التعليم العالي: 120 ألف طالب سجلوا في اختبارات القدرات بتنسيق الجامعات    محلية النواب من مطروح: حل إشكاليات مباني الجامعة الجديدة ضرورة    صور| حمدي الخولي رئيسا لنقابة المهندسين بالبحيرة    بالفيديو.. طه هاشم: صحفي الحوادث يرصد أحداث المجتمع بحيادية    استمرار انخفاض إنتاج النفط الأمريكي في خليج المكسيك بسبب العاصفة باري    صور.. وفد البرلمان يتفقد مشروعات تنموية للمحاور الجديد وتطوير الطرق بمطروح    الصباغ يكشف عن حقوق أصحاب المعاشات في قانون التأمينات الجديد.. فيديو    إسرائيل تعلن ترحيبها باستقبال نواب أمريكيين معارضين لترامب    الجزائر ضد السنغال.. مبولحى ينقذ الخضر من هدف التعادل بعد مرور 75 دقيقة    عشرات الآلاف من اتباع الحكيم يتظاهرون في 14 محافظة عراقية    استعدادات مكثفة بالمناطق الجنوبية بكوريا لمواجهة الإعصار داناس    الرئيس الفلسطيني يحتفل بالهدف الأول للجزائر في نهائي الكان    باريس سان جيرمان يحبط مخطط برشلونة لضم نيمار    صورة - ريبيري يساند الجزائر في ستاد القاهرة    ضبط عاطل أشعل النيران بمنزل أسرته بالإسكندرية لرفضهم إعطاءه أموال لشراء مخدرات    وزيرة الهجرة: تواصلت مع المواطن المصري المعتدى عليه بالطائرة الرومانية    «التعليم»: 131920 طالبا قدموا تظلمات.. وكليات القمة «السر»    "الحلفاوي" مشيدا بأغنية حفل ختام الأمم الأفريقية: "غسلت مرارة الخروج المبكر"    وصول الفوج الأول من حجاج مصر للمدينة المنورة    تعرف على حالة الطقس غدا    القمر أهو.. سماح أنور تغازل عمرو دياب بعد طرح بوستر ألبومه الجديد    ختام «أمم أفريقيا».. «حكيم» و«أبو الليف» و«مرام» تريندات أغاني البطولة    مقيم بالإمارات ويحج عن متوفى مصري ولا يعلم ميقات الإحرام.. والإفتاء تجيب    "اوركيديا" تطلق المرحلة الثالثة من مبادرة "عقول عظيمة" لتدريب شباب أطباء طب وجراحة العيون    رئيس الفيفا في ستاد القاهرة لمتابعة نهائي كأس الأمم الأفريقية    "مصر في ظل الاحتلال الإنجليزي" بثقافة بني سويف    عقد قران نجل اللواء صبرى يوسف كبير الياوران بالرئاسة بمسجد المشير طنطاوى ‬    دروجبا يحرج الاتحاد الافريقي    جامعة عين شمس تستضيف ندوة حول مبادرة "ادرس في مصر"    تجهيز 12 معملا و600 جهاز كمبيوتر بجامعة سوهاج استعدادا ل تنسيق الثانوية    مصطفى قمر يطرح بوستر أغنيته الجديدة ضحكت ليا    زلزال قوي يضرب أثينا وانقطاع الاتصالات في العاصمة اليونانية    دبلوماسي روسي: موسكو سترد على قرار العقوبات الأمريكية بحق ديونها السيادية    الأربعاء..قافلة طبية من جامعة قناة السويس تتوجه إلى مدينة سانت كاترين    ندوة للاحتفال بمرور 100 عام على تأسيس الاتحاد الدولي الفلكي.. الاثنين    483.3 مليار جنيه إجمالي دين بنك الاستثمار القومي بنهاية 2018    القبض علي عاطلين بحوزتهما 152 لفافة بانجو بالدقهلية    وزير الأوقاف: نقوم بالشراكة مع محافظة القاهرة في بناء الوطن    وزير الأوقاف: سلاح الخيانة والعمالة هو أخطر ما يهدد كيان الدول    تشيع جنازة شقيق التوأم حسام وابراهيم حسن من مسجد المراغى بحلوان    سفير مصر بالجزائر: أصدرنا أكثر من 10 آلاف تأشيرة للجمهور الجزائري منذ بداية «أمم أفريقيا»    وفاة أكثر من 1700 شخص في الكونغو جراء فيروس إيبولا    قافلة الأزهر والأوقاف: الخيانة والعمالة