البرلمان يتبرع ب20 مليون جنيه لصندوق تحيا مصر دعمًا للدولة في مواجهة كورونا    رجائي عطية ل "المحامين العرب": آمل أن نساهم معا في حل قضايا أمتنا    الأوقاف: تأجيل تحصيل أقساط القرض الحسن للعاملين بالوزارة 3 شهور    إنفوجراف| الحكومة تعلن إحصائيات جديدة حول كورونا    بالأرقام .. تعرف علي الأسهم الأكثر إرتفاعاً بالبورصة المصرية اليوم    إزالة 15 حالة تعد على الأراضى الزراعية في حملة نفذتها الوحدة المحلية لمركز ومدينة الواسطى    الانتهاء من إزالة عشش الإخلاص بالنزهة    جولة تفقدية لوزيرة البيئة بأحد مواقع تجميع المخلفات    وفاة شاب مصري بفيروس كورونا في إيطاليا    تحطم طائرة عسكرية للجيش المالي خلال مهمة استطلاع    السويد تسجل أكثر من 100 وفاة بفيروس كورونا في يوم واحد    مورينيو يتحدى إجراءات الحجر الصحي ويعقد جلسة مع 3 لاعبين    فرج عامر يعلن تنازل حمادة صدقى عن نصف راتبه في سموحة    وكيله: إدارة نابولي رفضت عرضًا من باريس سان جيرمان لضم آلان    داني لاعب نيوكاسل يدعم أطباء إنجلترا بوجبات بيتزا (فيديو)    هولندا تعتزم استئناف الدوري في يونيو رغم اعتراض الأندية الكبرى    الصدفة تقود المباحث لتجار المخدرات قبل توريد كميات مهربة ل«أسيوط»    ضبط سيارة نقل ظهرت على "فيسبوك" تحمل مقاعد وأعلاها شخصين بدائرى القاهرة    وزير التعليم يعلن عن مفاجاة في امتحان الأحياء لأولى ثانوي    الأرصاد الجوية تعلن درجات الحرارة المتوقعة غدا الأربعاء    ريم البارودي تحكي كواليس تجربتها كمذيعة لأول مرة على النهار.. فيديو    غياب عادل إمام عن البرومو الثاني لمسلسل "فالنتينو"| فيديو    التعليم العالى: تجهيز 7 مدن جامعية استعدادًا لتحويلها إلى مستشفيات عزل    فيديو| «إني ببابك».. دعاء ليلة النصف من شعبان مع الشيخ يسري عزام    لأول مرة.. الأوقاف: رمضان بلا تراويح هذا العام بسبب كورونا    وزير الإعلام يقدم رسالة طمأنة للمصريين بشأن فيروس كورونا    وفاة 4285 مواطنا بفيروس كورونا في دول إقليم شرق المتوسط    متشيليش هم الحظر.. خال العيال يحذر من تناول السكر قبل السنة لهذا السبب    "الزراعة" تصدر نشرة توصيات لمزارعي التين    تجديد حبس المتهمين بخطف هاتف فتاة والتعدي على والدتها ب 15 مايو    للمرة الأولى.. الصين تتصدر العالم في براءات الاختراع    فرج عامر ينتقم من فرق سموحة    الفيفا يصدم الهلال السعودي بهذا القرار    بعد تعافيه من "كورونا".. ناصر لوزة: "الخدمات في مستشفيات العزل بتدينا أمل في أولادنا"    ديسابر يكشف سبب رحيله عن الوداد المغربي    قطر تواجه لائحة اتهامات جديدة بشأن استضافة كأس العالم لكرة القدم    شيخ الأزهر يوجه رسالة ل«أغنياء مصر»: أنفقوا على إخوانكم المتضررين من الوباء (فيديو)    النرويج تعلن إعادة فتح المدارس نهاية إبريل بعد استقر منحنى انتشار عدوى كورونا    الطيور تعود حرة على الشواطئ بسبب كورونا (صور)    المجمع المقدس