الفريق محمد فريد ورؤساء أركان الدول العربية يشهدون المرحلة الرئيسية لتدريب "سيف العرب"    جامعة حلوان تستضيف مصطفى الفقي .. غدًا    انطلاق دورات الاستخدام الرشيد للفضاء الإلكتروني بأوقاف بني سويف    الحكومة تقر قانون حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية    شدد على سرعة التنفيذ.. محافظ المنوفية يتابع أعمال تطوير منطقة المستشفي التعليمي    هدية قبل الرحيل.. ترامب يخطط لفرض عقوبات تستهدف 117 كيانا روسيا وصينيا.. تفاصيل    استمرار فرز الأصوات.. بايدن أول مرشح رئاسي لأمريكا يحصد أكثر من 80 مليون صوت    مصر تدين بناء وحدات استيطانية جديدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة    شركة رولز رويس البريطانية توقف أعمالها في مصنع يشهد إضرابا عن العمل    الإمارات تترأس الدورة الحالية للجنة الاستشارية للأونروا    الجزائر تسجل 1025 إصابة جديدة بفيروس كورونا    سيارة عليها شعارات مناهضة للعولمة تقتحم بوابة المستشارية الألمانية ببرلين    مدرب الأهلي يستقر على عودة أحمد ياسر ريان    رسمياً.. 2000 مشجع يحضرون نهائي أفريقيا بين الأهلي والزمالك    حلوان تحصد المركز الأول على مستوى الجامعات في منافسات أولمبياد الفتاة بالأقصر    بتروجت يفتتح دوري المظاليم بفوزعريض على كوكاكولا بثلاثية    في الدرجة الثانية - جولة التعادلات في بحري.. وفوز بتروجت والمريخ في مجموعة القاهرة    محافظ البحيرة يُقرر استمرار تعطيل الدراسة غدا الخميس لسوء حالة الطقس    إشادات دولية بخطة مصر لمواجهة الكورونا    مكافحة التهرب الجمركي بالأقصر تحرر 135 محضر ضبط لبضائع متنوعة    اللجنة الإدارية العليا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب    رئيس قطاع الآثار يتفقد متحف مطار القاهرة للوقوف على سير الأعمال قبل افتتاحه    عبد الدايم: مصر نموذجاً لدمج الحضارات والثقافات على مر العصور    الوزراء: لا صحة لإغلاق المساجد تحسبا لموجة كورونا الثانية    اللواء خالد عبد العال يتفقد مستشفيات حميات و صدر العباسية    رئيس جامعة المتوفية يتابع آخر مستجدات فيروس كورونا بالمستشفيات الجامعية    "مصر للطيران" تسيِّر 49 رحلة دولية تقل 5 آلاف راكب.. غدًا    محمود خضر مديرًا فنيًا لفريق دسوق    «السكة الحديد» تقرر تعديل مواعيد بعض القطارات.. تعرف عليها    ضبط مخزن لحوم فاسدة قبل طرحها في الأسواق بالعمرانية    بعد موافقة الحكومة.. تعرف على تعديلات قانون حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية    بدء تلقي طلبات الترشح على منصب عميد كلية الزراعة بمشتهر 5 ديسمبر    كواليس اللحظات الأخيرة قبل إعلان نتيجة الدائرة الثالثة بالفيوم    تغير ملامح الفنانة هدى رمزي في أحدث ظهور لها.. شاهد    شريهان تتصدر قائمة فناني العالم في التبرع لضحايا انفجار بيروت    رئيس الوزراء يتابع موقف المشروعات الرقمية لوزارة التعليم العالي    أمين الفتوى: الدعاء للميت غير المسلم جائز شرعًا ولا شيء فيه    علي جمعة يكشف عن فعل من أقرب القربات إلى الله .. تعرف عليه    بشعار "كوني".. القومي للمرأة يكشف تفاصيل حملة ال16 يوما لمناهضة العنف ضد المرأة    بالأسماء.. البابا تواضروس الثاني يرقي 44 كاهنًا بالقاهرة إلى رتبة القمصية    "الأطباء" تنعي طبيباً توفي بكورونا.. وتعلن: العدد ارتفع ل 208 حالات    ريال مدريد ضد إنتر ميلان.. التشكيل المتوقع للنيراتزوري    تشيلسي يفاوض سيلفا لتمديد عقده    هل يقبل الله توبة الزاني ؟ .. الإفتاء تجيب    ريهام عبد الغفور تتعاقد على فيلم "ليلة العيد"    «شكوكو».. فيلم جديد لأبطال «أصحاب المقام»    تجديد حبس المتهمين باغتصاب مريضة سرطان أمام ابنتها في قليوب    وزيرة الصحة: القاهرة والإسكندرية تشهدان زيادة مرتفعة في الإصابة بكورونا    برلماني: الوعي أفضل الطرق لمواجهة الوباء    مصر تحصد 4 جوائز.. كُل ما تريد معرفته عن جائزة التميز الحكومي    تأجيل أولى جلسات محاكمة 22 متهمًا بقضية "داعش العمرانية" ل 28 ديسمبر    «اللغة الأوردية».. أحدث ترجمات الأوقاف لمعاني القرآن الكريم    إحباط ترويج 8 أطنان لحوم ودواجن فاسدة في الأسواق    فيفا يكشف عن اللاعبات المرشحات لجائزة The Best لأفضل لاعبة فى العالم 2020    الجيش الألماني ينسحب من قندوز الأفغانية    الرئاسة المصرية :انتشار كورونا في الموجة الثانية سيكون أعلى من الأولى    أرامكو السعودية تعلن اكتمال إصدار سندات دولية بقيمة 8 مليارات دولار    تفاصيل أول حكم قضائي بحق زوج نانسي عجرم في "قضية الفيلا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





داعش الجاهلية تقتل النساء رجما بالحجارة ظلما وارهابا
نشر في شباب مصر يوم 22 - 10 - 2014

قام تنظيم الجماعة الإرهابية والدموية والهمجية داعش ، برجم فتاة بالحجارة متهمة بشبهة ظنية بالزنا، في منطقة ريف حماة الشرقي بسوريا، حسبما أظهر مقطع فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، يوم الثلاثاء الموافق 21/10/2014
ويظهر في بداية الفيديو أحد عناصر الإرهاب والجاهلية الأولي داعش وهو يتحدث بتهجم علي الفتاة المسكينة وجعل الإرهابي الدواعشي من نفسه قاضي وقاتل في وقت واحد وهو ليس له صفة في تطبيق الاحكام بعيدا عن دولة سوريا وقانونها المدني المحترم مع الفتاة فيقول القاتل الإرهابي الهمجي لها:”هذا الحد الآن هو نتيجة الأعمال التي اقترفتيها انتي بيدك..لذلك يجب أن ترضي بحكم الله وأن تكوني مستسلمة لله” ثم سألها “هل أنتي راضية بحكم الله” فأجابت “نعم”.
ثم وجهت الفتاه حديثها إلى والدها تطالبه بأن يسامحها ولكنه رفض السماح وقال لها:”أنا لست أبوكي ولن أسامحك أسف”،وكانت المفاجأة إصرار عناصر “داعش” على الضغط على والدها لأن يسامحها بل جدوى إلى أن قبل أن يسامحها.
وطلب الإرهابي القاتل المشارك في عملية الرجم من الفتاة أن توجه نصيحة إلى غيرها قبل إنتقالها من الدنيا إلى الآخرة وكانت الرسالة عبارة عن طلبها من كل النساء الحفاظ على عرضهم وللآباء بضرورة السؤال عند الزواج عن البيئة التي ستحوي ابنته، ثم قال: “لا تتركوا النساء والزموا زوجاتكم، وعليكم بطاعة الله ووصية النبي “أستوصوا بالنساء خيرا ” ماذا سيحل بهن إذا تركتهن..سيلعب بهن الشيطان”. انتهي كلام الارهابي القاتل مع الفتاة المسكينة وكان يجب علي الارهابي الفاجر ان يعلم نفسه الادب مع الله وان يتوب من ذنوبه هو جماعته الارهابية وان ينصح نفسه بالتوبة والابتعاد عن سفك الدماء وهذا الارهابي باي صفة قام بتفيذ هذه الجريمة احد وكله في محاكم سوريا الوطنية لا والف لا انه الارهاب الاعمي من قبل هذه الجماعة الهمجية والتي يجب محوها وبترها من العالم فهم الشيطان نفسه بل اكفر مكن الشيطان الرجيم لان الشيطان يخاف الله رب العالمين رغم ووسوسته للناس بالشر كل يوم ولذلك نقول لهؤلاء لعنة الله عليكم في الدنيا والاخرة
وتقول لداعش الارهابية انكي تكذب علي الله ورسوله وتتاجري بدين الله البراء منكي الي يوم القيامة واليكم الدليل علي كذب هؤلاء الارهابيون الذين نفذوا حد ليس من حدود الله علاوة علي انهم جماعة من الخوارج التكفيريون الذين خرجوا علي المسلمين ظلما وعدونا ولذلك يجب قتال هذه العصابة الدوعشية الجاهلية الفاجرة وبترها من الارض لانهم خطر علي الاسلام والمسلمين ويجب تخليص العالم من شرهم وفكرهم العقيم الجاهلي المخالف لتعاليم السماء وكذلك تخليص العالم من جرائمهم الوحشية والتي استباحوا دماء المسلمين وغير المسلمين تنفيذا لفكر وهابي جاهلي وفكر امريكاني وصهيوني عنصري ودموي ولذلك