الخبر التالى:    «صانع» الأمل: معظم المشردين «أبناء ذوات»..و نجحنا في إعادة 1181 لأسرهم    نشرة المساء.. "هيومن رايتس" تستنكر اعتقال الحقوقيين.. وتسريبات تركية تؤكد تورط الإمارات بقتل خاشقجي    رئيس نادي القضاة يهنئ الرئيس السيسي بمناسبة المولد النبوي الشريف    ممثل رواد النيل يفوز ب 200 ألف جنيه بمعرض القاهرة الدولي للابتكار    أحدث تقاليع الموسم.. محمد صلاح يتصدر شوادر المولد النبوى    مسؤول كويتي: جميع دول مجلس التعاون الخليجي ستحضر قمة الرياض    انطلاق فعاليات المؤتمر الإفريقي لبناء الإنسان بالأقصر ..صور    الإسكان: بدأ الحجز بمشروع «جنة» للإسكان الفاخر «إلكترونياً».. غداً    بالصور.. حملة لتنظيف نهر النيل من القمامة والمخلفات بوسط الأقصر    ترامب: وقف المساعدات العسكرية لباكستان لأنها لم تقدم شيئا للولايات المتحدة    أخبار قد تهمك    رئيس الوزراء الإسرائيلى يدعو شركاءه فى الائتلاف الحاكم بعدم إسقاط الحكومة    ماكرون يدعو إلى «أوروبا أكثر قوة وسيادة»    وحدة الطريق المصري الإثيوبي.. تعرف على رسائل الرئيس السيسي لرئيس الوزراء الإثيوبي    أخبار قد تهمك    أخبار قد تهمك    إصابة 16 شخصا فى انقلاب ميكروباص بالصحراوى الشرقى بملوى    أخبار قد تهمك    محاكمة خطيب مسجد تسبب في مصرع زوجين بصفط اللبن    رئيس نادي القضاة يهنئ السيسي بمناسبة ذكرى المولد النبوي    "مولانا" أفضل فيلم في "القومي للسينما".. ومروان حامد أفضل مخرج    ألبومات ذات صلة    غدا.. جامعة الأزهر تحتفل بذكرى المولد النبوي بالمدينة الجامعية للطالبات    هل يوجد مسرح فى المدارس؟    ألبومات ذات صلة    تجديد حبس مصور لانضمامه للمحور الإعلامي للإخوان    غدًا.. شبورة كثيفة صباحًا وطقس بارد ليلًا    بعد المقاهي.. وعاظ الأزهر ينتشرون بالمؤسسات الحكومية    بوتفليقة يهنّئ المغرب بعيد الاستقلال دون الردّ على دعوة الحوار    ترامب: لن أتدخل إذا قرر وزير العدل تقييد تحقيق "مولر" بشأن التدخل الروسى    متحدث الوزراء يكشف تفاصيل لقاء مدبولي ونظيره الإثيوبي    بالفيديو.. سامو زين يطرح أغنية جديدة له عبر "اليوتيوب"    قبل تناول حلوى المولد.. إليك 5 نصائح غذائية للحفاظ على صحتك    انطلاق كأس النائب «حسام رفاعي» شمال سيناء    500 شاب وفتاة بماراثون «المنيا جميلة»    محافظ البحر الأحمر: افتتاح سدود بسعة تخزينية 10 ملايين متر مكعب.. فيديو    منى محرز تسلم جوائز «الجمال» لمهرجان الزهراء للخيول العربية    علي جمعة: النبي محمد لم يصل الضحى أبدا    صباح التسامُح يا مصر    عودة حركة السفر بالمطار بعد ساعتين من عطل أجهزة الاتصال    محافظ الشرقية يبحث تنفيذ مبادرة مكافحة مسببات العمى مع «تحيا مصر»    إنشاء أكبر مخزن للأدوية في شمال سيناء    يوفنتوس يصارع بايرن ميونخ على نجم أرسنال    ما هي أبرز 5 أسئلة في جوجل عن البريكست؟    «المرور»: تعزيز انتشار الخدمات بمحيط اﻹغلاق لكوبرى المشير طنطاوى    حظك اليوم الاثنين 19/11/2018 برج الثور على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى.. يوم فارق فى حياتك    بالفيديو - بعد ضمان التأهل.. مدغشقر تخسر أمام السودان بثلاثية    بعد دعوى العتال.. مركز التسوية يصدر حكما ببطلان عمومية الزمالك    وزيرة التخطيط تفتتح غدًا فعاليات الأسبوع العربى للتنمية    عادل عدوي رئيسا للبورد العربي لجراحة العظام بالمجلس العربي للتخصصات الصحية    افتتاح مدرستين للتمريض بمستشفيات الصحة النفسية في المنيا والشرقية    مدرب المنتخب السابق يهنئ تريزيجيه بعقد قرانه    ٣ أمور يجب فعلها أثناء الدعاء    مفتي الجمهورية: سيرة النبي مليئة بالمواقف التي تعمر الأرض    مفتي الجمهورية يهنئ الرئيس السيسي والأمتين العربية والإسلامية بالمولد النبوي    رئيس الوزراء ينقل رسالة من الرئيس السيسي إلى رئيس الوزراء الإثيوبي    ليندمان يظهر فى مران الأهلى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتورة سعاد صالح مفتية النساء ل "روز اليوسف": أرفض تهافت النساء علي التراويح في المساجد.. ونفتقد القدوة الحسنة
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 05 - 09 - 2009

علي الرغم من أن الدكتورة سعاد صالح أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر يعرفها الكثيرون بأنها مفتية النساء وأنها شديدة الدفاع عن الرجل وأن لها طبيعة خاصة جدا إلا أن "روزاليوسف" استطاعت أن تقتحم حياة الدكتورة سعاد من خلال حوار غاص في أعماق النفس والذكريات ، وكشف أمورا مخالفة لبعض الأفكار التي يعرفها الناس عنها، كما يطرح الحوار للقاريء الأمور الخفية التي لم تعلن عنها الدكتورة سعاد من قبل ، وكذلك آراءها في العديد من القضايا لا سيما في شهر رمضان.
بداية نود التعرف علي مشوار الدكتورة سعاد صالح مع الأزهر منذ صغرها ؟
- بدايتي مع الأزهر كانت بسبب والدي رحمه الله ، حيث كان شيخا أزهريا بمعهد حلمية الزيتون الازهري لمدة 45 عاماً..وكنا 9 ابناء لهذا الوالد 4 اناث و4 ذكور، وكنت اكبر الإناث فالتحقت بمراحل التعليم العام إلي مرحلة الثانوي ، ثم أجبرني والدي بأن ادخل القسم العلمي علي الرغم من أني كنت أهوي قسم التاريخ النظري ، ولكن لم يكن هناك حوار في هذا الزمن وكانت التربية تقوم علي الفرض وعلي القوة وعلي احترام كلمة الأب ومن هنا دخلت القسم العلمي ولم احصل علي مجموع يؤهلني لاحدي كليات القمة وفي ذلك الوقت فتحت كلية البنات للدراسات الإسلامية وعرض علي أبي الالتحاق بها وكنت في حيرة شديدة من مستقبل هذه الكلية فهل سأتخرج مجرد مدرسة علوم دينية أو مجرد فتاة إسلامية مثقفة وقال لي والدي أن المستقبل سيكون لتخريج داعيات في الشريعة الإسلامية وتنبأ بهذا المستقبل.
والتحقت بكلية البنات الاسلامية عام 1963 وتخرجت 1967 وكنت متفوقة وحصلت آخر عام علي امتياز بمرتبة الشرف الأولي علي البنات والبنين وكانت الرغبة الأولي آخر عام لي في الكلية هو أن اقابل سيادة الرئيس جمال عبد الناصر في عيد العلم ولكن مرت مصر في هذا الوقت بالنكسة ولم أقابله وتم إلغاء كل الاعياد بما فيها عيد العلم.
وفي أغسطس 1967 تمت خطبتي وعقد قراني علي زوجي رحمه الله السيد عبد الرؤوف...كان صحفياً وكان صديق لأخي ، فضلته عن كثير ممن تقدموا لي من الأزهريين حيث شعرت فيه بالاستنارة ، وبالفعل مرحلة زواجي معه كانت كلها مثالاً للتقدير والافتخار وللنجاح.
