رئيس جامعة المنيا يتفقد امتحانات الفرق النهائية    قومي المرأة يتقدم ببلاغ للنائب العام في قضية موقع التواصل الاجتماعي    زين العابدين: الدستور ليس قرآنا    سؤال برلماني لوزير التربية والتعليم عن مصير مسابقة المعلمين    محافظ المنوفية: استمرار إزالة التعديات الصارخة على طريق شبين الكوم قويسنا    الزراعة تتابع دور محطة رأس سدر لبحوث الصحراء في خدمة أهالي سيناء    بالفيديو.. طريقة عمل صوصات السينابون كالمحترفين    محافظ أسوان يتابع الإجراءات الإحترازية بالمواقع الأثرية والسياحية    ثبات أسعار مواد البناء المحلية اليوم 4 يوليو    بالصور.. رفع كفاءة ورصف منطقة شارع العبور بالمنصورة    انفوجراف.. 5 محافظات أكثر استخدامًا للمحافظ الإلكترونية للمحمول    آسيا تصبح أكثر وباءً بفيروس كورونا من أوروبا    الجارديان: انفجاران فى الصومال وأنباء عن مقتل 4 أشخاص وإصابة 5 شرطيين    فيديو| عبير موسى: اقتصاد تونس يشهد تراجعا مستمرا فى ظل حكم «الإخوانجية»    الإسماعيلي يعلن اكتشاف حالتين مصابتين ب فيروس كورونا    الدوري الإنجليزي.. برايتون يتقدم على نورويتش سيتي بهدف في الشوط الأول    لفتة طيبة من محمد صلاح تجاه أهل قريته    بعد النجاح في المهمة الأولى.. الأهلي يخوض حربا شرسة لضم "صبحي" نهائيا    السجن 15 عاما لطارق النهري وآخرين في أحداث مجلس الوزراء    حملة أمنية لضبط تجار المخدرات وحائزي الأسلحة النارية بالقليوبية    "الكلاب الضالة" وراء كشف جريمة قتل شخص ودفن جثته بصحراء الجيزة    استبعاد 5 ملاحظين وإصابة طالبتين بإعياء وضبط طالب غشاش بالثانوية الأزهرية    إخماد حريق نشب في محل تجاري بالأقصر دون إصابات    درة تشارك جمهورها هذه النصيحة فماذا قالت!    وزيرة الثقافة توافق علي 30 عرض مسرحي في 84 ليلة خلال الصيف    غدا.. وزير السياحة والآثار يتفقد متحف المركبات الملكية ببولاق    بالترتر اللامع.. كارول سماحة تشعل إنستجرام    أكرم حسني ل شيكو: شيكوسبير العرب    دار الإفتاء: التحرش الجنسى من الكبائر ومرتكبه موعود بعقاب شديد دنيا وآخرة    الأوقاف تحدد الموقف من إقامة الموالد في المساجد أو محيطها    شفاء 1783 مصاب بكورونا في الشرقية منذ ظهور الفيروس    صور.. رئيس جامعة الأقصر يتفقد الكليات للاطمئنان على سير الامتحانات    كاملة أبو ذكرى تهاجم يوسف الشريف على "فيس بوك": "المجاهرة بالصلاة حرام"    ضبط 6 أشخاص لقيامهم بانتحال صفة رجال شرطة واختطاف شخص لخلافات مالية بينهم    استعدادا للدوري.. 5 طائرات خاصة تنقل المحترفين الأجانب إلى السعودية    وطني .. أحدث قصائد الإذاعي عبدالخالق عبدالتواب    فيديو| «الري»: خلاف في مفاوضات «سد النهضة» حول تعريف الجفاف وفترات الملأ    تامر عاشور مطلوب على جوجل عقب طرح "بياعة"    تحليل لCNN: شقوق فى العلاقات الأمريكية الأوروبية تدفع بروكسل نحو الصين    أمن القليوبية ينفذ 3482 حكمًا قضائيًا خلال 24 ساعة    بسبب كورونا.. برلماني يطالب التربية والتعليم عرض خطة مواجهة الكثافة الطلابية بالعام الجديد    منظمة الصحة العالمية: السلطات الصينية لم تبلغنا بتفشي فيروس كورونا    العراق.. إعفاء مستشار الأمن الوطني وتعيين قاسم الأعرجي خلفا له    جمال حسين يكتب عن أسرار من صفحات دفتر