مجلس الوزراء ناعيًا مكرم محمد أحمد: سخّر قلمه للدفاع عن قضايا الوطن    بدء توريد محصول القمح المحلي بالمنيا    الكيلو ب 30 جنيهًا.. زراعة جنوب سيناء تطرح دواجن للمواطنين بأسعار مخفضة    وود ماكنزي: أسعار النفط ستتراجع ل 40 دولارًا للبرميل بحلول عام 2030    «مستقبل وطن» يفتتح معرض «أهلا رمضان» بأسعار مخفضة بالمنيا    الاتحاد الأوروبي يهنئ مصر بالنجاح الباهر لنقل المومياوات الملكية    العراق: استئناف الرحلات بمطار أربيل بعد تعليقها إثر الهجوم الصاروخي    صحافيون سوريون يطلقون أول وسيلة إعلامية يديرها لاجئون في إسبانيا    الخارجية الروسية: عقوبات أمريكا ضدنا تتعارض مع مصالح البلدين    الرئيس الروسى يرحب بتشكيل سلطات مركزية فى ليبيا لفترة انتقالية    الإعلام الأمني العراقي: مقتل وإصابة 12 شخصًا وحرق 5 سيارات في انفجار شرقي بغداد    «يوسف» يكشف موعد انضمام حسام حسن ل«أهلي طرابلس»    كأس مصر للشباب والسيدات الموسم الحالي    «الصحة» تؤكد على توفير الرعاية لمصابي حادث قطار منيا القمح| صور    تحرير538 مخالفة وإيجابية 3 سائقين لتحليل المخدرات بأسوان    رياح وأتربة وارتفاع حرارة.. الأرصاد تكشف تفاصيل طقس 48 ساعة مقبلة    المدارس المصرية اليابانية.. 4 سنوات من النجاح    تأجيل محاكمة 3 متهمين بخلية اللجان النوعية بالمرج لجلسة 14 يونيو    8 معلومات عن سفينة "سعدانة" الغارقة في القرن ال 18 بعد العثور على أجزاء منها- صور    خاص بالفيديو| أفضل طريقة لختم القرآن في رمضان.. يوضحها الأزهر للفتوى    دعاء ثالث أيام رمضان: اللَّهُمَّ اغْسِلْنِي فِيهِ مِنَ الذُّنُوبِ.. وَطَهِّرْنِي فِيهِ مِنَ الْعُيُوب    تكليفات من الرئيس للحكومة بالتوسع في إعطاء اللقاحات للحد من انتشار فيروس كورونا    رئيس الرابطة الأوروبية الشرق أوسطية: 60% من سكان أوروبا لا يريدون لقاح "أسترازينكا"    3 دورات تدريبية لرفع مهارات العاملين بالمحليات    وزير الخارجية: أجهزة الدولة مستعدة للتصدى لآثار سد النهضة    الفريق أسامة ربيع:" السماح لفردين من طاقم السفينة البنمية بالمغادرة لظروف شخصية طارئة"    وزير الخارجية: الرئيس السيسي استعاد مكانة مصر داخل القارة الأفريقية    الرئيس اللبناني يطالب باعتماد خبراء دوليين لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل    وزير الأوقاف ومحافظ الشرقية يفتتحان مسجد الغنيمي بمنيا القمح غدًا    تارا عماد تثير الشكوك حول شروعها في قتل نيللي كريم في "ضد الكسر"    أحمد سعد ينشر دعاءً دينيًا بعنوان «بنده عليك» |فيديو    علامات الاستفهام تحيط علاقة مايان السيد و«يسرا» في حرب أهلية    لدعم كفاح المرأة.. الكنيسة القبطية تطلق مبادرة «هي تستطيع»    تعرف على تقييم صلاح أمام ريال مدريد من الصحف الإنجليزية    الكاف يعلن حكام مباراة نكانا وبيراميدز في الكونفدرالية    موعد مباراة برشلونة وأتلتيكو مدريد في الدوري الإسباني    بتكلفة 6 ملايين جنيه.. افتتاح وحدة الأشعة المقطعية بمستشفى أجا في الدقهلية    فطار رمضان| أسهل طريقة لتحضير السمبوسة باللحم والجبن    دايت رمضان بدون حرمان.. وفقدان 4 كيلو وزن زائد    أوكرانيا تحذر روسيا من عبور الحدود    الحكومة تبدأ الاستعداد لتطوير منطقة الفسطاط بالكامل    رئيس جامعة حلوان يتفقد الجامعة الأهلية لمتابعة تطورات البناء على مساحة 65 فدانا    بيراميد يعلق على رغبة رمضان صبحي في العودة للنادي الأهلي    وفاة الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد    تشكيل مانشستر يونايتد المتوقع أمام غرناطة.. كافاني يقود الهجوم    7 إصابات و«كورونا».. تعرف على موقف المصابين في الأهلي قبل لقاء القمة    مصطفى بكري ناعيًا «مكرم محمد أحمد»: قضي سنوات طويلة مدافعًا عن الوطن ومؤسساته    هل تأخير غسل الجنابة لبعد الفجر يبطل الصيام؟.. الأزهر يرد    ابن سينا فارما تشتري 155 ألف سهم خزينة بجلسة امس    وزير الأوقاف يشكر القوات المسلحة على دورها في تعقيم المساجد    رمضان والمذاكرة.. 