الطالب المثالي بتجارة الأزهر يكشف لصدى البلد كواليس فوزه بالجائزة    قبل تطبيق قانون عدم تداول الدواجن الحية .. برلماني يفجر مفاجأة عنه    نمو الأداء المالي للبنك الأهلي الكويتي مصر في الربع الأول ل 2019    رئيس الوزراء: 500 مليون يورو من الاتحاد الأوروبي خلال 4 سنوات    جمعية رجال الأعمال تتوقع استمرار نمو القطاع العقاري خلال ال 4 سنوات المقبلة    بن زايد ل"السيسي": نثمن دور مصر لتحقيق استقرار المنطقة    سفير مصر بالخرطوم: نقف على مسافة واحدة مع كل السودانيين دون انحياز    رينارد يعد جماهير المغرب بالمنافسة على لقب أمم إفريقيا    الجيش الليبى: القضاء على المجموعات المسلحة هو الحل لإنهاء الأزمة فى البلاد    بسام راضي يكشف تفاصيل جولة الرئيس السيسي التفقدية لاستاد القاهرة    النني وأحمد علي تنازلوا عن الشارة لمحمد صلاح    للهروب من حرارة الجو.. مصرع شاب غرقا في طلخا    درّب نفسك.. نماذج امتحان الفلسفة للصف الثالث الثانوي    قتيل ومصابان بحادث انقلاب دراجة بخارية على طريق بهوت في نبروه    تأجيل محاكمة الرئيس مرسي في هزلية “السجون” إلى جلسة الغد    فيديو.. يارا تتجاوز ال300 ألف مشاهدة ب "شو بدو" في 24 ساعة    عمر خيرت: وضعت موسيقى "الممر" كأننى جندى بالجيش المصرى    كنزي عمرو دياب تهنئ الهضبة بعيد الأب    140 درجة للحد الأدنى.. محافظ الجيزة يعتمد تنسيق الدبلومات الفنية    " متحدث الوزراء": نستهدف الحفاظ على الشكل التراثي لمنطقة سور مجرى العيون    خالد جلال يجتمع مع عبد الحميد بسيونى بعد الاستقرار على الجهاز المعاون بالزمالك    مدربة سيدات أمريكا تثني على كارلي لويد    الجماهير الكولومبية تحتفل بالانتصار التاريخي على الأرجنتين في شوارع كوباكابانا    مبعوث أمريكا للشرق الأوسط: قد يتأجل الإعلان عن صفقة القرن حتى نوفمبر المقبل    غدًا.. علاء مرسي ضيف "كلام ستات" على ON E    حكم من صلى فترة من الزمن في اتجاه خاطئ للقبلة    خالد الجندي: الخلاف في جمع الستة البيض والقضاء مشكلة لمن يرفض التدين    مؤتمر «سيملس شمال إفريقيا 2019» للتكنولوجيا المالية والمدفوعات بالقاهرة.. اليوم    مصر الأولي أفريقياً في جذب الاستثمارات الأجنبية    اليمن.. التحالف العربي يدمر منصة صواريخ للحوثيين في حجة    في أول زيارة ل المغرب .. مي كساب تدعم أوكا في مهرجان موازين    مفاجأة في إيرادات فيلم "كازابلانكا"    إعادة تفعيل 270 ألف بطاقة تموين    الإغراءات تطارد الفرعون    أمل جديد لمرضى القلب والأوعية الدموية    تعرف على مستجدات تفرض نفسها على بطولة الأمم الأفريقية    ايقاف بناء عقار بدون ترخيص غرب الاسكندرية و التحفظ على مواد البناء    قبل انطلاق كان 2019.. خطة جديدة من الداخلية لحل مشكلة المرور خلال البطولة    الفريق أول محمد زكي في فرنسا    جامعة سوهاج تشارك في فعاليات المؤتمر الدولي السادس للهيئة القومية لضمان الجودة    عصير “فضل”.. الحامض!    السيسي: مصر لا تنسي أبطالها    «لامبارد» يقترب من تدريب تشيلسي    حبة حفظ الغلال تنهى مأساة مجند بقسم شرطة أبو النمرس    السيسي يهنئ أمير الكويت بعيد ميلاده: أصدق التمنيات بموفور الصحة والعافية    قائمة الأمانة تكتسح انتخابات الغرفة التجارية بكفر الشيخ .. صور    رئيس الطب النفسي يشن حملة شرسة على الإعلام    المرأة الحائض.. هل يجوز لها زيارة القبور؟    