عودة مياه الشرب لمنطقة سوق السلاح بالقاهرة    استئناف أعمال إصلاح وتركيب كشافات الإنارة في قنا    والد زيزو يصالح جماهير الزمالك: نجلي مستمر بالنادي حتى الاعتزال    موعد مباراة إيطاليا والنمسا في دور ال16 ببطولة كأس أمم أوروبا 2020    مفيد فوزي: محمد صلاح يقدم مستوى ضعيف مع المنتخب وبيخاف على رجله    كارتيرون يصعد ثنائي الشباب أحمد محمود وحمدي محمود للتدريب مع الفريق الأول    وكيل مالانجو: علمت بمفاوضات الزمالك معه من خلال وسائل الإعلام    تعاطي الاستروكس.. «الداخلية» تكشف ملابسات فيديو سائق ميني باص    إحالة 8 مواطنين إلى جنايات قنا للتنقيب عن الآثار    المخرجة الفلسطينية نجوى نجار بعد تكريمها بمهرجان أسوان: حاسة إنى فى بلدى الثانى    وزارة الصحة: تسجيل 423 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و35 حالة وفاة    الأقصر تسجل «صفر» إصابات ووفيات بكورونا    الأرصاد تعلن حالة الطقس اليوم الجمعة 25-6-2021.. شديد الحرارة نهارا لطيف ليلا    الفساد صوره ومخاطره.. موضوع خطبة الجمعة اليوم    الصحة العالمية: 12 دولة أفريقية تواجه موجة ثالثة سريعة الارتفاع من جائحة كورونا    لو مارحش مش هنروح.. خالد الغندور: إذا رفض الأهلي انضمام الشناوى للمنتخب "شوقي غريب يلعب لوحده"    الاتحاد الأوروبي يستبعد عقد قمة مع بوتين    إزالة التعديات ورفع 320 طن قمامة ومخلفات بالفيوم    سمير كمونة: أتوقع فوز الأهلي على الترجي بهدفين    اليوم.. قطع المياه عن 17 منطقة كبرى بالجيزة لمدة 10 ساعات    كافانى: حققنا فوزا مستحقا على بوليفيا ونأمل فى تطور الأداء    رفع 45 حالة إشغال ومصادرة الشيشة بسنورس في الفيوم    أفضل مداخلة | الخارجية الأمريكية تتحدث عن أزمة سد النهضة    برج القوس اليوم.. حاول أن تزيد من قدراتك في مجال عملك    القبض على "تفاهة" طفل فيلم "بلية ودماغه العالية" بحوزته 50 جراما من الهيروين    الأسبوع المقبل.. فصل التيار الكهربائي في عدة مناطق بالغردقة    الأمم المتحدة : تأثيرات جائحة كورونا تزيد من مخاطر المخدرات    "محلية النواب": لن نغض الطرف عن مصالح المواطنين    عكاشة: الإخوان هددوا الأمن القومي المصري قبل 30 يونيو    نادية الجندى مع عادل إمام وفؤاد المهندس من كواليس خمسة باب: من أجمل أفلامى    فى احتفالية ضخمة| جامعة الأزهر تكرم طلاب كلية الطب المتفوقين    البرلمان يناقش.. "ديباجة الدستور" و3 مواد تدعم فصل الموظف الإخواني من العمل    الأسبوع المقبل:: قرارات مهمة في وزارة الكهرباء للمواطنين    حصاد البورصات العربية خلال جلسة الخميس .. أداء متباين    هاني الناظر يحذر من الاستحمام بالمياه الساخنة | فيديو    أسباب تدهور الصحافة المطبوعة ومقترحات للنهوض بها (5)    ندعو الله.. رامي رضوان يكشف حقيقة تحسن الحالة الصحية لدلال عبد العزيز    منذر رياحنة عن كثرة قيامه بأدوار الشر: عملت خير محدش شافه    درة تتألق بشكل مختلف فى أحدث ظهور لها    تفاصيل كشف عصابة نائب العفاريت علاء حسانين لتجارة الآثار.. صور وفيديو    استقبال محمد رمضان في قصر الشيخة فاطمة آل مكتوم بدبي    العراق.. 