وزير الأوقاف: التاريخ لا يكذب.. لا يجامل الوطنيين ولا يرحم الخونة    لجنة لدفع الأعمال بمكتب بريد ميت الحوفيين ببنها وبدء العمل به لخدمة الأهالي (صور)    «ثرية وقوية.. وشابها أخطاء»    «التعليم» تعلن عن حاجتها لبعض الوظائف بديوان عام الوزارة    «التنمية المحلية والجيزة» يبحثان ملف التصالح على مخالفات البناء    مطار القاهرة يشهد اليوم سفر ووصول 152 رحلة دولية تقل 17615 راكبا    بعد مرور أول 10 دقائق.. البورصة تربح 5.7 مليار جنيه    الذهب يهبط لأدنى مستوى فى شهرين بمصر وعيار 21 يسجل 827 جنيها للجرام    لتوطين صناعة الوحدات المتحركة.. وزير النقل يبحث مع سفير المجر التعاون المشترك    1.4 مليار فائضا.. البترول تكشف مزايا اتفاقية غاز شرق المتوسط    سنغافورة: ارتفاع الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا إلى 57 ألفا و639 حالة    الصين تعارض خطاب ترامب في الأمم المتحدة: كذب لأغراض سياسية    اليوم الوطني ال90| السفير السعودي بالقاهرة: علاقة المملكة ومصر تشهد طفرة غير مسبوقة    الصين تدين وتعارض بشدة قانونا أمريكيا يحظر واردات شينجيانغ    نائب ميركل: «نورد ستريم 2» ليس مشروعا ألمانيا تديره الدولة    روسيا تسجل 150 حالة وفاة و6431 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    الليلة.. الأهلي في اختبار سهل أمام نادي مصر بعد حسم الدوري    "مفاجأة".. وكيل إيهاب جلال يكشف كواليس رحيله عن المقاصة    "حماية المستهلك"تنفيذ 109 حملات متنوعة فى 17 محافظة وضبط 587 مخالفة وتحرير 290 محضر    تعرف على الحالة المرورية للطريق الدائري    هيفاء وهبي تهنئ الشعب السعودي بالعيد الوطني    اليوم.. حفل ماجد المهندس بمناسبة العيد الوطني السعودي    طاقة استيعابية.. أندرو محسن: مهرجان القاهرة يدرس الظروف المحيطة لإقامة حفلى الافتتاح والختام    رامز جلال يطرح بوستر فيلمه الجديد "أحمد نوتردام": لا تخافوا ولكن هزروا    تكشف عن مقطع منها.. أمينة تعلن عن أغنيتها الجديدة الدبابة    الإفتاء: اختراق القانون يمثل ثقوبا في بنية المجتمع لا يستقيم معها أي تطوير    درجة الحرارة المتوقعة اليوم الأربعاء في محافظات مصر    إحالة متهمين اثنين بتهريب 200 طربة حشيش للمحاكمة في السويس    وزير المالية: تخصيص 13 مليار جنيه لمبادرة مايغلاش عليك    حطم كل الأرقام القياسية في الفوز المبكر باللقب 42:"الأهلي لا ينافس إلا الأهلي"    اختفاء مسئول كورى جنوبى على متن قارب قرب جزيرة حدودية بين الكوريتين    اليوم.. محافظ كفر الشيخ يفتتح 5 مدارس جديدة بتكلفة 40 مليون جنيه    اليوم.. أولى جلسات محاكمة سيدة المحكمة في التعدي على ضابط شرطة    تعليق ناري من هنا شيحة بعد سؤالها عن ارتباط أختها حلا شيحة ب معز مسعود    طفل ينهي حياه أخته الرضيعة بإلقاءها "من الشباك" بحلوان: الأم سابتهم وخرجت    كم عدد الدول المشاركة بمنظمة غاز شرق المتوسط؟ .. البترول توضح    دراسة: سم العنكبوت مسكن لألم متلازمة القولون العصبي    ننشر شروط الالتحاق بالدبلومة المهنية فى الفسيولوجى بعلوم حلوان    أخبار الفن | حمو بيكا يصالح عمر كمال على علياء.. ووصلة رقص من تامر حسني ونجيب ساويرس    استقبال الرئيس السيسي لوفد جنوب السودان وأخبار الشأن المحلي تتصدر اهتمامات الصحف اليوم    القبض على سيدة عذبت طفلين سودايين في شقتها بالجيزة: أجبرت أحدهما يغسل قدميها    تعرف على قصة سيل العرم التى ذكرت فى القرآن    آمنة نصير تعليقا على حرمانية تعطر النساء: "هي الست فاضية تغمز وتلاغي؟.. دي فيها اللي مكفيها"    عدلي القيعي لتركي آل الشيخ: «هنحتفل بإفريقيا سوا يا سيادة المستشار»    بعد حادث سقوط لعبة.. محافظ مطروح يقرر إيقاف الملاهي بالمحافظة    أستاذة فلسفة: ليس هناك صراع في اليونان بسبب الأساطير    هل يحق للمسلم أن "يشك" في الثوابت ويناقشها؟.. علي جمعة يجيب    محافظ بني سويف يبحث مع وكيل «التعليم» استعدادات العام الدراسي الجديد    بالرابط.. «خطأ» على موقع التنسيق الإلكتروني بخصوص المرحلة الثالثة للثانوية 2020    الصحة تسجيل 113 إصابة و19حالة وفاة جديدة بكورونا    فيديو.. لجنة مكافحة كورونا تكشف الفيصل في التفرقة بين الإنفلونزا والفيروس    وكيله: ليس لدينا مانع بخروج جيرالدو معارا.. ورفض الدخول في صفقات تبادلية    مرتضى منصور: ما يحدث من اللجنة الخماسية «غير مقبول» وسأرد عليه    بسيوني حكما لمباراة الأهلي ونادي مصر في الدوري    دعاء في جوف الليل: اللهم خلصنا برحمتك من كل الشدائد والمصاعب والمحن    طارق السيد : الزمالك "اهتز" فنيا بعد رحيل كارتيرون    طارق يحيى: " الخبثاء يهاجمونني بسبب إخلاصي للزمالك "    الصحة: 5 مليار جنيه تكلفة إجراء عمليات قوائم الانتظار حتى الآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسرة عبدالقادر حمزة تستنكر الإساءة لاسم البلاغ

البلاغ الجديد اسم صحيفة طفا علي سطح الساحة الإعلامية مؤخرًا علي اثر نشرها تقريرًا خبريا زعم محرروه ضبط شبكة شذوذ جنسي تورط فيها فنانون، وهو ما نفته الجهات التي نسبت لها الصحيفة التحقيق في الواقعة مثار الجدل الذي انتقل لساحت القضاء ونال بلا شك من سمعة فنانين وسمعة الصحافة.
