مستقبل وطن ينظم ندوة لتأييد التعديلات الدستورية بكفرالشيخ | صور    الخشت: المرأة المصرية يجب أن تحظى بنسبة تمثيل برلماني 25٪؜    علي الدين هلال: 30 يونيو أفسدت مخطط الأمريكان والأتراك في المنطقة    راغب علامة يقدم تحيّة لروح والدته وهديّة لأمّهات العالم    صور وفيديو| بينها 37 «بورش».. آلاف السيارات الفارهة تغرق في المحيط الأطلسي    ترامب: إبقاء 400 جندي أمريكي في سوريا بينهم 200 قرب الحدود الإسرائيلية    «أبو الغيط» يحذر من خطورة الوضع المالي للسلطة الفلسطينية    تعليق عضوية حزب رئيس الوزراء المجري في اليمين الأوروبي    اللواء علي غديري: الجزائر تعيش ثورة تعادل ثورة التحرير.. وبوتفليقة بموقف لا يسمح له بعقد الصفقات    غدا.. النادي الأهلي يوقع برتوكولا مع وزارة التربية والتعليم    تموين الإسكندرية: ضبط مصنع شحومات ومخصبات زراعية دون تسجيل    إعلان الفائزين بقرعة حج مديرية أمن البحر الأحمر    الدفع ب7 سيارات اطفاء للسيطرة علي حريق مخزن بويات بشبرا الخيمة    مخدر الشيطان.. موتًا على قيد الحياة    "المصريين بجد" تكرم امهات الشهداء ومتحدي الاعاقة بسينما الحضارة    القومي للسينما ينهي استعداداته لإقامة "مهرجان الإسماعيلية 21"    شاهد.. وفاء عامر ونجلها يطرحان أغنية أشبع منها بمناسبة عيد الأم    منتجة"خط الموت" : عرض خاص للفيلم بحضور صناعه    من هي الشاعرة المصرية التي احتفل جوجل بذكرى ميلادها ال 112؟    وزير الاتصالات: السيسي وجه بحوكمة التأمين الصحي طبقا للمواصفات العالمية    منظمة غير حكومية تسجل بروز "سوق مربحة لهجرة قاتلة" في المغرب    الصين تعرب عن ثقتها التامة بعلاقاتها وتعاونها مع كازاخستان    إعدام طن شيكولاتة قبل إضافتها لأعلاف الحيوانات في البحيرة    رجال يد الأهلي يفوز على سموحة في الدوري    إثيوبيا تستضيف اجتماعا لرئيس وزراء إفريقيا الوسطى و14 جماعة معارضة    "فى منتدى الشارقة".. نخبة من الخبراء والمتخصصين يبحثون أبرز قضايا الإعلام المعاصر    «الأعلى للمستشفيات الجامعية»: 16% من الفريق الصحي يصابون بفيروس سي بسبب السرنجات    الرئيس السيسى يوجه بالانتهاء من إجراءات إصلاح وحوكمة شركات الأدوية بقطاع الأعمال    اللجنة الوزارية الاقتصادية تستعرض ملامح الموازنة الجديدة    الداخلية تحتفل بعيد الأم وتكرم أمهات الشهداء وزوجاتهم    اليوم.. حفل ختام منافسات الأوليمبيادالخاص العالمي بأبوظبي    ما حكم الاحتفال بعيد الأم؟.. «الأزهر» يجيب    مصر الثورة: نؤيد التعديلات الدستورية لاستكمال مسيرة البناء والتنمية    «ميونيخ ري» الألمانية تتوقع استمرار الزيادة في أرباحها    فريق طبي ب«قنا الجامعي» يجرى جراحة معقدة لسيدة سبعينية    فحص 200 ألف مواطن ضمن مبادرة 100 مليون صحة بالمنيا    الموافقة على إصدار اللائحة التنفيذية لهيئة المواد النووية    ياريت    بالصور.. ملكة جمال مصر تتألق بفستان أحمر بتوقيع محمود غالي    قبول دفعة جديدة من المجندين بالقوات المسلحة    رسميا.. فان مارفيك مدربا لمنتخب الإمارات خلفا لزاكيروني    5ر1 مليار دولار استثمارات جديدة في البتروكيماويات    دفن لاجئ سوري وابنه في أولى جنازات ضحايا «هجوم المسجدين»    الوزير والعصار يتابعان مشروعات تطوير السكة الحديد    حافلة الزمالك تصل بتروسبوت لمواجهة المقاولون العرب    محافظ المنيا يفتتح مستشفى مصر المحبة بمركز بني مزار    وول ستريت تفتح مستقرة مع ترقب المستثمرين لآفاق سياسة مجلس الاحتياطي    وزارة الأوقاف..