انطلاق المرحلة الأولى من أعمال إنشاء أكبر منتزه غوص في العالم (صور)    الدراسة 6 سنوات.. الأعلى للجامعات يناقش تطبيق سنة امتياز على طلاب الصيدلة    غضب مصري من الإدراج على «القائمة السوداء» ل «العمل الدولية»    الباز: رؤساء وزعماء ومشاهير العالم سيحضرون حفل ختام أمم افريقيا    فيديو.. تفاصيل زيادة تعريفة الخط الثالث لمترو الأنفاق    حرب الناقلات وماذا بعد؟    المجلس العسكري السوداني: تأجيل إعلان نتائج تحقيق فض اعتصام القيادة العامة    السفير المصري في دار السلام يلتقي رئيس الوزراء التنزاني| صور    ارتفاع عدد ضحايا انفجارى الصومال ل36 قتيلا و مصابا    ماني يغيب عن أولى مباريات السنغال في مواجهة تنزانيا بكأس أمم إفريقيا للإيقاف    بالفيديو..السيسي للاعبي منتخب مصر: "القيم واللعب النظيف أهم حاجة عندي    أسوان يفاوض محمود شديد لتدعيم صفوفه فى الصيف    منتخب أوكرانيا بطلًا لكأس العالم للشباب    صلاح على رأس الكتيبة..«كوماندوز» سلاح أجيرى لخطف الأميرة الإفريقية    فنزويلا تواجه بيرو بهذا التشكيل في كوبا أمريكا    بالأرقام.. رسوب حكومة الانقلاب في الأسبوع الأول من امتحانات الثانوية    ضحايا الطرق يفوقون ضحايا الحروب.. متى يتوقف نزيف الطرق؟    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة.. غداً    مياه الشرب مختلطة بالصرف الصحى:«المناصرة والنورس».. قرى بلا خدمات فى بورسعيد    بالفيديو.. متحدث "الوزراء": مصر أصبحت قبلة أفريقيا    أفلام العيد فى أعين النقاد:«الممر» يعلن عودة الأفلام الحربية.. و«كازابلانكا» يجذب الجمهور    هاني عازر: أثق في قدرة المصريين على الوصول إلى مكانة رفيعة بين الأمم.. فيديو    الثلاثاء....كارمن سليمان فى أمسية الأوبرا الصيفية    بالصور.. تعليق "المهن التمثيلية" على تكريم يوسف شعبان من فلسطين    فحص 2437 شخصا في قافلة طبية مجانية بنبروه    12 حزبا كويتيا تطالب بمقاطعة “مؤتمر البحرين” المشبوه    للمرة الثانية خلال 72 ساعة.. السعودية تعترض صاروخاً حوثياً جديداً على مطار أبها    رسمياً.. الخطيب سفيرا لأمم أفريقيا في مصر    غداً.. استكمال مرافعة الدفاع بمحاكمة مرسي وآخرين في التخابر مع حماس    فيديو.. محمد رمضان برفقة ابنه «علي» داخل حمام السباحة    قائمة الوكيل تكتسح انتخابات الغرفة التجارية في الإسكندرية    عاشور: تعديلات قانون المحاماة تم الموافقة عليها في «2017»    إصابة 5 أشخاص من أسرة واحدة باشتباه تسمم بقرية الصوفية بالشرقية    الجمع بين صيام القضاء و6 من شوال.. خالد الجندي يحسم الجدل بفتوى صقر    تعرف علي تفاصيل لقاء وزير الأوقاف بإمام مسجد النور"النيوزيلاندى"    مصرع 3 أشخاص وإصابة آخرين فى حادث سير شرقى الهند    محصل مفصول ينشئ شركة وهمية لتوصيل الغاز وحصل الفواتير    «الإسكان» : 40 ألف فرصة عمل يوفرها مشروع »محور المحمودية«    إبراهيم نورالدين يجتاز اختبار اللياقة.. والبنا خارج أمم أفريقيا    البابا تواضروس يدشن 3 كنائس بعد تجديدها بشبرا    بالفيديو.. خالد الجندى : هناك علماء يفتقدون العقل    البنك المركزي: ارتفاع حجم النقد المتداول ل 476.7 مليار جنيه في فبراير 2019    الأعلى لتنظيم الإعلام يصدر 5 ضوابط لتنظيم فوضى البرامج الطبية    يمكن للمرأة استعمال "المانيكير" دون أن يؤثر في صحة الوضوء.. بشرط    بيع معطف حمام لمارلين مونرو في مزاد ب28 ألف دولار    الأصل عدم الجواز.. امرأة توصي بالدفن مع أبيها.. والمفتي يحسم الجدل    محافظ الغربية: توريد 101% من القمح المستهدف بالمحافظة حتى الآن    المؤشرات الأولية لانتخابات غرفة أسيوط تتجه نحو قائمة أبو العيون    وزيرة الصحة تتوجه لبورسعيد لمتابعة تسلُّم المنشآت الطبية لمنظومة التأمين الصحي    وفد إيطالي يزور أقسام ومجمع معامل مستشفى الصدر بأسيوط    حملات رقابية على محطات ومستودعات الوقود لضبط الأسعار بأسيوط    سيديهات بإنجازات أسوان التجارية بانتخابات الغرف    وزير خارجية باكستان: بوتين يشيد بدور إسلام آباد لتعزيز الأمن والسلام الإقليمى    الصحة: ضخ 430 ألف عبوة بنسلين بالأسواق    طبل ورقص وزمر في انتخابات غرفة القاهرة التجارية    شهادات مغربية عن مصر في الفن والثقافة والأدب    «شاومينج» بعد تقاضية 80 جنيها من أحد الطلاب: «روح ذاكر بقى»    ليغفر الله لك.. 3 أعمال أوصى بها النبي بعد ارتكاب الذنب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إبداع