مدير المركز الثقافى الكورى بالقاهرة: بدأت تعلم العربية للتقارب مع المصريين    مظاهرة ضخمة في شوارع هونج كونج رفضا لمشروع قانون تسليم المطلوبين للصين    وزيرة الصحة تتفقد التشغيل التجريبى لوحدة صحة عمر بن الخطاب ببورسعيد    أردوغان يهدد بإشعال حرب في شرق المتوسط    يصيبهم بالعقم ويؤثر على الصحة الجنسية.. مرض خطير يهدد الرجال    وزير القوي العاملة يلتقي مدير منظمة العمل الدولية بجنيف    تعرف على فعاليات وحفلات مراكز الإبداع الفني خلال الأسبوع الجاري    عزل 6 ركاب بمطار القاهرة لعدم حملهم شهادات الحمى الصفراء    دار الأفتاء تنتهى الجدل .."الرحمة الموزعة على روح الميت حلال ولا حرام"    الأرصاد: غدا ارتفاع تدريجي في درجات الحرارة.. والعظمى بالقاهرة 35    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنيس منصور يكشف أسرار السادات من أوراقه
نشر في محيط يوم 14 - 01 - 2010


أنيس منصور يكشف أسرار السادات من أوراقه

الغلاف
محيط – سميرة سليمان
" إن لي هدفا من هذه المذكرات هو أن أعرض لجانب خطير من تاريخ مصر، بصدق وأمانة وقد آليت على نفسي أمام الله وأمام شعبنا أن أضع الحقيقة مجردة من الغرض والهوى، وعلى الأجيال القادمة أن تحكم لنا أو علينا، والله على ما أقول شهيد ..".
هكذا يبين الرئيس الراحل محمد أنور السادات هدفه من مذكراته التي أملاها على الكاتب والمفكر المصري أنيس منصور عام 1976 وصدرت مؤخرا عن دار المعارف بعنوان "من أوراق السادات".
يؤكد أنيس منصور في كتابه أن السادات لم يكن يلجأ لورقة ينقل منها ذكرياته والتواريخ الواردة به ، ولكنه كان يتذكرها ويفكر كثيرا ثم يرويها .
يكشف منصور من خلال هذا الكتاب نشأة الرئيس السادات‏،‏ وإعجابه بالزعيم التركي أتاتورك‏، وموقف الروس من مصر‏ حيث يحكي الرئيس السادات أسرار الاتصالات الأولي مع الاتحاد السوفيتي التي يصفها السادات بأنها من النوع الذي يقتضيك أن تلتفت وراءك كلما مضيت فيها لكي تعرف أين ذهبت وكيف اتجهت .. لأنها لم تمش في خط مستقيم وهو خلاف أساسه يرجع إلى طبيعة السوفيت وسوء ظنهم الدائم بغيرهم من الناس.
في المذكرات يطل جمال عبدالناصر على كل الأحداث فقد أوضح السادات أن الفرق بينه وبين الرئيس السابق له هو "أن عبدالناصر قد وضع تليفونات كثيرة على مكتبه والراديو، ولذلك فهو متوتر دائما وينتظر الأخبار المحلية والدولية، يصحو وينام عليها، أما السادات فليس له مكتب، إنه جالس هناك فى الحديقة بعيدا عن التليفونات وعن شدة الأعصاب".
علاقات متوترة!
تحدث السادات في أوراقه عن حرص عبد الناصر علي تدعيم العلاقة مع السوفيت وفي نفس الوقت علي خنق الحزب الشيوعي في مصر ورمي كوادره في المعتقلات كأن الرسالة التي يريد أن يوجهها أنه ليس هناك من خلط بين العلاقة مع الاتحاد السوفيتي الشيوعي وبين إمكانية تدخله لتدعيم النشاط الشيوعي في مصر‏.‏
كما يحكي عن علاقات الشد والجذب بين مصر والاتحاد السوفيتي التي بدأت قوية ثم تأرجحت حتى قام السادات بطرد الخبراء السوفيت من مصر.
تحت عنوان "الشيوعية والحياد الإيجابي" يحكي السادات بداية علاقة مصر بالاتحاد السوفيتي وذلك كان في عام 1955 عندما تنادى زعماء العالم الثالث بضرورة أن يكون لهم قوة في في مواجهة المعسكرين الأعظمين الأمريكان والغرب من ناحية والمعكسر السوفيتي الشيوعي من ناحية أخرى.