يجب علي العالم الاسلامي محاربة هؤلاء الارهابيون ومحوهم من الارض لانهم فجر وكفر وظلمة وقتلة ولصوص واليكم الدليل علي كذبهم وافترائهم علي الاسلام زورا وبهتانا وعلي ما فعلوه من رجمهم امرأم مسكينة في سوريا ظلما وعدوانا علاوة علي أن هؤلاء الرعاع لا يجوز لهم فعل ذلك لانهم بشر عاديون لا يمثلون حكم الدولة وانما يمثلون أنفسهم فقط ويجب تنفيذ حكم الاعدام فيهم من قبل الدول الاسلامية والاجنبية لانهم خوارج وقتلة وندعوهم الي هذه الادلة من كتاب الله تعالي والتي قالها الدكتور أحمد صبحي منصور من علماء الازهر سابقا والتي تبين كذب عصابة داعش في تنفيذ جريمة الرجم للزاني المحصن وهو مخالف للاسلام وللقرآن الكريم وتاليكم نص ماقاله في بحثه القيم في الرد علي هؤلاء الظلمة وامثالهم الذين يفتون وينفذون ويحكمون علي الناس بالزور والكذب علي والرسول وأقول لهؤلاء الدواعش من أنتم حتي تفتون في دين الله وتقتلون الناس ظلما أقول لهؤلاء الخونة أيها العيال الفشلة شوف لك فحره ودفن فيها قبل هالكك في الدنيا قبل الاخرة ايها الملعونون من الله ورسوله الذين تكذبون عليهم واعلموا ايها المتحجرون لان تنفعكم صلواتكم ولن تنفعكم اموال الامريكان وقطر والاخوان فهي تقودكم الي النار ان شاء الله يوم القيامة ولكم بحث الدكتور أحمد صبحي منصور وهو ما نصه للرد علي هؤلاء الخونة والقتلة :
أكذوبة الرجم الغت تشريعات القرآن في عقوبة الزنا
عقوبة الرجم للزاني والزانية لم تأت في القرآن ، وان كانت قد جاءت في التوراة الموجودة لدينا ، وتأثر المسلمون بذلك فأضافوا عقوبة الرجم لجريمة الزنا في حالة الاحصان او الزواج ، وقد انشغل الفقهاء بأحاديث الرجم التي الغت التشريعات القرآنية الخاصة بعقوبة الزنا ، بحيث اصبحت تلك التفصيلات القرآنية مجهولة .
وقد جاءت عقوبة الزنا في القرآن علي النحو التالي :
الزانية والزاني اذا ضبطا في حالة تلبس ، فالعقوبة مائة جلدة امام الناس ، بذلك بدأت سورة النور بافتتاحية فريدة ترد مقدما علي اولئك الذين يتجاهلون وضوح القرآن وبيان تشريعاته ، يقول تعالي في تلك الافتتاحية الفريدة { سورة انزلناها وفرضناها وانزلنا فيها آيات بينات لعلكم تذكرون } وبعدها قال تعالي مباشرة { الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الاخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين } .
ومن الصعب ايضا ان يحدث اقرار بالوقوع في الزنا ينتج عنه عقوبة الجلد ، ولكن من السهل ان يشاع عن امرأة ما بأنها سيئة السلوك ، وتتكاثر الشواهد علي سوء سمعتها ، وحينئذ لابد من عقاب مناسب بعد الاشهاد عليها بأربعة شهود بأنها من اللاتي ( يأتين الفاحشة ) ولكن لم يتم ضبطها . وذلك العقاب ليس الجلد ، وانما هو عقاب سلبي . يكون بمنعها عن الناس ومنع الناس عنها الي ان تموت او تتزوج وتتوب ، يقول تعالي ( واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن اربعة منكم فان شهدوا فأمسكوهن في البيوت حتي يتوفاهن الموت او يجعل الله لهن سبيلا ) النساء 15 .وبمجرد اعلان توبتها يطلق سراحها او تتزوج ، فقد تخلصت من وصف اللاتي يأتين الفاحشة .
وجاءت تفصيلات القرآن بعقوبة الجارية المملوكة اذا وقعت في الزنا .فان كانت الجارية تحت سيطرة سيدها او يجبرها علي ممارسة البغاء فليس عليها عقوبة ، اذ انها لا تملك حرية الاختيار ، يقول تعالي ( ولا تكرهوا فتياتكم علي البغاء ان اردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ، ومن يكرههن فان الله من بعد اكراههن غفور رحيم ) النور 33
واذا تزوجت الجارية وتحررت من سيطرة مالكها ووقعت في جريمة الزنا فعقوبتها خمسون جلدة أي نصف ما علي المتزوجات الحرائر اذا وقعن في الزنا ، ( فإذا أحصن فان اتين بفاحشة فعليهن نصف ما علي المحصنات من العذاب ) النساء 25 .
