سحب 15 رخصة قيادة بسبب عدم ارتداء الكمامة بطنطا    دعم مصر يتقدم غدا بمشروع قانون مجلس الشيوخ وتعديل بعض مواد قانون مجلس النواب    "المنصة الالكترونية" بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا تستعد لإجراء إمتحانات نهاية العام لطلاب البكالوريوس    رجل الأعمال أيمن الجميل يشيد بثقة المؤسسات النقدية الدولية فى الاقتصاد المصرى    4 جنيهات.. أسعار الذهب تتراجع مساء اليوم السبت 6 يونيو 2020    إزالة 38 حالة تعدي بقرية بلقس بمركز قليوب    إلغاء اختبار الدم للركاب بمطار القاهرة والاكتفاء بقياس درجات الحرارة فقط    عضو غرفة الجيزة: مخزون السكر وصل 2.4 مليون طن حتى بداية يونيو    فرج عامر: ارتفاع أسعار الغاز والكهرباء أثر سلبا على الصناعات    الحكومة: إنشاء 6 مجمعات للإبداع التكنولوجي في 6 محافظات    الآلاف يحتشدون في أستراليا ضد العنصرية دون مراعاة قواعد التباعد    وزير الخارجية يجري اتصالات دولية لمناقشة مبادرة "إعلان القاهرة" لحل أزمة ليبيا    "تويتر" توضح سبب ظهور ترامب عند البحث عن كلمة "عنصري"    فيديو.. استقالة 57 ضابطا بعد واقعة دفع مسن أمريكي في الشارع    نائبة تناشد المتعافين من كورونا بالتبرع بالبلازما لإنقاذ المصابين    السودان: اتفاق على موضوعات المؤتمر الدستورى وآخر لنظام الحكم    أفغانستان: مقتل 3 أشخاص إثر أطلاق الشرطة الإيرانية النار على مركبة لمهاجرين    قداسة الحياة الإنسانية    برشلونة يعلن جاهزية سواريز للمشاركة بعد تعافيه من إصابة الركبة    تقرير تونسي يكشف مصير علي معلول مع الأهلي    انتهت في ألمانيا - ليفركوزن 2 بايرن ميونيخ 4.. الزعيم البافاري يقترب من اللقب    خبر في الجول – الزمالك يتريث في حسم ملف الظهير الأيمن.. والمثلوثي المرشح الأقوى    وزير الشباب: الدولة تولي اهتماما كبيرا بتطوير المنشآت الرياضية    تعرف على خطة شوقي غريب قبل أولمبياد طوكيو    حسام عاشور: انتقالي للزمالك صعب    بعد الواحدة ظهرًا.. نتيجة الصف الأول والثاني الثانوي إلكترونيًا    ضبط 3 أشخاص ب3 كليو هيروين في العاشر من رمضان والعبور    بعد عودة المحاكم.. "الإدارية العليا" تصدر 2225 حكما باتا    التحفظ على كمامات ومطهرات مجهولة المصدر بمدينة نصر    القاهرة: ضبط شقة تستخدم كمعمل لتصنيع مستلزمات وقاية مغشوشة    تعرف على حالة الجو خلال ال3 أيام القادمة    "الدستورية العليا" تقضي بعدم دستورية نص مادة بقانون العقوبات تفرق بين المواطنين على أساس الدين    محمد رمضان يرد على تعليق مسيء: "فخور بلوني وولادي ضد العنصرية"    منة فضالي ل"البوابة نيوز": "ملتزمة بالبيت ومش هسافر إلا بعد أزمة كورونا"    رامي صبري تريند يوتيوب ب"غريب الحب"    مني زكي تنتظر عرض فيلم "الصندوق الأسود"    الأعلى للإعلام: نتلقى طلبات الترخيص وتوفيق الأوضاع منذ أسبوع    بعد 14 يوما فى العزل الصحي.. أخر تطورات الحالة الصحية لرجاء الجداوي    الأزهر للفتوى يوضح موقف الممتنعين عن التبرع ببلازما الدم بعد تعافيهم من كورونا    القصبي: مشروع قانون مجلس الشيوخ خرج