وكان يرأس العالم الثالث البانديت نهرو والرئيس سوكارنو والرئيس جمال عبدالناصر ثم انضم إليهم شوان لاي رئيس وزراء الصين واتفقوا على عقد أول مؤتمر لهم في باندونج باندونيسيا عام 1955.
ويروي السادات كيف كان لعبد الناصر دور بارز في هذا المؤتمر الذي تم الإعلان من خلاله
ما سمي بعد ذلك بسياسة الحياد الإيجابي، وفي هذا المؤتمر اقترب رئيس وزراء الصين من جمال عبد الناصر وعرفه جيدا وعندما وصل إلى بكين طلب الكرملين وقال لهم: إن هناك نجما صاعدا هو عبد الناصر فخذوه إلى سمائكم لعله يزداد تألقا، والوسيلة هي أن أعطوه السلاح، فقد شكا له عبد الناصر من الحصار الذي أحكمه الأمريكان والإنجليز عليه فجيش مصر بلا سلاح وهو وضع صعب عليه وعلى بلده وعلى جيشه.
وقد رفضت أمريكا إمداد مصر بالسلاح ورفضت أن تعينها على بناء السد العالي، في حين أعلن الروس في سبتمبر 1955 موافقتهم على إعطاء صفقة سلاح لمصر من روسيا ومن تشيكوسلوفاكيا بموافقة موسكو، فما كان من جمال عبد الناصر إلا ان أعلن يوم 26 يوليو في الإسكندرية "تأميم قناة السويس".
وكان الرد على موقف مصر هو العدوان الثلاثي الذي قضى على سلاح الطيران المصري تماما، وبسرعة أيضا باع لنا الاتحاد السوفيتي أسلحة جديدة تعويضا عن الذي خسرناه، وأمدنا السوفيت أيضا بالقمح والأدوية.
وفي عام 1958 فوجئنا بأن الاتحاد السوفيتي قد اتخذ موقفا معاديا للوحدة مع سوريا، ووقف الروس وراء علي صبري وشعراوي جمعة وثار جمال عبد الناصر وراح يهاجم الشيوعية ويقاومها ويفند مزاعمها ويكشف عملاءها في مصر والمنطقة.
سر خطاب التنحي
يتعرض السادات بعد ذلك إلي ذكرى هزيمة يونيو‏1967‏ ويقول: كنت أتوقع مثل كل مصري هزيمة اليهود، وقابلت عبد الحكيم عامر وكان في حالة سيئة جدا فالقصة معروفة لقد ظل معلقا في الجو بطائرت وعندما نزل بها كان الطيران المصري كله قد ضرب على أرض المطارات.
وطلب جمال عبد الناصر من السفير السوفيتي أن يمدنا بالطائرات بدلا من التي تحطمت على الأرض، ولكن لم يكن باستطاعة الاتحاد السوفيتي أن يمدنا بهذه السرعة فأين تهبط طائراته إذا جاءت، فالمطارات كلها مضروبة ولا يوجد مطار واحد مؤمن في مصر كلها، وفي ذلك الوقت سادت موجة عنيفة تتهم السلاح السوفيتي بأنه هو سبب النكسة، ولكن هذا ليس صحيحا، فلا عيب في السلاح إنما العيب فينا في هذا الانهيار القيادي وبسبب الأمر الخاطئ بالانسحاب وأذكر أن خبيرا عسكريا زار إسرائيل بعد النكسة فقال لهم إن الهزيمة ليست سببها شطارتكم ولكن خيبة المصريين، فأنتم لم تفعلوا شيئا وإنما المصريون هم الذين استداروا وانهاروا!
وأثناء إلقاء جمال عبد الناصر لوثيقة التنحي جاءه خطاب من قادة السوفيت وهذا يفسر توقف جمال عبد الناصر لحظات عن المضي في إلقاء خطابه واتجه بعينيه إلى اليسار وفي الخطاب يطلبون إليه ألا يتخلى عن السلطة وأنهم سوف يعوضونه عن كل خسائره في الحرب ولكن جمال عبد الناصر أكمل خطابه.
وبناء على خطاب القادة السوفيت هذا بدأ الكوبري الجوي والبحري الطائرات تهبط في القاهرة والسفن ترسو في الاسكندرية تحمل العتاد إلى مصر تعويضا عن الذي خسرناه في حرب يونيو 1967، وأقمنا مدارس للتدريب فورا حتى تستوعب قواتنا الأسلحة الجديدة.