وقد تكون الزانية زوجة مطلقة لا تزال في فترة العدة ، ومن حق المطلقة في فترة العدة ان تظل في بيت الزوجية ، ولكن تفقد هذا الحق اذا وقعت في الزنا ، وحينئذ يكون من حق زوجها ان يطردها ، ولكن بشرط ان تكون جريمة الزنا مثبتة حتي لا يتاح لزوجها ان يتجنى عليها بالباطل ، يقول تعالي عن تلك الزوجة المطلقة ( لا تخرجوهن من بيوتهن ، ولا يخرجن الا ان يأتين بفاحشة مبينة ، وتلك حدود الله ) الطلاق 1 .
والقرآن يصف الفاحشة بأنها ( فاحشة مبينة ) أي مثبتة ، ضمانا لعدم الافتراء بلا دليل .. وعقوبة الطرد هنا تضاف الي العقوبة الاخري ، وهي مائة جلدة .
وهناك عقوبة اخري لتلك الزوجة المطلقة اذا وقعت في الزنا بعد اتمام الطلاق ، وهي انه من حق الزوج ان يمنعها عن الزواج الي ان تدفع له بعض ما اعطاه لها في الصداق او المؤخر ، والشرط ان تكون جريمة الزنا في حقها مثبتة بالدليل ، يقول تعالي ( يا ايها الذين امنوا لا يحل لكم ان ترثوا النساء كرها ، ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن الا ان يأتين بفاحشة مبينة ) النساء 19 . والعضل هو منع المرأة من الزواج . والقرآن يحرم العضل الا في حالة المطلقة الزانية .. فيجعل من حق الزوج ان يمنعها من الزواج الا بعد ان تعيد له بعض ما دفعه اليها من مهر .
وفي كل الاحوال فالمرأة الزانية أي التي لا تتوب عن الزنا لا يتزوجها المؤمن ، وتلك عقوبة اخرى اضافية ، يقول الله تعالي ( الزاني لا ينكح الا زانية او مشركة ، والزانية لا ينكحها الا زان او مشرك ، وحرم ذلك علي المؤمنين)النور3.
وتأبى تفصيلات القرآن الا ان تضع عقوبة للزنا في حالة استثنائية ومستبعدة ، وهي افتراض وقوع نساء النبي امهات المؤمنين في تلك الجريمة ، وهنا تكون العقوبة مائتي جلدة في تلك الجريمة ، أي ضعف ما علي النساء الحرائر ، وفي المقابل فلهن في عمل الصالحات ضعف ما علي المحسنات ، يقول تعالي ( يا نساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين ، وكان ذلك علي الله يسيرا ، ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا نؤتها اجرها مرتين واعتدنا لها رزقا كريما ) الاحزاب 30 ، 31 .
ولأن العقوبة هنا مضاعفة فلابد من كون الجريمة مثبتة ، او بالتعبير القرآني ( من يأت منكن بفاحشة مبينة ) فالأمر هنا يخص نساء النبي امهات المؤمنين ، وهو امر فظيع هائل لابد من التثبت فيه .
والتشريع القرآني المحكم يصف عقوبة الزنا – التي هي الجلد – بأنها ( عذاب ) ، والعذاب يعني ان يظل الجاني حيا بعده لا يموت بسببه ، وبتعبير اخر لا محل هنا لعقوبة الرجم التي تعني الموت.
والقران حين تحدث عن عقوبة الزنا قال (الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ) ، لم يقل الزاني المحصن والزانية المحصنة او غير المحصنة ، وانما جاء بالوصف مطلقا (الزانية والزاني ) وقدم الزانية علي الزاني لأ المرأة هي العامل الاكثر تأثيرا في تلك الجريمة ، بينما قال عن السرقة ( والسارق والسارقة فاقطعوا ) لأن الرجل هو الاساس والعنصر الغالب في جريمة السرقة .
والمهم ان عقوبة الزنا مطلقا هي الجلد لا الرجم ( فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ، ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله ، ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الاخر ، وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين ) اذن فالجلد هو العذاب .