أحوال الوطن خلال ثورة 30 يونيو    برلماني يطالب بالمتابعة والصيانة المستمرة للجرارات الجديدة بالسكك الحديدية    الأرصاد تكشف موعد انكسار الموجة الحارة وعودة الحرارة لمعدلها الطبيعي    مدبولي: منظومة الشكاوى الحكومية استقبلت 21812 طلبا خلال يونيو    أستاذ أوبئة: إجمالي حالات الإصابة اليومية الفاصل في انتهاء ذروة كورونا    استعدادا للدوري.. فايلر يحدد المباريات الودية والبرنامج التدريبي للأهلي    تقرير: مالديني قد يبقى في ميلان بأدوار جديدة    عمر الشناوي يغازل جمهوره بصورة له مع زوجته ونجله    تحقيق جديد يطال رئيس الوزراء جاستن ترودو    محمد زيادة أول رياضي مصر يفوز ببطولة بعد عودة النشاط الرياضي يؤكد: لدينا طموحات كبيرة في البطولات الدولية    بيونج يانج: وضعنا جدولا استراتيجيا لمواجهة تهديدات واشنطن    القوى العاملة: صرف 317 مليون جنيه للعاملين بالسياحة والنسيج وقطاعات أخرى    أسعار اليورو مقابل الجنيه المصري اليوم السبت 4-7-2020 في البنوك المصرية    من علم الإنسان أن يدفن الموتي    فضل صيام التطوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





15 أيار (مايو) 1948: ذكرى تأبى النسيان..!!
نشر في شموس يوم 17 - 05 - 2013

في الخامس عشر من أيار (مايو) تحل الذكرى الخامسة والستون للنكبة، المتمثلة باغتصاب فلسطين وتشريد شعبها، وزرع الكيان الصهيوني في خاصرة الوطن العربي عام 1948. ويبدو أن “التقادم" قد فعل فعله في إضعاف الاهتمام بهذه الذكرى الأليمة التي صار الحديث عنها “مُملا"، كأي حديث يُعاد ويُكرر مراراً، دون أن يتضمن أي عنصر جديد!!
ويبدو، أيضا، أن تعدد الذكريات المؤلمة في التاريخ العربي الحديث قد ساهم، مع “التقادم"، في إبطال مفعول هذه الذكرى حتى في نفوس الجماهير العربية التي كانت فيما مضى، وبالتحديد قبل هزيمة الخامس من حزيران (يونيو) عام 1967 (التي يُصرّ البعض على تسميها ب “النكسة"!)، تستقبل ذكرى النكبة بتأثير عميق وحماس ظاهر، واحتجاج صريح وبصوت شعبي عال.
وكان ذلك يفرض على الأنظمة العربية أن تولي ذكرى النكبة قدراً من الاهتمام على المنابر الخطابية والإعلامية لتُشعِر الجماهير بأنها “لم تنسَ قضية العرب الكبرى" و “لم تغضّ النظر" عنها على الرغم من إنشغالاتها “الوطنية" وهمومها “القومية" وواجباتها “الإقليمية" الكثيرة!!
النكبة الفلسطينية والملفات الأخرى
والشيء الجديد الذي يتضمنه حديثنا عن نكبة فلسطين في ذكراها الخامسة والستين يتمثل في هذه الظاهرة المحزنة من التناسي، وقلة – كي لا أقول عدم – الاهتمام بالذكرى التي صارت تمرّ بالعرب شعوبا وحكومات دون أن تحظى حتى بمظاهر الإحياء العادية!
ولهذه الظاهرة المؤسفة أسباب عديدة يفرزها الواقع العربي الذي يزداد ضعفاً وتردياً وانقساماً أمام الهجمات المتتالية، والتحديات الخطيرة، والمستجدات المؤلمة، التي ألقت على ملف النكبة الفلسطينية ملفات جديدة حجبته عن رؤية العين والذاكرة، وجعلت الأنظار تتركز على الملفات المأساوية الأخرى (سوريا، العراق، ليبيا، ولبنان) ذات الصلة الوثيقة بالملف الأساسي، وهو ملف النكبة التي حَلَّت بشعبنا الفلسطيني عندما وقف ديفيد بن غوريون ليعلن قيام “دولة الشعب اليهودي" في “أرض إسرائيل" في الخامس عشر من أيار (مايو) عام 1948.
