البابا تواضروس يبحث مع الراهبة المشرفة على دير العذراء بأوهايو الأمور الرعوية    تنسيق كلية السياحه والفنادق جامعة حلوان 2021    لتنسيق 2021| قائمة ب27 جامعة خاصة معتمدة من وزارة التعليم العالي    ارتفاع طفيف في الإنفاق على التشييد بالولايات المتحدة خلال يونيو    إزالة 6 حالات تعد بالبناء المخالف بإطسا في الفيوم    «الحاجة ليلى» ل«السيسي»: «دايماً بتشوف الغلابة وبتساعدهم ومبتتأخرش على حد»    بريطانيا: على إيران تحمل عواقب الهجوم على ناقلة النفط الإسرائيلية    واشنطن تعلن استقبال آلاف اللاجئين الأفغان    أدرعي يطلب من الإسرائيليين استخدام صور عتاد حربي خلفية لهواتفهم.. ومغردون : اسرائيل خائفة    انضمام أحدث غواصة في العالم للبحرية المصرية | فيديوجراف    بعد دعم «السيسي» لمراحل تنفيذ المشروع.. معلومات عن سد جوليوس نيريري    قبل مواجهة الغد.. إيهاب جلال يتفوق على بيراميدز    أولمبياد طوكيو.. الهولندية سيفان حسن تحرز ذهبية 5 آلاف متر    بسبب رحلة إلى البهاما.. توتنهام يفرض عقوبة على هاري كين    لابورتا: مفاوضات برشلونة لتجديد عقد ميسي تسير بشكل جيد    كيليان مبابي لاعبا في ريال مدريد .. مسألة وقت ليس إلا    وكيل صحة المنيا: حالة المصابين في حادث سقوط سيارة أسئلة الثانوية بالترعة مطمئنة    إخماد حريق داخل شقة سكنية بمنطقة العياط دون إصابات    موعد وشروط التقديم في المدارس الفنية الثانوية للكهرباء 2021    أثناء تطهير بئر الصرف بالمنزل.. مصرع طفل خنقاً وإصابة والده بأسيوط    محمد هنيدي: مش هيجي حد زي شيكابالا (فيديو)    تفاصيل عن مهرجان قلعة صلاح الدين للموسيقى    وفد تنسيقية الأحزاب يلتقي وزيرة الثقافة للحديث عن أبرز الإنجازات والمعوقات التي تواجهها    «الورداني» عن مؤتمر دار الإفتاء: مواكبة للجيل الثالث من العولمة    العليا للفيروسات: "دلتا" أسرع من كورونا انتشارًا بنسبة 50%    الصحة العالمية: تونس تسجل تحسنًا طفيفًا في الوضع الوبائي    قافلة طبية علاجية بقرية إصلاح الغيط الكبير مركز جمصة    مصرع شخص وإصابة والده باختناق أثناء تنظيف بئر صرف بأسيوط    أهالى سنباط يشيعون جثمان غريق مركب دهتوره بزفتى    رداً علي التصريحات الروسية .. الخارجية الأمريكية: تصريحات السفير الروسي غير دقيقة    خالد الجندي: المنصات الرقمية هي التطور الطبيعي للمنبر في العالم أجمع    المحكمة العليا الإسرائيلية تأجيل البت في قرار إخلاء حي الشيخ جراح    5 سيارات إطفاء تخمد حريق مصنع أكتوبر    أغنية "البيت" ل مصطفى كامل تتخطى ال نصف مليون مشاهدة .. فيديو    الحلبي: التدريبات المشتركة جزء أصيل من منظومة القوات المسلحة مع الدول الشقيقة    محافظة بورسعيد تحذر من صفحة مزيفة تحمل اسمها تنشر أخبارا كاذبة    يبدأ من اليوم.. التموين تعلن تفاصيل الأوكازيون الصيفي: أسعار مخفضة للسلع    صور| بمشاركة صلاح.. جلسة جرى للاعبي ليفربول بمعسكر فرنسا    كيفت تسجل ملتقى الشباب المصريين الدارسين الجدد بالخارج؟    