محافظ بني سويف يثني على تعامل الإعلام مع أزمتي تقلبات الطقس و"كورونا"    وزير الزراعة يعلن عن مبادره التعاونيات الزراعية بالتبرع بمبلغ 10 مليون جنية لمكافحة فيروس كورونا    صور| غاز مصر تحقق نجاحا تاريخاً جديدا لعام الثاني وأرقام قياسية غير مسبوقة .. تعرف عليها    9 مايو.. الحكم في مدى دستورية نقل ملكية الأوراق المالية    دوريات أمنية لتفعيل قرار حظر التجوال فى خامس أيامه    العاملون بالسكة الحديد يواجهون كورونا ب 5 آلاف كمامة يوميًا    هيئة البترول: ارتفاع الطاقة الإنتاجية للسولار ل 590 ألف طن شهريًا.. والإنتاج يغطي 50%    “الزراعة” تعلن اسعار تقاوي محاصيل الموسم الصيفي الجديد دون زيادة عن اسعار العام الماضي    فرنسا مخاطبة الصين وروسيا: «عيب المعايرة بالمساعدات الطبية»    رسميًا.. تفكك تحالف "أزرق أبيض" في إسرائيل    إيطاليا تسجل أكثر من 5 آلاف إصابة جديدة بكورونا    النرويج تخطط لإجراء اختبارات عشوائية بين سكانها للكشف عن كورونا    اتجاه فى الزمالك لبيع سيسية فى هذه الحالة    الكشف عن الموعد الجديد لأولمبياد طوكيو    هالاند يحدد وجهته المستقبلية    أعلى الأندية قيمة تسويقية في أفريقيا.. الأهلي يتصدر وخلفه الزمالك وبيراميدز    المقاصة يدرس عروض وكلاء اللاعبين لتدعيم الفريق    شاهد.. الداخلية: ضبط 16 تشكيلا عصابيا و74 متهما شديد الخطورة فى أسبوع    صور| لطلاب التعليم الفني .. تعرف على الدروس المحذوفة من المنهج    وزير النقل: تقليل زمن التقاطر في المترو لمنع تكدس الركاب    النطق بالحكم في دعوى أحمد عز ل«الإشراف التعليمي لتوأم زينة» 30 أبريل    نجم سلة الأهلى يرد على أبناء النادى: الأحمر هو اللى عملكم    إطلالة صيفية .. ريهام أيمن تثير الجدل برفقة كلبها    بالفيديو| خالد الجندي: قعدتك في البيت هي محاربة من أجل المجتمع    خالد الجندي يحذر الإنسان من التشاؤم: ضعف في العقيدة    الصحة: شفاء 132 حالة من كورونا و50 حالة نتائجهم سلبية للفيروس    انطلاق مسابقة «مطرب وشاعر» جامعة حلوان «أون لاين»    جامعة بني سويف تنفي إلغاء الترم الثاني    مطار القاهرة يستقبل الرحلة الرابعة للمصريين العالقين بالكويت    توقعات بوفاة 200 ألف مواطن أمريكي بسبب «كورونا»    "غني في البيت".. لطيفة تشارك جمهورها الغناء في هذا الموعد    بالتزامن مع أزمة كورونا.. سيارة صينية بدون سائق لتوصيل الطلبات    تير شتيجن: مسؤولية لاعبي كرة القدم في مواجهة كورونا أمر كبير    كورونا.. واحترافية إدارة الأزمة    «البحوث الإسلامية» يطلق حملة توعوية إلكترونية بعنوان «النظافة من الإيمان»    وزيرة الصحة للرئيس: 576 حالة مصابة بكورونا فى مصر منها 121 تماثلت للشفاء    بالصور.. حملة تطهير وتعقيم لمدارس القاهرة الجديدة    كيفية الصلاة على ضحايا كورونا ودفنوا خارج البلاد؟.. تعرف على ع البحوث الإسلامية    هل يجوز تركيب مبرد مياه فى جامعة حكومية من أموال الزكاة؟.. أمين الفتوى يرد    أفعال لا أقوال.. هؤلاء الأبراج يعبرون عن مشاعرهم بالاهتمام والتقدير    وزيرة الهجرة: نعمل على إعادة 37 مصريًا عالقًا في تونس    بالصورة.. أحمد صفوت يواصل تصوير "سنين وعدت"    "الصحة" تكشف سبب زيادة العزل المنزلي ل 28 يومًا للعائدين من العمرة