سعر الدولار اليوم الخميس 24-6-2021 مقابل الجنيه المصري    صندوق النقد يوافق على صرف 1.7 مليار دولار لمصر    تراجع سعر الطماطم.. تابع أسعار الخضار والفاكهة النهاردة مع نهاية الأسبوع    البرازيل تسجل 115228 إصابة جديدة بفيروس كورونا    أزمة تيجراي: إدانات دولية ومطالبات بإجراء تحقيق في مقتل العشرات في قصف للجيش الإثيوبي    مفاجأة.. نجم الزمالك السابق يكشف سعر انتقاله لسموحة    تطورات جديدة.. باريس سان جيرمان يقترب من حسم صفقة حكيمي    من المنزل.. استكمال امتحان الثانوية العامة التجريبي بداية من اليوم    درجات الحرارة المتوقعة في العواصم العالمية.. اليوم الخميس    حملات موسعة بمحاور القاهرة والجيزة لرصد مخالفى قواعد المرور    عاجل.. حريق هائل في مدينة نصر والحماية المدنية تدفع بسيارتي إطفاء    توفى مع زوجته في ظروف غامضة.. من هو محمد راسم الذي احتفى به جوجل؟    عامل يقتل شقيقه بطعنه بسكين لخلافات بينهما في سوهاج    4 وزيرات في يوم واحد.. حكومة على الهواء للتواصل مع المواطن    محافظ قنا: وفد من وزارة الصحة لتقييم الخدمات الطبية بقريتي أبو حزام وحمره دوم    أفضل مداخلة| التأمين الاجتماعي: 31 مليار جنيه تكلفة زيادة المعاشات    الجمعة.. انقطاع المياه عن 17 منطقة بالجيزة 10 ساعات    مواجهات نارية بدور 16 فى يورو 2020 و والبرازيل ترقص السامبا على حساب كولومبيا في الانفاس الاخيرة    وزير الدفاع الأمريكي: أكملنا بأفغانستان مهمتنا التي بدأت منذ 20 عاما    هبوط تاريخي لليرة في لبنان.. وقطع الطرق ليلا استعدادا لتظاهرات الخميس    وزير الشباب والرياضة: ابتكار استراتيجيات قومية لدعم لشباب المصري    أزمة ال 36 ألف معلم مازلت تبحث عن حل.. طالبات إحاطة ومناشدات بشأن عودتهم للمدارس.. والمتعاقدون: "فقدنا الثقة بالجميع"    برج الجوزاء اليوم.. أنت شخص عقلاني إلى حد كبير تفضل حياة الحرية والاستقلال    إزالة 32 حالة تعد بالبناء على أرض أملاك الدولة بأرمنت    تعرف على موعد نهائي كأس أمم أوروبا (يورو 2020)    كوبا أمريكا.. البرازيل تتعادل مع كولومبيا 1-1 برأسية فيرمينو "فيديو"    أحمد بدير: العين أهم ما في الممثل.. وسعيد إني مش كوميديان فقط    شقيق ياسمين عبدالعزيز يدعمها: «في ضهرك يا بنت الأصول»    تعرف على مقاصد سورة المائدة    تعرف على سبب تسمية سورة المائدة    الخارجية التونسية.. انتكاسة مسار التسوية في ليبيا تداعياتها وخيمة على المنطقة    غلق سنتر تعليمي ومحل للألعاب الإلكترونية في العمرانية    لم يرد في كتاب ولا سنة.. مبروك عطية يوجه رسالة ل مشيّعي جنازة شيخ صوفي بالزغاريد في البحيرة    بالفيديو| أحمد كريمة يسرد فضائل العشر الأوائل من ذي الحجة: أقسم بها رب العزة    هيدى كرم: الدراسات أثبتت أن 61% من النساء يصبحن أكثر سعادة بعد الطلاق    موسكو: واشنطن تعرقل استفادة برلين من المشاركة في "السيل الشمالي 2"    مدرب الزمالك السابق: يجب توقيع غرامات على ساسي    النجوم يضيئون حفل جوائز «كتاب ونقاد السينما»    متحف الحضارة: استمرار تطبيق الإعفاء على الفئات المعفاة من دفع رسوم تذاكر الدخول    طلائع الجيش: لم تصلنا أي عروض من الأهلي أو الزمالك لأي لاعب    التضامن الاجتماعي: انخفاض نسبة تعاطي المخدرات إلى 6% خلال 5 سنوات    بيان من "مترو الأنفاق" بعد توقف قطار الخط الثاني بمحطة الشهداء    غزل المحلة ينفي انتقال محمد فتح الله إلى بيراميدز    النشرة الدينية| الإفتاء تحسم جدل الأيام القمرية.. وعمرو الورداني يوضح 5 أصناف تتعامل مع السوشيال ميد    بايدن يرشح خبيرًا بالشأن الروسي لمنصب الممثل الدائم لدى منظمة الأمن بأوروبا    فيديو.. الشرقية للدخان تعلق على صورة "الصرصار" على علبة السجائر    الصحة: خروج 559 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات    مركز صحي أوروبي: متحور "دلتا" سيشكل 90% من إصابات أوروبا نهاية أغسطس    «الصحة»: مصر ستصبح في مصاف الدول الرائدة بمجال تصنيع اللقاحات | فيديو    بعد توليه المنصب.. من هو الأمين الجديد للمجلس الأعلى للإعلام؟    