التعليم توقف «سيستم» الامتحان الإلكتروني لإصلاحه    ختام فعاليات التدريب المصرى البريطانى المشترك "أحمس –1"    رئيس أكاديمية الشرطة يُعلن موعد تقديم أوراق دفعة جديدة من «الضباط المتخصصين»    «القوى العاملة»: قبول طلبات 47 فرصة عمل بدمياط (الشروط والراتب)    بالصور .. الإمام الأكبر يحتفي بزيارة رئيس وزراء العراق للأزهر    وزير الزراعة ومحافظ بني سويف يتفقدان تجميعة إرشادية لمحصول القمح بإهناسيا    التخطيط: معدل النمو في مصر فاق مثله في الأسواق الناشئة والدول النامية    أسعار العملات اليوم الإثنين 25-3-2019    بدء المنتدى الإقليمي للابتكار التكنولوجي في السياحة بحضور رئيس الوزراء    سلطات الاحتلال الإسرائيلى تفرض طوقا شاملا على قطاع غزة    ملك الأردن يلغي زيارته إلى رومانيا بسبب نقل سفارتها للقدس    نواب يطالبون ماي بتحديد موعد لاستقالتها مقابل دعم اتفاق الخروج    الأهلي اليوم : الحاوي وأكرامي علي أبواب العودة لصفوف الأهلي    تعرف على موعد مباراة منتخب البرتغال وصربيا والقنوات الناقلة    الأهلي يسعى لحصد لقب سيدات إفريقيا للطائرة أمام قرطاج    الأرصاد توجه نصائح خاصة المواطنين بسبب طقس الربيع    إحباط ترويج 5 كيلو حشيش وإستروكس بالقاهرة    التحقيق في واقعة انتحار «ربة منزل» ببولاق الدكرور    مصرع عامل صدمه قطار في البحيرة    تعرف على التيسيرات المقدمة للالتحاق بقسم الضباط المتخصصين    اليوم.. الحكم على 120 متهمًا فى الذكرى الثالثة للثورة    الآثار تشارك باجتماعات اللجنة المصرية العمانية لوضع آليات التعاون المشترك    فيديو| فابيولا: الحضارة الفرعونية لها خصوصيتها والاهتمام لدى المواطن الفرنسي    وزير الآثار: الوكالة الأمريكية للتنمية شريك فى حماية الإرث الحضارى لمصر    وكيل الأزهر يتفقد اختبارات مسابقة الأزهر العالمية للقرآن الكريم    فحص ٢مليون و٩٧٠ألف مواطن في حملة ١٠٠مليون صحة بالشرقية    فيديو| مكافحة العدوى تحذر: عمليات «الفيلر والبوتكس» تنقل «فيروس سي»    تباين مؤشرات البورصة في بداية التعاملات اليوم ٢٥ مارس    عبد القادر: قرار «ترامب» بضم مرتفعات «الجولان» انتهاكًا للشرعية الدولية    رئيسة وزراء نيوزيلندا تشكل لجنة تحقيق ملكية في هجوم كرايستشرش    رئيس مستقبل وطن: مصر أعادت لم شمل الأمة العربية.. والقمة الثلاثية تعزز التكامل والترابط    تقرير مولر ضربة قوية لخطط الديمقراطيين في أمريكا لمساءلة ترامب    كامل الوزير: نعمل على تطوير منظومة الموانئ.. وجذب المزيد من الاستثمارات | صور    التعليم: وقف سيستم منصة الامتحان للتأكد من عمله دون إنقطاع والعودة خلال ساعة    اليوم.. طعن 312 متهما في قضية أحداث مسجد الفتح    برلمانى : بى بى سى أصبحت لسان الجماعة الإرهابية    وزيرا النقل والاستثمار يبحثان تشجيع استثمارات الموانئ والنقل التشاركى    شوقي غريب يوجه الشكر للمحترفين المصريين    قصة الفنانة التي أحرجت محمد صلاح    «أص» يتصدر إيرادات دور السينما الأمريكية    إيناس عبد الدايم: انضمام 11 صرحا لمنظومة قصور الثقافة في أقل من عام | صور    أمير مرتضي : لا نخشي أي فريق    الأوقاف تنظم ندوة "القرآن علم صناعة الحياة لا الموت"    قلق في الأهلي.. أيمن أشرف مهدد بالغياب عن القمة    تصفيات يورو2020 ..ألمانيا تكتسح هولندا في الوقت القاتل وبلجيكاتنفردبالصدارة    قلق من زيادة إقبال الفتيات على جراحات التجميل في بريطانيا    لاعب برشلونة السابق: أتمنى مشاهدة مباراة قمة ممتعة بين الأهلي والزمالك    أمين الفتوى يوضح حكم قراءة القرآن وهبة ثوابه للميت.. فيديو    اليوم .. مكتبة الإسكندرية تفتتح معرض الكتاب في دورته ال 15    محمد رشاد الأعلى بحثا في جوجل بعد زواجه من مي حلمي    أسعار الدولار اليوم الإثنين 25-3-2019 في البنوك الحكومية والخاصة    مستشار المفتي: الجن موجود وعدم رؤيته رحمة للبشر.. فيديو    أول رد فعل من نتنياهو على سقوط صاروخ وسط إسرائيل    فيديو| أديب عن واقعة تحطيم وحدة القسطرة بمعهد القلب: إرهاب المستشفيات يجب أن يتوقف    وزير التعليم يفجر مفاجأة عن أزمة وقوع "السيستم"    جولة الوزير تكشف المستور وتقرير عاجل لتحديد المسئول واستضافة "الفياتا" فى "سكة سفر"    “الإخوان” في ذكرى تأسيسها ال91: صامدون أمام الطغيان والنصر صبر ساعة    الحملات الطبية ومرحلة العلاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وعادت الروح لباب الخلق