5 قتلى من قوات الأمن في هجوم لداعش جنوب كركوك    راموس يعلن عن ناديه الجديد الخميس المقبل عبر برنامج تليفزيونى    مصرع وإصابة 6 أشخاص في انقلاب سيارة ببني سويف    الكاظمي: التوتر بين أمريكا وإيران كاد يحول العراق لساحة للصراع    فيديو.. أسامة ربيع يكشف موعد انضمام الكراكة مهاب مميش للعمل بقناة السويس    ضبط 14 ألف قرص مخدر خلال 5 أيام    النشرة الدينية| وجود النمل والحشرات في المنزل وعلاقته بالحسد.. وهل تكفي الرقية الشرعية للعلاج من السحر والأعمال؟    هل يجوز إعطاء الزكاة للأقارب ومن منهم الأولى؟.. الإفتاء توضح الرأي الشرعي    "تموين الغربية" يضبط 59 مخالفة سلع مغشوشة وفاسدة في الأسواق    فرنسا تستقبل القادمين من السعودية دون حجر صحي    جامعة دمياط تعلن عن وظيفة مدير عام    "المهندسين": مناقشة قانون النقابة مع ممثلي "تنسيقية شباب الأحزاب"    هاني الناظر يكشف الموعد المتوقع ل الموجة الرابعة من كورونا    بالفيديو| خالد الجندي يحذر: حلف اليمين يكون على نية المستحلف    رئيس الأركان الجزائرى يشارك فى المؤتمر التاسع للأمن الدولى بموسكو    السودان: 15 إصابة جديدة بفيروس كورونا ولا وفيات    10 معلومات عن مدرسة «الإمام الطيب» لتحفيظ القرآن الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبراء مستقلون: العالم كان بإمكانه تجنب كورونا
نشر في مصراوي يوم 12 - 05 - 2021

قال خبراء مستقلون كلّفتهم منظمة الصحة العالمية وضع تقرير عن الجائحة إن كوفيد-19 الذي أودى بحياة أكثر من 3,3 ملايين شخص وأصاب عشرات الملايين ودمر الاقتصادات العالمية "كان بالإمكان تجنبه".
وفي تقرير نشر الأربعاء، وصفوا الوباء بأنه "تشيرنوبيل القرن الحادي والعشرين" ودعوا إلى إصلاحات واسعة وبشكل عاجل لأنظمة الإنذار والوقاية.
وقالت إلين جونسون سيرليف رئيسة ليبيريا السابقة "كان من الممكن تجنب الوضع الذي نحن فيه اليوم".
وأضافت "نحن ندرك أن الناس غاضبون ومنزعجون لكن لا يوجد فرد أو بلد واحد فقط مسؤول"، بخلاف الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب الذي كانت الصين ومنظمة الصحة العالمية بالنسبة إليه مسؤولتين وحدهما عن الكارثتين الصحية والاقتصادية اللتين مني بهما العالم.
وأكدت سيرليف في مؤتمر صحفي "هذا الوضع يعزى إلى عدد لا يحصى من الإخفاقات والثغرات والتأخيرات في الاستعداد والاستجابة" للوباء.
وجاء في التقرير "من الواضح أن خيارات استراتيجية سيئة والافتقار للإرادة في مواجهة التفاوتات وضعف التنسيق خلقت مزيجا ساما مكّن الوباء من التحول إلى أزمة بشرية كارثية".
