فيديو| نائب الدستورية العليا السابق: «التعديلات خطوة أولى نحو تطورات قادمة»    أعضاء بنقابة الصحفيين تطالب بإحالة "مكرم محمد أحمد" للتحقيق النقابي    تنسقية شباب الاحزاب تشكر القيادة السياسية علي مشارك الشباب بشكل كبير في ملتقي العربي الافريقي    فيديو| حمدي رزق عن قرارات السيسي: «الرئيس رجع الحقوق لأصحابها»    عون يؤكد معالجة لبنان ملف النازحين وفق مصلحته العليا وليس المجتمع الدولي    رئيس زيمبابوي يعلن حالة الحداد العام على ضحايا إعصار إيداي    القوات العراقية تفكك 45 لغما في عملية تطهير بمحافظة نينوي    صلاح يتفوق على أفضل لاعب في العالم    فاران: لا أريد الحديث عن مستقبلي مع ريال مدريد.. ومندهش مما يملكه مبابي    الأهلي نيوز : فرصة ذهبية للأهلي للأنتقام من الوداد والترجي في بطولة أفريقيا    المنتخب الأولمبي يختتم تدريباته استعدادا لمواجهة أمريكا    قائد حسنية أغادير: تاريخ الزمالك الكبير حافز لنا    نبيل الحلفاوي ينعي ضحايا انفجار مصنع الأسمدة بالعين السخنة    انهيار جزئي لمنزل «قديم» في «منشية الإسكندرية»    الحكومة: ترخيص سيارات «الفان 7 راكب» بديلا للتوك توك    بعد قرار إيقافها.. شيرين عبد الوهاب تهدد: لن أترك من يصطاد في الماء العكر    34 فيلما يشاركون في الدورة الثالثة لمهرجان أيام القاهرة السينمائية    فيديو| الأم المثالية للقوات المسلحة: اللي ابنها على الجبهة مبتنامش    بعد طرح ألبوم أيام .. تامر عاشور يتصدر تويتر    من باريس.. شريف عامر يُقدم كواليس افتتاح أضخم معرض لمُقتنيات «توت عنخ أمون»    بعد نجاح الدورة الثانية.. رئيس مهرجان egy fashion يعد بمفاجآت    أوقاف كفر الشيخ تحصد 9 مراكز فى مسابقة الوزارة التشجيعية    صحة المنوفية تكرم الأمهات المثاليات من الموظفات    فحص 400 مواطن في قافلة طبية بمركز باريس بالوادي الجديد    منتخب قبرص يكتسح سان مارينو بالخمسة في تصفيات «يورو 2020»    «التقدم لذوي الإعاقة» تنظم 4 ندوات بدمياط والسويس والإسكندرية وقنا    وكيل وزارة التضامن اسيوط تفتتح معرض الاسر المنتجة بالجمعية النسائية باسيوط    الكرملين يتهم واشنطن بتصعيد حدة التوتر بتحليق مقاتلات أمريكية قرب الحدود الروسية    شاهد.. سجون بلا غارمات بردا وسلاما على الأمهات.. نجوى تحكي قصتها من السجن للإفراج    نسى هدية والدته    لمدة 3 أيام.."المرور" تغلق أجزاء من محور 26 يوليو بالجيزة للصيانة    غادة والي: 12 ألف مريض إدمان تلقوا العلاج خلال شهرين ونصف    سلخانة سجن طنطا.. انتهاكات متواصلة وإدانات متكررة    محافظ الغربية يشيد باقبال المواطنين على حملة 100 مليون صحة    التحقيق مع صاحب محل لقيامه بتقليد الأختام و ترويجها على عملائه    وزير الكهرباء: تخريج 8016 متدربا إفريقيا بقطاع الكهرباء خلال 10 سنوات‎    "باكماني" يفتح النار على الأهلي: تعرضت للظلم وسأتحداهم مع صن داونز    تعرَّف على رأي "الشعراوي والطيب وجمعة" في الاحتفال بعيد الأم    محافظ دمياط تعلن إعتماد المخطط الاستراتيجى العام لمدينة السرو    وزيرة الهجرة تلتقي أسر شهداء نيوزيلندا وتشارك في الجنازة    “الإخوان”: تأييد حكم المؤبد بمجزرة النهضة مهزلة وانتقام من رافضي الانقلاب    بسمة تنشر صورا خاصة مع والدتها