الأعلى للجامعات يوافق على لائحة القومي لعلوم المسنين ببني سويف    الاثنين.. "فنون تطبيقية" حلوان تستضيف أبطال فيلم الممر    البنوك تقرر خفض أسعار الفائدة علي قروض السيارات    وفد باڤوس القبرصية يزور البطريركية اليونانية «إيفانجيليسموس» بالإسكندرية    طارق عامر : صناع السياسة النقدية ملتزمون بمستهدفات التضخم    "نيو بلان" تشارك ب 3 مشروعات فى "العاصمة الادارية" خلال "نيكست موف"    حلول سريعة لعلاج مشكلة طفح مياه الصرف بشوارع منطقة الرحاب ببورسعيد    برلماني: مشروعات المدن الجديدة بوابة لاستقبال الاستثمارات الخارجية لمصر    إليسا عن تظاهرات اللبنانيين: ما فيه أجمل من الإرادة ضد الظلم    جواو فيليكس مهدد بالغياب 3 أسابيع عن أتلتيكو مدريد للإصابة    ارتفاع حصيلة تفجير مسجد ننجرهار بأفغانستان إلى 70 قتيلا بينهم أطفال    الزمالك يتصدر الدوري بثنائية أمام المقاولون.. مكاسب عديدة للأبيض قبل مواجهة جينيراسيون السنغالي.. عودة فرجاني ساسي للتهديف بعد غياب 6 أشهر.. وزيزو يقود الفريق لجمع 6 نقاط.. وترسيخ عقدة مواجهات الذئاب    شاهد.. التعادل الإيجابي يحسم مباراة يوفنتوس وبولونيا    إصابة 9 أشخاص بينهم 4 سياح فى حادثين منفصلين بطريق القصير - مرسى علم    مصرع طالبة سقطت من الطابق الثالث بمعهد الخدمة الاجتماعية في الدقهلية    عاجل.. سقوط عقار وإخلاء اثنين آخرين في الخليفة (صور)    استبعاد مدير مدرسة بطنطا على خلفية حبس طفل بعد انتهاء اليوم الدراسى    شاهد.. والد الشهيد عمرو صلاح: ابني قاتل حتى آخر نفس.. ومصر كلها أبطال    فيديو.. وزير الآثار يعلن عن 4 افتتاحات جديدة خلال أسابيع    نهال عنبر لعبير منير عن زفاف ابنتها "الفرح كان تخفة"    إليسا عن مظاهرات الغد: "لازم الطرقات تكون مفتوحة"    دار الإفتاء توضح حكم الدين في ترك الصلوات المفروضة عمدا    خطة التعليم لوقاية طلاب المدارس من الأمراض المعدية    لجنة إيراد النيل: استمرار زيادة وارد المياه بشكل يفوق المعدلات    أسطورة ليفربول يوجه نصيحة ل محمد صلاح بشأن مستقبله    ارتفاع جديد.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الأحد (بيان بالدرجات)    قطار مونشنجلادباخ يتعطل في محطة بوروسيا دوتموند    بمشاركة 6 محافظات.. الدقهلية تستضيف نهائي الاتحاد العام لمراكز شباب القرى    بعد اغتصاب طفلة قليوب.. سولاف درويش تطالب بفصل القومى للطفولة عن وزارة الصحة    خطفا الأنظار | أحدث ظهور لحفيديّ هاني شاكر من ابنته الراحلة دينا..صور    100 ألف كتاب في أجنحة مصر بمعرض الخرطوم الدولي    فنان العرب وأصالة والجسمي نجوم هذا الأسبوع من موسم الرياض    مسؤول صيني: إحراز تقدم في التوصل إلى اتفاق تجاري مع أمريكا    البابا تواضروس الثاني يصل مدينة ليون الفرنسية ضمن جولته الرعوية لأوروبا    غدًا.. انطلاق حملة للقضاء على البلهارسيا في أسوان    افتتاح المرحلة الأولى من جناح العمليات بمستشفى الدمرداش    خطوات عمل الكيك بجيلى التوت    مجموعة متوسطة المستوى لمصر في بطولة إفريقيا لكرة اليد    برومو مسلسل "بلا دليل" على CBC (فيديو)    بالصور- جامعة أسوان تنهي استعداداتها لأسبوع الجامعات الأفريقية الأول    طلق زوجته "على الورق" حتى تأخذ معاش والدها.. رد حاسم من أمين الفتوى    