«تعليم الدقهلية» ترد على استقبال التلاميذ للمحافظ اليوم الجمعة: «من تلقاء أنفسم»    49 دولة أوروبية وعربية ومركز صحفي عالمي في قمة شرم الشيخ    92 مليون جنيه مشتريات العرب بالبورصة الأسبوع الماضي    غدا.. بدء التشغيل التجريبي بين محطتي المرج الجديدة والقديمة    مرصد الكهرباء: 20 ألفا و 300 ميجاوات زيادة احتياطية متاحة اليوم    «القوى العاملة» تعلن عن 50 وظيفة بأكثر من 8 آلاف جنيه شهريا    وول ستريت تفتح على ارتفاع طفيف فى بداية تعاملات الجمعة    المالية: السيسي يصدّق على تعديلات قانون الضرائب الخاصة بعوائد البنوك    محافظ البحيرة: إعلان المحافظة كوجهة سياحية قريبًا .. فيديو    تداول 29 سفينة حاويات وبضائع عامة بموانئ بورسعيد    دبلوماسي: القمة العربية الأوروبية يحضرها 50 رئيس دولة وملكا    «داعش» يعدم أحد قادته لدعوته المدنيين تسليم أنفسهم لقوات سوريا الديموقراطية    عشرات الإصابات برصاص الاحتلال في غزة والضفة    بالفيديو.. لأول مرة إطلاق مسبار إسرائيلي إلى القمر    كوريا الشمالية تخفض الحصص الغذائية لمواطنيها النصف بسبب الجفاف والعقوبات    لافروف يزور فيتنام وهونج كونج والصين في الفترة ما بين 24 و26 فبراير    تشكيل المصري أمام النجوم    «بيراميدز»: سالم الشامسي لا يملك أي حساب على مواقع التواصل    القرعة تخدم الكبار في دور ال16 من الدوري الأوروبي    محمد صلاح: نعلم خطورة مانشستر يونايتد لكننا نريد الفوز    ميكانيكي و3 آخرين يعذبون شاباً حتى الموت    إحباط تهريب 1500 رغيف خبز للسوق السوداء وضبط 13مخبز مخالف بمحمودية البحيرة    ضبط تشكيل عصابي سرق محل "موبايلات" بالغربية    مصرع 6 أشخاص من أسرة واحدة نتيجة تعرضهم للاختناق في الإسكندرية    الأرصاد: طقس الغد معتدل نهارا شديد البرودة ليلا على معظم الأنحاء    فيديو.. اعترافات القتلة .. والدة أحمد الدجوى تعترف بتورط ابنها فى اغتيال هشام بركات    "الأقصر للسينما الأفريقية" يواصل التحضيرات النهائية    وزيرة السياحة: مشاركة متميزة للسفراء الأفارقة لمشاهدة تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني    أنغام ضمن قائمة «تريند يوتيوب» بأغنية «ياريتك فاهمني»    وزير الأوقاف: بر الأوطان يكون بالعمل الجاد لرقيها والحفاظ على أمنها وأمانها    الصحة: فحص 91% من المستهدفين بمبادرة «100 مليون صحة»    الإقلاع عن التدخين يقي من خطر التهاب المفاصل الروماتويدي    وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: حب الأوطان من درجات الإيمان    بالصور.. درة تلفت الأنظار بفستان أبيض في مهرجان الفيلم الدولي    أمريكا تنقل قوات عسكرية إلى فنزويلا    خطيب المسجد النبوي يكشف عن أعظم عمل يتقرب به العبد إلى ربه.. فيديو    زمالك 2004 يفوز بسباعية على البطل الأولمبي    الاجتماع الفني لبطولة مصر الدولية للتايكوندو للكبار G2    شمال سيناء تستعد لتطعيم 52 ألف طفل ضد "شلل الأطفال"    ضبط شخصين بحوزتهما 200 كيلو بانجو بالإسماعيلية    اتحاد طلاب المدارس يستطلع آراء الطلاب حول جدول امتحانات الثانوية العامة    تعرف على فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة    يُهدد استقرار مصر.. واشنطن بوست تُحذّر من انقلاب السيسي الدستوري    مودريتش مدريديا حتى عام 2021    فيديو.. الأرصاد تحذر من تقلبات الطقس خلال الأسبوع المقبل    فريق طبي ينجح في استخراج 47 حصوة من مثانة مريض بمستشفى الغردقة العام    بالتفصيل.. طريقة عمل الدجاج المشوي على الفحم على طريقة المطاعم    محاضرة بالفيديو للاعبي الاسماعيلي قبل مواجهة شباب قسنطينة    السعودية والصين توقعان اتفاقيات اقتصادية بقيمة 28 مليار دولار    البريد المصري بالإسكندرية يعلنها :" نعم للتعديلات الدستورية وللرئيس عبدالفتاح السيسي"    المُفتي: مواجهة التطرف والإرهاب مسؤولية مجتمعية يتشارك فيها الأفراد والمؤسسات    هاني شاكر يغازل لطيفة على الهواء    التلفزيون الفرنسي يبث سهرة خاصة من سفح الأهرامات 11 مارس    وزير الأوقاف يطالب بإعداد قوائم سوداء محليا وإقليما وعالميا بالقنوات والمواقع الإرهابية    توقعات الأبراج| حظك اليوم الجمعة 22-2-2019 بالصعيد المهني والعاطفي    هيكل .. حكايات جديدة    الثلاثاء.. وزير الشباب والرياضة في لقاء مفتوح مع طلاب جامعة عين شمس    توفى إلى رحمة الله تعالى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الراقصة.. والعاهرة.. والمنحرفة