اليوناني: الصلوات خلف الأبواب المغلقة    4 نصائح هامة لكبار السن لتجنب الإصابة بفيروس كورونا    محافظ جنوب سيناء يهنئ السيسي بذكرى ليلة النصف من شعبان    «أنغام» و«أوبرا بنت عربى» أمسية مميزة على «يوتيوب الثقافة»    ضبط كمامات وكحول مغشوش في القليوبية (صور)    محافظات الصعيد تستعد للمرحلة الثالثة فى مواجهة «الفيروس»    شاهد معبد بن عزرا بمجمع الأديان في جولة افتراضية عبر الإنترنت    طالبان تسحب مفاوضيها من أفغانستان بعد تعليق محادثات تبادل السجناء    جماعة الضلال «2»    خالد أنور رفقة حلا شيحة في كواليس "دهب عيرة"    لجنة الفتوى بالأزهر تضع روشتة علاجية للوقاية من الوقوع في آفة الشائعات    رئيس حي المنتزة بالإسكندرية يكشف تفاصيل انهيار أجزاء من عقار ميامي (صور)    الأورمان توزيع مساعدات عينية عاجلة بمراكز وقرى قنا    السيسي: زي ما نجحنا في كل الأزمات.. هنعدي أزمة كورونا    النيابة تطلب التحريات حول المتهمين بخطف مقاول ب 15 مايو    تأجيل محاكمة 555 متهمًا ب«ولاية سيناء» ل14 أبريل    وزيرة الاقتصاد النمساوية: أزمة كورونا فرصة لتنشيط التجارة الإلكترونية    مرصد الإفتاء: مؤتمر الجماعة الإرهابية حول كورونا يحمل دوافع خبيثة    كلية التربية الموسيقية بجامعة حلوان تعزف سيمفونية جماعية «أون لاين»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قوى سياسية تندد بمحاولة اغتيال وزير الداخلية وتؤكد : يريدون إرباك الدولة
نشر في محيط يوم 05 - 09 - 2013

أدانت قوى سياسية عملية الاغتيال الفاشلة التى تعرض لها وزير الداخلية اللواء محمد ابراهيم صباح اليوم الخميس امام منزله وطالبت القوى بوضع حد لقوى الارهاب والشر من بسط نفوذها داخل مصر .
فمن جانبه أدان ضياء رشوان، نقيب الصحفيين، كافة أشكال العنف التي تشهدها مصر خلال الفترة الراهنة، مشيراً إلى أن النقابة تنتظر التقارير الرسمية، لإعلان موقفها من محاولة الاغتيال اللواء محمد ابراهيم، وزير الداخلية، اليوم.
وأوضح "رشوان" في تصريحات خاصة أن تعجل الأمور وإصدار أحكام مسبقة بإدانة طرف معين دون غيره من شأنه أن يزيد الأمور تصعيداً، وتعقيداً، لذلك لابد من انتظار ما ستفسر عنه التحقيقات ، خاصة في ظل اختلاف الروايات حول هذا الحادث.
من جهته صرح الفريق حسام خير الله وكيل أول جهاز المخابرات الأسبق والمرشح الرئاسي السابق، أن المحاولة أمر متوقع خاصة بعد تضييق الخناق على قيادات الجماعات الإرهابية.
وشدد - في تصريحات لمحيط- على أن الجماعات الإرهابية تريد إرباك الدولة من خلال العمليات الانتحارية، ومن يعتقد أنه سيفعل ذلك واهم، لأن مصر أكبر من الجميع، مشيرا إلى أن جميع القيادات تعلم أن مصر لابد أن تقدم "ضريبة" من أجل بناء مستقبلها.وأكد خير الله أن وعي الشعب المصري هو القاعدة القوية لإحباط المخططات الإرهابية القذرة، مع أهمية تجنب الميل للتجمع عند حدوث مثل هذه الحوادث وإخلاء المنطقة لمعاونة الأمن في عمله.
