أول تعليق من وزارة التعليم على واقعة فيديو الرقص داخل الفصل | فيديو    تكريم رئيس جامعة الزقازيق لظهورها بتصنيف "كيو اس" الإنجليزي    البابا تواضروس: تعايش المصريين يمثل صورة عالمية رائعة عن الوحدة الوطنية | صور    رئيس مدينة القرنه غرب الأقصر يبحث مطالب المواطنين فى اليوم المفتوح    صندوق النقد الدولي يخفض توقعاته للنمو في نيجيريا مع اتجاه سعر النفط للهبوط    مصر تشارك في معرض بلجراد الدولي للسياحة بصربيا    الذهب فوق 1600 دولار للأوقية بعد تحذير من أبل عزز الطلب على الملاذات الآمنة    هالة السعيد: ضخ الاستثمارات في الصعيد يحتاج إلى وقت ليؤتي ثماره    المؤسسة الليبية للنفط تعلن إخلاء ميناء طرابلس من الناقلات بعد قصفه    مقتل 4 مواطنين بهجوم لعناصر داعش جنوبى كركوك    القوات الروسية تقصف مواقع للفصائل الموالية لتركيا في بسوريا    شوط أول سلبي بمباراة بوروسيا دورتموند وباريس سان جيرمان    فيديو| صندوق علاج الإدمان: 90% من حالات الإدمان تبدأ من المراهقة.. والفن الهابط سبب    الإسكندرية ترفع درجة الاستعداد لمواجهة نوة الشمس    رئيس حي مدينة نصر يتفقد تطوير عزبة الهجانة ويستمع للمواطنين ..صور    فيديو.. بهذه الآليات يراقب الاتحاد الأوروبي تدفق الأسلحة إلى ليبيا    رامي جمال: "الإعلام يتجاهلني ويركز مع المهرجانات".. وإليسا ترد    ياسر رزق يقترح إطلاق مسابقة صحفية خاصة باسم "محمد حسنين هيكل"    أخبار المحافظات اليوم.. فصل 22 طالبا بالمنوفية بسبب "فيديو الراقصة"    قطر.. تعلن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا    ردًّا على رسائل تحذر من انتشار "كورونا".. "الصحة": "ليست لها علاقة بالعلم والطب"    أرض لإقامة محطة رفع    إعلامية كويتية: مصر عامود الخيمة العربية    إخلاء سبيل 9 متهمين بإعادة إحياء ألتراس أهلاوي    السيطرة على حريق بمنزل بقرية الدير بطوخ    ناشطة كويتية تثير الجدل بعلاج كورونا الجديد (فيديو)    أبو العينين: لن أنسى وقفة شهامة ورجولة أهالي الجيزة.. ومواطن: طالبناه بالترشح    عاجل.. قائد ريال مدريد يقرر الرحيل عن الفريق    الروائي حسام العادلي ل"البوابة نيوز": التاريخ هو الأب الشرعى للمعرفة.. الأطماع التركية في استعادة العثمانية أوهام وخيالات.. صناعة الكتب والنشر مسألة انتقائية بحتة    رامي جمال يشكو تجاهل الإعلام لنجاح ألبومه: «بيتكلم بس عن المهرجانات»    معرض "محاولات البقاء الخمس" ل أمنية محمد سيد بفنون جميلة الزمالك    صحة الاسكندرية: مروجى شائعات إصابة طلاب بالكورونا هم أصحاب شائعات الإلتهاب السحائى    "البليلة" تثير غضب إسماعيل يوسف قبل السوبر    علاء الشربيني وكيل وزارة الشباب بالدقهلية يستقبل الباشا وكيل الشباب    وزير الأوقاف يطالب بإجراء دولي لتجريم الإرهاب الإلكتروني    وزيرة الهجرة تزور مستشفى الناس الخيرية ويرافقها وفد من الأطباء المصريين بالخارج    الرئيس التركي السابق محذرا أردوغان: لا بد من مصالحة الرئيس السيسي.. فيديو    فيديو.. رمضان عبدالمعز: استخدام آيات القرآن فى غير موضعها جريمة    إسماعيل يوسف: المنافسة مع الأهلي ب"قلة أدب" مرفوضة والسوبر الأفريقي أكبر 100 مرة    موريتانيا والسنغال تدعمان إنشاء دولة فلسطينية مستقلة    نظام جديد لإثابة العاملين بمكاتب ومأموريات الشهر العقاري    غدا..قمة مصرية بيلاروسية تبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك    ما حكم إسقاط الدَّين من الزكاة؟.. «الأزهر للفتوى» يجيب    كيف يكون الدعاء أقوى من القضاء؟.. داعية يوضح كيفية تغيير القدر    وزير الرياضة يُكرم بعثة المنتخب المصري للكاراتيه    بالأرقام والوقائع..الملف المشبوه لأبناء أردوغان    103 ملايين جنيه ل بيكا وشاكوش والدخلاوي .. حصيلة أرباح نجوم المهرجانات من يوتيوب    مؤشرا البحرين يقفلان على انخفاض    موجهاً بسرعة إنهاء توصيل خط المياه.. محافظ البحر الأحمر يتفقد منفذ رأس حدربة البري بحلايب    لجنة لاختيار المتدربين المرشحين للبرنامج القومي للمسئول الحكومي المحترف في البحيرة    الإمام الأكبر يوجه الشكر لجامعة الأزهر ولأعضاء القافلة الطبية بتشاد    17 مارس الحكم في قضية الغش الجماعي بكفر الشيخ    "إف سي طوكيو" يفوز على "بيرث جلوري" بهدف في دوري أبطال آسيا    بعد عامين من تجارته السوداء.. سقوط تاجر عملة بملايين الجنيهات في الدقهلية    هل الأفضل عمل الصدقة الجارية قبل الوفاة أم بعدها.. الإفتاء تحسم الجدل    الزمالك يكشف سر طلب تأجيل قمة الدوري    «المعادى العسكري» تستضيف خبير عالمي في المخ والأعصاب مارس القادم    هل إذا أمر الوالد الولد بطلاق زوجته هل يطيعه؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قتل الإمام في الركعة الثانية ووقف يهذي: "ده إبليس وأنا المهدي المنتظر"!