النائب العام ورئيس "حماية المستهلك" يبحثان سبل ضبط الأسواق    الشرطة تخصص حراسة لبعض النواب البريطانيين لحمايتهم من غضب المتظاهرين بعد جلسة البريكست    الآلاف يتظاهرون في ألمانيا تنديدا بالعدوان التركي على سوريا    أعضاء النواب الليبي: ندعو لإقامة ملتقى وطني موسع للمصالحة    الخارجية الفلسطينية تطالب بتحرك دولي عاجل لحماية الشعب من جرائم الاحتلال    ممثلو 48 محكمة دستورية يشيدون باحترام مصر للقوانين    شاهد البوستر الرسمى لفيلم "حبيب" قبل عرضه بأيام قرطاج السينمائية    "الإنتاج الحربي" تصدر الفيديو السابع من "اعرف وزارة بلدك"    وزير التعليم العالي: أخصائي العلاج الطبيعي من الوظائف المطلوبة داخل مصر وخارجها    من صفات المنافقين خيانة الأمانة    4 فوائد لتناول كوب من الشاي بالعسل يوميًا    لامبارد يعلن تشكيل تشيلسي أمام نيوكاسل بالبريميرليج    جريزمان يفك عقدته خارج كامب نو (فيديو)    حصار الإخوان في فيلم تسجيلي عن المحكمة الدستورية    منظمة خريجي الأزهر تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد "ننجرهار" بأفغانستان    تخصص في اختطاف صغار السن من الفتيات.. المتهم يعترف بتفاصيل جرائمه    الأقصر الأزهرية تعلن موعد إجراءمسابقة "الإمام الأكبر" لطلاب المعاهد ومكاتب التحفيظ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عودة خيرى بشارة مع رجل صينى

خمسة عشر عامًا مرّت على الوقوف الأخير للمخرج «خيرى بشارة» وراء كاميرا السينما، وذلك عندما قدّم تجربته الخاصة جدّا فى فيلم «ليلة فى القمر» عام 2003.. الفيلم كان من التجارب المبكرة فى صناعة الأفلام منخفضة التكلفة، المصورة بكاميرا ديجيتال بأقل الإمكانيات الإنتاجية، فى جميع مراحل التصوير وما بعد الإنتاج.. كانت هذه التجربة التى لم يقدر لها النجاح المنتظر، خُطوة شُجاعة قام بها «بشارة» ومن قبله «يسرى نصرالله» فى فيلم «المدينة» ومن بعدهما «محمد خان» فى «كليفتى».
قبل «ليلة فى القمر»، ظَلَّ «بشارة» بعيدًا عن السينما لمدة ثمانى سنوات بعد فيلم «قِشر البندق».. وفى تصريحات خاصة ل«روزاليوسف».. يُعلن «خيرى بشارة» عن استعداده لفيلمه السينمائى الجديد الذى يمثل تجربة مختلفة تمامًا، ولكن هذه المرّة ليس على مستوى الإنتاج ولكن من ناحية القصة.. الفيلم يُعد حلمًا امتد منذ التسعينيات، وداعب كثيرًا مخيلة «بشارة» ويتناول رحلة رجل صينى فَرّ من قرية صغيرة فى مقاطعة (شاندونج) هربًا من أهوال القصف اليابانى للصين فيما عُرف بالحرب «الصينية- اليابانية» الثانية (1937-1945).. فى تلك الفترة قرر «يان» الشاب الصينى وكان فى السابعة عشرة من عمره، أن يستقل أى مركب من مقاطعته التى تقع أجزاء منها على البحر الأصفر (البحر الصينى)، دون أن يعلم بواجهة المركب وظَل فى البحر ستين يومًا إلى أن وصل إلى قناة السويس عام 1937.. ليترك المركب وتبدأ رحلته المثيرة فى الإقامة فى مصر بداية من تجارة التحف الصينية حتى تأسيس أحد مطاعم الأكل الصينى الشهيرة فى عام 1963..الرحلة كما يصفها «خيرى بشارة»، كانت مليئة بالمغامرات والخيال والرومانسية والطرافة والغناء.. ويعكف حاليًا السيناريست «ناصر عبدالرحمن» على كتابة النسخة الأخيرة من سيناريو الفيلم الذى تدور أحداثه فى الفترة من 1937 حتى وقتنا الحالى.
