رفع درجة الاستعداد القصوى للاستفتاء على التعديلات الدستورية في بورسعيد    موسى: حان الوقت لنقول نعم للوطن    صوتك أمانة.. تعرف على مقر لجنتك الانتخابية لو أنت من سكان الرحاب ومدينتي    وكيل الأزهر ينوب عن الإمام الأكبر في احتفال الأوقاف بليلة النصف من شعبان    البورصة تربح مليار جنيه    ندوة للتوعية بالمشاركة فى استفتاء تعديلات الدستور بأسوان.. صور    محافظا أسيوط الأسبقين يشاركان في احتفالات المحافظة بالعيد القومي    فرجاني ساسي يغادر المستشفى ويبدأ التأهيل بعد أسبوع    باحث سياسي: مصر تدعم الاستقرار مع كل الأطراف السودانية.. فيديو    شاهد.. البرازيلى رونالدو يحضر نهائى البطولة العربية بين الهلال والنجم    أردوغان ينتقد معارضيه بسبب اللاجئين السوريين    موسكو: تصاعد الصراع في ليبيا يحفز نشاط الإرهابيين    وزير العدل الأمريكى: تقرير مولر لم يثبت تواطؤ بين حملة ترامب الرئاسية وروسيا    تشكيل الإسماعيلي - متولي في وسط الملعب.. وشيلونجو يقود الهجوم أمام الزمالك    7 أخبار رياضية لا تفوتك اليوم    (لا_للتعديلات_الدستورية) يتصدر “تويتر”.. ومغردون: باطل    الداخلية تضبط 162 قطعة سلاح و165 قضية مخدرات    «الأرصاد» تحذر: رياح مثيرة للأتربة وسقوط أمطار غدًا    قوات الشرطة تستعد لتأمين الاستفتاء على الدستور .. فيديو    تنفيذ مناورة حريق بالمبنى الإداري لميناء سفاجا    السجن 15 سنة لزوجة وإعدام شقيقها ونجل عمها لقتلهم زوجها فى شهر العسل بالشرقية    وفد برلماني من لجنة الثقافة والإعلام يزور مناطق أثرية بالأقصر    وزير العدل الأمريكى يتهم روسيا بمحاولة التدخل فى انتخابات الرئاسة 2016    أحمد أمين متحدثًا في منتدى الإسكندرية للإعلام بالجامعة الأمريكية السبت    محافظ القاهرة يكرم 90 من أوائل المسابقة الدينية    الإفتاء توضح حكم صيام غدٍ الجمعة وفضله    الصين: نمو الاستثمار الأجنبي المباشر في الصين 6.5% باليوان في الربع الأول    عبور 53 سفينة قناة السويس اليوم بحمولة 3.2 مليون طن    الكرملين: بوتين يلتقي مبعوث الحكومة الفرنسية لشئون العلاقات مع روسيا    ميركل تعرب عن حزنها لمصرع سياح ألمان فى حادث سير بالبرتغال    مفتي الجمهورية يستقبل السفير الإثيوبي لبحث أوجه تعزيز التعاون الديني بين الدار وإثيوبيا    "قوات الحماية" تسيطر على حريق اندلع في 3 محلات بطهطا    نقيب الصحفيين يشكل لجنة لمتابعة التغطية الصحفية للاستفتاء    بالصور..محافظ الجيزة: اقبال كبير علي ملتقي التوظيف والشركات ستتولي تدريب وتأهيل الشباب    الاسماعيلي يوضح أسباب إستبعاد " بامبو" في بيان رسمي    هاني سلامة يدشن حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي (صور)    7مسرحيات يقدمها «البيت الفني» للجمهور في «الويك إند»    بروتكول تعاون بين "مسرح الجنوب" و" كينيا المسرحى"    بالصور. ختام رائع لمهرجان مسرح الجنوب.. مصر والمغرب تحصد جوائز الدورة الرابعة    سبورتنج يتوج ببطولة كأس مصر للسباحة القصيرة    القضاء الإداري يُبطل قرارات الأولمبية ضد مرتضى منصور    الكشف علي 799 مواطنا بقافلتين طبيتين لجامعة جنوب الوادي بقريتي "هو" و"بركة" | صور    رئيس الوزراء يزور مستشفى أرمنت النموذجي الجديد بالأقصر    الذرة أرجوانية اللون تعمل على