وزير التجارة والصناعة يبحث مع نظيره البيلاروسي فرص إقامة منطقة صناعية في مصر    التنمية المحلية: نأمل أن تحقق منظمة المدن الأفريقية أهدافها خلال رئاسة مصر للاتحاد    تداول 30 سفينة حاويات وبضائع عامة بموانئ بورسعيد    قطع الكهرباء عن مركز ومدينة زفتي لإجراء الصيانة الجمعة القادم    الكرملين: بوتين وترامب قد يناقشان قضية الهجمات الإلكترونية إذا اجتمعا خلال قمة العشرين    لجان البرلمان العربي الدائمة تناقش مشروعات القرارات التي سترفع للجلسة العامة.. غدا    اللجنة المنظمة تعلن تفاصيل أغنية حفل افتتاح كأس الأمم    تقرير – حملة «تطهير الفيفا» تطيح ببلاتر وبلاتيني..وأحمد أحمد ينتظر مصيره    وزير الرياضة يكشف كواليس لقائه ب"ماني"    أدهم السلحدار ينضم للجهاز الفني للإسماعيلي    إصابة 8 أشخاص في حادث انقلاب سيارة ميكروباص ببنها    ضبط طن دقيق بلدى قبل تهريبه للسوق السوداء بالفيوم    مصرع «مشرد» بجوار مكتب خدمة المواطنين بمجلس قليوب    عمرو موسى: «مرسي» لم يكن رئيسًا لكل المصريين    رئيس الوزراء يلتقى وزيرة الثقافة لمتابعة أنشطة الوزارة وجهودها الهادفة لبناء الإنسان المصرى    حكيم يغني بافتتاح بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019    "المشاط" تشارك كمتحدث في جلسة "حماية تراثنا" بأذربيجان    هيئة الإستعلامات تكشف .. سقطة جديدة لهيومان رايتس ووتش عن وفاة مرسي    سر انتقال ابو جبل من معسكر برج العرب للقاهرة مع المنتخب!    كوبا أمريكا ..البرازيل تسعي لحسم التأهل المبكر وبوليفيا تبحث عن فرصة    لمدة 6 مواسم.. رودريجو يوقع عقد انتقاله ل ريال مدريد    رئيس جامعة أسيوط: تعميم تطبيق المقررات الإلكترونية بديلا عن الكتاب الجامعي بداية من العام الجديد| صور    وسائل الإعلام البلاروسية تشيد بزيارة الرئيس السيسي لمينسك    اليمن: انفجارات بمخزن أسلحة تابع للحوثيين شمال غربي حجة    13 قتيلا و200 مصاب حصيلة ضحايا زلزال مقاطعة سيتشوان بالصين    "الأرصاد": انتهاء تركيب أول محطة رصد جوي باستاد القاهرة خلال ساعات    سقوط شخصين زورا تأشيرتي دخول وتقديمهما لسفارة دولة عربية لتوثيقهما    المشدد 6 سنوات لمسجل خطر سرق مواطنا بالإكراه في السلام    ننشر كواليس جديدة في أزمة طالبة "صفر العربي" بالمنيا    الداخلية تتيح خدمة إلكترونية جديدة من خلال موقعها الرسمى تمكن المواطنين من تسجيل بيانات الشقق والمحال والمزارع المؤجرة    مؤشرات البورصة تواصل تراجعها بمنتصف التعاملات    بالفيديو.. مراجع اللغة العبرية بفيلم الممر يكشف كواليس العمل    شاهد..العسيلي يكشف الحجاب عن أغنيته الجديدة "ملايين"    فيديو.. التحضيرات النهائية لحفل كارول سماحة بالمغرب    في يوم الطعمية العالمي.. المصريون يحتفلون بالراعي الرسمي لفطار "الغلابة"    5 مخاطر للتوقف عن تناول الخبز أثناء الريجيم    السيسي: مصر تساند الإمارات وتدعم أمنها واستقرارها    توصيات المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية لمواجهة الزيادة السكانية    لطلاب الثانوية العامة.. تعرف على أقسام وشروط الالتحاق بآداب القاهرة    مكتبة الإسكندرية تنظم ندوة عن حياة العالم على مصطفى مشرفة    ما حكم التوسل بالنبي؟.. "الإفتاء" تجيب    هل الرسول محمد "نور"؟.. "الإفتاء" توضح    قبل بدء ماراثون التنسيق.. تعرف على أقسام كلية الفنون التطبيقية بجامعة بدر وكيفية الالتحاق بها    تعرف علي موعد وصول أفيال كوت ديفوار    فصائل سورية تستهدف قرية محردة في ريف حماة    أمين الفتوى: سداد الدين مقدم على أداء الحج في هذه الحالة    محاربة الفساد    مهاجم سانتوس يجتاز الفحوصات الطبية فى ريال مدريد    وزير التعليم العالي يبحث سبل التعاون مع مدير عام منظمة الألكسو الجديد    الرئيس السيسي ونظيره البيلاروسي يشهدان توقيع عدد من الاتفاقيات    إحالة عدد من الأطباء وأطقم التمريض في الغربية للتحقيق    أوقاف دمياط توجه بالإبلاغ عن أي إمام يترك مسجده    دراسة تكشف خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم في الأطفال البدناء    دراسة: الحوامل اللاتي يتناولن عقاقير للصرع قد يلدن أطفالا بعيوب خلقية    بيرتاح معاها.. ابنة الموسيقار محمد عبدالوهاب تفجر مفاجأة عن علاقة والدها ب المطربة نجاة.. فيديو    الذكرى ال63 للجلاء.. تفاصيل الساعات الأخيرة قبل خروج آخر جندى بريطانى من مصر فى "وفقا للأهرام"    منوعات رياضيه    توفيت الى رحمة الله تعالى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ألاعيب العسكر.. هل يتوقع “البشير” نهاية سعيدة مثل مبارك؟
نشر في بوابة الحرية والعدالة يوم 24 - 05 - 2019

عندما انطلق الربيع العربي في تونس، فرّ زين العابدين بن علي إلى السعودية، أما مبارك فقيل إنه رفض الخروج من مصر، بينما القذافي قتل في أحد أماكن المجاري، والآن يتساءل الكثيرون في العالم: ما مصير الرئيس السوداني عمر البشير بعد أن عزله الجيش واعتقله.