إشراف: إيهاب كامل
شعراؤنا شموس في سماء الإبداع ينيرون لنا ببصيرتهم وبصرهم طريقنا ويخبرونا ما لم نخبره فيما فاتنا من أمورنا الحياتية فهم بمثابة توثيق وشهادة على عصرهم ونحن نخصص هذه المساحة من الإبداع للاحتفال بالشاعر علي محمود طه المهندس (1902-1949) شاعر مصري من أعلام الرومانسية العربية بجانب جبران خليل جبران، البياتى، السياب وأمل دنقل وأحمد زكى أبو شادى.
يصاحب قصائد طه لوحات للفنان الفرنسى العالمى كلود مونيه 14 نوفمبر 1840 - 5 ديسمبر 1926، رائد المدرسة الانطباعية في الرسم، قام بإنجاز لوحة جديدة عام 1872 م، وسماها «انطباع، شمسٌ مشرقة»، ولما كان الأول فى استعمال هذا الأسلوب الجديد من التصوير، فقد اشتق اسم المدرسة الجديدة من اسم لوحته: الانطباعية.

الملاح التائه
أيّها الملاح قم و اطو الشّراعا لم نطوي لجّة اللّيل سراعا
جدّف الآن بنا في هينة وجهة الشّاطئ سيرا و اتّباعا
فغدا يا صاحبي تأخذنا موجة الأيّام قذفا و اندفاعا
عبثا تقفو خطا الماضي الذي خلت أنّ البحر واراه ابتلاعا
لم يكن غير أويقات هوى وقفت عن دورة الدّهر انقطاعا
فتمهّل تسعد الرّوح بما وهمت أو تطرب النّفس سماعا
ودع اللّيلة تمضي إنّها لم تكن أوّل ما ولّى وضاعا
سوف يبدو الفجر في آثارها ثمّ يمضي في دواليك تباعا
هذه الأرض انتشت ممّا بها فغّفت تحلم بالخلد خداعا
قد طواها اللّيل حتى أوشكت من عميق الصّمت فيه أن تراعا
إنه الصّمت الذي في طيّه أسفر المجهول و المستور ذاعا
سمعت فيه هتاف المنتهى من وراء الغيب يقريها الوداعا
أيّها الأحياء غنّوا و اطربوا و انهبوا من غفلات الدّهر ساعا
آه ما أروعها من ليلة فاض في أرجائها السّحر و شاعا
نفخ الحبّ بها من روحه ورمى عن سرّها الخافي القناعا
و جلا من صور الحسن لنا عبقريّا لبق الفنّ صناعا
نفحات رقص البحر لها وهفا النّجم خفوقا و التماعا
و سرى من جانب الأرض صدى حرّك العشب حنانا و اليراعا
بعث الأحلام من هجتها كسرايا الطّير نفّرن ارتياعا
قمن بالشّاطئ من وادي الهوى بنشيد الحبّ يهتفن ابتداعا
أيّها الهاجر عزّ الملتقى وأذبت القلب صدّا و امتناعا
أدرك التائه في بحر الهوى قبل أن يقتله الموج صراعا
وارع في الدّنيا طريدا شاردا عنه ضاقت رقعة الأرض اتّساعا
ضلّ في اللّيل سراه ، و مضى لا يرى في أفق منه شعاعا
يجتوي اللاّفح من حرقته وعذاب يشعل الرّوح التياعا
و الأسى الخالد من ماض عفا والهوى الثّائر في قلب تداعى
فاجعل البحر أمانا حوله واملأ السّهل سلاما و اليفاعا
و امسح الآن على آلامه بيد الرّفق