وفي حالة الجارية التي تزنى بعد زواجها قال تعالي : ( فاذا احصن فان اتين بفاحشة فعليهن نصف ما علي المحصنات من عذاب ) أي خمسون جلدة ، أي انه وصف عقوبة الجلد للجارية بانه عذاب .. والقائلون بأن التي تتحصن بالزواج ثم تزني تعاقب بالرجم كيف يفعلون مع قوله تعالي ( فعليهن نصف ما علي المحصنات من العذاب ) هل يمكن تنصيف الرجم ؟ وهل هناك نصف موت ؟
وفي حالة نساء النبي يقول التشريع القرآني ( يا نساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين ) . فوصف عقوبة لجلد بأنه ( عذاب ) قدره مائتا جلدة ، والقائلون بان عقوبة المتزوجة هي الرجم ، كيف يحكمون بمضاعفة الرجم لنفس الشخص ؟ وهل يموت الشخص مرتين ؟ هل يقتلونه بالرجم مرتين ؟
والرجل اذا عجز عن اثبات حالة التلبس بالزنا علي زوجته ولم يستطيع احضار الشهود فيمكن ان يشهد بنفسه امام القاضي انها زانية اربع مرات ، ويؤكد شهادته الخامسة بأن يستجلب لعنة الله عليه ان كان كاذبا ، وتلك حالة اللعان ، ويمكن للزوجة المتهمة ان تدفع عن نفسها عذاب الجلد بأن تشهد اربع شهادات بالله بأن زوجها كاذب في اتهامها ، ثم تؤكد في شهادتها الخامسة بان تستجلب غضب الله عليها ان كان زوجها صادقا في اتهامه لها ، يقول الله تعالي ( والذين يرمون ازواجهم ولم يكن لهم شهداء الا انفسهم فشهادة احدهم اربع شهادات بالله انه لمن الصادقين ، والخامسة ان لعنت الله عليه ان كان من الكاذبين ، ويدرأ عنها العذاب ان تشهد اربع شهادات بالله انه لمن الكاذبين ، والخامسة ان غضب الله عليها ان كان من الصادقين )
النور 6 - 9 .
ويهمنا هنا ان الله تعالي وصف عقوبة الزنا بأنها عذاب ، فقال ( ويدرء عنها العذاب ) وهو نفس الوصف الذي سبق لعقوبة الجلد .. اذن عقوبة الزنية المتزوجة هي الجلد وليس الرجم .
ثم ان تشريعات القرآن في الايات السابقة تعامل المرأة الزانية علي انها تظل حية بعد اتهامها بالزنا واقامة عقوبة الجلد عليها ، وكذلك الزاني ، فالقرآن الكريم يحرم تزويج الزاني او تزويج الزانية من الشرفاء ، فلا يصح لمؤمن شريف ان يتزوج زانية مدمنة للزنا، ولا يصح لمؤمنة شريفة ان تتزوج رجلا مدمنا علي الزنا ( الزاني لا ينكح الا زانية او مشركة والزانية لا ينكحها الا زان او مشرك وحرم ذلك علي المؤمنين ) النور : 3 ، ولو كان مصير الزاني او الزانية هو الرجم موتا لما كان هناك تفصيل في تشريعات حياته طالما هو محكوم عليه بالموت ، ونفس الحال في اضافة عقوبات للمطلقة الزانية باخراجها من البيت ومنعها عن الزواج حتي تدفع بعض المهر ، واذا كان هناك عقوبة الرجم علي تلك الزانية المحصنة لما كان هناك داع لتشريع يمنعها من الزواج ثانية ، أو يسمح بطردها من البيت في فترة العدة .
واكثر من ذلك ..
فالله تعالي يتوعد الزناة بمضاعفة العذاب والخلود فيه يوم القيامة اذا ماتوا علي اصرارهم علي الزنا ، الا من تاب وآمن وعمل صالحا ، فاولئك يبدل الله تعالي سيئاتهم حسنات ( يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا ، الا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فاولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما )
الفرقان 69 ، 70 . فاذا كان مصير الزاني هو الرجم فلن تكون له فرصة للتوبة والايمان والعمل الصالح الذي تتبدل به سيئات الزنا الي حسنات . بحيث تخفي عنه صفة الزاني ليحل محلها وصف الصالح عند الله تعالي … ذلك ان الزاني صفة وكذلك الزانية ، وهذه الصفة تلحق بمن اشتهر بالزنا ولم يستطيع الاقلاع عنه ، فأن اقلع عنه وتاب سقطت عنه تلك الصفة ولحقت به صفة اخري هي التائب أو الصالح ، وذلك عند الله تعالي .
ومع هذا البيان الواضح في تشريعات القرآن فان احاديث الرجم والانشغال بها اضاعت تشريعات القرآن فيما يخص تفصيلات العقوبة في الزنا ، او بتعبيرهم " نسختها " وابطلت حكمها ، ومع ان عقوبة الرجم لم ترد في القرآن ومع ان العقوبة الواردة في جريمة الزنا تؤكد علي الجلد فقط الا ان اقتناع المسلمين بأكذوبة الرجم جعلته الاساس التشريعي السائد حتي الان في كتب التراث وفي تطبيق الشريعة لدي بعض الدول ( الاسلامية ) . ويكفينا في التدليل علي عمق التأثر بذلك التشريع المخالف للقرآن ان القارئ لنا الان يدهش اشد الدهشة حين يكتشف ان الرجم ليس من تشريع القرآن والاسلام .. ويكفينا في عمق التأثر بذلك التشريع المخالف للقرآن انه علي اساسه قتل الالاف رجما و ربما سيقتل مثلهم في المستقبل ، وذلك بحكم ما انزل الله تعالي به من سلطان ، ويقول تعالي ( ولا تقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق ) الانعام 151 ، الاسراء 33 ، ويقول ( والذين لا يدعون مع الله الها اخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله الا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق اثاما ) الفرقان 68 .فلا يجود قتل النفس الاسلامية الا بالقصاص فقط وهذا هو الحق القرآني ..
