محافظ الوادى الجديد ورئيس هيئة تنمية الصعيد يبحثان دعم المشروعات الاستثمارية بالمحافظة    الجامعة المصرية اليابانية تعلن مد فترة القبول حتى 6 أكتوبر المقبل    أمين منظمة التعاون الإسلامي يعزي الكويت في وفاة الشيخ صباح الأحمد    البابا تواضروس يصل كنيسة السيدة العذراء لإلقاء العظة الأسبوعية    هل يناقش النواب قرار حالة الطوارئ غدا؟ وكيل البرلمان يجيب    أسعار الذهب اليوم الأربعاء 30-9-2020.. سعر جرام الذهب عيار 21 يسجل 828 جنيها    محطة المحسمة مرة أخرى    السيسي يوجه بتطوير قطاع النقل البحرى لتحقيق أقصى عائد اقتصادى وتجارى لمصر    جمعية مسافرون تناشد بتبسيط إجراءات الإقراض من مبادرات البنك المركزي    القضاء الإداري يتلقي 28 دعوى جديدة علي انتخابات «النواب»    هل تفوق بايدن على ترامب في المناظرة الأولى؟.. عبد المنعم سعيد يوضح    34 مليون إصابة حصيلة «كوفيد- 19» عالميًا    تشكيل الأهلي لمواجهة الترسانة.. شوبير حارساً.. وحمدي مدافعاً.. وثنائي هجومي    «هازارد» يغيب عن ريال مدريد ثلاثة أسابيع للإصابة    خطوة واحدة تفصل برشلونة عن صفقة الموسم    البايرن مباشر HD .. مشاهدة مباراة بايرن ميونخ وبروسيا دورتموند بث مباشر نهائي كأس السوبر الالماني    60 ثانية مُصورة ترصد جهود شرطة التموين على مدار يوم بالمحافظات    النيابة تواجه متهمى التحرش بفتاة أجنبية بالفيديو المتداول على مواقع التواصل    السيطرة على حريق شقة سكنية بشارع جسر السويس    أول تعليق لمحمد رمضان بعد براءته من سب وقذف الطيار الموقوف    بالفيديو- سيارة طائشة تدهس سيدتين وطالبة بدمياط    صور .. دينا الشربيني وعمرو دياب يشعلان السوشيال ميديا في أحدث ظهور    بالتعاون مع جوهرة.. أحمد حليم يستعد لطرح كليب"الفرح إمتى"    الرئيس يطلع على مخطط المشروع العالمي"مرابط مصر" لتربية وإنتاج الخيل العربي    صور رومانسية.. ريهام حجاج لزوجها: أنت كل ما أملك    أمينة خليل تتألق ب"الأبيض" وسط الصحراء فى أحدث جلسة تصوير    214 قطعة من الذهب في متحف التحرير.. توابيت مصر القديمة    زوجي بعتلي رسالة أنت طالق فهل يقع الطلاق؟.. دار الإفتاء تجيب    أطباء البحر الأحمر: مكتبة إلكترونية لعمل الرسائل والأبحاث العلمية بالمجان    «100 مليون صحة» توقع الكشف على 79 ألفا و766 مواطنا في سوهاج    محافظ قنا: مستشفيات المحافظة خالية من أي حالات إيجابية بفيروس كورونا المستجد    مجلس جامعة مطروح يبحث خطط الاستعداد للعام الدراسي الجديد    "الأرصاد" تكشف أسباب درجات الحرارة: توقعات بسقوط أمطار غدا    محمد محمود: لن نتنازل عن دوري أبطال إفريقيا.. وأحلم بالأولمبياد    مجلس جامعة بنها: لا زيادة في المصروفات الدراسية والإقامة في المدن الجامعية    تنسيق الأزهر 2020.. 35 ألف طالب يسجلون رغباتهم علي الموقع الإلكتروني    بقيمة تقديرية 400 ألف جنيه.. محافظ الدقهلية يتفقد عددًا من الأجهزة الطبية وأجهزة التعقيم    قبيل افتتاحه.. معرض الكتاب يستعد لاستقبال زواره بالإسكندرية (صور)    بيراميدز يقدم عرضًا لا يُقاوم لضم نجم الأهلي    مدرب الإسماعيلي ل في الجول: حددنا صفقات الموسم الجديد.. ونسعى للعودة إلى المنافسة    غدًا.. إعادة فتح صالات المطاعم في الأردن    محافظ الجيزة يتابع أعمال الرصف والتطوير على مستوى الأحياء والمراكز    الاتحاد الأوروبى يقدم دعما بقيمة 10.5 مليون يورو لفلسطين    حدادا على أمير الكويت.. الأوبرا تؤجل احتفالية محمود رضا    