السعودية تستدعي سفيرها في برلين للتشاور احتجاجا على تصريحات وزير خارجية ألمانيا    هزة أرضية بقوة 4.4 ريختر تضرب جنوب السليمانية بإقليم كردستان العراق    البحرية الأمريكية تشارك في عمليات البحث عن غواصة جنوب الأطلسي    هبوط درجات الحرارة والعظمى تسجل 24 درجة    إصابة 3 أشخاص في حفل عرس بالمنوفية    إطلاق اسم سمير فريد على الدورة السابعة ل«الأقصر السينمائى»    تعرّف على عدد زوار «اللوفر أبوظبي» في أسبوعه الافتتاحي    "خارجية" الانقلاب: حققنا إنجازات في ملف النهضة أهمها خطاب "السيسي"!    فتح معبر رفح لعبور العالقين الفلسطينيين والحالات الإنسانية    كارثة جديدة في سد النهضة .. الأسوأ لم يأتِ بعد    الحزب الحاكم في زيمبابوي يوجه صفعة قوية ل"موغابي"    البنتاجون: 20 ألف دعوى تحرش جنسي بالجيش الأمريكي    روسيا تستخدم الفيتو في الأمم المتحدة وتعرقل تحقيقا بشأن سوريا    مواعيد مباريات السبت – 3 دربيات أوروبية عنيفة لا تفوتك.. ولقاء مرتقب في مصر    دوري أبطال آسيا.. موعد ذهاب النهائي بين الهلال وأوراوا والقنوات الناقلة    رئيس نادى دجلة يثير جماهير الزمالك ومرتضى منصور    استقرار أسعار الخضروات في سوق العبور    اليوم..السيسي يفتتح مشروعات كبرى في كفر الشيخ    جنايات القاهرة تنظر محاكمة 213 متهما بتنظيم "بيت المقدس"    ضبط 18 حالة قيادة تحت تأثير المخدر والخمور خلال يومين    ضبط 1855 مخالفة مرورية وتنفيذ 540 حكما في حملة أمنية بالفيوم    ضبط عاطل وبحوزته كمية من الأقراص المخدرة بالخليفة    محافظ البحر الأحمر يجتمع بوفد أجنبي لبحث فرص الاستثمار بالمحافظة    90 سيارة إسعاف من 3 محافظات تؤمن زيارة السيسي لكفر الشيخ    حظك اليوم مع خبيرة الأبراج عبير فؤاد    واشنطن: سنغلق البعثة الفلسطينية إذا لم يتفاوضوا جديا مع إسرائيل    الصحف: الحكومة تناقش 10 ملفات مهمة.. والمدارس تستعد لنظام الثانوية الجديد    رسميا.. حلبية رئيسا للمصري والخولي وسالم نائبان    ريم الباردوى تعود بصحبة نجل حسن يوسف من الإمارات    "لوك" أمير كرارة في فيلمه الجديد "حرب كرموز" (صورة)    أحمد الخالصي يكتب قصيدة :محمدٌ بين خيارين    إحباط تهريب "فرس وخيار" البحر ب4 ملايين جنيه مع راكبين بالمطار- صور    "أمسك.. قلب لساه صاحى!!"    ننشر نتائج انتخابات النادي الأوليمبي بالإسكندرية    اليوم.. قرعة علنية لأراضي الإسكان الاجتماعي في 3 مدن جديدة    وزير الزراعة: مهرجان التمور فى سيوة فرصة لترويج الصادرات المصرية    السبت.. إعلام جنوب الوادي تفتتح مؤتمرها الدولي الأول للإعلام السياحي بالغردقة    الإسماعيلي يدرس الأهلي.. عن طريق الوداد والإنتاج    رسميا.. الدمرداش يفوز برئاسة نادى الزهور.. وعادل "أمين صندوق"    سمية الخشاب تكشف: تزوجت 4 مرات منهم "أحمد سعد"    الغندور يمنح روشتة لعلاج الأداء السلبي للزمالك    فيديو| التطوير العقاري: جزئية اتحاد الشاغلين بقانون البناء الموحد بها خروقات    بالصور.. ملكة جمال العالم " ميس ايكو" هدفها ترويج السياحة في مصر للعالم    أمريكي يخضع لأول تعديل جيني    نتائج انتخابات النادي الأوليمبي كاملة    بالفيديو.. الأوقاف: افتتاح 252 مسجدا وتجديد فرش 850 خلال 3 أشهر    هانى عازر: البابا شنودة سبباً فى التحاقى بكلية الهندسة    قطر: ما حدث لنا يتكرر بطريقة أخرى للبنان    «علشان تبنيها» تبعث رسالة تأييد للرئيس السيسي من الشرقية    مَنْ يُدَحْرِجُ ..عَنْ قَلْبِي .. الضَّجَرَ    استنفار أمني بسبب الشبورة المائية بالعريش    بالفيديو ..وزير الاوقاف : قوائم الافتاء مفتوحة ويمكن ضم أخرين    هل تنتهى ظاهرة فوضى الفتاوى فى وسائل الإعلام ؟    رئيس الطاقة الذرية: قادرون على تشغيل «الضبعة» بكوادرنا الوطنية    المخترع الصغير أحمد مطر: اكتشفت علاجا للسرطان لا يضر الخلايا السليمة    فى الموضوع    هموم البسطاء    الجرح العميق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لعل وعسي
