الرئيس السيسي يبحث هاتفيا مع نظيره الزامبي القضايا الإقليمية والملفات المتعلقة بالاتحاد الإفريقي    مصر للطيران تسير 16 رحلة لنقل 3200 معتمر غدا للأراضي المقدسة    طه الخطيب: انسحاب أمريكا بمفردها من الاتفاق النووي لا يكفي.. فيديو    صدمة جديدة لحكومة «ماي».. هل يستمر مسلسل الاستقالات الجماعية بسبب البريكست؟    اتهامات جديدة من ترامب ل هواوي    محمد فوزي يحمل نفسه هدف الأهلي    مصطفى محمد يؤازر الزمالك قبل مواجهة نهضة بركان المغربي    طلعت يوسف: اقود الاتحاد متطوعا وهذا كان شرطي الوحيد    إخلاء سبيل نرمين حسين من قسم البساتين    بالفيديو..فشل سكسكة في الهروب من دار المسنين في "البرنسيسة بيسة"    شاهد.. رامز جلال يتحرش بفنانة شهيرة أثناء المقلب    شاهد..خالد الصاوي:"قبلت أدوارا دون المستوي بسبب الفلوس"    مصطفى خاطر يرد على منتقديه بسبب بلوفر عمرو دياب    جورج وسوف: لهذا السبب أخاف على أولادي من «الغناء»    إنشاء 3 مكاتب توثيق داخل مراكز خدمات المستثمرين بثلاث محافظات    محافظ جنوب سيناء يتفقد آثار الحريق بالسوق القديم في شرم الشيخ    ضبط 18 مخالفة موقف عشوائي    «كان ماله الشتا».. «كوميكسات» المصريين تترحم على الشتاء وتسخر من الموجة الحارة    الأمم المتحدة: هناك حاجة ملحة لوقف القتال في العاصمة الليبية    فتح باب التعاقد لوظائف جديدة في شركة «مياه الغربية»    الطالبات فكوا الطرح.. تعليق طريف من عميد كلية بنات عين شمس على امتحانات الطرقة    القس إندريه زكي ومحافظ القليوبية على مائدة المحبة بمدارس الإنجيلية ببنها.. صور    «الوطنية للإعلام» تطلق السبت أحدث قنواتها الرياضية «تايم سبورت»    جوجل تحذف تطبيق فتاوى القرضاوي..بسبب تحريضه على الكراهية    «الإفتاء» ترد على من يحرّمون إخراج زكاة الفطر نقودًا ب«موشن جرافيك» (فيديو)    عزل مؤذن تسبب بإفطار الصائمين قبل أذان المغرب    بعد وصول حرارة الجو ل(45 درجة).. “انتبه” ضربة الشمس تؤدى للوفاة    الخارجية الباكستانية: إسلام آباد مستعدة لإجراء مفاوضات مع نيودلهي    مسلسل هوجان الحلقة 18.. محمد إمام يعلم أن رياض الخولى هو من قتل والده    الرئيس السيسي يتابع الموقف التنفيذي للمشروعات القومية الخاصة بقطاع الاتصالات    بمعنويات مرتفعة.. شاهد... كلوب وصلاح في تدريبات ليفربول    شيخ الأزهر: القوامة لا تستلزم أفضلية الرجل ولكن قدرته على قيادة الأسرة    خبير دفاع هندى: باكستان تبعث رسائل متناقضة للهند    قافلة طبية بالوحدة الصحية ببرج العرب بالإسكندرية    محافظ القليوبية يوافق على فتح منفذ بيع للمنتجات الغذائية لأهالي مدينة قها بسعر المصنع    الرقابة الإدارية تنجح في القبض على عدد من المرتشين في وظائف حكومية مختلفة    صفقة القرن.. نتنياهو يلتقي مسؤول أمريكي كبيرا قبيل مؤتمر البحرين    شاهد .. إيطاليا تتفوق على المكسيك 2/1 في كأس العالم للشباب    رئيس الوزراء يتابع منظومة تأمين الموانئ لمكافحة التهريب وتحصيل حق الدولة    مجلس الوزراء يكشف حقيقة رفع الدعم عن رغيف الخبز في الموازنة العامة الجديدة للدولة    نجاح تجربة تطبيق امتحان «التفكير النقدي» لأول مرة في مصر    الشوارع والأسواق خالية في المحافظات بسبب الحر الشديد    محافظ الغربية يشهد احتفالية مديرية الأوقاف بذكرى غزوة بدر | صور    تفاصيل جائزة السلطان قابوس فى المجلس الأعلى للثقافة    لاتهامهم بالغش والكذب.. سحب الجنسية المصرية من 4 أشخاص    قتلوا فنى لسرقة سيارته.. جنايات دمنهور تقضي بإعدام 3 اشخاص    طريقة عمل البسبوسة    الأهلي نيوز : لاسارتي يدمر خط هجوم الأهلي وفشل مع وليد أزارو    محافظ القاهرة: حولنا «تل العقارب» إلى منطقة عريقة.. وافتتاح «روضة السيدة» قريبًا    محافظ الإسكندرية يعتمد نتيجة الشهادة الإعدادية بنسبة نجاح 84.2%    ركود بأسواق سوهاج بعد تجنب الأهالي الخروج من المنازل هربا من الحر    شاهد.. لحظة اقتحام متظاهرين لحافلة شرطة بإندونيسيا    النيابة تأمر بتفريغ كاميرات المراقبة فى واقعة العثور على جثة مسن بالسلام    سوبر كورة.. نهائى الكونفدرالية أولى خطوات عودة باسم مرسى للزمالك    بسبب ارتفاع درجة الحرارة.. "الإفتاء" تبيح تأخير صلاة الظهر    “العربي الإفريقي للحقوق والحريات” يوثق وفاة معتقل ببرج العرب    تفاعل مع هشتاج “#غزوة_بدر” ومغردون: علمتنا أن نصر الله آت لامحالة    بالأسماء.. كواليس الإقالات والاستقالات بقطاعات النقل والمناصب الشاغرة وسر غياب درويش فى "سكة سفر"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قتل الإمام في الركعة الثانية ووقف يهذي: "ده إبليس وأنا المهدي المنتظر"!