والخارج    توفيرًا للمال العام.. جامعة تبدأ تصنيع كمامات للأطباء والعاملين    الطب البيطري يطهر ويعقم 340 منشأة لمواجهة فيرس كورونا بالبحيرة    «أسبي جاس» تطرح اسطوانات اكسجين طبى للمواطنين بالصيدليات خلال إسبوعين    القاهرة: تنفيذ 4741 إزالة إدارية الأسبوع الماضي    الأرصاد: غدا طقس معتدل نهارا مائل للبرودة ليلا    محافظة القاهرة: بدء إزالة المنطقة العشوائية بأعلى نفق الزعفران وحملات لإزالة الإشغالات بالشوارع والميادين    ضبط 4 متهمين بالنصب على مواطنين بزعم مساعدتهم للحصول على إعانات من الدولة    مكتبة الإسكندرية تتيح مائتي ألف كتاب على الأنترنت.. وتحذر من السطو الإلكتروني    البابا يطمئن المصريين في أزمة كورونا: الله محب للبشر    تركي آل الشيخ ينفي تدخلة في أزمة تجديد عقد الجوكر أحمد فتحي    الصحة والتعليم.. أهم مستهدفات الحكومة في أزمة كورونا    الأربعاء.. بداية عرض أولى حلقات «سنين وعدت» على dmc    الحضري: أنا محسوب على الأهلي.. ورحلت بسبب جوزيه "العبقري"    السعودية تضبط أكثر من مليون كمامة مخزنة وتعيد ضخها بالصيدليات    هل هناك فضل لقراءة سورة يس عند الميت قبل دفنه وبعد دفنه ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحمد عصمت: بناء العقل النقدي محور «منتدى الإسكندرية للإعلام»
نشر في نقطة ضوء يوم 03 - 01 - 2019

أنُشئ «منتدى الإسكندرية للإعلام» العام 2012 كثمرة للتعاون بين مجلة «أليكس أجندة» و «المعهد السويدي» بالإسكندرية، بهدف رفع مستوى كفاءة الأداء الوظيفي والمهني للعاملين في الإعلام (صحافة، إذاعة، تلفزيون، الإعلام الإلكتروني)، ورغبة في الارتقاء بتلك الوسائل للوصول إلى الصدقية والمهنية. وتوج «المنتدى» بجائزة الإبداع العربي في مجال الإعلام من «مؤسسة الفكر العربي» العام 2016، لما لاقاه من أصداء على مستوى العالم العربي، ناقش خلالها كثيراً من الموضوعات التي تمس الشأن الإعلامي، إذ دأب أن يولي اهتمامه ونشاطه على مدار عام كامل لقضية محددة تختص بهموم الشأن الإعلامي.
يعتبر المنتدى أحد أول الأشكال المستقلة وليست الحكومية التي ظهرت في العالم العربي، فلم يكن حكومياً، وخرجت دورته الأولى بشكل محلي، وفي العام الثاني انطلق إلى رحاب أوسع ليمتد إقليمياً ويشمل مشاركات وموضوعات تمسّ الشأن الإعلامي العربي.
«الحياة» التقت مؤسس ومدير المنتدى أحمد عصمت الذي تحدث عن نشأته وأهدافه والقضايا التي تناقشها دورته السابعة المقرر انعقادها الأسبوع الثالث من نيسان (أبريل) 2019. وعن آخر أنشطة المنتدى قال عصمت ل»الحياة» إنه «عُقد خلال كانون الأول (ديسمبر) الماضي في العاصمة الفرنسية باريس نسخة مصغرة من «منتدى الإسكندرية للإعلام» بالتعاون مع «فرانس 24» وشارك به بعض الصحافيين العاملين في شبكة «مراقبون» التابعة ل «فرانس 24» و»راديو مونت كارلو»، تحت عنوان «الجماهير واستهلاك الآخبار» وتناول موضوعات متعلقة بكيفية تعامل المواطنين من مصر وتونس والجزائر والمغرب مع الأخبار على منصات التواصل الاجتماعي، ومنصات التحقق من المعلومات في العالم العربي، والتربية الإعلامية وتشكيل الوعي. ويأمل تكرار تجربة الديمو – داي في أماكن مختلفة لأنه يقدم تجربة مختلفة من حيث العدد والتركيز والموضوعات المحددة».