بطلب من تركيا.. الهارب معتز مطر يعلن توقف برنامجه على مواقع التواصل    جامعة الأزهر تشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب بإصدارات علمية متنوعة    نشأت الديهي: ليس لدينا ما نخفيه بشأن حقوق الإنسان | فيديو    عاجل.. حبس مدرس تحرش ب6 طالبات داخل الفصل فى القليوبية    أحمد حاتم يودع ديكور مسلسل "ليه لأ 2"    حسام بدراوي : المشروعات القومية تأسيس للتنمية المنشودة    مستشار مفتي الجمهورية: الفتوى غير الصحيحة قد تعادل قنبلة موقوتة    سيد فليفل: الموقف العربي أصبح واضحًا بشأن دعم مصر والسودان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السيسي: الدعم الموجه لإفريقيا يقل كثيرا عن احتياجاتها الفعلية
نشر في مصراوي يوم 18 - 05 - 2021

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، أن الدعم الموجه للتنمية في القارة الإفريقية يقل كثيرا عن احتياجاتها الفعلية، وأن أبرز مظاهر ذلك حاليا هو ضعف وصول مواطني الدول الإفريقية إلى اللقاحات المضادة لفيروس (كورونا) المستجد.
جاء ذلك خلال مشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم الثلاثاء/في فعاليات "قمة دعم الاقتصاديات الإفريقية" التي انقسمت إلى جلستين؛ الأولى بشأن التمويل الخارجي والديون، والثانية بشان تطوير القطاع الخاص والإصلاحات والبنية التحتية.
وطالب الرئيس السيسي المجتمع الدولي بتوفير الدعم اللازم الذي تحتاج إليه الدول الإفريقية في ضوء اعتبارات العدالة والتكاتف في مواجهة الجائحة التي لن يتمكن العالم من تجاوزها دون نفاذ كافة الدول إلى التطعيمات اللازمة لإعادة إطلاق الحياة الاقتصادية.
وقال المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي، إنه تم التوافق خلال القمة على أهمية بلورة رؤية مشتركة لدعم القارة الإفريقية خلال جائحة (كورونا)، بما يشمل موارد من القطاع الخاص ومبادرات لتعظيم التمويل الميسر المتاح للقارة من خلال المؤسسات الإنمائية الدولية والمانحين على المستوى الثنائي، مع الإسراع بإنتاج التقنيات الطبية المرتبطة بالجائحة مثل اللقاحات والتحاليل والعمل على توزيعها العادل في القارة، ومناقشة الإصلاحات الاقتصادية الداعمة للنمو المستدام للدول الإفريقية، ومن ضمنها تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة وتمويل مناخ الاستثمار والإدارة الضريبية ودعم ريادة الأعمال.
وألقى الرئيس عبدالفتاح السيسي مداخلة خلال جلسة "التمويل الخارجي والديون"، جاء نصها كالتالي:
"فخامة الرئيس/ إيمانويل ماكرون
السيدات والسادة أصحاب الفخامة رؤساء الدول والحكومات،
السادة الحضور الكرام،
يطيب لي في بداية حديثي أن أشيد بمبادرة فخامة الرئيس ماكرون لعقد هذه القمة التي تُمثل فرصة هامة للتشاور حول سبل توجيه الدعم لاقتصاديات الدول الأفريقية، خاصةً في مرحلة التباطؤ الاقتصادي المترتب على جائحة كورونا التي يمر بها العالم اليوم، والتي تؤثر على جهود الدول الأفريقية في تحقيق التنمية واستكمال تنفيذ أهداف أجندة 2030 وأجندة الاتحاد الإفريقي 2063.