أدانت "النقابة العامة للمحامين" محاولة اغتيال وزير الداخلية، اللواء محمد إبراهيم, واصفة ذلك بالعمل الإجرامي.
وقال سامح عاشور نقيب المحامين، والقيادي بجبهة الإنقاذ, وعضو لجنة الخمسين لإعداد الدستور, في تصريح خاص ل"محيط " أننا ندين هذا الحادث الإجرامي ويجب معاقبة كل مرتكبيه, مؤكدا أن الشعب المصري لن يستسلم إلي كل هذه التصرفات بل تجعله متمسكا بثورة 30 يونيو.
وكان عاشور قد صرح في تغريدة له علي "توتير" قائلا:"إن الإرهاب يكشر عن أنيابه علانية وفى وضح النهار, والمعركة فاصلة إما الإرهاب وإما الدولة، حكومة وشعبا، لن يفلح الإرهاب فى ترويع المصريين أو تعطيل مسيرتهم".
كما أكد عمرو موسى، المرشح السابق للرئاسة، إن الاعتداء الإرهابى اليوم على موكب وزير الداخلية جريمة يرفضها كل المصريين على اختلاف توجهاتهم.
وأضاف "موسى"، فى بيان له اليوم الخميس، "الحمد لله على نجاة وزير الداخلية، والأسف كل الأسف لضحايا الجريمة، وكل التعاطف مع أسرهم".وأشار موسى، إلى أنه على الجماعات التى تدخل فى خصومة مع المجتمع أن يعلنوا موقفهم من هذا التفجير، وأن يساعدوا الأمن فى تعقب الجناة.وأكد موسى أن مصر تلفظ الإرهاب، ولن تسمح له أن يعود بدعاوى سياسية رخيصة، و"عندما تستباح أرواح الأبرياء بالتفجيرات لن يتقبل وجود من يدعمون هذا أو يبررونه".
ووجه "موسى" في نهاية بيانه، التحية إلى وزارة الداخلية ووزيرها، مختتماً: "الاعتداءات اليومية على الضباط والجنود والتى حاولت أن تطول الوزير هى الدليل أنهم خطنا الأول فى مواجهة الإرهاب".
ومن جهته أدان الناشط السياسي الدكتور مصطفي النجار، المحاولة الإرهابية لاغتيال وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، مطالبا الدولة بعدم الخضوع لما أسماه "الابتزاز إرهاب"، مشددا أيضا على أن الحل الأمني ليس كافيا.
وأضاف النجار من خلال تغريدات له على موقع التدوينات القصيرة "تويتر": "هذا الحادث الإرهابي النوعي يؤكد ما حذرنا منه خلال الفترة الماضية وأخشى من أن تدخل مصر في موجة إرهاب جديدة بسيارات مفخخة وعمليات انتحارية".
وتابع القول: "الحل الذي لا بديل عنه هو التعامل بحسم مع كل إرهابي ومحرض على العنف بالتوازي مع تحرك مجتمعي وسياسي مع من ينبذ العنف ويحترم الدولة والقانون، فموجات الإرهاب الانتقامية أبواب جحيم إذا فُتحت لا تُغلق لا خضوع لابتزاز ولكن نُعمل العقل ونفكر بشكل استراتيجي لإنقاذ الوطن من بحار الدم".
وقد أدان التحالف الوطني لدعم الشرعية، استهداف موكب وزير الداخلية ، معلنا رفضه عن ذلك الحادث الذي تعرض له إبراهيم صباح اليوم.
وشدّد التحالف في بيان له، على أنه ضد أي أعمال عنف، حتى وإن كانت ضد من ارتكب جرائم بحق الشعب لأننا نستهدف أن نعلي من شأن دولة القانون.وتوقع التحالف الوطني، أن مثل هذه الأحداث من الممكن أن تستخدم لمد حالة الطوارئ والتوسع في استخدام البطش والقمع والاعتقال التي تنتهجها ما أسماها بسلطة الانقلاب ويرفضها التحالف الوطني، علي حد قوله.