وإذا كنا مطالبين بتوضيح وتأكيد ظاهرة اللامبالاة – رغم وضوحها رسميا وشعبيا – فإننا ندعو إلى تذكر الذكريات المماثلة في أواخر الخمسينات ومطلع الستينات، حيث كانت مرارة الخامس عشر من أيار (مايو) تهز نفوس الجماهير العربية، وغالبا ما كانت تهز كراسي الأنظمة إذا ما بدت مستعدة (أو حتى مهيأة) لتناسي قضية العرب الكبرى، وطيذ ملفها.
وجاءت النكبة الثانية في الخامس من حزيران (يونيو) عام 1967، لتحول الأنظار والاهتمامات عن النكبة الأولى، وتضع العرب – شعوبا وحكومات – أمام “الأمر الواقع الجديد". وليس ثمة شك في أن العدو الصهيوني قد وضع في حساباته الاستفادة مرة أخرى من عامل “التقادم"، فضلا عن أسلوبه المعروف في خلق ملفات جديدة وأمر واقعFait accompli آخر يصرف النظر عما قبله.
في مقابلة أجرتها معه مجلة Der Spiegel “دير شبيغل" الألمانية في تشرين الأول (أكتوبر) عام 1971 يقول الجنرال موشيه دايان، وزير “الدفاع" الإسرائيلي آنذاك: “في تشرين الثاني (نوفمبر) عام 1947 رفض العرب قرار التقسيم [الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة]. وفي عام 1949 [بعد التوقيع على اتفاقيات الهدنة] عادوا إلى المطالبة بتنفيذه". “وفي عام 1955 كانت جميع الدول العربية المعنية ترفض اتفاقيات [الهدنة]. وبعد حرب الأيام الستة [في حزيران (يونيو) عام 1967] عادوا الى المطالبة بانسحاب إسرائيل إلى حدود الرابع من حزيران... ولن أفاجأ – والكلام لدايان – بعد حرب أخرى تسيطر فيها إسرائيل على مناطق عربية جديدة في الأردن أو سوريا، إذا ما طالبوا بالعودة إلى الحدود الحالية" [كذا...!!!]
وكان هذا، في الواقع، أحد الدوافع الرئيسة لغزو لبنان في حزيران (يونيو) عام 1982. ومن غير المستبعد أن يكون العدو قد أعد مخططا لاستحداث ملفات أخرى جديدة وفرض أمر واقع جديد.
وانطلاق مما تقدم، نقول بأن أخطر ما يلوح في الأفق العربي من ظواهر السلبية والإحباط هو هذا المقدار المحزن من التناسي واللامبالاة الذي يميز استقبالنا للذكرى، والذي يتزايد عاما بعد عام.
وإذا ما استمر الحال على هذا المنوال، فإن عمليات “غسيل الدماغ" الجماعي التي تجري في العالم العربي بأساليب متنوعة ستنجح، خلال السنوات القليلة المقبلة، في بلوغ أهدافها.
الذاكرة العربية والوعي
وحين تُجرد الجماهير العربية من ذاكرتها ووعيها، يسهل تجريدها من كل سلاح مادي ومعنوي، وتصبح بذلك مهينة للسقوط في شراك العدو الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية، فاقدة بذلك القدرة والإرادة على الصمود والتصدي للأخطار، والتحديات المتلاحقة التي تهدد وجودها بكافة أبعاده ومقوماته.
إن انفراد الشعب الفلسطيني بإحياء ذكرى النكبة التي ألمت به أمر بالغ الخطورة، وأبسط ما يتضمنه من المعاني الخطيرة هو نجاح العدو في “أقلمة" القضية القومية الأولى، وإشاعة النفس الإقليمي في المنطقة ضمن محاولات العزل والحصار.
وهذا، بالطبع، ينسجم مع المساعي الأمريكية الهادفة، منذ أزمة الخليج الثانية، إلى تجزئة القضية القومية الواحدة، وتفتيتها إلى أجزاء إقليمية متناثرة، وملفات عديدة (الملف الفلسطيني، الملف اللبناني، الملف السوري، الى آخره) لتسهل عملية تصفيتها ملف ملف، وخطوة خطوة.
إن الفصل بين ما حدث عام 1948، وما حدث عام 1967، مضافا إلى ذلك كله كافة الجزيئات والتفاصيل التي تؤكد، بما لا يدع مجالا للشك، النزعة العدوانية، والأطماع التوسعية للعدو، إن الفصل بين هذه الملفات، أو هذه الأحداث المترابطة ترابط حلقات السلسلة الواحدة، من شأنه أن يذهب بالبقية الباقية من وعي العرب بأبعاد قضيتهم وطبيعة عدوهم.