لأول مرة    فيديو| الحفل الختامي للأولمبياد الخاص «أبوظبى 2019»    عبدالحكيم عبدالناصر: مصنع الحديد مشاكله بسيطة وإصلاحه بالجهود الذاتية    6 قتلى بانفجارات في كابول خلال الاحتفالات بالنوروز    بحضور الوزير والخطيب.. توقيع بروتوكول تعاون بين الأهلي ووزارة التربية والتعليم    رئيس الوزراء يقبل إستقالة عمرو شعت نائب وزير النقل    رئيس جامعة القاهرة: الانتهاء من استكمال وتطوير المبنى الجنوبي لمعهد الأورام خلال عامين    انطلاق حملة علاج السمنة والتقزم والأنيميا بمدارس الشرقية    عاجل| إنقاذ 20 شخصا من أصل 75 كانوا على متن العبارة العراقية الغارقة    حكم من ترك صلاة الجمعة كسلًا    بمناسبة اليوم العالمي للمياه .. الأزهر : الإسلام كان سباقاً في التوعية بحسن استخدامها    «الإفتاء» توضح أسباب الإسلاموفوبيا وعلاجها في فيديو «موشن جرافيك»    ميركل: أبواب الاتحاد الأوروبي مفتوحة أمام بريطانيا رغم "بريكست"    "الإنقاذ الدولية": وفاة 12 شخصا عقب وصولهم مخيم الهول في سوريا    الخطيب يهدي وزير التعليم تيشيرت النادي الأهلي    إحصاء: الصين هي المصدر الأكبر للسلع إلى ألمانيا في 2018 للعام الرابع على التوالي    مجلة نور تهدي منى الشاذلي صورة كرتونية على الهواء.. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسائل الحاضر فى السينما السورية
نشر في صباح الخير يوم 20 - 02 - 2019


ماجدة موريس تكتب..
وقف الأب بين يدى قناصيه السفاحين، وصمم على أن يتكلم قبل أن تنطلق رصاصاتهم نحوه وتقتله، قال إنه وغيره سيموتون، ولكن سيبقى الوطن، مهما قتلوا أبناءه، وحاولوا تخريبه.
رسالة مهمة وجهها الممثل أيمن زيدان، فى فيلم سورى مهم، هو(الأب) الذى رأيناه فى مهرجان الإسكندرية السينمائى الدولى فى دورته الماضية، والتى عُرض فيها ثلاثة من الأفلام السورية الحديثة والمهمة، غير أننى اخترت فيلم الأب لقدرته على بلورة القضيتين، قضية الوطن، وقضية السينما وتعبيرها عن الأحداث مباشرة، رغم ما يحل بها من أزمات تتصل بأزمات الوطن نفسه.
نحن أمام قصة موظف عام، يعيش من أجل أسرته الصغيرة، ويقيم فى إحدى قرى (إدلب) إلى أن تحدث الكارثة ذات يوم، حين تجتاح قوات داعش الإرهابية القرية وتحاصرها، وتأخذ أفرادها أسرى فلا يجد الأب (إبراهيم عبدالله) أمامه حلاً، إلا المقاومة، والدفاع عن عائلته، وأبيه وأمه وكل شركاء المصير فى القرية، وفِى اللحظة التى خططوا فيها لترك القرية والإفلات من قبضة الدواعش، إلى الفضاء الواسع والزراعات التى تحميهم، إذا بهم يقعون فى قبضة الغزاة، وتتعرض إحدى بناته للاغتصاب والضياع، ويتفرقون ويصبح على كل فرد الدفاع عن نفسه بمفرده حتى يصل الأمر إليه، ويقتادونه كصيد ثمين.
ولكن الأب يصمم أن يخاطبهم قبل الموت، وهو فى الحقيقة يخاطبنا جميعا - عبر الفيلم - عن معنى الوطن بالنسبة لمن ارتبط بأرضه، وتنفس هواءه، فى رسالة مؤثرة قدمها المخرج باسل الخطيب، والممثل القدير أيمن زيدان وكل العاملين فى هذا الفيلم، وهناك أفلام عديدة أنتجتها السينما السورية فى عز الحرب التى لا تزال مستمرة علي سوريا، والهجوم الضارى عليها من قوى دولية متعددة، ومع ذلك، فلم يتوان الفنانون السوريون عن العمل فى المساحة الباقية من الوطن بدون احتلال، وهى العاصمة دمشق.