وأشار إلي أن ما سبق، أكد عليه مئات المرات- من تمسكه بسلميته في كافة فعالياته التي يصر علي استمرارها حتى تعود الشرعية، كما يؤكد على أن قوة ثورة الشعب ضد الانقلاب في سلميتها.
ومن جهته قال الدكتور يونس مخيون رئيس حزب النور، إن الحزب يدين استخدام العنف بكل طرقه وأشكاله، ويري إن مثل هذه الأعمال لا تزيد الأمور إلا تعقيداً واشتعالاً, ولا تصب في المصلحة الوطنية, وتعوق جهود التهدئة والمصالحة.
وأضاف مخيون في بيان له، نخشى من الدخول في دائرة العنف والعنف المضاد كما حدث في عهود سابقة, مشيرا إلي أن الخاسر الأول هو الوطن والشعب المصري, والرابح هم أعداء الوطن.وتابع، أننا نقول لمن يسلكون مسلك الاغتيالات أن هذا المسلك سوف يضار منه الجميع، وطالب مخيون بعدم الإسراع بتوجيه الاتهامات قبل انتهاء التحقيقات.
وأشار إلي أن هذا الحادث يجب أن يدفع الجميع للسعي لإنجاح مساعي المصالحة الوطنية، ولم الشمل لكي نغلق الباب على كل متربص بهذا الوطن.
وقد أدان حزب مصر الثورة برئاسة المهندس محمود مهران، محاولة الاغتيال "الفاشلة" متهما جماعة الإخوان وانصارهم من الجماعات الجهادية بارتكابه.
وطالب الحزب في بيان له، رئيس الجمهورية ووزير الدفاع الفريق اول عبدالفتاح السيسي ووزير الداخليه بالضرب بيد من حديد علي كل من تسول له نفسه المساس بأمن مصر، وسرعة القبض علي المخططين لارتكاب هذه الجريمة البشعة.
وفي نفس السياق، أكد الحزب علي استمرار دعمه للقوات المسلحة والشرطة في القضاء علي الارهاب، مناشداً الشعب المصري دعمهم والوقوف خلفهم حتي يعود الأمن للشارع ويقضى علي الإرهاب.
ووصف "مصر الثورة" محاولات اغتيال اللواء محمد ابراهيم بالغباء والجهل لتوهم فاعليها بأنهم بذلك سيستطيعون القضاء علي الأمن، معلقا "علي كافه تلك البؤر الاجراميه الارهابيه ان تدرك ان أرواح الأبرياء التي تزهق وحياه الآمنين التي تروع ثمنها اغلي مما يتخيلون وعليهم ان يدركوا شاءوا أم أبوا انهم الخاسرون لان مصر وشعب مصر لن يرهبه رصاص غدر وقادر ان يتصدي لكل من يقترب من مصر شعباً وحكومةً وجيشاً" .
وقد أدان الدكتور وائل الحضري المنسق العام لجبهة "إنقاذ الصعيد"، محاولة اغتيال وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، معبرا عن أسف الجبهة لسقوط ضحايا.
وأضاف الحضري، قائلا: "لعل هذه الدماء تسكت الذين صدعوا رؤوسنا بمطالبات الصلح مع إرهابيين اعتادوا على القتل واستحلوا دماء المصريين، مطالبا الحكومة الحالية والعناصر التي تدعوا للصلح داخلها ان تستوعب الدرس جيدا وتعي ان هذه الجماعة بعد ان فشلت في تحويل مصر الي أفغانستان بعد اعتصام رابعة العدوية والنهضة، هم الآن ينفذوا مخطط جديد يحاولون فيه بتحول مصر إلي لبنان في محاولة منهم إلى إسقاط مصر عن طريق الإرهاب والتفجيرات والاغتيالات وانهيار اقتصادها .
وأضاف الحضري، أن محاولة اغتيال وزير الداخلية هي المرحلة الثانية من مخطط الإخوان بعد ان فشلوا سياسيا وظهر ذلك الفشل واضحا في دعواتهم الأخيرة للحشد ولم يجدوا من يناصرهم .