ان من اعظم الحرمات حرمة النفس البشرية وحقها في الحياة .. ومن اعظم الجرائم ان تقتل تلك النفس الزكية بغير حكم انزله الله تعالي الذي حلق النفس والذي انزل الشرع .
واعظم الجرائم علي الاطلاق ان تفتري تشريعا بقتل النفس الزكية ، ثم تنسبه الي الله تعالي ورسوله …
( فمن اظلم ممن افتري علي الله كذبا او كذب بآياته انه لا يفلح المجرمون ، ويعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله ، قل اتنبئون الله بما لا يعلم في السموات ولا في الارض ، سبحانه وتعالي عما يشركون ) يونس 17 . وحقا ما افظع الافتراء علي الله تعالي ورسوله في التشريع في الحدود التي يقتلون فيها البشر خارج القصاص وفي العقائد ( اتخاذ شفعاء من دون الله ، مع ان الله وحده هو الشفيع وهو الولي وهو النصير ) . واليكم أدلة أخري للدكتور مصطفي محمود رحمه الله ليرد علي الكذابين من قبيلة داعش الارهابية التي ظهرت فجاة في جزيرة العرب بناء علي تعاليم امريكا واسرائيل لتشويه الاسلام الحنيف وهؤلاء الخفافيش هم اتباع مسيلمة الكذاب وهم بقية الخوارج السابقين الذين قتلوا المسلمين سابقا وهم سبب ما نعاني فيه من تشويه للاسلام في كل مكان ويطبقون حد ليس من الاسلام ويحتلون بلاد المسلمين مثل المستعمر بل واشد هؤلاء الكفرة من الدواعش نرد عليهم من خلال بحث آخر للدكتور مصطفي محمود رحمه الله وهو مانصه :
أورد الدكتور مصطفى محمود في أحد مقالاته في جريدة الأهرام تسعة أدلَّة تُثبت عدم وجود عقوبة الرجم في الإسلام ، وقد نقلها الدكتور أحمد السقَّا في كتابه " لا .. رجم للزانية " .
ولنتعمَّق في هذه البراهين التي تتوافق مع القرآن والعقل :
الدليل الأوَّل :
أنَّ الأمَة إذا تزوَّجت وزنت فإنَّها تُعاقب بنصف حدِّ الحُرَّة ، وذلك لقوله تعالى : (( ومن لم يستطع منكم طَولاً أن ينكح المحصنات المؤمنات فمِن ما ملكت أيمانُكُم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعضٍ فانكحوهنَّ بإذن أهلهنَّ وآتوهنَّ أجورهنَّ بالمعروف محصناتٍ غير مسافحاتٍ ولا متخذات أخدانٍ فإذا أُحصِنَّ فإن أتين بفاحشةٍ فعليهنَّ نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وأن تصبروا خيرٌ لكم والله غفورٌ رحيم )) . والرجم لا ينتصف .
وجه الدليل من الآية : قوله : (( فإذا أُحصِنَّ )) أي تزوَّجن ( فعليهنَّ نصف ما على المحصنات) أي الحرائر .والجلد هو الذي يقبل التنصيف ، مائة جلدة ونصفها خمسون ، أمَّا الرجم فإنَّه لا ينتصف ؛ لأنَّه موت وبعده قبر ، والموت لا ينتصف .
الدليل الثاني :
أنَّ البخاري روى في صحيحه في باب رجم الحُبلى : (( عن عبد الله بن أبي أوفى أنَّ النبي صلَّى الله عليه وسلم رجم ماعزا والغامديَّة . ولكنَّنا لا ندري أرجم قبل آية الجلد أم بعدها )) .
وجه الدليل : أنَّه شكَّك في الرجم بقوله : كان من النبي رجم . وذلك قبل سورة النور التي فيها :
( الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد مهما مائة جلدة ) لمَّا نزلت سورة النور بحكم فيه الجلد لعموم الزُناة فهل هذا الحكم القرآني ألغى اجتهاد النبي في الرجم أم أنَّ هذا الحكم باقٍ على المسلمين إلى هذا اليوم ؟ . ومثل ذلك ، اجتهاد النبي في معاملة أسر غزوة بدر وذلك أنَّه حكم بعتقهم بعد فدية منها تعليم الواحد الفقير منهم عشرة من صبيان المسلمين القراءة والكتابة ثمَّ نزل القرآن بإلغاء اجتهاده كما في الكتب في تفسير قوله تعالى : (( ما كان لنبيٍّ أن يكون له أسرى حتَّى يثخن في الأرض )) .