تم تعييني معيدة بالكلية في يناير 1968 وحصلت علي الماجستير عام 1973 ، ثم تخصصت في الفقه المقارن ،وفي عام 1975 ناقشت رسالة الدكتوراة بعنوان " الحجر علي الصغير والسفيه في الشريعة الإسلامية" ، وعينت بدرجة مدرس في الفقه المقارن ثم سافرت مرافقة لزوجي الي المملكة العربية السعودية وقمت بإنشاء قسم للدراسات الإسلامية في كلية البنات لجدة عام 1977 وكانت تجربة جديدة لي حيث لم تكن لدي خبرة إدارية كاملة ولكن عميدة الكلية هناك وقفت بجانبي ودفعتني إلي النجاح.قمت بإنشاء القسم وقبل ان اغادر لانتهاء مدة المرافقة خرجت دفعة وتم تعيين معيدات سعوديات من هذه الدفعة.
هل لم يكن من طموحاتك أن تترأسي منصبا في الأزهر؟
- كان هناك غموض لوضع المرأة في الأزهر ؛ هل سيكون نظرة المجتمع لها نفس نظرة الثقة للرجل المتعلم العلوم الشرعية ، أم أن المرأة كما يقولون عنها ناقصة عقل ودين وأنها فتنة وعورة...لذلك كان هناك تخوف ومستقبل مجهول.
وماذا عن الأسرة؟
تزوجت عام 1969 وزوجي رحمه الله كان صحفي أخبار بوزارة الصناعة بعد ذلك ذهب إلي الملكة العربية السعودية مستشارا إعلاميا، و ذهبت معه مرافقة وأول ما حدث ارتباط بيني وبين زوجي كان شرط المحافظة علي العلاقة الزوجية والأسرة هو ألا يأتي مرافقا معي بل أن أكون مرافقة له حيث كان يطبق مبدأ "للرجال عليهن درجة" وأنا كنت معه في هذا وهذا لم يكن تعصبا منه بل سبب لي هذا نجاحا فهم يقولون مع كل رجل عظيم امرأة وأنا أقول مع كل امرأة عظيمة رجل.
ولقد أنجبت منه أربعة أولاد ولدين وبنتين؛الابنة الكبري منار أستاذ مساعد كيمياء في معهد بحوث البترول متزوجة ولها ثلاثة أبناء ، الابن الأكبر محمد يعمل رئيس تحرير في قناة فضائية وله ثلاثة أبناء ، أما مها فهي الابنة الصغري خريجة ألسن أسباني تعمل حاليا نائبة رئيس الوكالة الأسبانية وهي كاتبة في مجال الأدب ومتزوجة لديها بنت ، أما الابن الأصغر مصطفي تخرج من كلية حاسبات ونظم ويعمل في مجال الاتصالات وقريبا سنحتفل بخطبته.
رمضان في حياتي
رمضان في حياة الدكتورة سعاد؟
- كداعية ينبغي أن تكون معاملاتي لها منهج ليس في رمضان فقط ولكن باقي الأيام يقوم علي التسامح والرحمة وعدم التعصب والتخفيف عن الناس...وإذا وجه لي سؤال وكان تافهاً وانفعلت اعنف نفسي تعنيفا شديدا ..فأحيانا أتلقي أسئلة في أوقات صعبة مثل أوقات النوم وانفعل علي صاحبة السؤال وفي الحال استغفر الله.وفي رمضان استقبل فتاوي الناس خاصة وان النشاط الاعلامي يزيد في هذه الفترة ولكن كل ذلك لا يؤثر في واجباتي نحو الله ونحو الأسرة.ومشكلتنا كمسلمين دائما نقول كيف نستقبل رمضان وبعد رمضان ينصرف الناس عن هذا المنهج.
وكيف تعودت علي الصيام؟
- كنا نصوم ونحن في الثامنة وفي ذلك الوقت كان التوقيت صيفي...تعودنا علي التجمع مع العائلة وكنا نخرج بالفوانيس ونلم العادة...كنت اعيش وقتها في حي شعبي - المطرية- وكانت توجد هذه العادات ولكن للأسف انقرضت كل هذه المظاهر.
وما هي السلوكيات التي ترفضيتها من المجتمع في رمضان؟
- الاهمال وعدم الاتقان في العمل والنوم في النهار والذهاب الي العمل متأخر وتقليص ساعات العمل وتهافت النساء علي صلاة التراويح في المسجد واصطحاب الأطفال، واحداث شوشرة بينما الرسول أكد أنه من الأفضل أن تكون صلاة المرأة في بيتها ..كما أن البعض يلتزم بالحجاب ثم يتم خلعه ولهذا ينبغي أن نرجع إلي الوسطية في ديننا والترويح عن أنفسنا لأن ديننا ليس متعصبا ولا يجب أن نشدد علي أنفسنا في رمضان لأننا احيانا كثيرة نقوم بختم القرآن دون فهمه ودون خشوع.
