الأعلى للجامعات يوافق على لائحة القومي لعلوم المسنين ببني سويف    الاثنين.. "فنون تطبيقية" حلوان تستضيف أبطال فيلم الممر    البنوك تقرر خفض أسعار الفائدة علي قروض السيارات    وفد باڤوس القبرصية يزور البطريركية اليونانية «إيفانجيليسموس» بالإسكندرية    طارق عامر : صناع السياسة النقدية ملتزمون بمستهدفات التضخم    "نيو بلان" تشارك ب 3 مشروعات فى "العاصمة الادارية" خلال "نيكست موف"    حلول سريعة لعلاج مشكلة طفح مياه الصرف بشوارع منطقة الرحاب ببورسعيد    برلماني: مشروعات المدن الجديدة بوابة لاستقبال الاستثمارات الخارجية لمصر    إليسا عن تظاهرات اللبنانيين: ما فيه أجمل من الإرادة ضد الظلم    جواو فيليكس مهدد بالغياب 3 أسابيع عن أتلتيكو مدريد للإصابة    ارتفاع حصيلة تفجير مسجد ننجرهار بأفغانستان إلى 70 قتيلا بينهم أطفال    الزمالك يتصدر الدوري بثنائية أمام المقاولون.. مكاسب عديدة للأبيض قبل مواجهة جينيراسيون السنغالي.. عودة فرجاني ساسي للتهديف بعد غياب 6 أشهر.. وزيزو يقود الفريق لجمع 6 نقاط.. وترسيخ عقدة مواجهات الذئاب    شاهد.. التعادل الإيجابي يحسم مباراة يوفنتوس وبولونيا    إصابة 9 أشخاص بينهم 4 سياح فى حادثين منفصلين بطريق القصير - مرسى علم    مصرع طالبة سقطت من الطابق الثالث بمعهد الخدمة الاجتماعية في الدقهلية    عاجل.. سقوط عقار وإخلاء اثنين آخرين في الخليفة (صور)    استبعاد مدير مدرسة بطنطا على خلفية حبس طفل بعد انتهاء اليوم الدراسى    شاهد.. والد الشهيد عمرو صلاح: ابني قاتل حتى آخر نفس.. ومصر كلها أبطال    فيديو.. وزير الآثار يعلن عن 4 افتتاحات جديدة خلال أسابيع    نهال عنبر لعبير منير عن زفاف ابنتها "الفرح كان تخفة"    إليسا عن مظاهرات الغد: "لازم الطرقات تكون مفتوحة"    دار الإفتاء توضح حكم الدين في ترك الصلوات المفروضة عمدا    خطة التعليم لوقاية طلاب المدارس من الأمراض المعدية    لجنة إيراد النيل: استمرار زيادة وارد المياه بشكل يفوق المعدلات    أسطورة ليفربول يوجه نصيحة ل محمد صلاح بشأن مستقبله    ارتفاع جديد.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الأحد (بيان بالدرجات)    قطار مونشنجلادباخ يتعطل في محطة بوروسيا دوتموند    بمشاركة 6 محافظات.. الدقهلية تستضيف نهائي الاتحاد العام لمراكز شباب القرى    بعد اغتصاب طفلة قليوب.. سولاف درويش تطالب بفصل القومى للطفولة عن وزارة الصحة    خطفا الأنظار | أحدث ظهور لحفيديّ هاني شاكر من ابنته الراحلة دينا..صور    100 ألف كتاب في أجنحة مصر بمعرض الخرطوم الدولي    فنان العرب وأصالة والجسمي نجوم هذا الأسبوع من موسم الرياض    مسؤول صيني: إحراز تقدم في التوصل إلى اتفاق تجاري مع أمريكا    البابا تواضروس الثاني يصل مدينة ليون الفرنسية ضمن جولته الرعوية لأوروبا    غدًا.. انطلاق حملة للقضاء على البلهارسيا في أسوان    افتتاح المرحلة الأولى من جناح العمليات بمستشفى الدمرداش    خطوات عمل الكيك بجيلى التوت    مجموعة متوسطة المستوى لمصر في بطولة إفريقيا لكرة اليد    برومو مسلسل "بلا دليل" على CBC (فيديو)    بالصور- جامعة أسوان تنهي استعداداتها لأسبوع الجامعات الأفريقية الأول    طلق زوجته "على الورق" حتى تأخذ معاش والدها.. رد حاسم من أمين الفتوى    النائب العام ورئيس "حماية المستهلك" يبحثان سبل ضبط الأسواق    الشرطة تخصص حراسة لبعض النواب البريطانيين لحمايتهم من غضب المتظاهرين بعد جلسة البريكست    الآلاف يتظاهرون في ألمانيا تنديدا بالعدوان التركي على سوريا    أعضاء النواب الليبي: ندعو لإقامة ملتقى وطني موسع للمصالحة    الخارجية الفلسطينية تطالب بتحرك دولي عاجل لحماية الشعب من جرائم الاحتلال    ممثلو 48 محكمة دستورية يشيدون باحترام مصر للقوانين    شاهد البوستر الرسمى لفيلم "حبيب" قبل عرضه بأيام قرطاج السينمائية    "الإنتاج الحربي" تصدر الفيديو السابع من "اعرف وزارة بلدك"    وزير التعليم العالي: أخصائي العلاج الطبيعي من الوظائف المطلوبة داخل مصر وخارجها    من صفات المنافقين خيانة الأمانة    4 فوائد لتناول كوب من الشاي بالعسل يوميًا    لامبارد يعلن تشكيل تشيلسي أمام نيوكاسل بالبريميرليج    جريزمان يفك عقدته خارج كامب نو (فيديو)    حصار الإخوان في فيلم تسجيلي عن المحكمة الدستورية    منظمة خريجي الأزهر تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد "ننجرهار" بأفغانستان    تخصص في اختطاف صغار السن من الفتيات.. المتهم يعترف بتفاصيل جرائمه    الأقصر الأزهرية تعلن موعد إجراءمسابقة "الإمام الأكبر" لطلاب المعاهد ومكاتب التحفيظ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من الآخر
"صناع" النهضة.. و"هواة" العشوائية..!!