ميلاد زهرة
يا شعراء الرّوض أين البيان ؟ أين أغاريد الهوى و الحنان؟
قد ولدت في روضكم زهرة يا حسنها بين الزّهور الحسان!
حلم الفراشات ، و حبّ النّدى و خمرة النّحل و سحر الأوان
قد بشّر الأرض بها مرسل مجنّح من نسمات الجنان
و النّور سرّ في ضمير الدّجى و الفجر طيف لم يبن للعيان
أبصرتها تهفو على غصنها في وحشة اللّيل و صمت المكان
بيضاء و حمراء تزهى بها عرائس النرجس و الأقحوان
تظلّ تصغي ، و تظلّ الرّبى و العشب ، و الجدول ، و الشّاطئان
و ليس منكم حولها هاتف تسكب موسيقاه سحر البيان
هل ملّت الخمرة أقداحكم أم نضبت من خمرهنّ الدّنان
قوموا انظروا الظلّ على مهدها يرقص فيه قمر الإضحيان
لو تقدر الأنسام زفّت لها أربعة الفردوس في مهرجان
و أسمعت خفق أنفاسها صوت البشيرات و شدو القيان
يا شعراء الرّوض كم زهرة ميلادها من حسنات الزّمان
حسبي من الدّنيا على شدوكم زهر و خمر ووجوه حسان

قيثارتى
بدّدت يا قيثارتي أنغامي ونسيت لحن صبابتي و غرامي
مرّت ليل كنت مؤنستي بها وعزاء نفس جمّت الآلام
تروين من طرب الصّبا و حنينه وتذهبّين حواشي الأحلام
كالبلبل الشّاكي رويت صبابتي لحنا تمشّى في دمي و عظامي
أنشودة الوادي و لحن شبابه ذابت على صدر الغدير الطّامي
شاق الطّبيعة من قديم ملاحني أصداؤك الحيرى على الآكام
و شجا البحيرة و استخفّ ضفافها لحن كفئر موجها المترامي
ياربّة الألحان غنّي و ابعثي من كل ماض عائر الأيّام
هل من نشيدك ما يجدد لي الصّبا ويعيد لمحة ثغره البسّام
و يصوّر الأحلام فتنة شاعر توحي الخيال لريشة الرّسّام
وادي الهوى ولّت بشاشة دهره وخلت مغانيه من الآرام
طارت صوادحه و جفّ غديره وذوى بشطّيه النّضير النامي
و اعتاض بهمس النّسيم بعاصف داو يشقّ جوانب الأظلام
و هو الصّدى الحاكي لضائع صرختي وصداك بين الغور و الآكام
قد كن ألاّفي و نزهة خاطري وسماء وحي الشّعر و الإلهام
مالي بهنّ سكتن عن آلامي؟ أنسين عهد مودّتي و ذمامي ؟
يا ربّة الألحن هل من رجعة لقديم لحنك أو قديم هيامي؟
فاروي أغانيّ القدامى ، و انفثي في اللّيل من نفثات فلبي الدّامي
علّ الذي غنيت عرش جماله وطفقت أرقب أفقه المتسامي
تشجيه ألحاني فيسعدني به طيف يضنّ عليّ بالإلمام
مالي أراك جمدت بين أناملي وعصيت أنّاتي و دنعي و إلهامي
خرساء لا تتلو النّشيد و لا تعي سرّ الغناء و لا تعيد كلامي
يغري الكآبة بي و يكسف خاطري أنّي أراك حبيسة الأنغام