وبعض المناطق الأخرى، والحقيقة أن السينمائيين السوريين من أكثر صناع السينما فى العالم ارتباطًا بوطنهم، وهو ما بدا واضحا منذ قيام الحرب على سوريا وحتى الآن.
ثمانى سنوات من محاولات الغزو، وهدم المدن والتقاتل بين فرق متنافرة ولَم يتوقف العمل فى السينما السورية، بالطبع قل عدد الأفلام، ولكنها مستمرة، ، ومن حسن الحظ أننا نراها فى مصر غالبا من خلال مهرجان الإسكندرية السينمائى، المتخصص فى دول البحر المتوسط، ، وغالبية هذه الأفلام من إنتاج المؤسسة العامة للسينما فى سوريا التى تمارس نشاطها منذ بداية السبعينيات من القرن الماضى، ربما فى نفس الوقت الذى تم فيه إلغاء المؤسسة المصرية العامة للسينما، كأول مؤسسة قطاع عام يتم إلغاؤها بعد قرار الرئيس السادات باعتماد سياسة الانفتاح الاقتصادى، ومع إنشاء المؤسسة العامة السورية للسينما فى بلد كان يرتاد دور السينما فيه مائة الف مواطن يوميا فى هذا الزمن، وبرغم عدد دور العرض السينمائى المحدود، والمعوقات العديدة لانطلاق المؤسسة الجديدة، ومنها أن الدولة السورية لم تعامل المؤسسة كأنها هيئة خدمات كالمسرح والإذاعة والتليفزيون، ولَم تعطها تمويلًا، وإنما فقط أعطتها الحق الحصرى لاستيراد الأفلام الأجنبية، وجنى الربح، أو الخسارة، وحق الاقتراض من البنوك، ومع ذلك فقد ظلت المؤسسة تعمل فى إنتاج الأفلام لمدة تقترب من النصف قرن حتى اليوم، وربما تكون قد حظيت ببعض التسهيلات فى هذه المدة، لكن المؤكد أنها استطاعت دائمًا أن تكون منتجًا وسببًا من أسباب تقديم إبداعات أجيال من السينمائيين السوريين.
أين ذهبت المسلسلات
فى شهر يوليو عام 2010 نشرت جريدة (الأهرام) تقريرًا خاصًا من دمشق بعنوان (الدراما السورية تغزو الفضائيات بأربعين مسلسلًا فى رمضان ) أفردت فيه أخبارًا عن نقلة جديدة للدراما السورية ممثلة فى إنشاء أربع شركات جديدة للإنتاج التليفزيونى بدعم لا محدود من الحكومة السورية، وأن هذه الشركات بدأت العمل بالفعل منذ شهور واستوعبت كل العاملين فى الدراما السورية، ومنهم بعض كبار الأسماء فى الإخراج والتمثيل الذين كانوا قد بدأوا العمل فى الدراما المصرية، كالمخرجة رشا شربتجي والمخرجين باسل الخطيب وحاتم على وفِى التمثيل الفنانون جمال سليمان وباسم ياخور وتيم حسن وسلاف فواخرجى وغيرهم، وفِى هذا التوقيت، كانت الدراما السورية قد وصلت إلى أعلى معدلات ازدهارها، خاصة فى مسلسلاتها التاريخية التى سجلت نجاحًا باهرًا فيما يتعلق بعناصر المصداقية والجودة، من مشاهد للحروب والمحاربين بأعدادهم وعتادهم وملابسهم، ومن أماكن تصوير ملائمة للمشهد الدرامى، فى الوقت الذى انهار فيه المسلسل التاريخى المصرى نتيجة لتكلفته العالية وعدم مساهمة أجهزة الدولة فى دعمه كما يحدث مع المسلسل السورى، وليس المسلسل التاريخى فقط، وإنما أبدعت الدراما السورية أعمالًا اجتماعية فى أجزاء مثل (باب الحارة) تحكى تاريخ الأجيال، وأعمالًا معاصرة متنوعة، وأصبح المسلسل السورى رقمًا صعبًا فى دائرة المنافسة على المشاهد العربى موازيًا للمسلسل المصرى، ولكن جاءت الحرب لتوقف هذه النهضة، وليتوقف إنتاج رائع فى جانبيه الفكرى والفنى، وليصبح الإنتاج السينمائى الآن هو الأكثر ملاءمة وليكتفى الفنانون السوريون بما هو متاح منه.•


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.