شريف حمزة حفيد عبدالقادر باشا حمزة مؤسس جريدة البلاغ واسعة السيط والانتشار وصاحبة المشروع الوطني والكفاح ضد الاستعمار منذ أن تأسست عام 1923 استنكر بشدة ما نال هذا الاسم العريق من اساءة كاشفًا أنه سعي لاتخاذ إجراءات قانونية ضد القائمين علي اصدار البلاغ الجديد لمنعهم من استغلال الاسم اسم الجريدة التي أسسها جده وأنفق عليها من ماله وجهده وعمره حتي لا يساء استغلال الاسم: إلا أن مستشاريه القانونيين أكدوا له أن ترخيص الجريدة الجديدة أجنبي ويصعب منعها من استغلال الاسم.
حمزة شدد علي أن البلاغ الجديد لا يوجد علاقة لها نهائيا بالبلاغ ولا للقائمين عليها علاقة من قريب أو بعيد بأسرة عبدالقادر باشا حمزة، فمطابع البلاغ مازالت تعمل رغم توقف الصحيفة قرابة عام 1956.
لكن من هو عبدالقادر حمزة؟ هو أبرز رواد الصحافة المصرية ولد بشبراخيت محافظة البحيرة عام 1880 تلقي تعليمه الثانوني بمدرسة رأس التين الثانوية بالإسكندرية ثم انتقل إلي مدرسة الحقوق بالقاهرة التي كانت قبلة الشباب الطامحين في تبوؤ المناصب المرموقة بالدولة، حصل علي ليسانس الحقوق عام 1901 وكان عدد الطلبة الذين تخرجوا معه في تلك السنة 12 طالبًا فقط منهم مصطفي النحاس ومحمد حلمي عيسي وعلي ماهر ورشوان محفوظ ومحمود بسيوني وغيرهم من الأسماء اللامعة في عالم الفكر والسياسة.
عمل عبدالقادر بالمحاماة حتي عام 1907 وسعي للصحافة فما أن علم بظهور جريدة جديدة باسم الجريدة لمحررها أحمد لطفي السيد أستاذ الجيل حتي تطوع للعمل بها بلا مقابل فما لبث أن بزغ نجمه في عالم الصحافة والمقال الصحفي فكانت مدرسة المقال هي السائدة في ذلك الوقت وما أن قضي بالجريدة 3 سنوات حتي فكر أعيان الإسكندرية في تأسيس جريدة يومية سياسية فكانت الأهالي التي صدرت عام 1910 ووقع الاختيار علي عبدالقادر حمزة ليرأس تحريدها معبرًا عن رأيه بجرأة ونزاهة أنفق ثروته علي الصحف التي كان يصدرها فيعطلها الاحتلال والقصر كل ذلك كان ايمانًا بالفكر والقلم والدور الوطني للصحافة ثم دعاه سعد زغلول للانتقال للقاهرة بعد واقعة طريفة حيث اعتقل الاحتلال عبدالقادر حمزة بالتزامن مع نفي سعد باشا زغلول إلي الخارج وأفرجوا عنه بعد فترة ومع اقتراب عودة زغلول عرض الإنجليز علي عبدالقادر مبلغًا ماليا مقابل الهجوم علي سعد يوم عودته وأوهمهم عبدالقادر بقبول العرض حتي لا تصادر الجريدة إلا أنه فاجأ الاحتلال بعدد ثوري ألهب مشاعر الجماهير خرجت حاملة جريدة الأهالي تستقبل سعد باشا ومن هنا نشأت الصداقة.
في العام 1923 دعا سعد باشا عبدالقادر للانتقال للقاهرة واعدًا أياه بأن يساعده الوفد في إنشاء جريدة البلاغ وبالفعل سهل حصوله علي قطعة أرض إلي جوار بيت الأمة إلا أن عبدالقادر أصر علي أن يدفع كل مليم ولا يساهم الوفد ماليا في إصدار الجريدة حتي يكون حرًا في فكره ورأيه.
لم يمض علي صدور البلاغ 28 يناير 1923 أربعون يومًا حتي أوقفها البريطانيون واعتقل عبدالقادر مع أعضاء الوفد بثكنة قصر النيل وبمجرد خروجه من المعتقل أصدر جريدة الرشيد، وعاد ليصدرها لتستمر حتي وفاته 1941 لتتوقف نهائياً 1956


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.