6 نصائح بسيطة لتنظيم الوقت في الشهر الفضيل    وكيل زراعة دمياط يتابع محصول الطماطم: معدلات الإنتاج عالية    مواليد 15 إبريل .. شخصيات ساحرة وقوية و أخطر العيوب أناني و متسرع    تعرف على موعد عرض مسلسل خلي بالك من زيزي الحلقة 4 على قناة MBC مصر    بدء جلسة محاكمة المتهم الثاني في قضية «طفلة المعادي»    مصرع شاب في حادث تصادم بالقليوبية    انهيار منزل بمنطقة عزبة شومان بميت غمر وانتشال جثتين لطفل وشاب    الاستئناف توضح.. لماذا رفضوا إيقاف تنفيذ عقوبة إمام عاشور ومتي يناقش الملف؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المفتي: من يطلق الشائعات الكاذبة للتشكيك في الإنجازات المصرية آثم شرعًا
نشر في مصراوي يوم 27 - 02 - 2021

قال فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم: "إن حادثة الهجرة لم تكن تضييعًا للوطن أو متاركة له، إنما كانت من أجل بنائه والمحافظة عليه وعلى أهله؛ وحب الوطن شعور فطري ظل ملازمًا للنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه المهاجرين رضي الله عنهم، حتى إنه دعا ربه قائلًا: «اللَّهُمَّ حَبِّبْ إِلَيْنَا المَدِينَةَ كَحُبِّنَا مَكَّةَ أَوْ أَشَدَّ (صحيح البخاري). كما كان الصحابة لا يقدم عليهم من مكة قادم إلا سألوه عنها، واهتزت قلوبهم شوقًا إليها".
جاء ذلك خلال لقائه الأسبوعي في برنامج "نظرة" مع الإعلامي حمدي رزق، الذي عُرض على فضائية صدى البلد، مساء أمس الجمعة. وأضاف فضيلته: إن الهجرة النبوية أكدت على أهمية حب الأوطان والمحافظة على مكتسباتها، وكذلك إعلاء المصلحة العامة وحسن التلطف مع أهلها؛ ولذلك قالوا: "حب الأوطان من الإيمان".
ولفت مفتي الجمهورية النظر إلى أن الهجرة المباركة فيها هدم للمرتكزات الفكرية والحركية لأهل التطرف والإرهاب الذين يسعون إلى نزع هذه الغريزة الفطريَّة عن الإنسان في مقابل اعتبار أن الوطن "حفنة من التراب" لا قيمة له؛ تغييبًا للأجيال وإبعادًا للناس عن جزء مهم من شعورهم الإنساني الغريزي الذي يحملهم على حب أوطانهم والدفاع عن بلادهم، وأنَّى لهم أن يضادوا الفطرة والغريزة بهذه الأكاذيب والأوهام!
وتساءل فضيلته: "كيف يفسر هؤلاء موقف الدفاع النبي عن المدينة وحفر خندق حولها"، متابعًا: "ألا يُعد هذا دفاعًا عن الوطن؟"، مشيرًا إلى أن الحفاظ على الأوطان السبيل الوحيد ولا سبيل غيره لتحقيق مقاصد الله الكلية، التي جاء الشرع للحفاظ عليها.
ولفت فضيلة مفتي الجمهورية النظر إلى أن تلك الدعوات خارجة عن صحيح الدين، وأن إقامة شعائر الدين وتحقيق معانيه ومبادئه وقِيَمِه لا ترتفع دون وطن قوي ثابت وراسخ. مشددًا على أن حب الوطن ودعمه وانتماء أبنائه إليه من حقائق الإيمان، أما الوطن الضعيف المضطرب فإنه يحل فيه الخراب والفتنة وتختفي منه شعائر الدين ومبادئه.
وعن حب النبي صلى الله عليه وسلم لوطنه واشتياقه له قال مفتي الجمهورية: إن الإمام البخاري روى أن سيدنا أنسًا رضي الله عنه كان يقول: "كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إذا قدم من سفر، فأبصر درجات المدينة، أوضع ناقته -أي: أسرع السير بها-، وإن كانت دابة حركها". وقال الحافظ ابن حجر في "فتح الباري" [وفي الحديث دلالة.. على مشروعية حب الوطن والحنين إليه] ا.ه.
واختتم فضيلته حواره قائلًا: إن مستخدم الشائعات بغرض التشكيك في أعمال وإنجازات أصحاب السواعد المصرية هو آثم لأنه يعلم أنه يكذب، والكذب جريمة ومن أكبر الذنوب وهو يهدي للفجور؛ فالشائعة قد تكون أخطر من القنبلة وأشد من السلاح المدمر؛ فعلى الإنسان الواعي ألا يشارك في نشر الشائعات إلا بعد التثبت من المعلومة، وبعد توافقها مع فقه المآلات، فليس كل صحيح وثابت ينشر؛ فهناك اعتبارات تقتضيها المصلحة العامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.