لجنة إدارة أعمال غرفة شركات السياحة تعقد اجتماعها الأول    فيديو| الإسكان: زحام على التصالح في مخالفات البناء بالمدن الجديدة.. ومد ساعات العمل حتى الخامسة    مبعوث: أمريكا قلقة من تعاون إيران وكوريا الشمالية وتسعى لوقفه    ألغى هدفا وأنصفته «الفار».. الحكم المساعد يخطف الأنظار بمباراة الإسماعيلي وإنبي    إيقاف إصدار شهادة ابن مصر السنوية ذات عائد 15%    119 مرشحًا تقدموا بأوراقهم لانتخابات النواب بالمنوفية    انعقاد الدورة الاستثنائية لمجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شئون البيئة لبحث مشكلة ناقلة النفط صافر    وكيل «تعليم المنوفية» يبجث استعدادات العام الدراسي الجديد    فيديوهات مفبركة.. أحمد موسى: الهارب محمد علي يسب المصريين | فيديو    المقاولون العرب ينعى والدة حسام إمام نائب رئيس النادي    سواريز يقترب من البقاء في الدوري الإسباني    دعوات الإخوان.. لم ينجح أحد    الآثار تكشف حقيقة تشوه حائط متحف بكابل "تكييف"    محمد رمضان يشوّق جمهوره لأغنية "الدبابة": نمبر وان والفيشاوي أخره معايا صورة (فيديو)    "يونس" وكيلًا لوزارة الأوقاف بكفر الشيخ خلفًا ل"الفقي"    نائب رئيس «الأبنية التعليمية»: قادرون على تنفيذ 30 ألف فصل سنويا    إطلاق منصة التعلم عن بُعد تجريبيا استعدادا للعام الدراسي الجديد .. فيديو    أردوغان مهاجما مجلس الأمن : 7 مليارات إنسان تحت رحمة 5 دول    أسباب تمسك الثنائي الشيعي حزب الله وحركة أمل بحقيبة المالية في لبنان    جلسة حاسمة بين الخطيب وفايلر لتحديد مصيره مع الفريق الخميس    التحفظ على لحوم وتحرير محاضر بيئة في حملة بحي غرب شبرا الخيمة (صور)    النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب: مجلس الشيوخ سيحدث نقلة في الحياة التشريعية    محافظ البحر الأحمر: مستعدون لاستقبال العام الدراسي الجديد    رئيس نادى الأوليمبي يجتمع مع اللجنة الفنية لتصعيد ناشئين للفريق الأول    تريزيجيه أساسيا والمحمدي بديلا في تشكيل أستون فيلا أمام شيفيلد    ضبط 212 كيلو دواجن ولحوم غير صالحة في دمياط    رئيس مياه القناة: جاهزون لاستقبال فصل الشتاء .. شاهد    محافظ المنوفية يغلق مركزاللعلاج الطبيعى بالباجور و قسم الحضانات بمستشفى خاصة بالشهداء لمخالفتهم القوانين المنظمة للعمل    شاهده في وضع مخل مع أمه.. تجديد حبس طالب لاتهامه بقتل صديق والده في المنيا    وكيل تعليم الوادى الجديد يتابع استعدادات العام الدراسى الجديد في الداخلة    مدبولي: تكليفات رئاسية بتنفيذ مشروعات إسكان حضاري على غرار «الأسمرات» بالمحافظات    محافظ بني سويف يتفقد موقف سيارات محيي الدين    هل الاستنجاء للرجل والمرأة شرط عند كل صلاة؟ الإفتاء تجيب    شاهد .. لحظة مؤثرة أثناء تكريم الراحل تشادويك بوسمان في حفل الإيمي 2020    وحيد ممدوح يشارك نجوم الخليج فى حفلات المملكة السعودية    العثور على تابوت حجري وتماثيل من الأوشابتي بمنطقة آثار الغريفة بالمنيا    رمضان عبد المعز: مكافأة ترك الغضب دخول الجنة (فيديو)    مصر تعزز بعثتها الطبية في السودان بأطباء رمد    بالصور.. العاملون برئاسة حي غرب المنصورة يخضعون للفحص الطبي    رسالة مظاهرات القرى في 20 سبتمبر    وداعا للكرش.. 7 عادات غذائية تساعدك في الحصول على بطن مسطح    إقامة الأفراح وعودة صلاة الجنازة.. قرارات حكومية يبدأ تنفيذها اعتبارا من اليوم    موعد مباراة ليفربول المقبلة    الإسكان: مد ساعات العمل بأجهزة المدن الجديدة حتى الخامسة لاستقبال طلبات التصالح    القضاء اللبنانى يستمع لإفادة وزير المال السابق علي حسن خليل بقضية مرفأ بيروت    مصدر بالأهلي ليلا كورة: لجنة التخطيط ترتب لجلسة مع فايلر لمناقشة 3 أمور    استولى على 70 ألف جنيه من فواتير .. ضبط محصل بشركة المياه في قنا    ماجد المصرى يرقص على أنغام "لغبطيطة" فى إحدى الحفلات.. فيديو    وثائق تظهر تحويل بنوك عالمية أموالًا مشبوهة تتجاوز تريليوني دولار.. والبنوك تنفي    بأسلوب "المفتاح المصطنع".. سقوط عصابة سرقة السيارات بالقاهرة    الرعاية الصحية: خدمات الحجز والاستفسار والشكاوى عبر الكول سنتر 15344 مجانًا    عرض فيلم nomadland صائد الجوائز بمهرجان New York Film السبت المقبل    جوارديولا: إدارة سيتي لم تشترط علي الفوز بالألقاب للاستمرار في منصبي    إحالة متهم ضبط بحوزته كمية من الفودو قبل ترويجها فى السلام للجنايات    وزير الخارجية الألماني يدعو إلى دراسة عقوبات أوروبية ضد لوكاشينكو    تعرف على علاقة الجن بالإنس    أسباب قسوة القلب    تعرف على تأملات فى سورة المجادلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماكرون سيرًا على الأقدام في بيروت يستمع إلى شكاوى اللبنانيين ضد قادتهم
نشر في مصراوي يوم 06 - 08 - 2020

بهتافات "الشعب يريد إسقاط النظام" و"ساعدونا"، استقبل لبنانيون الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي تفقد سيراً على الأقدام شارع الجميزة الأثري في شرق بيروت المتضرّر بشدّة جراء انفجار المرفأ قبل يومين.