وجه التشكيك : إذا كان النبي قد رجم قبل نزول القرآن بالجلد لعموم الزُناة فإنَّ الرجم يكون منه قبل نزول القرآن وبالتالي يكون القرآن ألغى حكمه ويكون الجلد هو الحكم الجديد بدل حكم التوراة القديم الذي حكم به احتمالاً أمَّا إذا رجم بعد نزول القرآن بالجلد فإنَّه مخالف القرآن لا مفسِّراً له ومبيِّناً لأحكامه ولا موافقاً له ، ولا يصحُّ لعاقلٍ أن ينسب للنبي أنَّه خالف القرآن ؛ لأنَّه هو المُبلِّغ له والقدوة للمسلمين ، ولأنَّه تعالى قال : (( قُل لو شاء الله ما تلوته عليكم ولا أدراكم به فقد لبثت فيكم عُمُراً من قبله أفلا تعقلون )) . والسُنَّة تفسِّر القرآن وتوافقه لا تكمِّله . وقال تعالى : (( وأنزل التوراة والإنجيل من قبل هدى للناس )) والألف واللام في " الناس " للعموم . وعلى أنَّهم كانوا مكلَّفين بالتوراة يُحتمل أنَّ النبي حكم بالرجم لأنَّه هو الحكم على الزانية والزاني في التوراة ولمَّا نزل القرآن بحكمٍ جديدٍ نسخ الرجم ونقضه .
الدليل الثالث :
أن الله تعالى بين للرجل في سورة النور أنه إذا رأى رجلاً يزني بامرأته ولم يقدر على إثبات زناها بالشهود فإنه يحلف أربعة أيمان أنه رآها تزني وفي هذه الحالة يُقام عليها حد الزنا ، وإذا هي ردت أيمانه عليه بأن حلفت أربعة أيمان أنه من الكاذبين فلا يُقام عليها الحد لقوله تعالى : (والذين يرمون أزواجهم ولم يكن لهم شهداء إلا أنفسهم فشهادة أحدهم أربعة شهادات بالله إنه لمن الصادقين والخامسة أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين ويدرؤ عنها العذاب أن تشهد أربع شهادات بالله إنه لمن الكاذبين والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين ) .
وجه الدليل : هو أن هذا الحكم لامرأة محصنة . وقد جاء بعد قوله تعالى : (( الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد مهما مائة جلدة )) وحيث قد نص على عذاب بأيمان في حال تعذر الشهود فإن هذا العذاب يكون هو المذكور في هذه الجريمة والمذكور هو : (( الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد مهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما )) أي العذاب المقرر عليهما وهو الجلد . وفي آيات اللعان : (( ويدرؤ عنها العذاب )) أي عذاب الجلد . وفي حد نساء النبي : (( يُضاعف لها العذاب )) أي عذاب الجلد ؛ لأنه ليس في القرآن إلا الجلد عذاب على هذا الفعل . وفي حد الإماء : (( فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب )) المذكور في سورة النور وهو الجلد .
الدليل الرابع :
قوله تعالى في حق نساء النبي : (( يا نساء النبي من يأتِ منكن بفاحشةٍ مبينة يُضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيراً )) . عقوبة نساء النبي مضاعفة أي مائتي جلدة ، فالرجم الذي هو الموت لا يُضاعف . والعذاب في الآية يكون في الدنيا والدليل الألف واللام وتعني أنه شيء معروف ومعلوم .
الدليل الخامس :
قوله تعالى : (( الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة )) الألف واللام في (( الزانية والزاني )) نص على عدم التمييز بين الزناة سواءً محصنين أو غير محصنين.
الدليل السادس :
قوله تعالى : (( والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبداً وأولئك هم الفاسقون )) . هنا ذكر حد القذف ثمانين جلدة بعد ذكره حد الجلد مائة . يريد أن يقول : إن للفعل حد ولشاهد الزور حد وانتقاله من حد إلى حد يدل على كمال الحد الأول وتمامه ، وذكره الحد الخفيف الثمانون وعدم ذكر الحد الثقيل الرجم يدل على أن الرجم غير مشروع لأنه لو كان كذلك لكان أولى بالذكر في القرآن من حد القذف .
الدليل السابع :
قال تعالى : (( واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعة منكم فإن شهدوا فأمسكوهن في البيوت حتى يتوفاهن الموت أو يجعل الله لهن سبيلاً )) . الإمساك في البيوت لا يكون بعد الرجم ويعني الحياة لا الموت ؛ إذن هذا دليل على عدم وجود الرجم . وتفسير قوله تعالى : (( حتى يتوفاهن الموت أو يجعل الله لهن سبيلاً )) . هو أن الزانيات يُحبسن في البيوت بعد الجلد إلى الموت أو إلى التوبة من فاحشة الزنا .