تقليل الالتهابات ومرض السكر    وزير التعليم لطلاب «تحدي القراءة العربي»: شرفتوا مصر    وزير الشباب السابق عن محمد صلاح: "عايزين زيه في المسرح والموسيقى والإعلام"    الإسكان: إعفاء غرامات التأخير ل3شهور للسكني والإداري والمحال وقطع الأراضي    "التضامن" توقع بروتوكول تعاون مع الاتصالات لتطوير خدمات الميكنة بها    ضبط 3836 مخالفة مرورية متنوعة.. خلال 24 ساعة    القبض على متهم بتزوير مستندات وشهادات علمية وترويجها عبر «فيس بوك»    رئيس جامعة كفر الشيخ يفتتح المؤتمر السنوي لأمراض الكبد.. صور    فيلم "اللعبة الأمريكاني".. إقبال ملحوظ وإيرادات تتجاوز نصف مليون جنيه    «الإفتاء»: الشريعة قررت مبدأ المسؤولية الفردية والجماعية.. والتقصير فيها خيانة    الكرملين: بوتين يلتقي مبعوث الحكومة الفرنسية لشؤون العلاقات مع روسيا    الإفتاء توضح مدى صحة دعاء النصف من شعبان    علي جمعة يوضح كيف كان تحويل القبلة في شهر شعبان    «يويفا» يعلن مواعيد مباريات نصف نهائي دوري أبطال أوروبا    اعرفي طريقة عمل السمك الأبيض في المنزل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القاهرة إيه سى «Cairo، A.C»
نشر في الشروق الجديد يوم 24 - 03 - 2019

ينظم المجلس المصرى للشئون الخارجية زيارة للعاصمة الإدارية الجديدة.. وطلب من أعضائه الراغبين فى الاشتراك تسجيل أسمائهم، وعندما أردت الرد على رسالة المجلس طالبا الاشتراك وجدت نفسى مضطرا إلى اللجوء إلى الحروف المختصرة.. فبدلا من الإشارة إلى الزيارة التى ينظمها المجلس المصرى للشئون الخارجية.. كتبت الزيارة التى ينظمها ECFA وهى الحروف المختصرة لاسم المجلس.. أربعة حروف بدلا من أربع كلمات.
ولا شك أنه أمر مريح وموفر للوقت أن نلجأ إلى الحروف المختصرة ال Acronyms.. لقد أصبح هذا الاستخدام شائعا بدرجة كبيرة فى جميع اللغات الحية، ووجدت الدول المتقدمة شرقا وغربا فى ذلك مزايا كثيرة.
خذ مثلا كلمة Brexit وهى مكونة من مقطعين Br اختصارا لكلمة بريطانيا وExit أى خروج وقد ولدت هذه الكلمة المختصرة وانتشرت وترسخت منذ الأيام الأولى لنشوء مشكلة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى.. كلمة واحدة تغنى عن خمس كلمات.. والأمثلة لا حصر لها خاصة فى الولايات المتحدة الأمريكية، فال FBI مثلا هى الحروف الأولى من كلمات مكتب التحقيقات الفيدرالى وال CIA هى الحروف الأولى من وكالة الاستخبارات المركزية وNASA هى الحروف الأولى من National Aeronomtics and Space Administration.
وفى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية نجد أن منظمة الأغذية والزراعة تعرف اختصارا باسم الفاو Food and Agriculture Oragnization، ومنظمة الطفولة اختصر اسمها الطويل إلى يونيسيف ومنظمة التربية والعلوم والثقافة تعرف اختصارا بالحروف الأولى من هذه الجملة الطويلة فتصبح يونيسكو.
كما أن حركة عدم الانحياز تعرف بالحروف الثلاثة NAM ومنظمة التعاون الإسلامى OIC والاتحاد الأوروبى EU والإفريقى AU.
وهكذا القائمة تطول جدا.. ولا أبالغ إن قلت إنها تعد بمئات الآلاف، خاصة وأنها تشمل جميع المجالات العسكرية والسياسية والتجارية والبنوك والبيزنس، وخاصة بعد أن بدأ العصر الرقمى والإنترنت فأصبحت الحاجة ملحة لهذه الاختصارات فى التراسل.