"ثورة، ثورة!"، هتفت مجموعة من اللبنانيين كانوا في منطقة الجميزة لدى وصول الرئيس الفرنسي مع الوفد المرافق، وقد نزع سترته وأبقى على كمامته قبل أن ينزعها في وقت لاحق ليتكلم الى الناس.
وقال بلهجة واثقة متوجها الى أحدهم "يا صديقي، أنا هنا اليوم لأقترح عليهم (السياسيين) ميثاقا سياسيا جديدا، وسأعود في الأول من سبتمبر".
ولم ينزل أي مسؤول لبناني بعد الى الشارع بعد وقوع الانفجار الذي دمّر أجزاء كبيرة من العاصمة، وخلّف 137 قتيلا وأكثر من خمسة آلاف جريح، بينما ينهمك اللبنانيون منذ يومين بتنظيف الركام والزجاج ومحاولة تصليح ما يمكن من منازلهم وبيوتهم ومتاجرهم.
ولم يتردّد الرئيس الفرنسي حين اقتربت منه سيدة تضع كمامة وقفازات تشكو إليه حالها وحال البلد، من أن يمسك بيديها أولا ويستمع بإمعان قبل أن يعانقها بشدّة في مشهد مؤثّر في زمن التباعد الاجتماعي مع تفشي فيروس كورونا المستجد.
على تويتر، غرّد ناشط قائلا "لم يصافح الرئيس ماكرون عون (بسبب فيروس كورونا) لكنه عانق وصافح الشباب والشابات في بيروت. وصلت الرسالة يا أصحاب الكرامة"؟
وبدا ماكرون مذهولاً من حجم الأضرار في المنطقة. توقف أكثر من مرة للاستماع الى كل من استوقفه، بينما كان سكان يتابعون ويلوحون له من على شرفات منازلهم ايضا.
"مضطر للجلوس معهم"
ورد ماكرون على الغضب الذي عبر عنه الحشد الصغير الذي لاقاه خلال جولته بالحديث عن "مبادرة سياسية جديدة" سيقترحها على المسؤولين والقادة اللبنانيين، مشيراً إلى ضرورة بدء "الإصلاحات.. وتغيير النظام ووقف الانقسام ومحاربة الفساد".
واحتج بعضهم على لقائه المسؤولين، وردّد آخرون شعارات ضد رئيس الجمهورية ميشال عون. فقال الرئيس الفرنسي "أنا مضطر للجلوس معهم، سأقول لهم الحقيقة، وسأسائلهم عما فعلوه".
وتابع "أتفهم غضبكم. لست هنا للتغطية على النظام".
"يا لفضيحتكم"
وكان الرئيس الفرنسي يضع الكمامة وطوراً ينزعها للتحدّث مع السكان حيناً وللإجابة على أسئلة الصحافيين حيناً آخر.
ولدى حديثه مع صحافيين، قاطعته شابة بالفرنسية قائلة "لا تعطوا الأموال لحكومتنا الفاسدة. لم يعد بمقدرونا التحمل أكثر"، فالتفت نحوها وأجابها "لا تقلقي".
وطفح كيل اللبنانيين بعد انفجار المرفأ الضخم الذي فجع بلداً صغيراً يتخبّط بأسوأ أزماته الاقتصادية التي فاقمها تفشي فيروس كورونا المستجد مع تسجيل أكثر من 5 آلاف إصابة و68 وفاة.
وقال الرئيس الفرنسي "إنها مساعدة من دون شروط للشعب برعاية الأمم المتحدة لتصل مباشرة إلى الشعب وإلى المنظمات غير الحكومية".
وتسعى الحكومة اللبنانية من خلال مفاوضات خاضتها مع صندوق النقد الدولي الى الحصول على دعم خارجي يقدّر بأكثر من عشرين مليار دولار، بينها 11 مليار أقرها مؤتمر سيدر الذي استضافته باريس العام 2018. إلا أن المفاوضات توقّفت في ظل عدم قدرة السلطات على البدء بإصلاحات ملحّة يطالب بها الصندوق كشرط للدعم.
في الشارع حيث سار ماكرون على قطع الزجاج المتناثرة في كل مكان وعاين أبنية بعضها ذات طابع تراثي ومقاهي تصدّعت واجهاتها ونوافذها، تكرر على مسامعه طلب المساعدة من مواطنين غاضبين. وردد بعضهم "ساعدونا، أنتم أملنا الوحيد".
ورافقت جولة ماكرون إجراءات أمنية اتخذها الجيش اللبناني الذي واكبه وحاول إبعاد الناس عنه. فما كان من سيدة غاضبة إلا أن صرخت في وجههم "أين كنتم أمس؟ لماذا لم تساعدونا".
على مواقع التواصل الاجتماعي، أشاد كثيرون بزيارة ماكرون وتجوله بين الناس، بينما انتقدها آخرون. واعتبر أحد المغردين أنه "يبحث عن دور".
وكتب المسرحي زياد عيتاني "بيتي +طار+ في الجميزة، وأول من زار الحي هو رئيس أجنبي... يا لفضيحتكم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.