نشر في روزاليوسف الأسبوعية يوم 19 - 01 - 2019

لا يوجد أى نموذج لأى امرأة لم تقدمه سينما «إحسان عبدالقدوس»، لقد ظل الكاتب الوحيد الذى استطاع التعبير عن المرأة بحرفية ومهارة ومعرفة من نوع خاص وكأنه يعيش بداخل عالمها الكبير.. كان لسانها الذى تثور به على التقاليد المقيدة لحريتها، صرختها التى تطلقها فى وجه الضغوط التى تتعرض لها من أى متطرف، متشدد أو رجعى.. ومثلما قدم الحبيبة والزوجة والمطلقة والأم، فقد قدم أيضا النماذج الصارخة للمرأة..كالراقصة والعاهرة والمنحرفة.. ولكنهن كن عند «إحسان» مختلفات تماما عما ظهرن به عند الأدباء الآخرين. الذين اعتمدوا فى تناولهم لتلك النماذج على أن الجسد هو الغاية والوسيلة فى تحقيق الهدف، على عكس «إحسان» الذى كانت المرأة عنده هى «الوطن»، تمر كما يمر أحيانا بكبوات اقتصادية وسياسية، تجعلها تنحرف عن المسار الصحيح ولكنها دائما ما تعتز بكرامتها وقوتها التى ترفض أن تُسلب منها.
 الراقصة
الراقصة كبطلة، قدمت ثلاث مرات فى سينما «إحسان»، البداية كانت فى فيلم (أبى فوق الشجرة) إخراج «حسين كمال» الذى عرض عام 1969 عن قصة بنفس العنوان نشرت فى مجموعة (دمى ودموعى وابتسامتى). الراقصة هنا «فردوس - نادية لطفى»، متصابية، متعطشة للحب، تحاول أن تملأ فراغها العاطفى بقصة حب مع «عادل - عبدالحليم حافظ» فتوقعه فى شباكها وتستغل كونه طالبا لتجعله يعيش معها فى منزلها وتصرف عليه وحين يحاول «الأب - عماد حمدى»، إنقاذ ابنه، تمنعه «فردوس» برغبة المرأة التى ترى فى «عادل» صورة مجسمة لشبابها وعمرها ومتعتها التى ترفض التخلى عنها مهما كان الثمن.
فى عام 1980 صدرت مجموعة (آسف لم أعد أستطيع) والتى ضمت قصة قصيرة بعنوان (الراقصة والطبال) تم اقتباسها فى السينما بعد أربع سنوات فى فيلم من إخراج «أشرف فهمى» وبطولة «نبيلة عبيد وأحمد زكى».. «مباهج»، راقصة موالد، تستغل من قبل شقيقتها وزوجها من أجل التربح من ورائها، يقدمها «إحسان» فى صورة المرأة البسيطة المغلوبة على أمرها من أجل لقمة العيش، ولكنها فى نفس الوقت عدوانية لا تقبل أن يتحكم فيها أحد، وعندما تقع فى حب «عبده» الطبال، تكاد أن تضحى بنفسها من أجله، لكنه عندما يرفض الزواج منها، تتحول إلى شخصية انتقامية، رافضة أن تجرح أو تهان، مصرة على رد اعتبارها ولكن على طريقة (كيد العوالم).. هذا (الكيد) الذى يتجلى ويصل لذروته فى العمل الثالث (الراقصة والسياسى) المأخوذ هو الآخر عن قصة قصيرة نشرت ضمن مجموعة حملت نفس العنوان عام 1978.. الاقتباس السينمائى جاء فى عام 1990. فى فيلم من إخراج «سمير سيف» وبطولة «نبيلة عبيد أيضًا، وصلاح قابيل».. ورغم أن «إحسان» كتب قصة «سونيا سليم» بطلة (الراقصة والسياسى) قبل «مباهج» – (الراقصة والطبال) - إلا أن «سونيا» تبدو كما لو كانت تجسد الجزء الثانى من حياة «مباهج».. نجدها هنا امرأة قوية، عنيفة، صريحة، جريئة.. لديها من عزة النفس والشجاعة ما يجعلها ترفض أى ادعاءات أو اتهامات بالفسق أو الفجور، فعندما تلفق لها قضية خدش الآداب العامة لأنها ترتدى بدلة رقص مثيرة، تصر على أن تذهب للنيابة مرتدية بدلة الرقص تلك، معلنة (أنا أحب أمشى كده بتهمتى). تدخل «سونيا» فى صراع مع رجل سياسة يصف توبيخها له فى إحدى المرات وكأنها (خدامة صحتها كويسة استفردت بسجادة فى بلكونة).. «إحسان» وجد فى شخصية «سونيا» النموذج الأمثل للرد على أى مدعى فضيلة أو أفاق سياسى.