فيديو.. تحية «ترامب» و«ميلانيا» المحرجة بعد المناظرة الرئاسية تفجر ضجة واسعة    الرئيس الكوري الجنوبي: سننجح في مكافحة كورونا    يوسف بلايلي يصدم الأهلى: أريد العودة إلى الدورى الفرنسى    شرطة فرنسا تنفي وقوع انفجار: طائرة مقاتلة نفاثة وراء الصوت المسموع بالعاصمة    «كليتك معاك»مبادرة لخريجى كلية العلوم بجامعة جنوب الوادى    الهيئة الإنجيلية تنظم لقاء حول تحسين أوضاع النساء العاملات في القطاع غير الرسمي | صور    بعد مد الفترة لشهر أكتوبر.. تعرف على مميزات وطرق التقديم على العداد الكودي    التحفظ على مستلزمات طبية قبل تهريبها من مطار برج العرب في الإسكندرية    الإفتاء: الممتلكات العامة ملك للوطن والاعتداء عليها اعتداء على الوطن    إحالة 8 أشخاص إلى جنايات سوهاج لاتهامهم باستعراض القوة وحيازة سلاح دون ترخيص بالمحافظة    ماحدش ملأ مكانه.. سألنا الجماهير هل تؤيد عودة ازارو للأهلي "فيديو"    مبروك عطية: الزينة في القلب والأخلاق قبل اللحية    تعرف على أثر الزنا في المجتمع    تعرف على آداب طلب العلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مزارع الزيتون تغزو الصحراء
خبراء: مصدر رئيسي للعملة الصعبة.. ومصر ضمن قائمة العشر الأوائل في إنتاجه
نشر في أخبار السيارات يوم 11 - 11 - 2018

الزيتون أحد أهم المحاصيل الزراعية التي خلقها الله وذكرها في كتابه لتحمل الخير للبشرية.. تعتمد منذ زرعها علي مقاومة الظروف البيئية الصعبة والتي يعتمد عليها اقتصاد معظم دول حوض البحر الأبيض المتوسط في أوروبا وإفريقيا.. يزرع في مصر في معظم المحافظات بصورة منفردة غالبا أو مع محاصيل أخري، إلا أنه في الفترة الأخيرة زادت المساحة المزروعة من خمسة آلاف فدان في نهاية السبعينات إلي أكثر من مائة ألف فدان في نهاية التسعينات حتي وصلت في نهاية العام الحالي إلي 240 ألف فدان، ويرجع ذلك إلي تفوق نمو شجرة الزيتون بمناطق الاستصلاح الجديدة ذات التربة الصفراء عن باقي محاصيل الفاكهة الأخري خصوصا تحت ظروف الجفاف والملوحة وتباين أنواع التربة.
»الأخبار»‬ قامت بجولة علي مزارع الزيتون في وادي النطرون، ومنطقة الريف الأوروبي في أبو غالب يقول أيمن مقلد، صاحب مزرعة زيتون إن من أهم أصناف الزيتون »‬التفاحي» من الأصناف المحلية المنتشر زراعتها بالفيوم، »‬العجيزي الشامي» من الأصناف المحلية المنتشرة في الفيوم والجيزة، »‬العجيزي العقصي» صنف محلي منتشر بالفيوم مختلطا مع العجيزي الشامي ويشبهه إلي حد كبير، الحامض، المراقي، منزانيللو، مشن، بيكوال، كلاماتا، دولسي، كوراتينا، فرانتويو، شملالي، مضيفاً أن زراعة الزيتون تزداد عاماً بعد عام وذلك لأن مكسبه مضمون، وتتم زراعته في الأرض الرملية ولا يحتاج إلي تغذية مكلفة مثل الخضراوات الأخري، ويتم حصاد الزيتون مرتين في العام، الأولي بداية من مارس حتي أبريل، والثانية من سبتمبر حتي أكتوبر.
ويستحوذ »‬البيكوال» الصنف الأول في إسبانيا علي 50% من مساحة الزيتون في مصر.
زراعة الزيتون
تتم إراحة التربة لمدة ثلاث أو أربع سنوات قبل زراعة أشجار الزيتون، بدلا من ذلك، يمكن زراعة الحقل بالعشب لبضع سنوات ومن ثم تنظيفها، كما يجب أن يكون الحراثة العميقة تصل إلي 20 بوصة، بهدف تدمير الأعشاب المعمرة وزغب التربة، مما يسهم في تطوير أفضل للنظام الجذري للأشجار، وقبل الحرث من الجيد إجراء تحليل أساسي للتربة، وبناء علي نتائجه، حدد نوع وكمية الأسمدة الكيماوية الأساسية اللازمة لتحسين التربة.