الدليل الثامن :
قوله تعالى : (( الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زانٍ أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين )) . هنا حرم الله الزانية على المؤمن وهذا يدل على بقائها حية من بعد إقامة الحد عليها وهو مائة جلدة ، ولو كان الحد هو الرجم لما كانت قد بقيت من بعده على قيد الحياة . وقوله تعالى : (( واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم )) لا يميز بين بكر وثيب إذ قوله (( من نسائكم )) يدل على عموم المسلمين ، وقوله (( أو يجعل الله لهن سبيلاً )) يؤكد عدم الرجم ويؤكد عدم التمييز بين البكر والثيب في الحد . وإن تابت الزانية أو الزاني فيندرجا تحت قوله : (( فإن تابا وأصلحا فأعرضوا عنهما )) . فالتوبة تجب ما قبلها .
الدليل التاسع :
يقول العلماء : إن الخاص مقدم على العام . ثم يقولون : والقرآن عام . ثم يقولون : وفي القرآن آيات تخصص العام . ثم يقولون : وفي الأحاديث النبوية أحاديث تخصص العام . أما قولهم بأن العام في القرآن يخصص بقرآن فهذا هو ما اتفقوا عليه وأما قولهم بأن الأحاديث تخصص عام القرآن فهذا الذي اختلفوا فيه لأن القرآن قطعي الثبوت والحديث ظني الثبوت وراوي الحديث واحد عن واحد عن واحد ولا يصح تخصيص عام القرآن بخبر الواحد .
وعلى ذلك فإن قوله تعالى : (( الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة )) حكم عام يشمل الجميع محصنين أو غير محصنين . فهل يصح تخصيص العام الذي هو الجلد بحديث يرويه واحد عن واحد في الرجم ؟ ! . إن قلنا بالتخصيص والخاص مقدم على العام يلزم تفضيل كلام الراوي على كلام الله أو يلزم مساواة كلام الراوي بكلام الله وهذا لا يقول به عاقل ، وعليه يتوجب أن حكم الرجم ليس تخصيصاً لحكم الجلد .
يقول شيخ الإسلام فخر الدين الرازي عن الخوارج الذين أنكروا الرجم : (( إن قوله تعالى (( الزانية والزاني فاجلدوا )) يقتضي وجوب الجلد على كل الزناة . وإيجاب الرجم على البعض بخبر الواحد يقتضي تخصيص عموم الكتاب بخبر الواحد وهو غير جائز لأن الكتاب قاطع في متنه بينما خبر الواحد غير قاطع في متنه والمقطوع راجح على المظنون )) .
ولو أن رواة الأحاديث قد اتفقوا على الرجم والنفي ( التغريب ) لأمكن أن يُقال إن إجماعاً من المسلمين موجود عليهما . ولأنهم لم يتفقوا وقع الريب في قلوب المسلمينمن جهة الرجم والنفي . وفي الحديث :( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك) ففي حديث : (( خذوا عثكالاً فيه مائة شمراخ فاضربوه به وخلوا سبيله )) أمر بالجلد ولم يأمر بالتغريب . وفي حديث الأمَة : (( إذا زنت فاجلدوها ثم بيعوها ولو بطفير )) ولو كان النفي ثابتاً لذُكِر هنا مع الجلد . وروى الترمذي أنه عليه السلام جلد وغرّب ، وهذا تناقض .
الرجم عقوبة جاهلية توارثها العرب والمسلمون وما كان لها بالقرآن صلة .
فلقد ذكرت كلمة رجم خمسة مرات في الكتاب المقدس عن شعوب سلفت نزول التحكيم الإسلامي وهو كالآتي:
{قَالُواْ يَا شُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيراً مِّمَّا تَقُولُ وَإِنَّا لَنَرَاكَ فِينَا ضَعِيفاً وَلَوْلاَ رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ وَمَا أَنتَ عَلَيْنَا بِعَزِيزٍ }هود91
{إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوا إِذاً أَبَداً }الكهف20
{قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْراهِيمُ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيّاً }مريم46
{قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِن لَّمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ }يس18
{وَإِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَن تَرْجُمُونِ }الدخان20
كل هاته الآيات الكريمة القرآنية تثبت أن الرجم غير مقبول في الإسلام كوسيلة ردع للمنحرف عن شريعة الله ومن تكبَّده أو هُدِّد به عبر التاريخ البشري قبل نزول القرآن وبعده كان تسلطا وطغيانا كما تنص الآيات الصريحة !!
وفي النهاية يجب علي العالم الاسلامي رجال ونساء بتر هؤلاء الهمج من الدواعش وقتالهم وبترهم من الارض لانهم يحاربون الله ورسوله والعالم اجمع في الارض فهم اخوان الشياطين لعنهم الله في الدنيا والاخرة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.