 العاهرة
نموذج العاهرة عند «إحسان»، كانت له طبيعة خاصة لم يتواجد مثله فى الأدب أو السينما.. العهر هنا ليس التعرى وليس الصورة التقليدية للمرأة الساقطة صاحبة الباروكة الصفراء والجونلة القصيرة، المغرقة شفتيها بالأحمر الصارخ، تدخن سيجارة وهى تستند على عامود فى الشارع.. لتستجدى الرجال من أجل «ليلة حمراء» مقابل مبلغ من المال، عند «إحسان» الأمر مختلف تماما، إذا أردنا الدقة فى التعبير فالعاهرة فى سينما «إحسان» كانت (شيك).. امرأة جميلة تبحث عن رجل واحد ثرى، ينفق عليها مقابل المتعة الجنسية التى تمنحها له.. هذه الحياة البائسة لا تحطم عاطفة هذه المرأة، فهى دائما ما تقع فى الحب وتستبدل الثرى الذى لا تحبه بالفقير الذى تحبه والذى ينال نفس حقوق الثرى ولكن من دون مقابل.. يظهر ذلك بوضوح فى أفلام (الخيط الرفيع)، والذى جسدت فيه «فاتن حمامة» دور «منى» التى باعت جسدها لرجل غنى، لكنها تخلت عنه من أجل الحبيب الفقير.. وتجسد «نجلاء فتحى» نفس الشخصية فى ثلاثة أعمال، (نجوى - أنف وثلاثة عيون) الفتاة الضعيفة التى تتحكم فيها خالتها، وتجبرها على ممارسة علاقة مع رجل عجوز من أجل المال تحت ما يسمى بالزواج العرفى، وبعد أن تقع فى حب «هاشم»، تعترف له بحقيقة حياتها، فيرفض الارتباط بها، لتظل حبيسة لسجن الرجل العجوز صاحب النفوذ والمال.. أيضا (ناهد – دمى ودموعى وابتسامتى)، اختارت أن تبيع جسدها لإرضاء طموح زوجها، ثم لإرضاء طموحها وطموح عائلتها.. ولكنها ظلت تتجرع المرارة وتعانى من احتقارها لنفسها.. و(سوسن – أختى) عاهرة شديدة الرومانسية، تقبل قرار رجلها بأن يقدمها للناس على أنها أخته حتى يتمكن من العيش معها فى بيت واحد دون مساءلة.. «سوسن» هنا لا تعشق الخطيئة وترفض وصفها كعاهرة أو فتاة الليل.. وفى لحظة شجاعة تقرر التوبة والابتعاد عن هذا الطريق المظلم.. تشبه شخصية «سوسن» فى رومانسيتها ورقتها شخصية «سنية – كوثر شفيق» عاهرة (الوسادة الخالية)، الطيبة التى تقع فى حب البطل «صلاح – عبدالحليم حافظ».. الذى لا تناديه سوى ب«أستاذ صلاح» وتتردد على زيارته وهو مريض حاملة معها (الدجاج المحمر). وفى صورة ملأها المجون تأتى «سعاد حسنى» أو شخصية (ميرفت – بئر الحرمان) لتقدم العاهرة التى تبحث عن المتعة الجنسية الخالصة، النهمة، التى تعبر عن مرض نفسى حقيقى يعالجه الفيلم وهو مرض ازدواج الشخصية.