حضور

لا تمثل عودة دار الكتب الواقعة بباب الخلق إلي سابق عهدها، مكسبا للحياة الثقافية المصرية والعربية فقط، بل مكسبا كبيرا لطبيعة هذه المنطقة الغنية بتراثها الحضاري والإنساني، إذ تقع وسط تركيبة قلما توجد في مكان آخر في العالم، فالدار التي يعود افتتاحها إلي عام 1904، تعيش في القلب من عالم غني بمفرداته، فهي في نهاية شارع محمد علي بما يمثله من ثراث فني، لازالت بقاياه موجودة حتي الآن، في بعض المحال التي تبيع الأدوات الموسيقية، ولهذا المكان تاريخ عريق، خلدته الكثير من الأفلام، وإذا كان الباب الرئيسي يقع في نهاية هذا الشارع، فإن جزءا كبيرا من الدار يطل علي شارع بورسعيد، بما يمثله هو الآخر من عراقة وتاريخ يشهد بالعديد من الأحداث الكبري التي غيرت معالم الحياة في مصر، وهذا الشارع الممتد يصل إلي مسجد السيدة زينب، بما لهذه المنطقة الشعبية من خصوصية وتفرد، وهو علي مقربة – أيضا – من منطقة الحسين ذات الدلالات الروحية العميقة.
فهذه الدار لم تكن منعزلة في لحظة عن السياق المعرفي والتكوين الروحي لهذا الشعب، وكأن التاريخ يريد أن نتذكرها علي الدوام بربطها بالأحداث الكبري التي نمر بها، فقد طالها الإرهاب الغاشم، بعد ثورة 30 يونيو 2013، التي أنهت بقرار شعبي علي حكم الأخوان، الذي أراد أن يغير من هويتنا، ولم تكن دار الكتب ببعيدة عنه، فمنذ اللحظات الأولي قررت قيادات الأخوان أن يتولي رئاسة هذه الدار واحد منهم، وهو أمر قاومه الضمير الثقافي، باعتبار أنه لا يمكن أن يسيطر عليها فصيل هو في الأساس معاد للثقافة، لكن كان نصيبها أن يرأس مجلس إدارتها أحد الوجوه الإخوانية، وبعد أن يترك الإخوان الحكم تتعرض لبعض التلفيات الناتجة عن محاولة تدمير مبني مديرية أمن القاهرة الواقع بالقرب منها، ومنذ يناير 2014 تصاب الذاكرة ببعض العطب، لكن تتضافر الجهود، ويقدم حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان القاسمي دعمه المالي عن طريق مكتبه الاستشاري بالقاهرة ليتم دفع العمل علي قدم وساق منذ 2016، وها هي الدار تستعيد رونقها، بل ويتم تطويرها وإمدادها بأحدث الوسائل التكنولوجيا التي تسهم في إبراز خصوصية مقتنياتها، التي تشارك في كتابة جزء هام من تاريخ الإنسانية.
لم يكن هذا هو التطوير الوحيد الذي شهدته الدار منذ افتتاحها في 1904، بل سبق أن تم تطويرها وتحديثها أثناء فترة فاروق حسني وزيرا للثقافة، وذلك في إطار مشروع خصص مهام دار الكتب بكورنيش النيل باعتبارها المكتبة الوطنية التي تقدم خدماتها للباحثين في كافة المجالات، بينما تم تخصيص دار الكتب بباب الخلق للتراث والمخطوطات والبرديات والمسكوكات وأوائل المطبوعات، وفي التطوير الأخير أدخل العديد من ملامح التحديث، لاسيما في العرض المتحفي، استفادة من أحدث النظم العالمية، وقد تم إضافة العديد من المميزات التفاعلية ليشعر الزائر بمدي القيمة التي أضافتها حضارتنا العربية والإسلامية للتراث الإنساني.
تحية للدكتورة عايدة عبد الغني المشرف العام علي دار الكتب بباب الخلق، وهي من النماذج المتسلحة بالعلم والمعرفة وحسن الإدارة، فبفضل حماسها الكبير مع زملائها في الدار، نجحوا بالدعم الذي وفره سمو الشيخ د. سلطان القاسمي، وكذلك الحكومة المصرية في أن تعيد جزءا هاما من تاريخ هذا الوطن، بشكل يناسب مكانته وقيمته، والشكر موصول لعدد من المسئولين السابقين الذين دفعوا العمل خطوات في هذه الدار: د. أحمد الشوكي رئيس مجلس الإدارة السابق، د. عبد الواحد النبوي وزير الثقافة الأسبق، الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة، الذي أشهد أنه كثيرا ما ذهب في زيارات ميدانية للدار لدفعها للأمام، وأتمني أن تقام احتفالية عالمية بهذه العودة، وهو أمر ليس ببعيد عن د. إيناس عبد الدايم وزير الثقافة الحالي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.