أخطر ما يهدد كيان الدول    الإمارات والبحرين تدينان انفجار كابول وتدعوان المجتمع الدولى لمكافحة الإرهاب    دراسة: الملح سبب إصابة 9900 بأمراض القلب و1500 بالسرطان فى6 سنوات ببريطانيا    ما حكم ترك صلاة الجمعة ؟.. «الأزهر للفتوى» يجيب    الداخلية: ضبط عصابة لبيع الأطفال حديثى الولادة بالإسكندرية الطفل ب 60 ألف جنيه    رفع ثوب الكعبة المشرفة استعداداً لموسم الحج    نهائيات لا تنسى في تاريخ بطولة أمم أفريقيا    خطيب الحرم المكي: ما شرع الحج إلا لإقرار التوحيد وإبطال التنديد    دار الإفتاء توضح حكم دفن الموتى ليلاً.. تعرف عليه    مستشفي أورام الأقصر تجري أول عملية "تردد حراري" لمريض سرطان    تنفيذ 71 قرار إزالة تعديات على أملاك الدولة فى المحافظات    الطالع الفلكى الجُمعَه 19/7/2019..أسئِلَة طَبِيب!    رئيس الوزراء يلتقى مديرة المكتب الإقليمى وممثل الأمم المتحدة للتنمية الصناعية    «القوى العاملة» تزف بشرى سارة للعاملين بالقطاع الخاص    رئيس الوزراء يتابع تخصيص مقار بأسواق الجملة بالمحافظات لجهاز الخدمة الوطنية    لوكاس فاسكيز يتحدث عن استعدادات ريال مدريد للموسم الجديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إقرار قوانين الهيئات القضائية رسالة طمأنة للقضاة
نشر في أكتوبر يوم 25 - 06 - 2019

حسنًا جاءت موافقة مجلس النواب النهائية على قوانين الهيئات القضائية وإنجاز الحكومة لهذه القوانين وتقديمها للمجلس قبل انتهاء الدورة البرلمانية الحالية والموافقة النهائية عليها لتعطى الحكومة والدولة رسالة طمأنة لقضاة مصر بأن التعديلات الدستورية الأخيرة والخاصة بتعيين رؤساء هذه الهيئات القضائية هى مسألة تنظم فقط السلم الإدارى والسلطة الأعلى لكل هيئة قضائية واختيار رئيس الهيئة القضائية من بين أعضاء المجلس الأعلى لكل هيئة قضائية دون الإخلال بمبدأ الأقدمية وأستطيع أن أقول إن موافقة مجلس النواب والتى تم إنجازها الأسبوع الماضى قد جاءت فى موعدها دون تأخير خاصة أن هذه التعديلات الجديدة سيتم تنفيذها على أرض الواقع فى أول أكتوبر القادم مع بدء العام القضائى الجديد الذى يبدأ كل عام مع أول أكتوبر حيث تبدأ المحاكم عملها وتبدأ الهيئات القضائية فى ممارسة مهامها القضائية العادية حتى نهاية يونيو من كل عام لتبدأ الهيئات والمحاكم فى الإجازة القضائية وتنظيم أعمالها ومحاكمها بين القضاة خلال ال 3 أشهر بالتبادل بين القضاة بحيث يتم تقسيم العمل بين القضاة لتصبح الإجازة القضائية شهرًا واحدًا كل عام فى جميع المحاكم.
كانت اللجنة الدستورية والتشريعية بمجلس النواب قد أرسلت صورة من هذه القوانين الجديدة بعد إقرارها من اللجنة بعد أن قدمتها الحكومة إلى هذه الهيئات القضائية المتمثلة فى المحكمة الدستورية العليا حيث تم إرسال قانون المحكمة الدستورية العليا إليها لاستطلاع رأيها فى مشروع القانون، كما تم إرسال مشروع القانون الخاص بتعيين رؤساء الهيئات القضائية إلى كل من مجلس الدولة والنيابة الإدارية وهيئة قضايا الدولة ومجلس القضاء الأعلى حيث أرسلت جميع هذه الهيئات القضائية ردها إلى مجلس النواب ولم تعترض على أى منها وذلك حسب تصريح النائب أحمد حلمى الشريف وكيل اللجنة الدستورية والتشريعية بالمجلس والذى أضاف أن جميع هذه الهيئات جاء ردها بالموافقة على مشروعات القوانين التى أرسلت إليها.
