أسعار الذهب مساء اليوم الاثنين 25 مايو 2020    الداخلية: تنفيذ قرار "التنمية المحلية" بإيقاف إصدار تراخيص أعمال بناء المساكن الخاصة    محافظ بورسعيد: توريد 3862 طن قمح حتى اليوم    الصحة السعودية: 9 وفيات و2235 إصابة جديدة بكورونا    96 حالة وفاة و1604 إصابة بفيروس كورونا في صفوف الجاليات الفلسطينية فى الخارج    القبض على 7 متهمين بالسطو المسلح وسرقة سيارة سجائر في العمرانية    أول تحرك من "الأزهر" ضد إمام نبروه    "خريجي الأزهر" تدين التفجيرات الإرهابية في الصومال.. وتؤكد: سفك الدماء من أعظم الكبائر    حاويات وبضائع.. ميناء دمياط يستقبل 5 سفن اليوم    تقرير تنظيم الاتصالات يكشف انخفاض وقت ذروة استخدام الإنترنت في رمضان    مصر تدعو المجتمع الدولي إلى استمرار دعم أفريقيا في مواجهة تحديات كورونا    تحديث الخطة القومية لصناعة البتروكيماويات.. واستراتيجية جديدة لتطويرها    صرف 25 مليون جنيه ل50 ألف من العمالة غير المنتظمة بكفر الشيخ    أخبار التعليم.. 800 عائد من الخارج يغادرون عزل مدينة طالبات «عين شمس».. و568 يغادرون عزل المدينة الجامعية ببنى سويف    ضبط ورفع 35 حالة إشغال في ثاني أيام العيد بمركز بلبيس في الشرقية    كورونا في كندا: عدد الإصابات يتجاوز 87 ألف حالة    أول صور لناقلة إيران الثانية المحملة بالوقود إلى فنزويلا    حميدتي يكشف "مؤامرة قطرية خبيثة" ضد السودان بعد عزل البشير    خطوة جديدة.. الحكومة البريطانية تدعم عودة التدريبات في مختلف الرياضات    سجل اتفاقيات العلاقات الدافئة بين تركيا وإسرائيل    الحكومة ترد على هدنة المتمردين.. أفغانستان تفرج عن 100 معتقل من طالبان    أخبار الرياضة.. ساسي يرحب بالبقاء في الزمالك.. اتحاد الكرة يصدم الأهلي.. ترقب لموقف كاف من لافتات نادي القرن.. وسبب تأخير تجديد عقد فايلر    الفيفا يهنئ سيد معوض بعيد ميلاده ال41: عيد ميلاد سعيد    شاهد.. الزمالك يحتفل بعيد ميلاد جنش    غموض بشأن مصير لاعب الأهلي المعار    برشلونة يسعى للتخلص من ديمبيلي مقابل 45 مليون يورو    وولفرهامبتون يرفض انتقال أداما تراوري إلى ليفربول    إصابة قوية تضرب "إبراهيموفيتش" وتهدد مسيرته في الملاعب    السيسي يهنئ ملك الأردن ورؤساء الأرجنتين وأريتريا بأيام الاستقلال والثورة.. ويعين 258 مندوباً مساعداً بمجلس الدولة    طقس ثالث أيام العيد لطيف على الوجه البحري والقاهرة ومائل للبرودة ليلا    ضبط 1693 عبوة دوائية منتهية الصلاحية بالشرقية    إخلاء سبيل المتهمين في واقعة صلاة العيد بأوسيم بكفالة 500 جنيه    ضبط 186 محكوماً عليهم في حملة أمنية بالقليوبية    إخلاء سبيل 4 متهمين في واقعة "صلاة العيد في أوسيم" بكفالة    اليوم السابع يحذر من صفحات تنتحل اسمه وتفبرك خبر وفاة الفنانة رجاء الجداوي    أبطال مسلسل "خيانة عهد" ضيوف منى الشاذلي    زوجة الشهيد رامي حسانين: مصر بلد الأبطال و"الاختيار" جزء من بطولات عظيمة    توقعات الابراج حظك اليوم برج الميزان الثلاثاء 26-5-2020    25 مليون زائر و100 ألف مشترك بقناة "الثقافة" على يوتيوب خلال 60 يوما    خاص| نيللي كريم تكشف سر نجاحها مع كاملة أبو ذكري    لماذا نصوم 6 من شوال بعد 30 يوما من صيام رمضان؟ علي جمعة يجيب    صور.. شوارع ومتنزهات جنوب سيناء خالية من المواطنين في ثاني أيام عيد الفطر    محافظ الجيزة يتفقد مجهودات رفع المخلفات وانتظام عمل المخابز    وفد من «الهلال الأحمر» يزور مستشفى قها لدعم الطاقم الطبي معنويًا    فيديو.. نصائح المصل واللقاح لتقوية مناعة الجسم لمواجهة فيروس كورونا المستجد    بالصور... تعقيم منزل الحالة الجديدة المصابة بفيروس كورونا في العريش    40 عاما من الخدمة.. أسقفية الشباب تحتفل بتذكار سيامة الأنبا موسى    الوطن يكشف بند خطير في تجديد تعاقد كارتيرون مع الزمالك    السيطرة على حريق في 3 أحواش للمواشي بأسوان    «تخليداً لذكرى الأبطال».. «تي شيرت» ملحمة البرث من أعضاء البرنامج الرئاسي (صور)    جامعة أسيوط تقدم تطبيقًا إلكترونيًا للمقررات الدراسية بكلياتها    النيابة تصرح بتشريح جثة ربة منزل انتحرت في دار السلام    الإفتاء: صلاة الفجر في وقتها تجعلك في ذمة الله طوال اليوم    مخرج "الفتوة" يستبعد تصوير جزء ثان: حاجة طلعت حلوة وخلصت    جابر طايع: المساجد التزمت بتعليمات وزارة الأوقاف بشأن صلاة العيد    دعاء في جوف الليل: اللهم إنا نسألك خفايا لطفك وفواتح توفيقك    "6 علامات".. دليلك على قبول صيامك فى رمضان    «القومى للمرأة» يشيد بإرتداء مذيعو «إكسترا نيوز» قمصانا تحمل صور شهداء البرث (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما حكم اصطحاب الأطفال إلى المساجد؟
نشر في مصراوي يوم 16 - 11 - 2014

تجيب عن هذا السؤال لجنة أمانة الفتوى بدار الافتاء المصرية :
اصطحاب الأطفال المميزين إلى المسجد هو أمرٌ مستحبٌّ شرعًا؛ لتعويدهم على الصلاة، وتنشئتهم على حب هذه الأجواء الإيمانية التي يجتمع المسلمون فيها لعبادة الله تعالى؛ حتى يكون ذلك مكونًا من مكونات شخصيتهم بعد ذلك، وذلك مع الحرص على تعليمهم الأدب، ونهيهم عن التشويش على المصلين أو العبث في المسجد، على أن يكون ذلك برفق ورحمة، وأن يُتَعامَل مع الطفل بمنتهى الحلم وسعة الصدر من غير تخويف أو ترهيب له؛ فإن ردود الأفعال العنيفة التي قد يلقاها الطفل من بعض المصلين ربما تُوَلِّد عنده صدمةً أو خوفًا ورعبًا من هذا المكان، والأصل أن يتربَّى الطفل على أن المسجد مليء بالرحمات والنفحات والبركات، فيَكْبُر علي حُبِّ هذا المكان ويتعلق قلبه ببيت الله تعالى، كما جاء في حديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله؛ حيث ذكر النبي صلى الله عليه وآله وسلم منهم: «وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مُعَلَّقٌ فِي المَسْجِدِ» رواه البخاري.
وأما اصطحاب الأطفال الذين يُعلَم أو يغلب على الظن أن الواحد منهم لا يَنْكَفُّ عن التشويش وإلهاء المصلين إذا نُهِيَ عن ذلك فهو أمرٌ مكروهٌ شرعًا؛ وذلك للحفاظ على جو الهدوء المطلوب شرعًا في المسجد لحصول الخشوع الواجب أثناء الصلاة أو الخطبة، وللحفاظ كذلك على طهارة المسجد وسلامة محتوياته.
وقد استدل العلماء على جواز إحضار الأطفال عمومًا إلى المساجد بأحاديث؛ منها ما رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما عن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان يصلي وهو حاملٌ أُمَامَةَ بنتَ زينبَ بِنْتِ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
قال الحافظ ابن حجر في "فتح الباري" (1/592 ط. دار المعرفة): [واستُدِلَّ به على جواز إدخال الصبيان في المساجد] اه بتصرف.