ردًا على الأبواق الإعلامية المشبوهة: الزاويا المزالة غير مرخصةوسنبني مساجد عوضًا عنها    ضبط 73 قضية إبتزاز مادى ونصب على المواطنين عبر الإنترنت    أمن مطروح يضبط 50 طربة حشيش وعدد 10068 قاروصة سجائر    صن: ميدو يواجه الجلد بعد إقالته من تدريب الوحدة    إحالة 11 متهما لجنايات أمن الدولة لاتهامهم بمحاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية    مفتي الجمهورية : بر الأم وطاعتها فيما لا يخالف الشرع سبب لدخول الجنة    الإفتاء والأزهر: هذا الشخص محروم من الجنة    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة غدًا الخميس في مصر والعالم    حكم إخراج زكاة المال للأبوين كصدقة    يورجن كلوب يوجه نصيحة ل محمد صلاح للعودة للتهديف    كراكيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“وارسو”.. عرس التطبيع على حساب دماء الفلسطينيين

تصريحات رئيس وزراء قطر السابق حمد بن جاسم آل ثاني عن مؤتمر وارسو، الذي كان أشبه باحتفال حكام العرب ب “الفلانتين داي” مع الكيان الصهيوني، كانت أفضل ما لخص قضية التطبيع خلال الآونة الأخيرة، بعدما تسابق وزراء عرب بأوامر حكامهم لنيل رضا رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو، والتسابق على الحضن الدافئ الذي سعى كل وزير عربي للحصول عليه من أجل تأمين حكم وعرش سيده.
قال بن جاسم خلال تعليقه على “الفلانتين داي” بين العرب وبين الكيان الصهيوني، بأسلوب لا يخلو من السخرية حينما وصف لقاء المسؤولين العرب برئيس الوزراء الإسرائيلي بأنه عرس جاء بعد خطوبة. وكتب بن جاسم آل ثاني الذي كان أيضاً وزيراً للخارجية على حسابه في تويتر «عرس وارسو.. هناك خطوبة تمت في السابق وهناك عرس تم في وارسو، والحضور إما (شهود ملكه) أو مدعوون للحفل».
وتابع: “أُكرر بأنني لست ضد التطبيع او ضد فتح علاقة مع إسرائيل ولكن لا بد ان تكون العلاقة متكافئة وليست على حساب الحقوق الفلسطينية وأن تؤدي لتحفيز الإسرائيليين على إرجاع الحقوق وهذا الحل الأمثل للسلام الدائم. أما عنوان الاجتماع فهو تبرير للزواج».
بنيامين نتنياهو
وسعى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى إظهار أبرز محطاته مع المسؤولين العرب خلال مؤتمر السلام والأمن في الشرق الأوسط بالعاصمة البولندية وارسو.
تبادل نتنياهو، الابتسامات مع وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، والتقى في مقر إقامته وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، وسارع مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، إلى نشر صور فوتوغرافية وأشرطة فيديو للقاء نتنياهو، بمقر إقامته بوارسو، مع وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، لكن البارز كان جلوس نتنياهو، إلى جانب وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، في المؤتمر، رغم أن اليمن لا تقيم علاقات رسمية مع إسرائيل.
وأظهر شريط نشره مكتب نتنياهو، وهو يتبادل الابتسامات مع الوزير اليمني، قبل أن يغرد على حسابه في تويتر، عن جلوسه إلى جانبه ب”نصنع التاريخ”.
وكشف مساعد الرئيس الأمريكي والمبعوث للمفاوضات الدولية جيسون جرينبلات، في تغريدة على حسابه في تويتر، أن اليماني، أعطى مكبر الصوت الذي أمامه لنتنياهو. وكتب “لحظة تشرح القلب، لم يكن ميكروفون نتنياهو يعمل، فقام وزير الخارجية اليمني بإقراضه”.