وهنا أؤكد أنه لم تتطرق مشروعات هذه القوانين إلى أى تفاصيل أخرى مثل سن القضاة أو طريقة تعيينهم أو ما يخص إدارة كل هيئة لشئونها واستقلالها المادى والإدارى ماعدا تعيين رؤساء هذه الهيئات ونوابها ومدة كل منها وعملية التنسيق بين هذه الهيئات عن طريق المجلس الأعلى للهيئات القضائية والتى أثبتت التجربة على أرض الواقع وجوب مجلس أعلى يقوم بالتنسيق بين هذه الهيئات القضائية فى العمل حيث أنها جميعًا تمارس عملاً قضائيًا والمفترض ألا يوجد بينها أى تعارض بل يجب التنسيق فيما بينها حتى يأتى ذلك بنتائجه على العمل القضائى ولمصلحة المجتمع والمواطنين بوجه عام.
إلا أن الملاحظ أن مجلس النواب وافق موافقة نهائية على مشروعات القوانين التى قدمتها الحكومة لتعديل بعض أحكام قانون هيئة النيابة الإدارية الصادر بالقانون رقم 117 لسنة 1958 وقانون هيئة قضايا الدولة الصادر بالقانون رقم 75 لسنة 1963 وقانون السلطة القضائية الصادر بالقانون رقم 46 لسنة 1972 وقانون مجلس الدولة الصادر بالقانون رقم 47 لسنة 1972 كما وافق نهائيًا على مشروع قانون مقدم من الحكومة بتعديل بعض أحكام قانون المحكمة الدستورية العليا الصادر بالقانون رقم 48 لسنة 1979 لتعديل آلية اختيار رئيس المحكمة الدستورية العليا وتعيين نائبه بقرار من رئيس الجمهورية وذلك وفقا للدستور.
إلا أن المؤكد أن هذه التعديلات التى تمت أخيرًا وأقرها مجلس النواب بصفة نهائية وتبدأ مؤسسة الرئاسة فى تنفيذها بدءًا من أول أكتوبر القادم تطبيقًا لهذه القوانين تهدف فى مجملها إلى توحيد نظام تعيين رؤساء الجهات والهيئات القضائية والذى يصدر قرار بتعيينهم من رئيس الجمهورية فى إطار القوانين المنظمة لشئون تلك الهيئات القضائية والجهات القضائية فى إطار قواعد الاختيار الخاصة بالتعيين بالنسبة لهم طبقا للتعديلات الدستورية الأخيرة.
لقد أنجزت الحكومة هذه التعديلات فى مشروعات القوانين الخاصة بالهيئات القضائية والتى وافق عليها مجلس النواب موافقة نهائية فى وقت قصير لكى تعطى الحكومة ومعها مجلس النواب رسالة طمأنة للقضاة فى جميع الهيئات القضائية وبأن مكتسبات القضاة لن يمسها أحد وأن مكتسب سن القضاة فى العمل القضائى بجميع الهيئات القضائية لن يمسه أحد وهو 70 عامًأ وذلك منذ سنوات طويلة استفادة من خبرات عملهم الطويلة فى القضاء حيث يعتبرون ثروة قضائية فى مجال العمل القضائى والجلوس على منصات القضاء والعدالة وأن تنظيم شئونهم القضائية تديرها مجالسهم الخاصة والعليا فى الهيئة القضائية كل على حدة وهى أعلى سلطة فى كل هيئة وجهة قضائية.
والخلاصة أن هذه الموافقة النهائية السريعة والإنجاز الذى تم فى قوانين الهيئات والجهات القضائية يحسب للحكومة ولمجلس النواب معًا ويحسب أيضا للقضاة الذين انتظروا هذه التعديلات فى قوانينهم وارتضوا بها بل ورحبوا بها كثيرًا.
وأخيرًا.. كل التحية للحكومة التى أنجزت مشروعات القوانين ولمجلس النواب الذى وافق ولجميع القضاة الذين تقبلوا هذه التعديلات وارتضوا بها بل ورحبوا بها ولم يسمعوا للأقاويل والإشاعات التى أشاعتها منصات الإخوان وتنظيمهم الإرهابى الدولى فى الخارج والداخل، ويحسب هذا لكل مسئول فى كل جهة وهيئة قضائية وأيضا يحسب لنادى قضاة مصر برئاسة المستشار محمد عبد المحسن منصور رئيس مجلس إدارة نادى قضاة مصر والذى كان يتفهم دائمًا لأسئلة واستفسارات القضاة حول هذه التعديلات والهدف منها وكان يقنعهم بإجاباته المنطقية البسيطة لتصل رسالة نادى القضاة إليهم ورسالة الدولة إليهم بأن مكتسباتهم باقية وأن جهدهم وعملهم هام وضرورى فى دولة المؤسسات والقانون والعدالة الناجزة وأن استقلال القضاء مبدأ هام يحرص عليه الجميع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.