انتظار
طال انتظارك في الظّلام و لم تزل عيناي ترقب كلّ طيف عابر
و يطير سمعي صوب كلّ مرنّة في الأفق تخفق عن جناحيّ طائر
و ترفّ روحي فوق أنفاس الرّبا فلعلها نفس الحبيب الزّائر
و يجفّ قلبي إثر كل شعاعة في اللّيل تومض عن شهاب غائر
فلعلّ من لمحات ثغرك بارق و لعله وضح الجبين النّاضر
ليل من الأوهام طال سهاده بين الجوى المضني و هجس الخاطر
حتى إذا هتفت بمقدمك المنى و أصخت أسترعي انتباهة حائر
و سرى النّسيم من الخمائل و الرّبى نشوان يعبق من شذاك العاطر
و ترنم الوادي بسلسل مائه و تلت حمائمه نشيد الصّافر
و أطلّت الأزهار من ورقاتها حيرى تعجّب للربيع الباكر
و جرى شعاع البدر حولك راقصا طربا على المرج النّضير الزّاهر
و تجلّت الدّنيا كأبهج ما رأت عين و صوّرها خيال الشّاعر
و مضت تكذّبني الظّنون فأنثني متسمّعا دقات قلبي الثائر
أقبلت بالبسمات تملأ خاطري سحرا و أملأ من جمالك ناظري
و أظلّنا الصّمت الرّهيب و نحن في شك من الدّنيا و حلم ساحر
حتّى إذا حان الرّحيل هتفت بي فوقفت و استبقت خطاك نواظري
و صرخت باللّيل المودع باكيا و يداك تمسك بي و أنت مغادري
يا ليتنا لم نصح منك و ليتها ما أعجلتك رحى الزّمان الدّائر
و لقد أتت بعد اللّيالي و انقضت و كأنها الدّهر لم نتزاور
بدّلت من عطف لديك ورقة بحنين مهجور و قسوة هاجر
و كأنني ما كنت إلفك في الصّبا يوما و لا كنت في الحياة مشاطري
و نسيت أنت و ما نسيت أنني لأعيش بالذكرى...لعلك ذاكري !!!


اعتراف
إن أكن قد شربت نخب كثير ات و أترعت بالمدامة كأسي
و تولّعت بالحسان لأنّي مغرم بالجمال من كلّ جنس
و توحدّت في الهوى ثم أشرك ت على حالتي رجاء و يأس
و تبذّلت في غرامي فلم أح بس على لذّة شياطين رجسي
فبروحي أعيش في عالم الفنّ طليفا و الطّهر يملأ حسّي
تائها في بحاره لست أدري ، لم أزجي الشّراع أو فيم أرسي
لي قلب كزهرة الحقل بيضاء نمتها السّماء من كلّ قبس
هو قيثارتي عليها أغنّي و عليها وحدي أغنّي لنفسي
لي إليها في خلوتي همسات أنطقتها بكلّ رائع جرس
كم شفاه بهنّ من قبلاتي وهج النّار في عواصف خرس
و وساد جرت به عبراتي ضحك يومي منه و إطراق أمسي
أيّهذي الخدزر ! أنوارك الحمراء كم أشعلت ليالي أنسي
أحرقتهنّ ! آه لم يبق منهنّ سوى ذلك الرّماد برأسي !

أميرة الشرق
يا بشير المنى ، أحلم شباب مرّ بالنهر ، أم غرام جديد ؟
أم شدا الأنبياء بالضّفة الخضر اء أم قام للملائك عيد ؟
مهرجان ، ممالك الشّرق فيه دعوات ، و فرحة و نشيد
و هتاف بالشّاطئين صداه تتناجى به الملوك الصّيد
اسلمي يا أميرة الشّرق و احكم ملك الشّرق ، ما يشاء الخلود
يوم نادتك باسمك العذب فريال : أبي هلّل الزمان السّعيد
دمت ، أيّامك الحسان شباب ولياليك كلهنّ سعود


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.