واستطرد “نتنياهو رد مازحاً بشأن التعاون الجديد بين إسرائيل واليمن.. خطوة بخطوة”.
نتنياهو، تواجد في غرفة واحدة، الخميس، مع وزراء خارجية عرب بعد أن تشاطر معهم طعام العشاء مساء الأربعاء. ولم يتم نشر صور عن هذا العشاء وإن كان اللقاء أظهر وزراء خارجية عرب في ذات القاعة مع نتنياهو.
زمن التطبيع
وكشف تقرير صحفي على موقع “عربي بوست” أن الدول العربية التي اتخذت، قبل 40 عاما، قرارها بمقاطعة مص لإبرامها اتفاقية سلام مع العدو الصهيوني، غيرت مواقفها وأظهرت تشجيعا كبيرا على التطبيع مع الصهاينة، وللمرة الأولى يجلس وزراء خارجية عرب مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في غرفة واحدة، للحديث عما أسموه “التهديد الإيراني لمنطقة الشرق الأوسط”.
وأشار التقرير إلى أن قادة معظم دول العالم العربي كانوا يتجنبون التعامل مع إسرائيل منذ إعلان تأسيسها عام 1948، بل كانت هناك عدة حروب بين الطرفين، لكنَّ نتنياهو يراهن الآن على إقامة علاقات أقوى مع دول الخليج المؤثرة، على أساس المخاوف المشتركة بشأن إيران والمصلحة المشتركة في تعزيز العلاقات التجارية.
ورغم أنَّ إسرائيل حافظت على علاقات سرية مع دول الخليج منذ 10 سنوات على الأقل، فإن تلك العلاقات لم يعلَن عنها، لأنَّ الزعماء العرب يشعرون بالقلق من إثارة غضب مواطنيهم ما دام النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني قائماً دون حل. لم يُظهر الجيل الأصغر لقادة دول الخليج العربية نفس تصميم قادتهم الأكبر سناً، على تجنُّب العلاقات الإسرائيلية-الخليجية بسبب الصراع الفلسطيني، بل انخرطوا بدلاً من ذلك في تواصل غير رسمي مع تل أبيب.
وأوضحت أن هناك إيماءات مختلفة من دول الخليج تدل على قبولها التعامل مع إسرائيل، مدفوعةً بتشجيع من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
أرضية مشتركة
وظلت الدول العربية مترددة في إظهار العلاقات العلنية مع إسرائيل؛ خوفاً من الإحراج الداخلي، لكن هناك دلائل متزايدة على تحسُّن العلاقات. فقد فتحت السعودية مجالها الجوي أمام طائرة ركاب متجهة إلى إسرائيل في مارس 2018، وكسرت بذلك الحظرَ المفروض منذ 70 عاماً على تحليق الطائرات التجارية فوق المملكة للوصول إلى الدولة اليهودية.
وأصبحت الكراهية تجاه إيران والتجارة مجالين سعت حكومة نتنياهو إلى إيجاد أرضية مشتركة فيهما مع العرب، آملةً أن يعمل هذان المجالان على حجب التضامن العربي مع الفلسطينيين، الذين طالما اعتمدوا على الضغط الإقليمي ضد إسرائيل.
وأبدى وزراء عرب، في تصريحات لهم خلال مؤتمر وارسو، التوجه الإسرائيلي-الأمريكي نفسه الذي يضع إيران في مقدمة تهديدات المنطقة على حساب القضية الفلسطينية وحقوق شعبها، وهو ما يخلق أرضية مشتركة بين العرب وإسرائيل، يمكن أن تصبح قاعدة صلبة في المستقبل. فقد أقر وزير خارجية الإمارات، عبد الله بن زايد، بحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها إزاء تهديدات من إيران وحزب الله، اللذين تعدهما دول عربية داعمَين رئيسَين للإرهاب بالمنطقة.
ونشر إعلام إسرائيلي مقطع فيديو لوزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة، وهو يقول في وارسو، إن إقامة علاقات دبلوماسية بين بلاده وإسرائيل «ستحدث عندما يحين وقتها»، مشيراً بصراحة إلى أن مواجهة ما وصفه ب «التهديد الإيراني» تعد «أخطر وأهم» من القضية الفلسطينية في الوقت الحالي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.