نشر في الجمهورية يوم 30 - 05 - 2019

مازال سلوك الكثيرين علي حاله من الانا والنرجسية.. ويعيبه الاصرار علي خرق اللوائح وانتهاك القواعد والاصول.. ولم يرتق ليواكب النهضة الشاملة وغير المسبوقة التي حققتها مصر في غضون سنوات خمس.
أبداً.. لم يحدث التطور الاخلاقي بالصورة المنشودة. ولم تتسع دائرة الالتزام والاحترام إلي المساحة المأمولة.. وإنما سيطرت العشوائية علي النهج والمسلك.. دون أن يهتم أي منهم بدوره الايجابي. ومساهمته الفعالة. واداء الواجب مثلما نال الحقوق..!!
مثلاً.. اقامت الدولة مدنا سكنية كاملة المرافق والخدمات.. تنتشل البسطاء من المناطق العشوائية عديمة الأمن والامان.. بينما يصر "المتجاوز" علي العبث بمنشآتها. واهمال صيانتها. وافساد طرقها..!! كما شقت طرق عملاقة باستراحات حديثة. وأماكن انتظار متطورة.. لكنه يصمم علي الوقوف في عرض الطريق. وخرق الاشارات. والسير عكس الاتجاه..!! ووضعت "منظومة" لجمع القمامة.. وفي المقابل يندفع "المهمل" لالقاء المهملات في عرض الطريق..!!
وفرت الدولة كل الخدمات الاجتماعية. والتعليمية والصحية.. في حين انشغل "المقصر" في كيفية التهرب من دفع الضرائب. وسرقة التيار الكهربائي. والافراط في استخدام المياه في غير أغراضها..!!
اقامت شبكة حماية اجتماعية شملت كل الفئات. ووضعت منظومة تعليمية علي أحدث ما وصل إليه الفكر الراقي. ورصدت المليارات من اجل "صحة 100 مليون".. ومع هذا تفرغ البعض من اصحاب المصالح الخاصة. وملاك السناتر. والمستشفيات الاستثمارية. وتجار الهدم والتخريب لافساد خطط التحديث والتطوير.. وتشويه وتسفيه الانجازات والنجاحات.. والنيل من الوسائل والأدوات التي تعين علي تحقيق تطلعات أجيال الحاضر والمستقبل.
توضح دور العبادة والمؤسسات الدينية أهمية التراحم والتكافل وتدعو إلي التسامح والترابط لما يحدثه من صفاء وتقارب.. وتطالب برقي الحوار والعبارات والألفاظ.. لكن البعض يصم الآذان.. ويمارس العدوانية وسلوك البلطجية. وينهي خلافاته بالسب والقذف.. ويفرض سطوته علي المسالمين.. ضارباً بالأداب والتقاليد عرض الحائط..!!
ما أكثر السلوكيات الهدامة التي يصعب حصرها في سطور.. وما أبشع ما يقوم عليه البعض من انتهاك للحرمات. وتحايل علي القانون. وتهرب من المسئولية.. وتنصل من أداء الواجب.. الأمر الذي يستوجب معه "وقفة حاسمة" خاصة وان من آمن العقوبة أساء الأدب..!!
"الثواب والعقاب".. آن لهذا المبدأ أن يري النور فعلاً وتطبيقاً.. ليقضي علي كثير من تلك العشوائيات التي يرفضها الضمير الحي. والذمة السليمة.. وقبلهما الدين والشرع.. فمن يجد ويلتزم.. له الأجر والشكر والتقدير.. ومن يخرج عن المألوف ويصر علي الوقوع في المحظور.. له العقاب الصارم والجزاء الرادع.. حتي تتحقق العدالة. وتتجسد المساواة. ويعرف الجميع ان هناك فارقًا كبيرًا في المكانة والاحترام بين "صناع النهضة" وهواة "العشوائية".. بين المواطن "الصالح".. والمتجاوز "الطالح"..!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.