"كاميرا كتف"
نشر في الجمهورية يوم 18 - 10 - 2017


پ
وأنا أقلب صفحات الجرائد الصادرة قبل يومين استوقفني خبر حملت سطوره تصريحاً لمصدر مسئول بمديرية أمن الجيزة.. قال إنهم دفعوا بأكثر من 100 كاميرا تم تثبيتها علي أكتاف ضباط المرور. لمراقبة المخالفات الموجودة في شوارع وميادين المحافظة.. الهدف كما فهمته رغبة في التطوير مبنية علي رصد الواقع علي الأرض "صوت وصورة".. تسجيل طريقة معاملة الضباط للمواطنين علي مدار ساعات الخدمة جزء من الهدف.پ
لم تغادر نظارة القراءة الخبر. فيما انطلق خيالي. رغماً عني. وإذا بي أري في حلم يقظة كاميرا علي كتف كل معلم. في كل مدرسة. تسجل حضور الجسد. وغياب الضمير لدي كثيرين. أصابتهم فوق ذلك أعراض ضعف مهني بدت واضحة علي طريقة الشرح الذي يخلو من فهم مستنير. أو قدرة علي توصيل المعلومة. أو حتي رغبة في توصيلها.. في الحلم كانوا يهرولون بعد المدرسة. علي أكتافهم الكاميرات. ومعهم نفس الطلاب إلي "سناتر" الدروس الخصوصية.. نهاية اليوم يتحسسون جيوبهم المنتفخة. وكل صباح يطلبون النظر بعين الرحمة إلي "كادر الأجور¢ .. وزير التعليم يطلق التصريحات.. علي كتفه كاميرته. وأمامه الكاميرات. يؤكد أن ترقيات. وزيادة رواتب في الطريق.!!پ
في الحلم. كاميرا علي كتف طبيب في ساعات الخدمة. بمستشفي تأمين صحي.. عينه علي الساعة. وعين الكاميرا علي مريض مُسن يجلس أمامه. بعد أن افترش الأرض منذ الصباح بانتظار دوره. وحينما ابتسم له الحظ بالدخول. لم يجدپ فرصة للكلام.. دقيقتان أو ثلاث علي الأكثر زمن الكشف.. الروشتة أغلبها أدوية ناقصة.. يخرج مريض. يدخل آخر. يمر الوقت.. يسرع الطبيب إلي مستشفي خاص.. منه إلي عيادته في المساء.. ينام ويصحو.. يبدأ يومه وينهيه. بنفس التفاصيل.. وربما بنفس الأخطاء الطبية.. يطالب بتعديل كادر الأجور.. يستشهد بدول تحترم الطب. وتقدر رسالته الإنسانية.!!
تظل الكاميرات علي أكتاف الموظفين هي الأكثر إرهاقاً لمن لديه الوقت. والمثابرة علي متابعة. وتفريغ ما ترصده.. أدراج "مفتوحة" في بعض المكاتب.. تعقيدات إدارية تنفك عقدتها بقدرة قادر. فور أن تعرف الأيادي طريقها إلي الأدراج .. كثيرات هنا وهناك تلاحق الكاميرات براعتهن في سرد الحكايات. وسرعتهن في تقطيف أوراق الملوخية. و"تقميع" البامية. برغم ضيق ساعات العمل.. ضعف الرواتب. والعلاوات التي لا توازي المتاعب. شكاوي متكررة.!!
أفقت من حلم اليقظة. ولكني لم أفق من سؤال هز رأسي : ولماذا لا يتحول الحلم نفسه إلي حقيقة ؟ .. نعم. وما المانع في استحداث كاميرات بكل المواقع الخدمية. ترصد طريقة التعامل مع المواطنين. ودرجات الالتزام في تأدية الخدمة. بالشكل المطلوب. وفي الوقت المحدد. ودون تجاوزات؟.. نحتاج كاميرات في الفصول.. داخل المستشفيات العامة.. مزروعة في كل مكان داخل المصالح الحكومية.. ودواوين الوزارات.. تتابع ما يجري في المحليات.. ماذا لو كانت خطوة أولي. نحو "سيستم" متكامل يربط كل هذه المواقع بغرف عمليات مركزية ترفع تقارير أسبوعية للمسؤولين بمعدلات الأداء. والمخالفات. وتفعيل لائحة "ثواب وعقاب". تكافئ الشرفاء. والمجتهدين. وتردع المهملين. والفاسدين؟ .. يا سادة. ابحثوا عن الأفكار الجديدة خارج الصندوق.. ضعوا أيديكم علي أوجه القصور. وابحثوا لها عن حلول.. في تكنولوجيا العصر جديد باستمرار.. ما أحوج مشاكلنا القديمة. لطرق علاج حديثة.پ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.