ومن جانبه يقول د. سعيد حجازي، خبير زيتون، والأستاذ بكلية الزراعة جامعة القاهرة إن الزيتون له فوائد اقتصادية وصحية جمة، منها فائدته لأمراض القلب والشرايين وكذلك مقوٍ للنظر ويحتوي علي مضادات للأكسدة المضادة للأمراض السرطانية، مضيفاً: »‬زراعة الزيتون تصلح فقط في حوض البحر المتوسط بسبب اعتدال درجة الحرارة، لأن الحرارة المرتفعة تقتل اللقاح والبويضات ويموت الزرع، كما يحتاج الزيتون إلي معدل مرتفع من البرودة في الشتاء حتي يزهر في الربيع، وفي حال جاء الشتاء دافيئا يكون إنتاج الزيتون ضعيفا.. وشجرة الزيتون تنمو في جميع الأراضي التي ترتفع عن مستوي البحر بمتر ونصف المتر علي الأقل، ولا يجوز في الأراضي المنخفضة مثل سيوة، وينجح بشدة في أراضي الساحل الشمالي لأن التربة هناك تحتوي علي كربونات الكالسيوم».
وأشار حجازي إلي أن مصر تحتل المركز الأول في إنتاج زيتون التخليل بنسبية 18% من الإنتاج العالمي، والزيتون المصري مطلوب في جميع أنحاء العالم، وفتحت له أسواق جديدة في أمريكا واليابان، بعكس زيتون الزيت الذي تنخفض نسبة إنتاجه في مصر 20 ألف طن فقط بنسبة 1% من الإنتاج العالمي، والصنف الأساسي المنتج للزيت في مصر هو »‬السورالي» ثلاثة كيلو منه تنتج كيلو زيت، والإنتاج في مصر 80% زيتون تخليل و20% زيتون زيت.
وأضاف أشرف مطاوع، مزارع، أن الزيتون لا تتم زراعته في شكل بذرة ولكن في هيئة شتلات، وتتم زراعة ثلاثة أصناف مع بعضها البعض حتي تساعد في عملية التلقيح، والإنتاج يكون بعد ثلاث سنوات من الزراعة.
من أبرز مميزات الزيتون قدرته الفائقة علي توفير المياه، لأنه يحتاج إلي كمية ضئيلة منها، مقارنة بالفواكه والخضراوات الأخري، يحتاج الزيتون إلي 2500 متر مكعب في الوقت الذي يحتاج فيه الموز إلي 14 ألف متر مكعب، حيث إن ما يحتاجه فدان الفاكهة من مياه قد يروي 7 فدادين من الزيتون، ورغم ذلك تفوق في سعره علي الفاكهة، حيث وصل سعر الموز الآن 10 جنيهات، بينما وصل سعر الزيتون علي الشجر 15 جنيها.
عُملة صعبة
يعتبر الزيتون النبات الذي يحتل المرتبة الأولي في إمداد مصر بالعملة الصعبة وذلك لتصديره بكميات كبيرة، ساعد ذلك أن الشعب المصري لا يأكل الزيتون بكميات كبيرة كما يفعل الشعب الليبي الذي يأكل ثلاثة أضعاف ما يستهلكه المصريون، ويتم تصدير الزيتون المصري لدول البرازيل والجزائر وإسبانيا والعراق وأمريكا، واليابان وساعد السوق المصري علي رفع عملية تصديره سقوط السوق السوري، وكذلك انتشار العديد من الأمراض النباتية في إسبانيا، وأضاف خالد عزت، مهندس زراعي، ومالك مزرعة، أن أكثر نوع مطلوب في الخارج، هو »‬مانزانيلو» لأنه يستخدم في البيتزا والفطائر، بينما الكلاماتا أعلي سعر لأنه يستخرج منه أجود أنواع الزيوت.
ومن جانبه قال عبد الحميد الدمرداش، رئيس المجلس التصديري للحاصلات الزراعية، إن زراعة الزيتون مهمة للغاية، لأنه الفرصة الأفضل لاستغلال الصحراء المصرية، خاصة وأن البيئة الملائمة لزراعته هي الصحراء، مشيرًا إلي أن مصر استغلت تخفيض إنتاج الزيتون في إسبانيا ودول أوروبا وزادت من إنتاجه عن طريق توفير الأنواع التي يحتاجها السوق الأوروبي التي تنتج أجود أنواع الزيوت في العالم، مضيفاً أن مصر في حاجة إلي مشروع قومي كبير لزراعة الزيتون وإنتاجه وتصديره حتي تحتل مصر صدارة الدول المنتجة للزيتون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.