استقرار أسعار العملات العربية في البنوك بختام اليوم 30 يوليو    عبور 71 سفينة بقناة السويس بإجمالي حمولة صافيه 4.8 ملايين طن    حملة نظافة وتطهير نواتج الترع بالبر الغربي للأقصر | صور    الأردن يسجل 760 إصابة و10 وفيات بفيروس كورونا    محلل سياسي: قرارات «قيس سعيد» أزالت حالة الخوف بالشارع التونسي | فيديو    هيئة الأرصاد الألمانية: «أمطار القرن» هطلت في الشهر الجاري    «خسرنا الحرب».. خبراء أمريكيون يهاجمون جيشهم بسبب أفغانستان    المكسيك: إعطاء 63 مليون جرعة من لقاحات كورونا حتى الآن    بيراميدز يوافق على رحيل مهاجم الفريق إلى طلائع الجيش    طوكيو 2020 | «ملك حمزة» تودع جمباز الترامبولين بأداء مشرف | صور    رئيس اللجنة الأولمببية الدولية يُكرم عمر عصر    السكة الحديد تعلن إحالة سائق قطار نجع حمادي للتحقيق وإيقافه عن العمل    التموين يضبط 1.5 طن دقيق مجهول المصدر بالشرقية    النيابة تأمر بحبس المتهم بقتل زوجته ب "إشارب" في 15 مايو    قصر السينما يكرم أسر الشهداء وفريق عمل فيلم "الشهيد"    ذكرى ميلاد فريد شوقي.. تعرف على أفلامه التي غيرت القوانين    بيان خطير من السودان بشأن نهر النيل    خطيب الجامع الأزهر: التعاون والتألف بين البشر هو ضمانة لتقدم المجتمعات    وكيل أوقاف بني سويف: المال العام أشد حرمة من المال الخاص لكثرة الأنفس المتعلقة به    كوبيش يرحب بفتح الطريق الساحلي ويكشف عن الخطوة التالية    القبض على 4 متهمين مطلوب ضبطهم خلال حملة بطوخ    نفوق «بقرة وحمار و5 أغنام» في حريق مزرعة مواشي ببني سويف    غدا.. أحمد فؤاد ورؤف بن خليف وهيثم فاروق بالاستديو التحليلي لمباراة مصر والبرازيل    انفراجة في أزمة بيل مع ريال مدريد    بالإنفوجراف.. 6 معلومات عن أزمة مي عمر مع مرضها الغامض    تامر حسنى يغلق شوارع الساحل الشمالى بحفل غنائى ضخم .. صور    ب44 مليار جنيه.. «حياة كريمة» تُغير وجه البحيرة ب8021 مشروعًا    بالصور| (جمصة) ملجأ المواطنين من حر الصيف    تخصيص 3 مراكز ببني سويف لمنح شهادات تلقي لقاح كورونا للمسافرين للخارج    ضبط 9 آلاف شخص لعدم ارتدائهم الكمامات الواقية    مصرع سيدة وإصابة 6 من أسرة واحدة بينهم 3 أطفال فى انفلاب سيارة ببنى سويف    السفارة المصرية فى بوركينا فاسو تطلق مبادرة جديدة .. تعرف عليها    ننشر شروط تظلمات الدبلومات الفنية 2021 الكترونيا من خلال رابط موقع (البوابة المصرية للتعليم الفني).. وطريقة الحصول على نتيجة الدبلومات الفنية 2021    حياة كريمة.. تقديم الخدمات الطبية ل 3036 مواطنا بالمنيا وبنى سويف.. صور    وزير الرياضة يكرم الفائزين في مهرجان إبداع لطلاب الجامعات    تشييع جنازة محفظ قرآن توفى أثناء التلاوة فى عزاء بالشرقية    شديد الحرارة على هذه المناطق.. الأرصاد توضح توقعات طقس السبت (بيان بالدرجات)    فى اليوم العالمي لمكافحة الإتجار بالبشر 2021.. القومي للمرأة يبعث رسائل هامة    خاص| أول تعليق