وأكد أن "جبهة إنقاذ الصعيد" أن الشعب المصري لن يرهبه ما حدث وسيقف يدا واحدة ضد الإرهابيين وصديقهم الرئيس الأمريكي باراك اوباما.
ومن جماعة الاخوان المسلمين أدان عمرو دراج القيادي بالجماعة محاولة اغتيال وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم .
وأضاف خلال مداخلة هاتفية لقناة "الجزيرة مباشر مصر"، "أن ما حدث اليوم جرس خطر يدق ويبعث على القلق والخوف مهما كانت اختلافاتنا معه ومهما كان المسئول عنها".
وأوضح أن فعل مثل هذا لإلصاق التهم بالجماعات والأحزاب الإسلامية هو شيء خبيث، لافتًا إلى أن انتهاج العنف لن يضر إلا بأصحابه.
وطالب بفتح قنوات التحاور مع الجميع والخروج بالبلد من هذا الوضع الراهن، مؤكدا انه يجب على العقلاء البحث في حلول حقيقة للعودة إلى ما قبل الانقلاب.
ومن جانبها نفت الجماعة الإسلامية أي صلة بحادثة تفجير عبوة ناسفة أثناء عبور موكب وزير الداخلية.
وأكدت الجماعة الإسلامية وحزب البناء والتنمية في بيان لهما إدانتهما لتلك العملية أياً كانت الجهة التي تقف وراءها وأيا كانت مبرراتها؛ لأن تلك التفجيرات فضلا عن أنها قد تؤدي إلى إراقة دماء لا يصح شرعا إراقتها فإنها ستفتح بابا من الصراع الدموي بين أبناء الوطن الواحد قد لا ينغلق قريبا، وهو ما يجب أن تتكاتف جميع الجهود لمنع حدوثه.
وأشارت الجماعة الإسلامية إلى أن الأمر يزداد خطورة إذا كان هذا التفجير يقف وراءه من يريد قطع الطريق أمام أي مصالحة بين أبناء الوطن.
وأكدت الجماعة الإسلامية الى أنها رغم اختلافها وحزبها مع السياسات الأمنية المتبعة، حسب قولها، فأنهما يرفضان حل أي خلاف سياسي إلا عن طريق المعارضة السلمية التي تؤكد الجماعة الإسلامية وحزبها على التمسك بها ورفضهما لكل أعمال العنف والإرهاب، ودعت الجماعة الإسلامية وحزب البناء والتنمية إلى القيام بتحقيق لكشف ملابسات الحادث وإعلان الحقيقة على الرأي العام.
كما أدان حزب "مصر القوية" حادث الاعتداء قائلا:"إن محاولة اغتيال أي مواطن مصري أيا كان موقعه هو عمل حقير أيا كان مرتكبه".
وأضاف مصر القوية، في بيان له اليوم، أن انجرار مصر نحو عمليات من العنف والعنف المضاد لن تؤدى إلا إلى مزيد من الدماء، وأن الشعب سيكون هو المتضرر الاول من هذا العنف وتوابعه.
ودعا الحزب جهات التحقيق إلى تحري الدقة وا?‌نجاز في مسار التحقيقات، وألا يتخذ الحادث ذريعة للتنكيل بأي مواطن شريف دون أدلة إدانة واضحة.
وقد أصدر اتحاد أقباط من أجل الوطن من جهته بيانا اليوم يدين فيه محاولة اغتيال وزير الداخلية واصفا هذه المحاولة بالفعل الإرهابي الموجه لشعب مصر.وطالب البيان بضرورة تكثيف الجهود لإلقاء القبض علي مرتكبي الحادث بشكل سريع، مؤكدا علي أهمية دعم دور الشرطة في القضاء علي الإرهاب واتخاذ خطوات جادة للقضاء علي الجماعات الإرهابية الموجودة في مصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.