ودخلنا مع السوفييت في مرحلة معناها عدم الثقة في قدرتنا العسكرية على عمل أي شئ ابتداء من فهم السلاح وحمله حتى الاستعداد أو الإعداد لأية معركة.
ويؤكد السادات على أن معاملة السوفيت لعبدالناصر كانت سيئة للغاية، ففى يوم 10 أغسطس سنة 1967 كان الرئيس تيتو فى الإسكندرية وكان جمال عبدالناصر فى أسوأ حالاته النفسية، وانفجر مخاطبا الرئيس تيتو قائلا: أرجو أن تسافر من هنا إلى هناك وتخبر السوفيت أنني ضقت بهذه المعاملة التي يتبعها السوفيت معي قل لهم على لساني إن قواتنا استوعبت السلاح في هذه الفترة القصيرة وإنني لو قلت للشعب إنني لن أقدر على استيعاب هذا السلاح إلا بعد سنتين فسوف يثور الشعب ويهد البلد علينا بعد ما انهدمت!.
وكأن الله سبحانه وتعالى أراد ان يؤكد للروس وغيرهم أن رغبتنا في القتال وفي الانتقام وفي استرداد الكرامة رغبة حقيقية صادقة فحدث ذلك الشئ الجليل في تاريخنا وفي تاريخ البحرية في العالم كله، اقتربت المدمرة الإسرائيلية إيلات من بورسعيد فضربها زورق طوربيد مصري.
انتقال السلطة
يأتي الجزء الأكثر أهمية في أوراق السادات وهو الخاص بانتقال السلطة إليه‏،‏ وصراعه مع مراكز القوى وطرد علي صبري وإقالته من جميع مناصبه‏،‏ وحل الاتحاد الاشتراكي‏،‏ وإقالة شعراوي جمعة‏.‏
يقول السادات: فجأة مات جمال عبد الناصر يوم 28 سبتمبر عام 1970 وتتابعت الأحداث بعد ذلك بسرعة خاطفة وبحدة وعنف، ويبدو أن الجميع على اختلاف بينهم ويقصد أمريكا والانجليز والسوفييت قد اتفقوا على أنني لن أبقى في مقعدي هذا أكثر من أربعة إلى ستة أسابيع..وحتى هذا تقدير مبالغ فيه!.
وقد أوضح السادات ان روسيا كانت ترى فيه مجرد رجل مرحلة ليس رجلهم وبعدها يجئ واحد من مراكز القوى ولذلك تسللوا إلى كل المراكز القيادية في الإعلام وفي الصحافة وفي أماكن كثيرة من مصر.
لقد أطلق السادات على مراكز القوى علي صبري وشعراوي جمعة وسامي شرف تعبير الأغوات الذين يعيشون في بلاط السلاطين ..‏ ثم عندما يموت السلطان يتصور هؤلاء الأغوات الخدم أنهم يستطيعون أن يحكموا بدلا من السلطان‏.‏
وأردف قائلا‏:‏ ان مصر العظيمة لم تصب بالعقم حتي يحكمها مثل هؤلاء الاغوات‏.‏
وقد آمن اليهود بحقيقة أخرى أعمتهم وهي: أن مصر جثة هامدة وأنها لن يقوم لها قائم بعد نكسة 1967، وأن علاقة مصر بالسوفيت سيئة، فلن يكون لدى المصريين سلاح وإذا كان لديهم سلاح فمعنوياتهم ويأسهم لن يمكنهم من استيعابه، وإذا استطاعوا ذلك فمن أين يأتي المصريون بروح معنوية ليقاتلوا بعد ما أصابهم في كل الحروب التي دخلوها مع إسرائيل هذا المنطق أعمى اليهود.
سنة الحسم
يحكي السادات عن أن السوفيت خذلوه عام 71 المسمى بعام الحسم وبعد توقيع معاهدة الصداقة معهم لم يرسلوا له بالأسلحة التي وعدوه بها، وحاول السادات التوصل إلى حل وسط مع السوفيت لإرسال الأسلحة التي طلبها هو ومن قبله الرئيس عبد الناصر ولكن ما من مجيب، ويكمل السادات: تخلى السوفيت عنا لأنني حددت عام 1971 بعام الحسم دون الرجوع إليهم، واستشعر الناس في مصر إهانة بالغة وفوجئت في ذلك الوقت بعريضة موقعة من عدد من السياسيين تحدثوا عن أن الاتحاد السوفيتي يقدم لمصر العون الذي لا يسمح بتحرير الأرض واسترداد الحق، وأنه آن الأوان لأن ترسم مصر سياسة التحرير الوطني على أساس أن قوى مصر وحدها هي الركيزة الأولى والأمنية الوحيدة لتلك السياسة.