من سيدة الفيديو المنتقبة على واقعة «التمارين الرياضية»    محافظ بورسعيد يطالب بالالتزام بالمساحات المقررة ورفع الاشغالات من الطريق    أئمة مساجد المنيا: الاعتداء على المال العام جريمة شرعية قانونية    منح 36 درجة دكتوراه و102 ماجستير وتعيين 29 مدرس بكليات جامعة الإسكندرية    (فيديو) الشئون الإسلامية يوضح قيمة التسامح للفرد والمجتمع    التشيك توافق على مساعدة مترجمين أفغان وعائلاتهم    (فيديو) أزهري يوضح أسباب العنف بين الأزواج    تقارير عن تعرض سفينة لهجوم شمال بحر العرب قبالة عمان    وزير التنمية المحلية: دعم مستمر لقطاع التفتيش والمتابعة بالوزارة لمكافحة الفساد بالمحليات    انقلاب «قيس» وكواليس منطقتنا المنكوبة    جامعة بنها في أسبوع| تحديث اللوائح الدراسية والخريطة الزمنية للعام الجديد    مواقيت الصلاة بمحافظات مصر والعواصم العربية الجمعة 30 يوليو    كورونا في 24 ساعة| 42 إصابة جديدة بمصر و196 مليون إصابة عالميًا    دعم مستشفيات الدقهلية بأحدث أجهزة المناظير الجراحية    بيبو: راضِ عن أداء لاعبي أسوان أمام الأهلي    منافسات كرة القدم.. موعد مباراة المكسيك وكوريا الجنوبية في أولمبياد طوكيو    الأوقاف: مخاطر استباحة المال والحق العام.. موضوع خطبة الجمعة اليوم    ملف الخميس.. الأهلي يواصل مطاردة الزمالك على الصدارة.. وفرجاني يوقع للدحيل    حظك اليوم الخميس 30-7-2021.. العذراء يشارك الحبيب أحلامه وحماس مهني للثور    محمد أنور في أول لقاء له بعد إطلاق أغنيته الأولى: مستغرب ظهوري كمطرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«د ب أ»: كيف نجح «الشيوعي الصيني» في تحويل بلاده إلى ثاني أكبر قوة اقتصادية بالعالم؟
نشر في الشروق الجديد يوم 14 - 06 - 2021

يحتفل الحزب الشيوعي الصيني في الشهر المقبل بالذكرى المئوية لتأسيسه، فيما تعد فرصة للحزب لكي يؤكد مجددا للمواطنين كيف حوّل البلاد إلى ثاني أكبر قوة اقتصادية في العالم، وإلى قوة عالمية كبرى، منذ توليه السلطة في عام 1949.
وذكرت وكالة "بلومبرج" للانباء أنه قد ورد في الروايات التقليدية بشأن صعود الصين اقتصاديا، أن الأمر كله بدأ في عام 1978، عندما أطلق القائد الصيني الراحل، دينج شياو بينج، مجموعة إصلاحات شاملة من أجل فتح قطاعي التجارة والاستثمار مع الدول الرأسمالية الغربية، وذلك بعد وفاة الزعيم الشيوعي الصيني، ماو تسي تونج.
إلا أن المؤرخ جيسون إم كيلي، قال في كتابه الذي تم طرحه مؤخرا، والذي يحمل اسم "ماويو السوق"، إن شيوعيي الصين أكدوا على أهمية العلاقات الاقتصادية مع اقتصادات السوق قبل فترة طويلة من سبعينيات القرن الماضي.
ويتتبع كيلي تاريخ استراتيجية التجارة الخاصة بالحزب الشيوعي الصيني، بداية من بيع فول الصويا لتمويل معركته في الحرب الأهلية مع الحزب القومي المنافس، وصولا إلى الصفقات التي عقدها البيروقراطيون الشيوعيون لاستيراد التكنولوجيا من أوروبا في مواجهة الحظر الأمريكي.
