالفعل في العودة للاعتماد على الفحم لسد جزء من احتياجاتها للوقود.
بينما لا تزال المملكة المتحدة تتمسك بتعهداتها بإيقاف استخدامها للفحم بحلول عام 2024.
منظمات البيئة تعاني
على الجانب الآخر، أدى الصراع إلى تضرر منظمات المجتمع المدني المدافعة عن البيئة، فبعض هذه المنظمات التي تعمل في منطقة شرق أسيا أغلقت، مثل منظمة (بيردلايف بيلاروس) BirdLife Belarus التي أغلقتها الحكومة البيلاروسية بعد إصدارها بيان عن أضرار الحرب على البيئة، وخصوصًا منطقة غابات بوليسيا التي تمتد بين روسيا وأوكرانيا وبيلاروسيا وبولندا.
بينما خسرت العديد من منظمات الدفاع عن البيئة حول العالم جزءا من تمويلها الذي توجه لدعم أوكرانيا في الحرب. مثل منظمة (مجتمع فرانكفورت لعلوم الحيوان) Frankfurt Zoological Society الألمانية، التي خسرت ثلث نشاطها بسبب الصراع.
في مظاهرة في العاصمة الاسترالية للتنديد بأثر الحرب على البيئة، تقول موظفة بمنظمة (غرين بيس) Green Peace، العالمية
"إنها في الواقع حرب ضد الناس، وحرب ضد البيئة ، وحرب ضد المناخ"
ولكن لماذا تزيد الحرب من استخدام الوقود الأحفوري في ظل وجود بدائل الطاقة النظيفة؟
الطاقة النظيفة هي المخرج من الأزمة
خطة العالم طويلة الأمد هي التحول إلى الطاقة النظيفة، مما يعني الاعتماد على طاقة الرياح والطاقة الشمسية وغيرها من الطاقات الخضراء.
ونتيجة للحرب، سرعت ألمانيا خطة تحويلها إلى الطاقة النظيفة خمس سنوات. كما لفتت الحرب أنظار الدول الأوروبية خصوصا إلى ضرورة التحول إلى مصادر الطاقة المتجددة بسرعة أكبر بحسب أورسولا فون دير لاين رئيسة المفوضية الأوروبية.
تقول أنجيلا تيري من منظمة تحالف المناخ في لندن إن "الطاقة المتجددة زهيدة الثمن، فأنت لن تشتري الشمس أو الرياح، إنها مجانية. فبذلك لن تقوم فقط بحل أزمة المناخ، وتأمين الطاقة، بل ستقلل أيضا انبعاثات الكربون في الهواء".
رغم كل هذا، ما يزال الوقود الأحفوري يمثل 80 بالمئة من مصادر الطاقة العالمية. ولذلك فإن استبدال الطاقة النظيفة بالتقليدية، قد لا يكون خيارا متاحا أمام العالم بشكل سريع، فالاعتماد على مصادر الطاققة الخضراء ما زال في طور النمو بحسب البعض. ولكن الأمين العام للأمم المتحدة يعزي التراجع في الوصول إلى أهداف حد الاحترار العالمية، إلى ما يصفه ب "لعبة اللوم" وعدم تعاون الدول.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.