نشر في أخبار الحوادث يوم 15 - 04 - 2019

"أنا خليفه الله في الأرض والإمام ده ابليس، وكان لازم يموت، ودي ساعته، ولو رجع تاني كنت قتلته ألف مرة"، هذا ما ظل يردده قاتل إمام مسجد الرحمة، استاذ الجامعة المفصول، بعد أن أمسك به المصلون، وسلموه للشرطة.
الساعة الثانية عشر، منتصف الليل توقفت سيارة نقل الموتى أمام مسجد "الحمد" بشارع سهل حمزة بالهرم، وقف الاب أمام نعش ابنه، وعيناه كجمرة نار لم تطفئها الدموع بعد، يصرخ من شدة الألم، فمازلت روحه معلقه بابنه المسجى داخل الصندوق، كيف يمكن أن ينساه، وقف وعيناه أغرورقت بالدموع، هو يعلم أنه لن يعود، ما يصبره أن مات ساجدًا في بيت من بيوت الله، مات وهو يؤم بالمصلين بعد خطبة الجمعة، رغم صغر سنه الذي لم يتعد 25 عامًا، دقائق، امتلأ المسجد عن آخره في مشهد مهيب، وبمجرد أن انتهت الصلاة، أسرع محبوه الى حمل النعش، لوضعه في سيارة تكريم الموتى متجهة الى محافظة أسيوط مسقط رأس الشيخ "محمد خالد".
من هو الشيخ محمد؟!
شاب في منتصف العقد الثاني من محافظة أسيوط، جاءت عائلته منذ صغره هو وأشقاؤه الى القاهرة من زمن طويل ليمكثوا بأحد الشوارع بمحافظة الجيزة، وجه بشوش محبوب بين أهل منطقته وجيرانه، منذ صغره حريص على حفظ القرآن واتمام الصلوات في وقتها، ليمر يوم تلو الأخر ويكبر "محمد" وسط عائلته الصغيرة، تخرج "محمد" من جامعه الأهر، ليصبح أمام جامع الرحمة بمنطقة التعاون بالقرب من مسكنه، هي بأدق زاوية صغيرة يقوم برفع الأذان فيها، وبالرغم من صغر سنه لم يعترض أحد على ذلك، فكان يراه الناس عالمًا، وصوته في قراءة القرآن جميل.
الجريمة
صباح يوم الجمعة الماضي استيقظ "محمد" استعدادًا لخطبة الجمعه، أعدها عن أحكام الطلاق، تكملة لما سبقها الجمعة قبل الماضية، الجميع داخل المسجد كان منصتا باهتمام، حتى حان موع الصلاة، فجأة طلب منه أحد المصلين تلاوة أيه الكرسي، لم يعره محمد اهتماما، ليبدأ بالصلاة، وفي الركعه الثانية وحين كان ساجدًا، سمع المصلون صوت الشيخ "محمد" وهو يئن بشده، وقف الجميع ليفاجأوا بأحد المصلين، الذي طالبه قبل لحظات أن يقرأ آية الكرسي، يقف بجانب الشيخ "محمد" ويطعنه في ظهره والدماء تسيل منه، هرول المصلون وأمسكوا بالمجرم وقيدوه، ليلقي المجني عليه حتفه في الحال، الغريب أن المجرم ظل يتحدث قائلا، "دي ساعته ولو رجع تاني كنت قتلته ألف مرة، ده أبليس ياجماعة، وأنا المهدي المنتظر"!
في الوقت نفسه كان قد ورد بلاغ للمقد محمد الصغير رئيس مباحث قسم شرطة الهرم من المصلين بمقتل إمام جامع الرحمة بمنطقة التعاون، على الفور تم إخطار اللواء رضا العمدة مدير مباحث الجيزة، الذي أمر بسرعة الأنتقال الى مكان الواقعة وضبط المتهم، لكن من هو؟!، اسمه "أحمد.م" من محافظة المنيا، متزوج ومقيم بالمنطقة منذ 4 سنوات تقريباً، كان يعمل أستاذا جامعيًا بكلية الزراعة جامعة المنيا، قبل أن يتم فصله، أمر اللواء الدكتور مصطفى شحاته مدير أمن الجيزة، بإحالة المتهم الى النيابة لتتولى التحقيق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.