"تأخير في كل مكان"
أمضت هذه اللجنة المستقلة المؤلفة من 13 خبيرا والتي أنشأها المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبرييسوس وفقًا لقرار تم تبنيه في مايو 2020 من قبل الدول الأعضاء في المنظمة، الأشهر الثمانية الماضية في درس انتشار الوباء والتدابير التي اتخذتها منظمة الصحة والدول لمواجهته.
لأنه منذ بداية الأزمة، تعرضت منظمة الصحة العالمية لانتقادات بسبب الكيفية التي استجابت بها للأزمة، خصوصا التأخير في التوصية بوضع كمامة. وجاءت الانتقادات بشكل خاص من الولايات المتحدة التي اتهمت المنظمة بأنها كانت متهاونة جدا مع الصين ووصفها ترامب وقتها بأنها "دمية للصين" حيث ظهر فيروس كورونا وأنها أخرت إعلان حالة الطوارئ الصحية العالمية. أما الصين، فاتُهمت بمحاولة التستر على انتشار الوباء.
وعلّقت رئيسة الوزراء النيوزيلندية السابقة هيلين كلارك التي شاركت في رئاسة اللجنة قائلة "يمكننا القول إن هناك تأخيرات واضحة في الصين لكن كانت هناك تأخيرات في كل مكان".
وتابعت "عندما بدأت المعلومات تصل إلى منظمة الصحة العالمية، من الواضح أن المنظمة لم يكن لديها التفويض الكافي للتحقيق ثم التأكيد بسرعة من أن وباء خطيرا في طور الانتشار".
وجاء في التقرير "فيما كان الفيروس ينتشر، تراكمت المعلومات وتأخرت القرارات في انتظار الردود على الكثير من رسائل البريد الإلكتروني الرسمية المتبادلة".
ورأى الخبراء أنه "مر وقت طويل" بين الإبلاغ عن أولى حالات الإصابة بالتهاب رئوي مجهول المنشأ في النصف الثاني من ديسمبر 2019 وإعلان منظمة الصحة العالمية في 30 يناير حالة طوارئ صحية عالمية.
بالنسبة إلى الخبراء، كان من الممكن إعلان ذلك على الأقل في الاجتماع الأول للجنة الطوارئ التابعة لمنظمة الصحة العالمية في 22 يناير. لكن حتى لو أعلنت منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ الصحية قبل أسبوع، فإن الأمور لم تكن لتتغير في مواجهة "تراخي العديد من البلدان"، بحسب كلارك. لأن العواصم لم تبدأ بإدراك حجم الخطر سوى في 11 مارس عندما صنّف غيبرييسوس الفيروس بأنه جائحة.
"شهر ضائع"
وفي هذا السياق، كان فبراير 2020 "شهرا ضائعا" إذ كان بإمكان العديد من البلدان خلاله اتخاذ إجراءات لوقف انتشار الفيروس.
وفي النهاية، سمحت "التأخيرات والتردد والإنكار" للوباء ثم الجائحة بالانتشار، كما خلص إليه التقرير.
ويوصي فريق الخبراء بأن تتبنى الحكومات والمجتمع الدولي دون تأخير مجموعة من الإصلاحات التي تهدف إلى تغيير نظام التأهب والإنذار والاستجابة للأوبئة العالمية.
لذلك، يقترح التقرير طرقا عدة بما فيها إنشاء مجلس عالمي لمكافحة التهديدات الصحية وكذلك إنشاء نظام مراقبة عالمي جديد قائم على "الشفافية الكاملة".
ويفترض أن يمنح هذا النظام منظمة الصحة العالمية القدرة على نشر المعلومات على الفور حول الأوبئة التي يمكن أن تستحيل جائحة دون الحصول على موافقة من الدول.
كما أن التقرير يقدم سلسلة من التوصيات للتطبيق الفوري من أجل وضع حد لانتشار كوفيد-19 بما فيها دعوة الدول الغنية إلى توفير أكثر من ملياري جرعة من اللقاح بحلول منتصف العام 2022 منها مليار على الأقل بحلول سبتمبر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.