وأخرج الإمامان البخاري ومسلم في صحيحيهما عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «إِنِّي لَأَدْخُلُ فِي الصَّلاَةِ وَأَنَا أُرِيدُ إِطَالَتَهَا، فَأَسْمَعُ بُكَاءَ الصَّبِيِّ، فَأَتَجَوَّزُ فِي صَلاَتِي مِمَّا أَعْلَمُ مِنْ شِدَّةِ وَجْدِ أُمِّهِ مِنْ بُكَائِهِ».
كما أخرج الأئمة أحمد وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه وابن حبان والحاكم عن بريدة رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يَخطُب، فأقبل الحسن والحسين رضي الله عنهما عليهما قميصان أحمران، يَمْشيان ويَعثُران، فنزل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من المنبر فحملهما؛ واحدًا من ذا الشق، وواحدًا من ذا الشق، ثم صعد المنبر فقال: «صدق الله: ﴿إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ﴾؛ إني لَمّا نَظَرْتُ إلى هذين الغلامين يَمْشيان ويَعثُران لم أصبر أن قطعت كلامي ونزلتُ إليهما».
ومن هذه الأحاديث أخذ العلماءُ جواز إحضار الأطفال للمسجد، واستثنوا منهم من كان لا ينتهي عن التشويش على المصلين إذا نُهِيَ عنه، فبينوا مشروعية منعهم من دخول المساجد، على أن يكون ذلك المنع بالرفق والرحمة.
قال الإمام الأُبِّي الأزهري المالكي في "جواهر الإكليل شرح مختصر خليل" (1/80، ط. دار الفكر): [(و) جاز (إحضار صبي به لا يعبث ويكف) عن العبث (إذا نهي) عنه، فإن كان شأنه العبث أو عدم الكف فلا يجوز إحضاره به؛ لحديث جنبوا مساجدكم مجانينكم وصبيانكم] اه.
وقال الإمام الشوكاني في "نيل الأوطار" (2/144، ط. دار الحديث): [وفيه جواز إدخال الصبيان المساجد. وقد أخرج الطبراني من حديث معاذ بن جبل قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «جنبوا مساجدكم صبيانكم وخصوماتكم وحدودكم وشراءكم وبيعكم وجمروها يوم جمعكم واجعلوا على أبوابها مطاهركم» ولكن الراوي له عن معاذ مكحول وهو لم يسمع منه، وأخرج ابن ماجه من حديث واثلة بن الأسقع أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «جنبوا مساجدكم صبيانكم ومجانينكم وشراءكم وبيعكم وخصوماتكم ورفع أصواتكم وإقامة حدودكم وسل سيوفكم واتخذوا على أبوابها المطاهر وجمروها في الجمع» وفي إسناده الحارث بن شهاب وهو ضعيف.
وقد عارض هذين الحديثين الضعيفين حديث أمامة المتقدم وهو متفق عليه. وحديث الباب وحديث أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «إني لأسمع بكاء الصبي وأنا في الصلاة فأخفف، مخافة أن تفتتن أمه» وهو متفق عليه فيجمع بين الأحاديث بحمل الأمر بالتجنيب على الندب كما قال العراقي في "شرح الترمذي"، أو بأنها تُنَزَّهُ المساجدُ عمن لا يُؤْمَنُ حَدَثُه فيها] اه.
وقال العلامة الإمام النووي الشافعي في "المجموع شرح المهذب" (2/176، ط. دار الفكر): [قال المتولي وغيره: يكره إدخال البهائم والمجانين والصبيان الذين لا يميزون المسجد؛ لأنه لا يُؤْمَنُ تلويثُهم إياه، ولا يحرم ذلك؛ لأنه ثبت في الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم صلى حاملا أمامة بنت زينب رضي الله عنهما وطاف على بعيره، ولا ينفي هذا الكراهة؛ لأنه صلى الله عليه وآله وسلم فعله لبيان الجواز فيكون حينئذ أفضل في حقه فإن البيان واجب] اه.
وبناءً على ذلك: فإنه لا مانع شرعًا من اصطحاب الصبيان المميزين إلى المساجد؛ لتعويدهم على الصلاة، وتنشئتهم على حب الأجواء الإيمانية، وأما مَن يُعلَم منهم عدم الانتهاء عن التشويش وإلهاء المصلين فيكره اصطحابهم إلى المساجد؛ حفاظًا على مقصود الخشوع في الصلاة، مع الالتزام بالرفق وعدم العنف في إرشادهم إذا تم اصطحابهم.والله سبحانه وتعالى أعلم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.