التعليم العالي: جامعات مصر تحافظ على التميز في تصنيف "شنغهاي" للتخصصات 2020    الدولار يتراجع 3 قروش في بنك القاهرة ويسجل 15.94 جنيه للشراء    رسميا.. دبي تبدأ في استقبال السياح والزوار.. صور    وزيرا التعاون الدولي والزراعة يبحثان مع الشركاء الدوليين مشروعات القطاع    القوى العاملة: تعيين 152 شابا بينهم اثنان من ذوي الهمم بالإسماعيلية    "فيديوجراف".. كيف تتواصل مع صندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقاري؟    أكثر من 552 ألف حالة وفاة بكورونا حول العالم.. وحالات الشفاء تتخطى 7 ملايين    ترك وصيته.. شرطة كوريا الجنوبية تبحث عن عمدة العاصمة سيول عقب اختفائه    التحالف العربي يدمر زورقين مفخخين للحوثيين شكلا تهديدًا على الملاحة الدولية    مصدر يكشف لمصراوي سبب استبعاد حازم إمام من معسكر الزمالك    نادى إسبانيول يقدم اعتذارا لجماهيره بعد الهبوط لدوري الدرجة الثانية    5 ملفات شائكة فى وجه "فايلر"    إزالة عقارات وأبراج مخالفة خلال حملة أمنية بالجيزة    مصدر أمني يكشف حقيقة فيديو الغش الجماعي بامتحانات الثانوية العامة    بالفيديو.. الأرصاد: ارتفاع جديد في درجات الحرارة بدءا من السبت    "دا مش ابنك".. سر جملة تسببت في مقتل "هناء" محتضنة طفلها    نشرة مرور الجيزة.. أماكن الزحام الصباحية في الشوارع والميادين    كاني ويست: فوزي بالرئاسة سيكون تعييناً من الله واللقاحات تتسبب في شلل الأطفال    جامعة القاهرة: لجنة طبية للإشراف الصحي على امتحانات السنوات النهائية    الصحة: أجرينا 437 ألف و625 عملية جراحية بمشروع إنهاء قوائم الانتظار    فيديو| استشاري تغذية يكشف نوع من الفاكهة يحارب الكورونا    إلغاء المستشفى الميداني بالمدينة الطلابية وتحويل مصابي «كورونا» لأبي قير بالإسكندرية    ترك نجله المعاق ذهنيًا بالقطار ومعه رسالة.. تفاصيل حبس أب بمصر الجديدة    مجلس الشيوخ.. "أبناء مصر" يبدأ استلام طلبات الترشح ويؤكد: سننافس بقوة    "صورة السيسى فى الأغنية وجعتهم".. بسمة وهبة تدافع عن الفنانة أصالة ضد الإخوان    المساجد مغلقة غدا فى صلاة الجمعة.. والأوقاف: تؤدى ظهرا فى المنازل    «عزل كفر الدوار» يحتفل بخروج 40 متعافيًا من كورونا    نائب وزير الإسكان يناقش مع شركاء التنمية التعاون المشترك فى قطاع مياه الشرب والصرف الصحى    أستراليا تسمح بالخروج للضرورة لسكان أبراج سكنية فى فيكتوريا بسبب كورونا    مصرع شاب غرقا في مياه النيل بمدينة العياط بالجيزة    المرور تقدم المساعدات الفنية "لتقليل الحوادث"على الطرق    محمد صلاح يواصل التألق بالدورى الإنجليزى.. الصحف: الفرعون كلمة السر فى انتصار ليفربول ويقترب من لقب الهداف للموسم الثالث.. كلوب: ما يفعله لا يصدق الأرقام تتحدث عن نفسها..