وضع الزهور والورود بجوار تمثال زويل احتفالا بالذكرى الخامسة لرحيله    خبيرة أبراج: شخصية مواليد 2 أغسطس تتمتع بشخصية عاطفية وطموحة    وزير الإسكان: تنفيذ 14 مشروعًا تنمويًا بمحافظة مطروح بتكلفة تتجاوز 2 مليار جنيه    «الإمام المفكر».. ينطلق لصنع جيل من الدعاة المتميزين    «كيشو» الأمل الأخير لتصحيح مسار المصارعة    وزير الدفاع يقوم بجولة تفقدية لإحدى الوحدات الفنية للأسلحة التابعة لإدارة الأسلحة والذخيرة    موعد استطلاع هلال محرم وحكم التهنئة برأس السنة الهجرية.. الإفتاء ترد    خبير اقتصادي يعدد مزايا العملات البلاستيكية الجديدة| فيديو    بريطانيا: على إيران مواجهة عواقب أفعالها بعد الاعتداء على ناقلة نفط قبالة عمان    تجديد حبس المتهم بسرقة فيلا التجمع    "التخطيط": 73,8 مليار جنيه حجم استثمارات قطاع الزراعة خلال 21/2022    لحظة استقبال الطفلة الفلسطينية «بيان» بمستشفى معهد ناصر.. فيديو    وزير النقل يتفقد أعمال تنفيذ مشروع تطوير الطريق الدائرى حول القاهرة الكبرى    مفتي البوسنة: كرامة الإنسان هي عزة مصر وكلمات الثناء لا توفيها حقها.. صور    شرط وحيد لحضور مسرحية أشرف عبد الباقي بعد مشاركة حمو بيكا    دعاء الحر الشديد سُنة عن النبي.. يساعدك على تحمل الحرارة المرتفعة    بعد وداع الأولمبياد.. لاعب رمي المطرقة مصطفى الجمل: «النتيجة لم تكن متوقعة»    "تعرف على تفسير قول الله "قالوا ربنا أمتنا اثنتين وأحببتنا اثنتين    وزارة الصحة: تسجيل 49 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و4 حالات وفاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فوائد الصيام النّفسيّة
نشر في مصراوي يوم 24 - 06 - 2015

أجمل تحية لكم أعزائي القارئات والقراء، مع موضوع جديد من مواضيع "المعالجة النفسية بالإيمان". تحدّثنا في المَرّة السابقة عن الصلاة وأثرها في العلاج النفسي، واليوم نتابع من خلال الحديث عن الصيام الذي يشكل علاجاً فعّالاً للعديد من أمراض النفس. فما هي أهمّ فوائده النفسية؟
للصيام فوائد نفسية كثيرة؛ ففيه تربية وتهذيب للنفس وعلاج لكثير من أمراضها. فالإمساك عن الطعام والشراب من قبل الفجر إلى غروب الشمس في جميع أيام شهر رمضان، إنّما هو تدريب للإنسان على مقاومة شهواته والسيطرة عليها، ويؤدّي ذلك إلى بثّ روح التقوى فيه: {يَأيُهاَ الّذينَ آمَنُوا كُتبَ عَلَيْكُمُ الصّيامُ كَمَا كُتبَ عَلَى الّذينَ من قَبْلكُمْ لَعَلّكُمْ تَتّقُونَ}.. [البقرة : 183]. وفي الحديث الشريف: (فإذا كان أحدكم صائماً، فلا يرفث، ولا يجهل، فإن امرؤ قاتله أو شاتمه فليقل: إني صائم).. [رواه البخاري].
الصيام تهذيب نفسي:
• في رمضان يصوم المؤمن، ويشعر بالحاجة إلى الطعام والشراب، ويستشعر بذلك ضعفه البشري، فيقِلّ اغتراره بقوّته، وتتطهر نفسه من نزعة التجبر والعلو في الأرض؛ إذ كيف يتجبر وهو بالكاد صبر دون طعام وشراب بضع ساعات؟ ولعل هذا من الفوائد النفسية الهامة للصيام، لأنه يُرجع المغرور إلى الواقع، ويخلّصه من عقدة التفوّق والعلوّ التي أفسدت عليه نفسه.
• الصيام امتناع عن إشباع بعض رغبات النفس، وفيه امتناع عن الاستجابة الفورية لبعض شهواتنا، وفي هذا الامتناع تدريب للنفس على "تأجيل الإشباع"، والقدرة على التأجيل تُميّز ما بين الطفل الصغير والبالغ الراشد، وتُميّز ما بين ناضج الشخصية وقليل النضج؛ ويأتي الصيام في رمضان بمثابة دورة تدريبية سنوية على هذا الصبر، وبمثابة دفعة جديدة نحو المزيد من نضج الشخصية لدى المؤمن.