كيف يمكن للمرأة المسلمة أن تعيش يومها في رمضان؟
- نحن في الحقيقة نفتقد القدوة الحسنة في رمضان خاصة من الأسرة ، فالأطفال يرون أمهم تسهر في رمضان أمام التليفزيون ويسهرون معها..كما تقوم بعمل طعام قد يلقي الفائض منه في القمامة لذلك أطالب بالترشيد في الأخلاق والمعاملة.
نشوز الرجال
كثيرا ما نسمع عن دفاع الدكتورة سعاد عن الرجال فما السبب؟
- في الحقيقة أنا لا أدافع عن الرجال بقدر ما أسعي للحفاظ علي الأسرة لأن هناك ظلما وقع علي الزوجات من بعض الرجال والله وضع منهجا لعلاج النشوز الصادر من المرأة يختلف عن علاج النشوز الصادر من الرجل ، فبالنسبة لنشوز المرأة قال الله تعالي " واللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيا كَبِيرًا "، وهي عقوبات متدرجة مترتبة بحيث لا يصح للزوج أن ينتقل من عقوبة الي التي تليها الا إذا فشل في العقوبة الأولي وبالطبع لا يحدث هذا من الأزواج حاليا وهذا سببه الجهل والابتعاد عن أحكام الشريعة...أما نشوز الرجل ، قال الله تعالي " وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلَا جُنَاحَ عَلَيهِمَا أَنْ يصْلِحَا بَينَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَير" كرر الله كلمة الصلح ثلاث مرات ولم ترد كلمة الطلاق مرة واحدة أو عقوبة للرجل مرة واحدة ...ولأن الله سبحانه وتعالي يعلم أن المرأة قد تظن أن في ذلك ظلما واقعاً عليها إذ كيف يكون علاج نشوز الرجل بالصلح قال تعالي " وَأُحْضِرَتِ الْأَنْفُسُ الشُّحَّ وَإِنْ تُحْسِنُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا".لذلك أنصح المرأة بأن تبادر هي بالتصالح حتي وأن كان الحق معها ، فالأسرة ليست زوج أو زوجة بل الأولاد لذلك ينبغي أن يكون هناك تضحية خاصة من الأم فالجنة تحت أقدام الأمهات وهذا منهجي في حياتي ومع أولادي.
ما رأيك عن دور المرأة في المؤسسات الأزهرية؟
- المؤسسة الأزهرية حينما يطلب منها أن تقوم بدور لا تتخلي عن هذا الدور ونحن نتمني منها المزيد بأن تشعر الناس بأن الأزهر قوي ولا يخضع للسياسة ولا لهوي ونريد أن يكون دور الأزهر دورا أقوي.والمرأة كأستاذة أخذت حقها أداريا وتبوأت منصب العمادة ورئيس القسم وأصبحنا محكمين في اللجان العلمية لترقية الأساتذة، أما بالنسبة للدور الدعوي فهو حتي الآن ضعيف ولا يوجد تبني ولكن هناك تشجيع وأتمني أن يتحول هذا التشجيع الي تطبيق وهو أن كل أستاذة تخصصت في هذا المجال ولها دور ناجح أن تمثل في مجمع البحوث الإسلامية.
هل ينبغي أن تعطي المرأة الفرصة لتولي دار الإفتاء المصرية؟
- لا اعتقد علي الرغم من انه دينيا يجوز بإجماع المفسرين والفقهاء والمحدثين والأصوليين فالذكورة ليست شرط المفتي لكن العرف هنا حائل لأن الناس منذ عصور بعيدة وهم يجدون أن المفتي رجل.
لماذا لم تتقدمي بطلب عضوية مجمع البحوث؟
- سبق لي أن تقدمت بها لفضيلة الإمام الأكبر وقام بتزكية طلبي ولكن حينما عرض طلبي للانتخاب لم آخذ إلا صوتا واحدا وهو صوت الدكتور عبد الفتاح الشيخ وحينما طلب مني الدكتور عبد المعطي بيومي أن أعود في تقديم طلب مرة أخري ووعدني بأنه المسئول بجمع الأصوات رفضت لأنني لن استفيد شيئاً فأنا أقوم بدوري في تقديم الدعوة لا توجد قيود تمنعني من هذا الدور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.