والملك يمازح روبرتسون: أخيرا منحنى أسيست    اليابان: لن نعيد فرض حالة الطوارئ رغم ارتفاع إصابات كورونا    "جوجو المدهشة".. رانيا محمود ياسين تنشر صورة بصحبة رجاء الجداوي    رانيا محمود ياسين تعلق على قبلة عمر الشريف: "يا بختى والله"    رئيس الوزراء يستعرض الإصدار الأول من سلسلة وزارة الثقافة "ذاكرة المدينة"    فيضانات اليابان تتسبب في مقتل ما لا يقل عن 60 شخصا وتشريد الآلاف    هل زواج المحلل والمحلل له حلال أم حرام.. أمين الفتوى يجيب    نائب رئيس جامعة بنها لشئون التعليم يتفقد امتحانات الفرق النهائية بكلية التربية    دبى تصدر قراراً بتعديل بعض أحكام تشكيل "لجنة تراخيص البناء" فى الإمارة    نادي القضاة يشيد بموافقة مجلس الوزراء على سرية بيانات المجني عليهم بقضايا التحرش    جدول مواعيد مباريات اليوم الخميس والقنوات الناقلة    عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية.. نجوم الفن في الساحل الشمالي.. صور    86 إصابة.. ليبيا تسجل أعلى حصيلة يومية لإصابات كورونا    وصول 6 رحلات طيران تقل 1015 عاملا مصريا من العالقين بالكويت اليوم    بعد تدخل الوسطاء تعرف على أسباب رفض أحمد فتحي الاستمرار مع الأهلي    الأهلى vs الزمالك.. أزمة نادى القرن من طقطق إلى احتفال ميت عقبة ليلة الخميس    جماهير الزمالك تستجيب لإدارة النادي وتحتفل بلقب القرن الأفريقي    طعم إثيوبيا الذي ابتلعته الدول.. يكشفه الفقي    حظر سير الكلاب في الطرق والأماكن العامة بالإسكندرية بدون كمامات    تراشق بالألفاظ بين ضيوف بسمة وهبة..وهذا ما فعلته الإعلامية    أسطورة الفن الجميل الذي أتُهم بالبخل وأبعد أبناءه عن الفن.. حكايات في حياة عبدالمنعم مدبولي    "الري" : تشدد إثيوبيا يقلل فرص التوصل لاتفاق    تعرف على دعاء الزواج وتعجيله    ريال مدريد يجهز لصفقة تبادلية مع اليونايتد لضم بوجبا    "استفت قلبك وإن أفتاك الناس وأفتوك".. لمن قالها الرسول وهل تصلح لنا؟    "مستقبل وطن" بالقاهرة يعتمد 8 شياخات لأمانة 15 مايو    رئيس دعم اتخاذ القرار سابقًا:"التحرش جريمة مجتمعية.. وملابس النساء ليس مبررًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تصاعد حدة التوتر بين لاجئي الروهينجا وسكان بنجلاديش
نشر في مصراوي يوم 09 - 02 - 2018

يجلس ظافر علام داخل كشك لتقديم الشاي، ينظر بحذر إلى الأكواخ التي تم بناؤها على أراض صالحة للزراعة كان يستخدمها لانتاج الملح في قرية بجنوب شرق ينجلاديش.
ويشعر علام بالقلق حيال كيفية حصوله على المال الكافي من أجل أسرته هذا العام، بعدما احتلت مخيمات اللاجئين نحو نصف أرضه التي تقدر بثلاثة هيكتارات في منطقة كوكس بازار المتاخمة لميانمار.
وقام مسلمو الروهينجا، الذين فروا من القمع العنيف لجيش ميانمار العام الماضي، بنصب خيام على أراض خاصة على طول الغابات، مما أدي للحد من احتمالات الزراعة الموسمية بالنسبة لمواطني بنجلاديش مثل علام.
وقال علام لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) وهو يشير إلى أرضه، حيث تقيم أكثر من 300 أسرة لاجئة في المخيمات المكتظة باللاجئين "اكسب عيشي من خلال زراعة الملح مرة سنويا. موسم الزراعة بدأ، ولكننا نجلس حائرين".
وأضاف " نحن سمحنا لهم بالبقاء بحسن نية لأسباب إنسانية، ولكن يبدو الآن أنهم استقروا ولا يعتزمون الرحيل".
وأوضح تم إغلاق معظم المزارع التجارية، وتشمل البساتين و حدائق ورق التنبول ومزارع الجمبري في المنطقة، مضيفا أن جميع أراضي انتاج الملح تم احتلالها أو إلحاق الضرر بها.