إنّ استمرار هذا التدريب على ضبط الشهوات والسيطرة عليها مدة شهر من كل عام، لا شك سيعلّم الإنسان قوّة الإرادة، وصلابة العزيمة، لا في التحكم في شهواته فقط، وإنّما في سلوكه العام في الحياة، وفي القيام بمسؤولياته، وأداء واجباته، ومراعاة اللّه تعالى في كل ما يقوم به من أعمال.
• وفي الصيام أيضاً تدريب للإنسان على الصبر على الجوع والعطش. ويقوم الإنسان بعد ذلك بتعميم خصلة الصبر التي تعلّمها من صيامه على جميع نواحي حياته الأخرى، فيتعلّم الصبر على تحمل مشقّة السعي وراء الرزق، وآلام المرض، ومتاعب الحياة ومصائبها. ولقد درس العلماء أثر الالتزام على العطش فوجدوا أنّ العطش عند مَنْ ألزم نفسه بالامتناع عن الماء كان أقل حتى في الاختبارات التي تكشف مدى انشغال النفس لا شعورياً بالعطش، وبالرغبة في الماء.
• الصيام هو الذي يعمّق الخشوع والإحساس بالسكينة، والتحكّم في الشهوات وإنماء الشخصية. فالهدف من الصيام هو التحكم في النفس البشرية وميولها العصبية، وهذا هدف متميز من أهداف الصيام.
• ومن الفوائد النفسية للصيام أيضاً أنه يُشعِر الغنيّ بآلام الجوع، ويبعث في نفسه عواطف الرحمة والشفقة على الفقراء والمساكين، فيدفعه ذلك إلى الِبرّ بهم والإحسان إليهم ممّا يقوّي في المجتمع روح التعاون والتضامن والتكافل الاجتماعي.
الصيام علاج فعّال للاكتئاب:
لقد خلق الله النهار لنَنْشط فيه ونبتغي من فضل الله، وخلق الليل لنسكن فيه ونهجع، إذ في النوم راحة لجهازنا العصبي، فلو حُرم الإنسان من النوم لبضعة أيام فإن ذلك يؤدي إلى خلل في عمل الدماغ، وفي النوم ترميم لما اهترأ من جسم الإنسان، كما يتم النمو خلاله أيضاً. قال تعالى: {هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ}.. [يونس : 67]. لكنّ الله أثنى على المُتّقين بأنّهم: {كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}.. [الذاريات : 17، 18]، وهنا قد نتساءل: لقد اختار الله الليل ليكون وقت الاستغراق في العبادة، لكن هل يكون ذلك على حساب صحة الإنسان العقلية؟ ونحن نعلم كم هو مفيد نوم الإنسان في الليل؟ والجواب أنّه لن يكون ذلك أبداً، فقد كشفت دراسات الأطباء النفسيين في السنين الأخيرة أنّ حرمان المريض المصاب بالاكتئاب النفسي من نوم النصف الثاني من الليل له فعل عجيب من تخفيف اكتئابه النفسي وتحسين مزاجه حتى لو كان من الحالات التي لم تنفع فيها الأدوية المضادة للاكتئاب. إذن لقيام الليل والتهجّد في الأسحار جائزة فورية، وهي اعتدال وتحسّن في مزاج القائمين والمتهجّدين، وفي صحّتهم النّفسية.
وختاماً..
إنّ الصيام باعتباره قناعة فكرية وممارسة عملية، يُقوّي لدى الإنسان كثيراً من جوانبه النفسية ويُنمّي قدرته على التحكم في الذات، فيُقوّي لديه الصبر، والجَلَد، وقوة الإرادة، وضبط النوازع والرغبات. إنه يُخضِع كلّ ميول الدنيا تحت سيطرة الإرادة، ويُضفي على نفسه السَّكينة والرضا والفرح... وقد أخبر بذلك النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: "للصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فَرِح بفطره وإذا لقي ربّه فرح بصومه". وكلّ ذلك يتمّ بقوة الإيمان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.