وفجاة أعلن مستر روجرز وزير خارجية أمريكا أنه سوف يمد إسرائيل بمزيد من الفانتوم، وأن الولايات المتحدة سوف تزود إسرائيل بمصانع لإنتاج الأسلحة، هذا ما تفعله الولايات المتحدة لإسرائيل فما الذي يفعله الاتحاد السوفيتي لمصر. لقد تعبت مع الروس من تكرار عبارة واحدة: يا ناس لا أريد أن أصل في التلسيح إلى مستوى اليهود..اجعلوني وراءهم بدرجتين وليس بعشرين درجة. قلتها مئات المرات ولا حياة لمن تنادي.
واتخذ قرارا يوم 8 يوليو عام 1972بخروج الخبراء السوفيت بالكامل بعد أسبوعا من مصر ، يقول السادات: كان من الضروري أن يتأكد لديهم كيف أن المقاتل المصري يستطيع أن يدافع عن أرضه حتى الشهادة .
أكتوبر والثغرة
السادات في أكتوبر
يروي السادات تنسيقه مع حافظ الأسد الرئيس السوري لقيام حرب أكتوبر والانتصار العظيم
و يقول: ?إن الاستعداد لحرب أكتوبر كان عسيرا ?.. ?ورفع الروح المعنوية بين كل الناس كان أصعب ، ?وجعلت? ?غرفة للعمليات فى قصر الطاهرة،? ?وغرفة مماثلة فى الاتحاد الاشتراكى فى البدروم على النيل،? ?وكانت هذه الغرفة بديلا عن? ?غرفة قصر الطاهرة إذا ما ضربتها الغارات اليهودية،? وجعلت? ?غرفة ثالثة للعمليات لممدوح سالم الذى كان? ?يتولى الدفاع المدنى والمقاومة الشعبية،? ?لقد كانت هناك ثلاث? ?غرف تبادلية،? ?وهى جميعا على اتصال ببعضها البعض وبكل مكان فى مصر?.?
وفي يوم 19 أكتوبر تدخلت أمريكا بأسلحة متطورة جدا لم يستخدمها الجيش الأمريكي بعد، وانفتحت الترسانة الأمريكية ونقلت إلى إسرائيل كل ما تحتاج إليه وأكثر ونزلت الدبابات من الطائرات إلى القتال مباشرة وأعلنت أنا للعالم كله أنني مستعد أن احارب إسرائيل ولكني غير مستعد أن أحارب أمريكا ووافقت على وقف إطلاق النار يوم 22 أكتوبر الساعة السابعة مساء.
وقد اعترف موسى ديان وزير الدفاع الإسرائيلي أن أكبر مفاجأة في هذه الحرب: أن المصريين قد حاربوا حتى النصر وأنهم قد استوعبوا السلاح الحديث والاستراتيجية الحديثة وأنهم بعد أن ذاقوا لذة النصر فلن يعرفوا الهزيمة!.
مفاوضات السلام
" أنا اتمسك طول الوقت بعبارة واحدة ومعنى واحد: أنه لا فائدة من العمل من أجل السلام إلا إذا كان السلام له سلاح يدافع به عن نفسه ويفرض به كرامة الحق وشرف المبدأ. وإذا ظللنا نتكلم عن السلام مئة سنة من الآن، فلا سلام إلا إذا كان هناك استعدادا للمعركة".
هكذا يشرح السادات منطقه في مفاوضات السلام القائمة على الانتصار أولا ، ويستنكر القول بأن مصر تنكرت لعروبتها حينما أبرمت اتفاقية السلام .
يؤكد السادات بمذكراته استعداده للسلام مع اسرائيل ، ولكنه أكد أن جيله الذي خاض مع إسرائيل أربع حروب في عشرين عاما مليئة بالكراهية والحزن والجرحى والأسرى والأشلاء والشهداء ، لن يزيل كل ذلك بلحظة ويبرم اتفاقات مع اسرائيل .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.