رئيس جامعة سوهاج يفتتح معرض الصور بقسم الإعلام    علاء مبارك يرد على أنباء وفاة والدته    مصطفى بكري: أمريكا لا تريد ان يكون لمصر قرار مستقل    مستشار وزير الإتصالات :الذكاء الإصطناعي وسيلة لحل المشاكل بطرق متقدمة    حكايات| «امرأة بدون شعر»..هل يلزمها الشرع بالحجاب؟    وزير القوى العاملة يصل أسيوط لافتتاح فعاليات الملتقى التوظيفى الثانى السبت    السفارة الأمريكية بالفاتيكان: الولايات المتحدة تؤكد دعمها لوثيقة الأخوة الإنسانية    العراق.. محتجون يضرمون النيران في مديرية شرطة ذي قار    الخارجية الألمانية تدين تعامل قوات الأمن بعنف مع المتظاهرين في إيران    ما هي الاتهامات الموجهة لرئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو؟    بوتين يقلد مفتي روسيا وسام الاستحقاق الوطني    "عشاء سري" جمع ترامب ومؤسس "فيسبوك"    وزير الدفاع الأمريكي: الكرة بملعب كوريا الشمالية فيما يخص برنامجها النووي    خاص خبر في الجول - ميتشو يفاضل بين ثنائي لتعويض غياب ساسي أمام إنبي    كسر في الجمجمة ونزيف حاد.. قصة «أنبوبة» سقطت على طفل بالمنوفية    إصابة 8 أشخاص في انقلاب سيارة ميكروباص ببني سويف    الفضاء تكشف مزايا القمر الصناعي "طيبة 1"    محمد رمضان في حفله بالرياض: عاشت كل الدول العربية بما فيها قطر (فيديو)    الإفتاء: إعطاء الزكاة للأقارب المستحقين أفضل ولكن بشرط.. تعرف عليه    مشيرة خطاب: ليس هناك ما يتم إخفاءه في ملف حقوق الإنسان    أحمد شوقي: الإقبال على مهرجان القاهرة كبير.. وتخصيص شباك تذاكر للنقاد    بعد انقطاع سنوات عن الإعلام.. زينة في أول حوار: نفسي أشوف نادية الجندي في عمل ضخم    "سوريا الديمقراطية" تتهم تركيا بارتكاب جريمة حرب فى كوبانى    «اشتغل فني».. ملتقى التوظيف في الدقهلية ينطلق الأربعاء بمشاركة 40 شركة    150 فرصة عمل للخريجين.. «تمريض الإسكندرية» تحتفل بتخريج الدفعة 60 للبكالوريوس والبرنامج المكثف    "برودة وشبورة".. تعرف على تفاصيل طقس الجمعة (بيان بالدرجات)    كل عيد وصوتك وطن.. نجوم الفن يهنئون فيروز بعيد ميلادها الرابع والثمانين    بيراميدز ينهى معسكر مراكش ويبدأ رحلة العودة إلى القاهرة    أفعل الذنب وأتوب ثم أعود .. دار الإفتاء ترد .. فيديو    كيف أنشأ الإخوان المجتمعات الموازية في الخارج؟    صور.. حملات مسائية للتصدى للبناء المخالف بأحياء المنتزة ووسط الإسكندرية    "الشباب والرياضة " تدعم 52 مركز شباب بالقليوبية بمبلغ 169ألف جنيه    «الصحفيين» تفتح أبوابها الجمعة لمشاهدة نهائي أمم إفريقيا    إيدرسون يقترب من المشاركة في مباراة السيتي ضد تشيلسي    قطار يدهس ربة منزل ونجلها بالمنوفية    زوجة هادى الجيار تنفى شائعة وفاته وتكشف تفاصيل حالته الصحية    رئيس جامعة أسيوط يعين 12 رئيس قسم جديد بكليات الجامعة    أفضل بنايتين طويلتين في العالم    ماوريسيو بوكيتينو يدخل دائرة المرشحين لتدريب بايرن ميونخ    فيديو.. خالد الجندي: المرأة عليها أن تقبل فرضية الله للحجاب    ما فائدة مضغ العلكة بعد الطعام؟    9.2 مليار دولار استثمارات بنك الاستثمار الأوروبى فى مصر    غير المسلم يدخل الجنة أم النار؟ خالد الجندي يجيب    بالصور.. الآثار تنظم احتفالية للأطفال بالمتحف المصري    المؤتمر الدولي السابع لطب الكبد بمعهد المنوفية يستعرض 3 حالات اكلينيكية استقبلتها وحدة المناظير    محمد بن راشد يُعدل قانون إنشاء صُندوق دبى للدّعم المالي    إحالة أوراق حداد مسلح متهم بقتل شخص في كفر الشيخ للمفتي    مدرب بتروجت يكشف سر سعادته بالرباعية في سبورتنج    إصدار أول عملية توريق قصيرة الأجل في مصر ب 167 مليون جنيه    تعليم المنيا: لا توجد إصابات فيروسية بمدارس المحافظة    حريق يلتهم 7 آلاف طن قش أرز في مركز تجميع بالدقهلية    تفاصيل الاجتماع الأسبوعي للحكومة برئاسة مدبولي    أولياء أمور "عبدالعزيز درويش" يطالبون تعليم الشرقية بتخفيض كثافة الفصول    فيديو- بعد إعادة يده المبتورة إلى مكانها.. أحمد: "فقدت الأمل لكن ربنا نجاني"    بعد 77 يوما من إصداره.. السيسي يلغي هذا القرار    «الإفتاء»: الإسلام حرَّم العدوانَ على حياةِ الجنينِ بالإجهاضِ    دراسة: سكان المدن الخضراء يعيشون عمرا أطول    الأهلي نيوز : الأهلي يعلن جاهزية مروان للقاء الجونة .. ويكشف موقف أجاي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الروائي زين عبد الهادي : الفوضى الإنسانية لا تحل بمعادلات جبرية
نشر في نقطة ضوء يوم 19 - 09 - 2013

الحوار مع زين عبد الهادي ممتع جدا، لكنه مقلق أيضا، فهو طوال الوقت حريص على حرث الأدمغة ليعيد بذرها علها تثمر ما ينفع الناس، وهو حريص كأكاديمي ومبدع على أن يكسر ما اعتدنا عليه حتى أصبح راسخا كاليقين، ليفتته ويوضح حقيقته، ليضع أعيننا على الحقيقة الفعلية التي نعيشها، وذلك بغرض القفز إلى مستقبل ظللنا لعقود نتقدم إليه بأقدام تتحرك إلى الخلف لا إلى الأمام.
في هذا الحوار، يخوض عبد الهادي في مجموعة من المسائل المتصلة بالشكل الروائي والهوية وأدوار المثقّف في إنجاح ثورات الربيع العربي.
زين محمد عبد الهادي أكاديمي من مواليد المنوفية في ديسمبر1956، له العديد من الدراسات في علم المعلومات، أصدر عددا من الأعمال الروائية هي "المواسم" و"التساهيل في نزع الهلاهيل" و"مرح الفئران" و"دماء أبوللو" و"أسد قصر النيل"، إضافة إلى عشرات القصص القصيرة. وهي أعمال يتجلى فيها سعي هذا المبدع إلى تجريب طرائق سردية جديدة بعضها يتصل بالشكل الفني وبعضها الآخر يتصل بالمضمون السردي.
وفي هذا الصدد، يقول: "مسألة الشكل الأدبي تبدو قاتلة لأي عمل أدبي الآن، فإن أخطأت فإنك تعرض نفسك لجحيم من كتابات النقاد واتهامات لا تعد ولا تحصى، أو الأبسط أن يتجاهلوك على أساس أنك تكتب في كوكب آخر. الحقيقة هناك تجربة أمارسها مع بعض النقاد من الأصدقاء في الكتابة والنقد معا. هل يمكن لنا أن نقدم رواية جديدة وفي نفس الوقت نقدم شكلا من أشكال النقد الجديد؟ ربما.
تعجبني رواية "أسد قصر النيل" على الرغم من أنها لم تعجب أكبر النقاد في مصر تحت أي مستوى، بل أعجبت الكثيرين من كبار القراء، كنت أعلم ذلك جيدا ومع ذلك خضت التجربة".
رواية وحشية
"أسد قصر النيل" رواية جعلها عبد الهادي مرتبطة بفكرة الفوضى، لكونه يرى أنّ "الفوضى الإنسانية لا تحل بمعادلات جبرية، وإنما تحل بإبراز قيم المجتمع السائدة وتحديدها، ومحاولة فك شفراتها المستعصية، فأنت تعيش في مجتمعات تكونت فيها على مدار سنوات طويلة أفكار عدمية مثل اللامبالاة الإنسانية الكاملة، حاضر غير متحكم به على الإطلاق، غير متحكم به بأي شكل يؤدي إلى مستقبل من الفوضى الهائلة، الجمال في هذه الفوضى غامض، وتمتلئ الرواية بتفسيرات مباشرة تفسد معنى الغموض الفني لكنها تعبر في الوقت نفسه عن قيم المجتمع واتجاهاته، وقد تملكتني الحيرة طويلا، لكنني في النهاية أدركت أنني لا يمكن أن أفعل على هذا المستوى أفضل مما فعلت، حتى لو اختلفت مع نقاد الكرة الأرضية كلهم، هذه قناعاتي التي أدافع عنها. ومع ذلك فأنا أدرك جيدا ماذا يريد الفن أن يقدم، إنه موقف وجودي من الرواية ذاتها.