للنور بعد حالة من التوافق المجتمعي    الصحة: تسجيل 1497 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا.. و 32 حالة وفاة    بعد تحويله لعزل صحي.. الأقصر العام يخصص ممرا آمنا لمرضى غسيل الكلى    تعافي 4 حالات من كورونا وخروجهم من العزل ببني سويف    بالصور.. تشكيل لجنة عليا بمحافظة شمال سيناء لرصد انتظام العمل بمستشفيات العزل    حبس المتهم بإنشاء كيان تعليمي للنصب على حاصلي الثانوية العامة بالجيزة    محافظ المنيا يستقبل السكرتير العام الجديد لمباشرة مهام عمله    توقيع بروتوكول تعاون لتيسير إجراءات منح التراخيص واستيفاء الاشتراطات البيئية    مرتضى منصور يوجه رسالة قوية لرئيس الأهلي    المقاولون العرب تواصل أعمالها في دولة أوغندا    القوى العاملة: استكمال صرف 171 مليون جنيه ل 162 ألف عامل بالسياحة    الطالع الفلكي السّبْت 6/6/2020..زَخَمْ مُرتَفِع!    دلال عبد العزيز: كنت مرعوبة من الوقوف أمام الزعيم في "فلانتينو"    غدا.. البابا تواضروس يلقي عظة الأحد عبر القنوات الفضائية    "أسباب رفع البلاء".. موضوع خطبة الجمعة المقبلة    لست محجبة فهل يقبل الله صلاتي وصيامي؟.. وسيم يوسف يجيب    دعاء الزواج.. يفضل قراءته في قيام الليل والساعات المباركة    حسب انحسار فيروس كورونا.. أحمد عمر هاشم: العودة للمساجد يجب ان تكون بالتدريج    إسرائيل لاعب خفي في أزمة سد النهضة.. وزير الرى الأسبق: مصر قادرة على حماية نفسها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسقاط “اللوَّاح” من بيانات الصحة حول كورونا.. 3 أدلة تعصف بأكاذيب العسكر

يمثل إسقاط الدكتور أحمد اللوَّاح من بيانات وزارة الصحة والسكان بحكومة الانقلاب حول المتوفين بكورونا دليلا على أكاذيب سلطات العسكر وإصراراهم على فرض سياج من السرية والكتمان والتعتيم على حقيقة حجم ومدى تفشي وباء "كوفيد 19" المعروف بكورونا في مصر سواء على مستوى الإصابات أو الوفيات.
وكان الدكتور أحمد اللوَّاح، أستاذ التحاليل الطبية بجامعة الأزهر، لفظ أنفاسه الأخيرة فجر الاثنين الماضي "30 مارس"، في مستشفى العزل بأبو خليفة بمحافظة الإسماعيلية؛ لكن بيان وزارة الصحة بحكومة الانقلاب تحدث عن حالة وفاة واحدة يوم الاثنين لسيدة عمرها 44 عاما فيما خلا البيان تماما من أي ذكر لحالة الدكتور اللواح.

3 أدلة تعصف بالأكاذيب
ويفسر خالد مجاهد، المتحدث الإعلامي لوزارة الصحة، الأمر، في مداخلة هاتفية ببرنامج «رأي عام»، المذاع على قناة ten، قائلًا إن حالة «اللواح» أضيفت إلى بيان أمس الأول، الأحد، ضمن 4 حالات قال التقرير اليومي إنهم قضوا نحبهم إثر إصابتها بفيروس كورونا المستجد.
https://www.facebook.com/ra2y3aam/videos/1514926095351844/
وبالبحث يتأكد أولا أن متحدث الوزارة تعمد الكذب بهذا الشأن؛ لأن بيان الوزارة الصادر عن «مجاهد» نفسه يوم الأحد، تحدث عن 4 حالات وفاة كلها من القاهرة ومعلوم أن "اللواح" مقيم ببورسعيد منذ ولادته حتى وضعه بجهاز التنفس الصناعي بمستشفى التضامن بمحافظته ثم وفاته بمستشفى الحجر في "أبو خليفة" بالإسماعيلية.