وكشف مؤسس المنتدى ل»الحياة» أن القضية التي سيطرحها في دورته السابعة هي «التربية الإعلامية والتنمية المستدامة»، وهي شأن نحتاجه في المنطقة العربية في الوقت الراهن، إذ تهدف التربية الإعلامية إلى بناء العقل النقدي للقارئ أو المشاهد، كي يفهم لماذا يقرأ أو يشاهد هذا الموضوع وأسباب وكيفية صناعته، وهل يطرح المحتوى المقروء أو المرئي معلومات كاملة أم منقوصة؟ ما يساعد أن يكون لدينا «الحوكمة الرشيدة» التي تساعد في بناء الأوطان، فعندما يوجد مجتمع قوي وقادر على متابعة التغيرات ومواكبتها فهذا يسهل عملية التطوير والبناء لذلك يشغلنا أن يكون الجمهور مدركاً ومستوعباً كي يقف بنفسه أمام انتشار الاشاعات».
ولفت إلى أنه يراعي في الموضوعات المنتقاة مسايرة ومواكبة الساحة العالمية ليس بغرض التقليد ولكن لمواكبتهم واستبيان أين نقف»، وتابع: «نضع دائماً نصب أعيننا الاهتمام بالواقع الإعلامي العربي، فهو منتدى إقليمي وليس مصرياً، ومن ثم نحرص على انتقاء موضوعات بعيداً من الصبغة المحلية لتعود بالفائدة على المشاركين الذين يأتي نصفهم من بلدان عربية شقيقة».
أما عن جديد المنتدى في دورته السابعة في العام 2019 فأوضح أن ثمة زيادة لعدد ورش العمل مع تقليص عدد المشاركين فيها لتعظيم الاستفادة وأيضاً تقديم أفكار جديدة في التدريب».
وأشار إلى أن المنتدى يقام هذا العام بشراكة كاملة مع «مركز كمال أدهم» التابع للجامعة الأميركية في القاهرة والذي يرأسه الدكتور حسين أمين، كما ستشهد الدورة السابعة أوجهاً جديدة مثمرة للتعاون، إذ ستعقد شراكات أخرى مختلفة مع مؤسسات يتم العمل معها للمرة الأولى كما ستتحول مسابقة المنتدى إلى «هاكافون» وهو أحد أشكال المسابقات المتطورة تكنولوجياً، فضلاً عن مزيد من الأنشطة والفعاليات سيعلن عنها تباعاً.
ولعل ما يميز المنتدى أن طاقم العمل من العنصر الشاب و60 في المئة منهم من الفتيات. شبان يحملون المسؤولية على عاتقهم، يشاركهم مدير المنتدى الشاب أحمد عصمت الذي درس الإدارة والتسويق والصحافة الاستقصائية والإعلام الجديد في أميركا والسويد، إذ تلقى دورات تدريبية في «دويتشه فيله» في بون وراديو السويد في مالمو، حيث كان يرغب في البداية العمل في المجال الإذاعي وأنشأ بالفعل إذاعات «أون لاين»، لكن كلفتها الباهظة حالت دون استمراره في هذا المسار، فيما يقوم بتدريس الإعلام والتربية الإعلامية والتكنولوجية في «الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا».
وعن فكرة وأسباب تأسيس المنتدى أوضح عصمت أن «الفكرة جاءت بسبب الفجوة الملحوظة بيننا وبين الخارج، إذ لا نتابع التطورات الإعلامية أو نواكبها، وكانت البداية بتأسيس «أليكس أجندة» عام 2006، وهي مجلة شهرية مازالت تصدر حتى الآن، ثم راودتني فكرة صناعة منتدى يتحدث اللغة العربية برؤية عالمية عبر استقطاب خبرات دولية لتقديم محتوى وتدريب مختلف، إذ لا نهتم بالكم ولكن بالكيف ولا ننشغل بحضور الآلاف من المشاركين بمقدار اهتمامنا بجودة المحتوى لتعظيم الاستفادة والتعلم وإيجاد مساحة للتعارف في ما بينهم ولتحقيق الجدوى المرجوة على المدى القريب والبعيد، وكي يتسنى للمنتدى متابعة مسار المشاركين وتطورهم».