ويتردد اللاجئون في العودة لميانمار، على الرغم من الاتفاق الذي تم التوصل إليه بشأن إعادة 750 ألف من أفراد الروهينجا الذين يعيشون في بنجلاديش.
وقال أبو إسلام، مالك كشك تقديم الشاي، إن الحكومة ووكالات الإغاثة لم يقدموا أي تعويضات عن أي تعاطف أو إي دعم آخر لافراد المجتمع المحلي، الذين يتحملون عبئا كبيرا من خلال استضافة اللاجئين.
وأضاف مشيرا إلى مجموعة من اللاجئين الذين يحتسون الشاي عنده " يتم بذل جميع الجهود لتسمينهم".
وأوضح أن تدفق اللاجئين تسبب في ارتفاع الأسعار مع تراجع الأجور.
ويعد إسلام و علام من ضمن مواطني بنجلاديش الذين رحبوا بحرارة بأفراد الروهينجا وساعدوهم بتقديم الطعام والملابس والأمن والمأوى، وذلك بعدما عبروا الحدود للفرار من القمع في ميانمار ذات الأغلبية البوذية في أغسطس الماضي.
ولكنهم الآن يواجهون مجموعة من المشاكل المتعلقة بالارتفاع المفاجئ في تعداد السكان المحليين – بما في ذلك فرص العمل والصرف الصحي والرعاية الصحية والطرق والبيئة والاتصالات، وإدارة المخلفات والتعليم.
وتتحمل منطقتا اوخيا وتيكناف في أقصى جنوب كوكس بازار، المتاخمة لميانمار، العبء الأكبر لأزمة الروهينجا.
وقد تم توطين نحو688ألف من مسلمي الروهينجا، الذين عبروا الحدود، في أماكن إيواء جديدة تم بناؤها في المنطقتين، حيث يبلغ تعداد السكان 471768 ألف شخص، بحسب آخر تعداد سكان عام 2011.
وتستضيف بنجلاديش 400ألف آخرين فروا من منازلهم في ولاية راخين في ميانمار في تسعينيات القرن الماضي.
وأدي التدفق الأخير لمواطني الروهينجا من ميانمار لتدمير نحو30% من الخضروات الموسمية و المحاصيل التي لم يكتمل نضجها في كوكس بازار ، وذلك بحسب ما قالته شركة اي سي نيت اليابانية للاستشارات التنموية.
وكان برنامج الأمم المتحدة للتنمية قد اعترف بتصاعد التوترات بين مواطني بنجلاديش المحليين واللاجئين.
وقال البرنامج في تقرير له فى نهاية العام الماضي " التعاطف يتلاشى سريعا. يجب اتخاذ إجراءات عاجلة لمساعدة المجتمع الفقير بصورة كبيرة الذي يتحمل عبئا كبيرا للغاية بسبب الأزمة".
وأشار التقرير إلى أن أعداد اللاجئين تفوق عدد السكان المحللين والأسعار ترتفع بالإضافة إلى تراجع أجور العاملين باليومية والاضرار البيئية والمخاطر الآخرى.
وبحسب ما أظهره تقييم مبدئي بوزارة البيئة والغابات في بنجلاديش فإن مستوطنات لاجئي الروهينجا الجديدة ، التي تغطي مساحة أكثر6000هيكتار من الأراضي ، سببت أضرارا متعلقة بالغابات تقدر بنحو 48مليون دولار.
وانتقد جاجلول حسين، أحد المعنين بشؤون البيئة، قيام اللاجئين بجميع الخشب من الغابات المجاورة. وفوق ذلك، هناك ' الضرر المتعلق بالبيئة والتنوع البيئي".
وقال أبو طاهر، أحد كبار رجال المجتمع المحلي إن مستضيفي اللاجئين يشعرون بعدم الأمان على أرضهم ، لأن اللاجئين، الذين يعيشون في مخيمات يمكن اختراقها، يتصور أحيانا أنهم متورطون في أنشطة إجرامية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.