وفي مقابلة مع خدمة "بلومبرج نيوز"، ناقش كيلي وجهات نظره المتعلقة بكيفية تشكيل تلك الأحداث لتفكير الحزب بشأن التجارة، حتى يومنا هذا.
وقال كيلي إن الحزب الشيوعي الصيني ظل يتاجر مع الرأسماليين في الخارج لعقود أطول مما يتخيله كثيرون، مضيفا "أننا غالبا ما ننسى أن الكثير من المفاهيم والأفكار التي تشكل السياسة التجارية الصينية اليوم لها جذور تعود إلى حقبة ماو".
فعلى سبيل المثال، مفهوم "المساواة والمنفعة المتبادلة" - وهي عبارة مازال مسؤولو التجارة الصينية يستشهدون بها حتى يومنا هذا - ظهر كجزء من موقف الحزب الشيوعي الصيني المناهض للإمبريالية فيما يتعلق بالتجارة الخارجية في مطلع فترة الحرب الباردة.
وهو مرتبط بمفهوم "نهوض" الصين في ظل حكم الحزب الشيوعي.
واستخدم كبير المفاوضين التجاريين في الصين ونائب رئيس الوزراء، ليو هي، ذلك التعبير مؤخرا، أثناء محادثاته مع وزيرة الخزانة الأمريكية، جانيت يلين.
ويوضح كيلي أن معرفة الأصول التاريخية للعبارات والمفاهيم من هذا القبيل، يمكن أن تساعد المرء على تقدير الموروثات التي كان من الممكن أن يغفل عنها لولا ذلك.
وعن صراع بكين ضد الحظر التجاري الذي فرضته الولايات المتحدة عليها بعد الحرب الكورية - وهو الامر الذي يبدو أنه له بعض أوجه التشابه الواضحة مع العقوبات الأمريكية التي فرضتها الولايات المتحدة مؤخرا على الشركات الصينية – سؤل كيلي عن "كيفية محاولة الحزب الشيوعي الصيني التعامل مع الحظر، وإلى أي مدى نجح؟".
فقال إن بكين حاولت استغلال "آفاق التجارة المربحة مع الصين لخلق توتر بين الولايات المتحدة وحلفائها، واستغلت الحظر التجاري لتصوير الصين كبطل للتجارة الحرة العالمية وعلى أن الولايات المتحدة عازمة على التدخل في ذلك، وهي رسالة تتماشى مع بعض التصريحات التي صدرت مؤخرا في بكين.
وقد تسببت بكين في إحداث حالة من التوتر الكبير بين الولايات المتحدة وحلفائها بسبب الحظر، لدرجة أنه بحلول منتصف خمسينيات القرن الماضي، بدأت بعض القيود التجارية في الانهيار بالفعل.
وأخيرا، فقد استغل الحزب الحظر - داخل الصين - لحشد المسؤولين التجاريين والمواطنين عامة.
وعن قضية أخرى وردت في كتاب كيلي، كان لها صدى مع التوترات التجارية الأخيرة بين الصين وأستراليا والصين وكوريا الجنوبية، وهي التوترات التجارية اليابانية بعد الحرب العالمية الثانية.
وأوضح كيلي كيفية تأثير المشاعر الوطنية والأفكار القومية على سياسة الصين التجارية، قائلا: "في ربيع عام 1958، أوقف القادة في بكين جميع أنواع التجارة مع اليابان، وذلك بعد سلسلة من الخلافات بشأن قضايا سياسية، تتضمن واقعة شهيرة تم خلالها تمزيق العلم الصيني أثناء إقامة معرض في أحد المتاجر بناجازاكي".
وكان قادة الحزب شديدو الحساسية تجاه التحديات التي يواجهها حكم الحزب الشيوعي الصيني في الصين - سواء كانت تلك التحديات حقيقية أو متخيلة – وتجاه أي تلميحات تشير إلى عدم الاحترام أو عدم المساواة. ومازالت تلك الحساسيات قائمة حتى اليوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.