الفيلم من المتوقع أن تكون الشركة الوطنية للسينما فى الصين هى الجهة المشاركة من الطرف الصينى ليكون هذا الفيلم هو باكورة الإنتاج السينمائى المشترك بين مصر والصين.
وعن سبب اختياره أو افتتانه بهذه القصة تحديدًا يقول «خيرى بشارة»: «بعيدًا عن كونى مخرجًا... كنت مفتونًا دومًا بمصر الكوزموبوليتانية.. مصر الحاضنة للحضارات والثقافات الأخرى.. مصر التى كانت ملاذًا طوال العصور للهاربين من شقاء الأوضاع فى بلادهم الأصلية.. مصر التى فتحت ذراعيها للتنوع والاختلاف.. وكمُخرج كنت أبحث عن السحر الكامن فى ذلك الامتزاج الإنسانى والثقافى المدهش.. ولذلك كثيرًا ما فكّرتُ فى رباعية الإسكندرية للكاتب «لورانس داريل»، خصوصًا رواية «جوستين».. وعملتُ مجهودًا كبيرًا فى كتابة فيلم عن «هيباتيا» التى كان مقتلها الوحشى البربرى فى الإسكندرية فى القرن الرابع الميلادى بداية ألف سنة من الظلام فى التاريخ الإنسانى.. وكنت مفتونًا بعصر المماليك وكتب لى «محمد منسى قنديل» سيناريو شديد الجمال عن على الزيبق».
وعن سر تفكيره ومدَى اقترابه من تلك الشخصية التى قرر أن يجسد حياتها على الشاشة قال: «تربطنى على المستوى الشخصى صداقة مع «هانى يان»- ابن بطل الفيلم- الذى قطع دراسته للطب وذهب إلى معهد السينما ليدرس الإخراج، ليتخرج فى دفعة «شريف عرفة»... ويصنع فيلمًا وحيدًا، هو فيلم «وعد ومكتوب» عام 1986، ثم يتفرغ بعده لإدارة المطعم الصينى الذى أسسه والده عام 1963 وقام بتجديده ثم قام بإنشاء فروع له.. وفى عام 1990 صورت مشهدًا مُهمّا فى فيلم «كابوريا» فى المطعم، وهو المشهد الذى يسأل فيه «حسين الإمام»، «هدهد أو أحمد زكى» ماذا ستفعل إذا كان معك فلوس كتير قوى؟.. بعد سنوات قليلة عرفت بمأساة اختفاء والد «هانى يان» وهو فى الخامسة والسبعين من عمره.. وقد ظلت تلك الواقعة مؤثرة للغاية علىّ، ولا يمكننى نسيانها، وهى التى دفعتنى بأن ألاحق «هانى»، لأعرف تاريخ هذا الصينى الجميل المدهش وقصة غرامه وزواجه من مصرية رُغم صعوبات اللغة.. «هانى يان» صديقى هو صينى مصرى.. وهنا تكمن جاذبيته كشخصية».. «هانى يان» يُعد الآن من أهم رجال السياحة فى مصر».
أمّا عن قصة تولى «ناصر عبدالرحمن» كتابة السيناريو فينهى «بشارة» حديث§§ه قائلاً: «فى مقهى قاهرى فى وسط البلد جلست أحكى ل«ناصر عبدالرحمن» أحلامى عن السينما وأين أقف الآن.. شدّه بقوة حلمى عن رحلة الصينى الذى جاء إلى مصر فى أواخر الثلاثينيات وأبدَى حماسه الشديد فى كتابة السيناريو.. وهكذا وُلِدَ المشروع ليتحول من حلم إلى حقيقة».
لم يتم حتى الآن الاستقرار على أبطال الفيلم، وإن كانت المحادثات بدأت مع بعض شركات الإنتاج المصرية التى ستشارك مع الجانب الصينى فى الإنتاج..ومن المتوقع أن يبدأ التصوير فى إبريل المقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.