***
كانت لدينا محاولة خجولة تبناها الراحل كمال الملاخ فى الستينيات من القرن الماضى ونجح فى إدخال استعمال حرف الدال (د.) اختصارا لكلمة دكتور.. أ. د. الأستاذ الدكتور، كما عرفت الجمهورية العربية المتحدة بحروف ج.ع.م.، وانتهى الأمر عند هذا الحد.. فيا ليتنا نهتم بهذا الموضوع فى إطار مشروع للإصلاح اللغوى الذى يحتاج إلى الكثير.. ومن ذلك ما يحدث عند نقل الحروف العربية إلى الحروف اللاتينية.. سأضرب مثالا باسمى أنا كاتب هذا المقال.. سيد قاسم المصرى فالاسم الأول سيد.. غالبا ما يكتب SAID والبعض يكتبها صحيحة SAYYED والبعض يكتفى ب (Y) واحدة وحرف القاف فى قاسم تكتب أحيانا ب (K) وأحيانا بال (Q) وفى السعودية كانوا يكتبونها بال (G).. وحرف الياء فى المصرى مرة تكتب بال (Y) ومرة بال (i)...
إن إيجاد نظام متفق عليه لنقل الحروف من الهجاء العربى إلى الهجاء اللاتينى هو أمر مهم للغاية فى عصرنا الرقمى هذا.. لقد كنت أخيرا فى زيارة للطبيب وأخذ يبحث عن الكارت الخاص بى والمدون فيه بياناتى فلم يجده وكان السبب أن الممرضة سجلت اسمى هكذا SAID بينما كان الطبيب يبحث عن الاسم بهجاء آخر.
لقد قامت الصين فى بداية نهضتها بإصدار قانون يتضمن مضاهاة للحروف الصينية بالحروف اللاتينية حتى لا يصبح الأمر مجالا للاجتهادات الفردية.
***
وهذا يقودنا إلى العاصمة الإدارية الجديدة.. وهو كما ترى ليس اسما لمكان ولكنها جملة وصفية، وجملة طويلة من ثلاث كلمات، وأخشى أنه إذا تركت الأمور على هذا النحو سيصبح اسمها فى الاستعمال العام.. «الإدارية» على وزن الاتحادية.. لأن كلمة العاصمة بمفردها لا تصلح وكذلك كلمة الجديدة بمفردها.
وبمرور الزمن ستصبح مدينة جديدة اسمها «الإدارية» وهو اسم جاف أجوف لا يليق بعاصمة مصر..
ولقد كان اسم «الجديدة» مضافا إلى القاهرة أى القاهرة الجديدة مثل دلهى الجديدة (نيودلهى) اختيارا جيدا ومنطقيا.. إلا أنه سبق اختطافه وإطلاقه على أحد الأحياء الجديدة فى شرق القاهرة.
***
لذا فإننى أقترح حلا للإشكال وتماشيا مع الدستور الذى ينص على أن القاهرة هى عاصمة مصر، واحتفاظا للقاهرة بمكانتها الزاهرة فى تاريخنا وتاريخها العريق، أن تظل كلمة القاهرة جزءا من أى اسم للعاصمة الجديدة. فمثلا إذا كان اسم المحروسة الذى جاء فى أحد المقترحات مقبولا، فلتكن «القاهرة المحروسة» أو نلجأ إلى الحروف المختصرة لعبارة العاصمة الإدارية الجديدة وتضاف هذه الحروف إلى كلمة القاهرة فتصبح بالعربية القاهرة، ع. أ. ج. وبالإنجليزية أو بأى لغات لاتينية أخرىCairo، A.C. أى Administrative Capital، وذلك على غرار ما فعلته الولايات المتحدة الأمريكية عندما أرادت إطلاق اسم جورج واشنطن على عاصمتها وواجهتهم مشكلة وجود ولاية فى الشمال الغربى تحمل نفس الاسم فلجأوا إلى إضافة الحروف الأولى من اسم الإقليم الذى بنيت فيه العاصمة وهو إقليم كولومبيا Distnice of Colombia إلى اسم العاصمة فأصبحت Washington، D.C.
ولقب المحروسة أطلق على القاهرة منذ نشأتها أى منذ ما يقرب من الألف عام عندما تم بناؤها وإحاطتها بسور قوى عال محصن ذى أبواب تبدو كالحصون مثل باب الفتوح وباب النصر، وهذا اللقب مدون على هذين البابين ضمن عبارة تقول: «إن من أنشأ هذين البابين والسور المحيط بالمُعِزْيَة (نسبة إلى المعز) القاهرة المحروسة حماها الله.. هو بدر الجمالى أمير الجيوش فى عهد الخليفة المستنصر بالله أمير المؤمنين».
فإذا كانت القاهرة المُعِزْيَة محروسة بالأسوار والحصون والأبواب الحجرية فالقاهرة المحروسة الجديدة ستكون محروسة أيضا بالوسائل التكنولوجية الرقمية الحديثة.
مساعد وزير الخارجية الأسبق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.