والوعي العربي المطلوب تصفيته ومحوه من الذاكرة هو أن قضية فلسطين ليست قضية الشعب الفلسطيني وحده، بل هي، كما أكدت الوقائع والتطورات العلمية، قضية المصير العربي كله. فاحتلال فلسطين بكاملها وإقامة الكيان الصيهوني لم ينتج عنه تشريد الشعب الفلسطيني فقط، بل نتج عنه، إلى جانب ذلك، زرع شوكه مسمومة ذات طبيعة سرطانية في جسم الأمة العربية.
نكبة... ونكبات
إن هذا الشوكة المزروعة في خاصرة العالم العربي، وفي مفصل حسَّاس منه (ذلك المفصل الذي يربط المشرق والمغرب) تمثل خطراً زاحفاً ومستمراً ومتصاعداً يستهدف الأمة العربية كلها. وهذه حقيقة لا أعتقد (بعد65 عاماً) أنها بحاجة إلى تأكيد نظري. فالغزوات الإسرائيلية المتلاحقة (1956، 1967، 1973، 1982) والتهديدات المستمرة للدول العربية المجاورة لفلسطين تؤكد ذلك.
لقد كنا حتى منتصف الستينات، نستقبل ذكرى نكبة واحدة هي نكبة أيار (مايو) عام 1948. ثم صرنا في عام 1968 نستقبل ذكر نكبة ثانية هي عدوان الخامس من حزيران (يونيو) واحتلال ما تبقى من فلسطين. وما لبثت هذه النكبة المستجدة أن استقطبت الأضواء وصارت وكأنها القضية كلها. وفي مطلع الثمانينات اضطر العرب إلى تركيز اهتمامهم على نكبة ثالثة هي الاجتياح الإسرائيلي للبنان. وفي ضوء هذا التركيز صارت ذكرى النكبة، وذكرى “النكسة" تمران بنا كطيفين باهتين وحدثين قديمين عابرين، وكأننا لم نعد نعي أن حزيران (يونيو) عام 1982 هو امتداد لحزيران (يونيو) عام 1967، وهذا بدوره امتداد لاحتلال الجزء الأكبر من فلسطين في أيار (مايو) عام 1948.
ولا تقف مخططات التوسع والتصفية عند هذا الحد، بل إنها تحاول تبديد التركيز وتفتيت محور الاهتمام وجعله محاور عديدة، حيث صارت المخططات الإسرائيلية – الأمريكية تطرح علينا القضية الواحدة في صورة قضايا عديدة ومنفصلة (الأسرى، المستوطنات ، اللاجئين، الحدود، التطبيع، الجدار العازل، الممر الآمن، المساعدات الدولية ، اعتراف حركة “حماس" بإسرائيل.. الخ).
وليست عملية الكسر والاختراق هي الهدف الوحيد لسياسة تفتيت القضية وتمزيق الصف والموقف، بل ثمة هدف آخر لا يقل خطورة ، بل هو أشد خطورة من الأول . ويتمثل هذا الهدف في محاولة دق أسافين الخلاف بين العرب والفلسطينيين.
أضف إلى ذلك مجموعة من الأسافين غير المرئية والتي يراد من ورائها تمزيق وحدة الشعب الفلسطيني، وضرب فلسطينيي الداخل بفلسطينيي الخارج، وضرب حركة المقاومة الاسلامية “حماس" بالسلطة الفلسطينية... والتصريحات المتكررة للرئيس الأمريكي باراك أوباما، وغيره من المسؤولين الأمريكيين والأوروبيين، وإصرارهم على عدم التفاوض مع حركة المقاومة الإسلامية قبل أن تعترف بإسرائيل وتنبذ “الإرهاب" تهدف إلى شق الصف الفلسطيني، وتدخل ضمن إطارالهدف الإسرائيلي – الأمريكي.
وبعد؛
وهكذا يتضح لنا أن عملية طمس ذكرى النكبة الفلسطينية في الذاكرة العربية تعني، أولاً وقبل كل شيء، تغييب الوعي العربي بهدف تمرير المخططات الصهيونية الأمريكية في العالم العربي التي تهدف إلى إقامة دويلات الطوائف، والسيطرة على الموارد الطبيعية.
فاذا لم نكن قادرين على أن نجعل من الذكرى الخامسة والستين للنكبة حافزاً على استعادة ما ضاع، فلنجعل منها ، على اقل تقدير، مصدر وعي للمحافظة على ما تبقى!!!...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.