أنا لا أكتب للترجمة، ولا أكتب منمقا كلماتي، فوحشية المجتمع لا تقابله إلا رواية وحشية، هذه هي حالة التجريب في روايتي، ليست لدي أحداث لأحكيها، لدي انهيارات مستمرة في البنية المجتمعية، لدي عصر ينتهي بينما أقف على حافة عصر جديد يسمى عصر المعلومات، أفضل الروايات هي التي تتحدث فيها عمّا تعرفه، وليس عما تجهله، أنا أستاذ لعلم المعلومات، مصري تعاني بلاده من كل الأمراض السياسية والتاريخية والاقتصادية والاجتماعية، هذا ما حاولت إبرازه مستخدما كثيرا من الطرق في الكتابة ومتعمدا كسرت كثيرا من تقاليد الرواية الراسخة، فإن أصبت فلي أجران، وإن أخطأت فلي أجر المحاولة".
مظلة العلم
وعن علاقة الأكاديميّ فيه بالمبدع، يؤكّد عبد الهادي أنه لا يجد صعوبة في الجمع بين شخصين داخله، ويقول: "لي مقولة أرددها لطلبتي في الجامعة "الثقافة مظلة العلم"، لا يمكنك أن تقدم علما جيدا دون ثقافة جيدة، فالعلم لا يصلح في بيئة رخوة وجاهلة، العلم يحتاج إلى الثقافة، حتى يمكن أن يكون علما، فلا أتصور أن يكتب أحد العلماء كتابا متخصصا دون وعي بالعالم والبيئة والإنسان والمحيط والتطورات السياسية والاجتماعية المختلفة حتى وهو يتحدث في التشريح أو الذرة أو الجينوم أو في كواكب خارج المجموعة الشمسية، لا يمكن أن يفعل ذلك دون وعي بالتاريخ والفلسفة والقيم الإنسانية الجميلة، لا يمكن أن يفعل ذلك دون وعي بالتاريخ الديني للإنسان على وجه الكرة الأرضية.
والعالم كالفنان هما إبنا التفاصيل الصغيرة، إبنا غير المدرك الذي يقع في منطقة ماوراء العادي، لأنهما إبنا الدهشة، يظل العالم عالما والفنان فنانا طالما لم يفقدا الدهشة، ولم يفقدا قدرتهما على الخيال، ولم يفقدا القدرة على قراءة التفاصيل الصغيرة للحياة".
معركة مصير
عن طبيعة فهم المثقف لثورات الربيع العربي، يقول عبد الهادي: "الثورات العربية في مصر وتونس تعرضت لهزيمة بشكل أو بآخر، دفعنا نحن وتونس الفاتورة غير المرئية التي ليس لها قيمة. يحاول المثقفون المصريون الآن العودة بالثورة إلى مجراها الطبيعي. الإشكالية في المواطن الآن، على المثقف أن يقدم مادته الفنية وروحه وقودا للثورة، كما يفعل المثقف المصري الآن في مواجهة الهجمة التي تتعرض لها الثقافة المصرية.
المستقبل، لا أعلم، لأنه سيتوقف على مدى قدرة المثقفين على المواجهة والصمود، من ناحية أخرى توجهات الشعب المصري التي لا يمكنني التيقن منها في تلك اللحظة، عليه أن يحدد جيدا ماذا يريد، وعلى المثقفين أن يساعدوه في ذلك.
من سيصدق الشعب المصري، من يحدثونه عن الجنة وبأنهم ممثلو الله على الأرض، أم سيصدق من تركوه سنينا طويلة دون دعم يذكر، أم سيصدق بعض الكتاب والمبدعين لم يشعر هو بإبداعهم، مشكلتنا في مصر ليست الطبقة المتوسطة، لأنها وقود الثورة دائما، المشكلة في المهمشين والبسطاء الذين عليهم أن يحددوا موقفهم من الثورة جيدا، وعلى من سيكسب معركة تحديد المصير الأخيرة أن يقدم لهؤلاء كل شيء وإلا عليه أن ينتظر المحرقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.