السيدات والسادة،
شهدت القارة الأفريقية خلال فترة ما قبل الجائحة تسارعاً غير مسبوق في معدلات النمو الاقتصادي، بما جعلها مقصداً لحركة الاستثمارات العابرة للحدود. وتشير الشواهد إلى أن حجم الدعم المُوجه إلي القارة يقل كثيراً عن احتياجها الفعلي، ولعل أبرز مظاهر ذلك في الوقت الراهن هو ضعف نفاذ مواطني الدول الأفريقية إلى لقاحات فيروس كورونا، على نحو يساهم في تفاقم المشكلات الاقتصادية والاجتماعية المُترتبة على الجائحة.
إن ما استطاعت القارة الأفريقية تحقيقه على صعيد التنمية الاقتصادية يشهد اليوم تراجعاً ملموساً جراء التداعيات السلبية للجائحة، وهو ما قلص بشكل واضح من مصادر دخل دولها من النقد الأجنبي، وهو ما تسبب في ضغوط جمة على حجم السيولة المتاح لأفريقيا، إلى جانب عد القدرة على إقرار حزم تحفيزية لتجاوز العثرة الاقتصادية الراهنة على غرار الدول الغربية، بما ينعكس على قدرتها على التعافي من تبعات الأزمة الراهنة.
وبناءً عليه، تطالب مصر المجتمع الدولي بتوفير الدعم اللازم الذي تحتاج إليه الدول الأفريقية في ضوء اعتبارات العدالة والتكاتف في مواجهة الجائحة التي لن يتمكن العالم من تجاوزها دون نفاذ كافة الدول إلى التطعيمات اللازمة لإعادة إطلاق الحياة الاقتصادية.
السيدات والسادة،
على الرغم من أن ما تواجهه القارة الأفريقية من تحديات يفوق حجم الدعم المتوافر، إلا أنه لا يفوتنا الإشادة بالمبادرات الدولية التي تم إطلاقها لمساندة الاقتصاديات المتأثرة بتداعيات الجائحة، ومنها مبادرات تعليق خدمة الديون وإعادة هيكلتها، والإصدارات الجديدة لصندوق النقد الدولي من حقوق السحب الخاصة، وتدعو مصر في هذا الإطار إلى دعم طلب القارة الأفريقية بزيادة نصيبها من هذه الحقوق من خلال إعادة توجيه جزء من الوحدات التي لن تستخدمها بعض الدول أعضاء الصندوق لإيجاد آليات تمويلية تساعد الدول متوسطة ومنخفضة الدخل في القارة الأفريقية على توفير اللقاحات والعمل على استعادة معدلات النمو.
السيدات والسادة،
وجدت مصر ذاتها مُضطرة إلي التعامل مع الصعوبات المالية المرتبطة بالجائحة في الوقت الذي تعمل فيه على إنجاح برنامجها الطموح للإصلاح الاقتصادي، والذي يتطلب ضبط الإنفاق الحكومي والسيطرة على عجز الموازنة، إلا أن تطبيق هذا البرنامج منذ وقت مبكر، بالتعاون مع صندوق النقد الدولي، ساهم في تعزيز مرونة الاقتصاد المصري، وأتاح للحكومة القدرة علي اتخاذ إجراءات فعالة، شملت تطبيق سياسات نقدية ومالية تحفيزية، وإعادة ترتيب أولويات الخطط الاستثمارية والتركيز على القطاعات التي تتسم بالمرونة والقدرة على التعافي السريع.
ولا تزال مصر مع كل ذلك تواجه التحديات المُتجددة التي تفرضها الجائحة، وهو نفس الوضع الذي تواجهه دول القارة الأفريقية، ومن ثم فإن التعاون الدولي لتوفير الآليات والأدوات اللازمة لدعم دول القارة في هذا الظرف الدقيق لهو السبيل الأمثل لتجاوز هذه المحنة والعودة إلى مسار التنمية الاقتصادية وتحقيق الرفاهية والرخاء لشعوبنا الأفريقية.
شكراً".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.