ويعقِد المراقبون مقارنة بين مصير مبارك والبشير، ويرون أوجهًا للشبه بينهما، على اعتبار أنه في الحالتين فإن الجنرالات أطاحوا بالرئيس تحت ضغط المتظاهرين، وكان المتظاهرون يضغطون دومًا لمحاكمة الرئيس في حالة مبارك، بينما الجنرالات والقضاء يخففون من وطأة هذا التوجه، إلى أن انتهى الأمر بتبرئة حسني مبارك من تهمة قتل المتظاهرين في عام 2017، بعد تبرئته من تهم أخرى قبل ذلك.
واستجوبت لجنة عليا شكلت للإشراف على بلاغات قتل المتظاهرين في أحداث 19 ديسمبر الماضي، في السودان، الرئيس المخلوع عمر البشير، وقالت مصادر لصحيفة "الصيحة"، إن اللجنة استجوبت البشير، الثلاثاء الماضي، بسجن كوبر، حول البلاغ المدون بحقه بتهمة المشاركة الجنائية في قتل المتظاهرين.
قتل المعتصمين
وأفادت المصادر بأن فريقًا من النيابة العامة أجرى التحري والتحقيق مع البشير، الذي تجاوب مع الفريق، مشيرة إلى أن الأسئلة تمحورت حول إصدار الرئيس السابق تعليمات بفض وضرب المعتصمين، إلى جانب لجوئه إلى فتوى للمذهب المالكي أجازت قتل ثلثي المتظاهرين.
وطبقا للمصادر، فقد صرح البشير بأن حديثه أخرج عن سياقه، ولم يقصد المعنى الذي أخذ به، حيث أشار الرئيس المخلوع إلى أنه اعتمد على التقارير التي تأتيه من الأجهزة الأمنية. وكانت تقارير إعلامية سودانية، قد ذكرت سابقا أن البشير طلب فض اعتصام المتظاهرين حتى ولو تطلب الأمر قتل ثلث الشعب السوداني.
وأعاد مشهد مصور للبشير وهو في المستشفى للأذهان ما حدث للمخلوع مبارك الذي كان يحاكم وهو راقد على سرير طبي، الأمر الذي دفع نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي إلى تخيل حوار افتراضي يقدم فيه مبارك نصائح للبشير لكيفية التكيف مع الوضع الجديد.
وفي 11 أبريل الماضي، عزل الجيش السوداني عمر البشير من الرئاسة، بعد 3 عقود من حكمه البلاد، على وقع احتجاجات شعبية متواصلة منذ نهاية العام الماضي، وشكَّل الجيش مجلسًا عسكريًّا انتقاليًّا، وحدَّد مدة حكمه بعامين، وسط محاولات للتوصل إلى تفاهم مع أحزاب وقوى المعارضة بشأن إدارة المرحلة المقبلة.
التخلص
ورغم التشابه في بدايات عزل الزعيمين، إلا أن المآلات قد تكون مختلفة، فبينما كان الثوار في البلدين يريدان محاكمة صارمة للرئيسين المعزولين، فإن الأمر مختلف بالنسبة للقوى التي تدافع عنهما؛ فمبارك على عكس البشير لديه رصيد خارجي، وتحديدا في الدول العربية الخليجية التي قيل إنها كانت متحفظة على محاكمته، كما أن المؤسسة العسكرية المصرية عادت للسلطة بشكل مختلف بعد 30 يونيو 2013 بطريقة أنهت فعليًّا مرحلة الثورة.
أما في الحالة السودانية، يبدو التخلص من البشير أو محاكمته المكسب الوحيد غير المكلف الذي يمكن أن يقدمه الجنرالات للثوار، في نفس الوقت فإن العلاقة التي تربط دول الخليج بالبشير علاقة مصلحية حديثة بلغت ذروتها مع حرب اليمن، ولكن ما يهم دول الخليج هو استمرار المشاركة السودانية في حرب اليمن، والإحاطة بالحراك السوداني بشكل يضمن ألا يتحول إلى بؤرة جديدة للربيع العربي.
ويمثل البشير عبئًا على الحكم الجديد يسعى للتخلص منه؛ بسبب سمعته السياسية المرتبطة بحرب دارفور، وما ترتب عليها من قرار صادر بشأنه من المحكمة الجنائية الدولية، وفي حين أن محاكمة البشير داخل البلاد تبدو حاليًا خيارًا يتصاعد، فإن هذا لا يمنع أن هناك سيناريوهات أخرى تواجه الرئيس الأطول في حكم السودان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.