وأضاف: «يهتم المنتدى بجودة الموضوعات التي يطرحها للنقاش وطريقة تناولها، وأيضاً اختيار المدربين، مع إتاحة حرية تناول القضايا المطروحة والحرص على أن يتعلم المشاركون شيئاً جديداً وتجاذب الفكر وأطراف الحديث في مناخ صحي بعيداً من التناحر أو التجادل، بخاصة أن المشاركين في المنتدى من مختلف الأقطار العربية، وكل مشارك لديه فكر ورأي مختلف، ونحتاج أن نسمع من بعضنا وليس عن بعضنا في ظل الاستقطاب السياسي الذي تعانيه المنطقة العربية. لكنه ألمح إلى أن ثمة صعوبات تواجه المنتدى منذ تأسيسه، لعل أبرزها «التمويل»، والتي تأتي لكون المنتدى يغطي كلفة المشاركين كاملة».
ويكتسب المنتدى ميزة نسبية نابعة من كونه انطلق ومارس أنشطته بعيداً من العاصمة المصرية التي تستحوذ على كل الاهتمام والفعاليات ليكون جسراً للتفاعل والأنشطة في شمال مصر، عبر حلقات النقاش وورش العمل التي تشارك بها كفاءات تدريبية محلية وعربية ودولية. وعن ذلك يقول أحمد عصمت: «اسميناه منتدى الاسكندرية ارتكازاً لفكرة «دعم المحلية»، وجريدة الأهرام بدأت في الإسكندرية التي تستحق أن يكون لديها ما يحمل اسمها. وجزء من مهمتنا هو الترويج لها سياحياً، فعندما يزورها نحو 200 الى 300 صحافي يتجولون في شوارعها يومياً، يشاهدون ويتعلمون ويتدربون، فهذا من شأنه الترويج لهذه المدينة العظيمة، وهو أحد أدوار سياحة المؤتمرات». وعبر عن أمنياته بأن يحظى المنتدى بدعم أكبر من جانب وزارة السياحة المصرية واستغلال وجود هؤلاء الصحافيين للترويج إلى الإسكندرية سياحياً، بخاصة أنها ستستضيف قريباً «مؤتمر المتاحف» وتحتاج البدء في الحديث عنه والتعريف به».
وناقشت الدورة الماضية للمنتدى قضية الأخبار المزيفة فحملت عنوان «ضد الأخبار الكاذبة والمفبركة»، تلك القضية التي تؤرق دول العالم الأول والثالث على السواء. وحملت نتائج هذه الدورة تأثيراً واضحاً، انعكس على الاهتمام ومناقشة القضية لاحقاً من جهات ومؤتمرات إعلامية عدة عبر الاستعانة بمخرجاته. وقال عصمت: «استغرقنا العمل على قضية «الأخبار الكاذبة» أكثر من عام، بل وكنا أول من تطرق لها في مصر وتم الاستعانة بالمنتدى في موضوعات تتعلق بهذا الصدد من قبل مؤسسات كثيرة، لما تمثله هذه القضية من خطورة بخاصة مع التدخلات التكنولوجية، إذ تعد الاشاعات سلاحاً قديماً استخدم في الحروب. وأحياناً تستخدم لأغراض تتعلق بقياس الرأي العام، وقمنا بتدريب المشاركين على كيفية استخدام أدوات التأكد من المعلومات».
وأضاف: «فعاليات المنتدى بخصوص الأخبار المفبركة لم تكن مقصورة على أيامه الثلاثة القليلة بل امتدت إلى تعاون بين «المنتدى» ومجلة «لغة العصر» الصادرة عن «الأهرام»، إذ نشرنا 12 مقالاً تلخص أهم التقارير العالمية الصادرة حول هذا الصدد، كما استطعنا أن نضع هذا الموضوع ضمن المقررات الدراسية لثلاث من كليات الإعلام، ويعود الفضل في ذلك إلى «منتدى الأكاديميين» الذي يعقد على هامش منتدى الإسكندرية للإعلام، والذي يضم أساتذة قائمين على العملية التعليمية يتبادلون الأفكار ويستوعبون ما نطرحه، إذ نهتم بأن نترك أثراً عبر السنوات، وليس مجرد عقد فعاليات تنقضي بانتهاء أيام المنتدى. فالتطوير يقتضي بث أفكار جديدة والعمل على تنفيذها وهو ما يشغلنا دائماً».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.