الدليل الثاني الذي يعصف بأكاذيب حكومة العسكر أن الحالات الأربع، وحسب بيان الصحة أيضًا تراوح أعمارهما بين 58 و84 عامًا، بينما البيان الرسمي الذي أصدرته الوزارة في نعيها ل«اللواح» أكد أن عمره 57 عامًا، أي أنه لم يكن ضمن أعمار الحالات الأربع سابقة الذكر في بيان الأحد.
الدليل الثالث على أكاذيب الحكومة أن حالة اللواح كانت قد شهدت تحسنا حسب نعي الوزارة في الوقت الذي كان يستعد فيه مجاهد لإصدار بيانه اليومي يوم الأحد لإعلان وفاة الحالات الأربع، والذي نُشر في جميع المواقع المصرية قبل أن تدق عقارب الساعة الثامنة مساءً. وشهدت حالة "اللواح" تدهورا مع الدقائق الأولى لفجر الاثنين ما يعني أن اللواح أصلا لم يكن قد توفي يوم الأحد الذي زعم متحدث الوزارة أنه تم ضمه لبيان الأحد.
ورغم كل هذه الأكاذيب المثبتة بالأدلة والبراهين القطعية إلا أن متحدث وزارة الصحة دعا المواطنين إلى تصديق أكاذيب الحكومة زاعمنا أنها «تعتمد على الشفافية»، خاصة أن «مصر تتبع آلية معينة تخص الجهة المنوط بها الإعلان»ّ.

الجريمة الكبرى
الجريمة الأخرى أكبر من جريمة إسقاط اللواح من بيان الوزارة، وهي رفض الوزارة إجراء تحاليل لزوجته الطبيب الشهيد وابنه لأنهما كانا مخالطين له، وعندما ذهبا رفضت المستشفى إجراء تحاليل لهما بحجة عدم وجود أعراض الإصابة عليهما بحسب تدوينة كتبتها ابنته.
ووكتبت نجلة الطبيب الشهيد منشوراً على صفحتها الشخصية على فيسبوك، قالت فيه: "يرضي مين ده؟! ذهاب والدتي ومحمد أخويا لمستشفى الحميات لإجراء تحاليل الكورونا لأنهم كانوا مخالطين بابا ومخالطيني الا انه تم رفض اجراء التحاليل لهم بحجة عدم ظهور أعراض، وده كان رد الجميل".
وعلى الفور قامت أذرع العسكر الإعلامية بنفي التهمة رغم ثبوتها ومع الاهتمام بالموضوع أجريت التحاليل وثبت إصابتهما بالعدوى.
هذا الموقف يؤكد أن هناك الآلاف من المصابين بالعدوى يتحركون بكل حرية وينقلون العدوى لآخرين في هدوء لأن الحكومة العسكر قررت تبني استراتيجية "مناعة القطيع" وتقوم على ترك الفيروس ينهش في ملايين المصريين حتى يصيب حوالي 60 إلى 70% منهم وبذلك تتكون مناعة ذاتية داخل المجتمع ويتوقف انتشار الوباء بعد أن يكون قد افترس الملايين!
وتصر حكومة الانقلاب على عدم إجراء أي تحاليل إلا لمن ظهرت عليهم أعراض المرض وهي الحمى والسعال وضيق التنفس رغم أن الغالبية الساحقة من المصابين بالعدوى لا تظهر عليهم أي أعراض أو تظهر أعراض خفيفة ثم يتعافون لكنهم في ذات الوقت يكونون قد نقلوا العدوى لغيرهم في سلسلة لا تتوقف حتى تفترس الجميع وهي إستراتيجية ثبت فشلها في إيطاليا وإسبانيا وإيران.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.