نشر في أخبار الحوادث يوم 15 - 04 - 2019

"أنا خليفه الله في الأرض والإمام ده ابليس، وكان لازم يموت، ودي ساعته، ولو رجع تاني كنت قتلته ألف مرة"، هذا ما ظل يردده قاتل إمام مسجد الرحمة، استاذ الجامعة المفصول، بعد أن أمسك به المصلون، وسلموه للشرطة.
الساعة الثانية عشر، منتصف الليل توقفت سيارة نقل الموتى أمام مسجد "الحمد" بشارع سهل حمزة بالهرم، وقف الاب أمام نعش ابنه، وعيناه كجمرة نار لم تطفئها الدموع بعد، يصرخ من شدة الألم، فمازلت روحه معلقه بابنه المسجى داخل الصندوق، كيف يمكن أن ينساه، وقف وعيناه أغرورقت بالدموع، هو يعلم أنه لن يعود، ما يصبره أن مات ساجدًا في بيت من بيوت الله، مات وهو يؤم بالمصلين بعد خطبة الجمعة، رغم صغر سنه الذي لم يتعد 25 عامًا، دقائق، امتلأ المسجد عن آخره في مشهد مهيب، وبمجرد أن انتهت الصلاة، أسرع محبوه الى حمل النعش، لوضعه في سيارة تكريم الموتى متجهة الى محافظة أسيوط مسقط رأس الشيخ "محمد خالد".
من هو الشيخ محمد؟!
شاب في منتصف العقد الثاني من محافظة أسيوط، جاءت عائلته منذ صغره هو وأشقاؤه الى القاهرة من زمن طويل ليمكثوا بأحد الشوارع بمحافظة الجيزة، وجه بشوش محبوب بين أهل منطقته وجيرانه، منذ صغره حريص على حفظ القرآن واتمام الصلوات في وقتها، ليمر يوم تلو الأخر ويكبر "محمد" وسط عائلته الصغيرة، تخرج "محمد" من جامعه الأهر، ليصبح أمام جامع الرحمة بمنطقة التعاون بالقرب من مسكنه، هي بأدق زاوية صغيرة يقوم برفع الأذان فيها، وبالرغم من صغر سنه لم يعترض أحد على ذلك، فكان يراه الناس عالمًا، وصوته في قراءة القرآن جميل.
الجريمة
صباح يوم الجمعة الماضي استيقظ "محمد" استعدادًا لخطبة الجمعه، أعدها عن أحكام الطلاق، تكملة لما سبقها الجمعة قبل الماضية، الجميع داخل المسجد كان منصتا باهتمام، حتى حان موع الصلاة، فجأة طلب منه أحد المصلين تلاوة أيه الكرسي، لم يعره محمد اهتماما، ليبدأ بالصلاة، وفي الركعه الثانية وحين كان ساجدًا، سمع المصلون صوت الشيخ "محمد" وهو يئن بشده، وقف الجميع ليفاجأوا بأحد المصلين، الذي طالبه قبل لحظات أن يقرأ آية الكرسي، يقف بجانب الشيخ "محمد" ويطعنه في ظهره والدماء تسيل منه، هرول المصلون وأمسكوا بالمجرم وقيدوه، ليلقي المجني عليه حتفه في الحال، الغريب أن المجرم ظل يتحدث قائلا، "دي ساعته ولو رجع تاني كنت قتلته ألف مرة، ده أبليس ياجماعة، وأنا المهدي المنتظر"!
في الوقت نفسه كان قد ورد بلاغ للمقد محمد الصغير رئيس مباحث قسم شرطة الهرم من المصلين بمقتل إمام جامع الرحمة بمنطقة التعاون، على الفور تم إخطار اللواء رضا العمدة مدير مباحث الجيزة، الذي أمر بسرعة الأنتقال الى مكان الواقعة وضبط المتهم، لكن من هو؟!، اسمه "أحمد.م" من محافظة المنيا، متزوج ومقيم بالمنطقة منذ 4 سنوات تقريباً، كان يعمل أستاذا جامعيًا بكلية الزراعة جامعة المنيا، قبل أن يتم فصله، أمر اللواء الدكتور مصطفى شحاته مدير أمن الجيزة، بإحالة المتهم الى النيابة لتتولى التحقيق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.