 المنحرفة
ومن الراقصة والعاهرة إلى المنحرفة، نموذج تكرر كثيرا فى أدوار رئيسية وثانوية فى سينما «إحسان عبدالقدوس».. وجه الحرية التى رفضها «إحسان»، وقرر تحذير الفتيات منه وقدمه فى مقابل المقارنة والتأكيد على الحرية الحق، التى يجب أن تحارب من أجلها المرأة.. المنحرفة هى التى تمتلك من الحرية، ما يجعلها تفعل ما يحلو لها من موبقات، لا تتقيد ولا تلتزم بطباع المجتمع وعاداته وتقاليده، بل تضرب بها – عن عمد - عرض الحائط.
(مادى – النظارة السوداء) والتى جسدتها «نادية لطفى»، فتاة من الطبقة الراقية ترى أن الحياة ما هى إلا (تسلية) وتغيير لنمط الروتين من خلال السهرات وشرب الخمر وإقامة العلاقات الجنسية.. إلى أن تترك هذا الطريق وتدرك أن الحرية الحقيقية ليست ما كانت تتبعه.. وفى (لا تطفئ الشمس)، نجد شخصية «جيرمين – ليلى صادق»، فتاة عابثة، تفعل أى شىء فى أى مكان ومع أى شخص.. لا تنال من كل من حولها سوى الاحتقار والإهانة.. نفس الدور قدمته «سامية دياب» فى المسلسل الأول الذى أخرجه «نور الدمرداش»، والمسلسل الثانى الذى أخرجه «أحمد شاكر خضير» عام 2017 والذى جسدت الشخصية به «شيرين رضا» حاملة اسم «رشا» وهى تجمع بين «جيرمين، لا تطفئ الشمس ومادى، النظارة السوداء».
أحيانا يأتى الانحراف متجسدًا فيمن حول البطلة، كنوع من اختبار قوة إرادتها للسير فى الطريق القويم.. يظهر ذلك فى فيلم (الطريق المسدود)، الذى تجد فيه البطلة نفسها محاطة بالمنحرفات، أمها وأختاها، وزميلتها فى العمل.. انحراف بمعنى التدلل، ومنح بعض من جمالهن لأى رجل يقدم إليهن الهدايا.. وفى (البنات والصيف)، نجد أن واحدة من بطلات القصص الثلاث والتى قامت بدورها «زيزى البدراوى»، ترفض الحب العذرى، لرغبتها فى الارتباط برجل ذى خبرة فى العلاقات، هذا الانحراف يكاد أن يقضى على عذريتها عندما يحاول صاحب الخبرات أن يغتصبها.
فى (أنف وثلاثة عيون)، نجد نموذجين للمرأة المنحرفة، الأولى (ميتو- ماجدة)، والتى يأخذها الحب المستحيل إلى أقصى درجات الانحراف، ساقطة تبيع الهوى. و«رحاب – ميرفت أمين»، التى تطورت شخصيتها فى الفيلم، أكثر من الرواية، لوصولها لمرحلة من الانحراف كفتاة (هيبز)، لا تكترث لأى شىء، فقط تعتنى بحفلاتها الماجنة.
بداية من فيلم (لا أنام) نبدأ فى التعرف على نوع آخر من الانحراف، وهو انحراف الزوجات.. لنجد شخصية «كوثر – هند رستم»، زوجة خائنة، تصل فى درجة انحرافها لتدبير زواج عشيقها من ابنة زوجها حتى يعيش معها فى مكان واحد.
وتجسد «ميرفت أمين» كذلك فى فيلم (غابة من السيقان) دور الزوجة المنحرفة الخائنة، التى تستغل غياب زوجها لتدخل فى علاقات مع رجال آخرين.. وتعلن ذلك لصديقتها دون أى خجل كنوع من التباهى بأن أحدًا لا يستطيع مقاومة جمالها.
ونجد زوجة أخرى، تحمل نفس المساوئ، الخيانة والانحراف.. ولكن هنا تجسدها نبيلة عبيد فى (لا يزال التحقيق مستمرًا)، الانحراف هنا يأتى للزوجة عندما يأخذها الطموح المادى وحلم الثراء المتمثل فى صديق زوجها، والذى تطلب منه الطلاق، بكل عنفوان وقوة، معترفة بوقاحة أنها تخونه ولا تندم على ذلك.
وفى (شىء فى صدرى) نجد شخصية «خيرية – ماجدة الخطيب»، زوجة خائنة تعيش علاقة محرمة مع «حسين - رشدى أباظة»، مستفيدة من ثروته ونفوذه، محاولة بشتى الطرق إرضاء كل رغباته، فتساعده على إفشاء غله من صديقه التقى، باغتصاب ابنته أو الاعتداء على أرملته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.