اليوم.. محافظ القاهرة يسلم أطرافًا صناعية لذوي الاحتياجات الخاصة    مصرع شاب في مشاجرة مع آخرين بسلاح أبيض في السيدة زينب    زعيم الديمقراطيين بمجلس الشيوخ يعتزم استدعاء مولفانى وبولتون فى محاكمة ترامب    العاهل الأردني يبحث مع رئيس قوات الدفاع الأسترالية جهود الحرب على الإرهاب    اليمن يدعو الأمم المتحدة إلى الضغط على الميلشيات الحوثية لوقف الانتهاكات    أبرزها الذكاء الاصطناعي.. 12 جلسة بمنتدى شباب العالم اليوم الاثنين    اليوم.. وزيرة الصحة تتابع تجهيزات تطبيق التأمين الصحي الشامل بالأقصر    عضو تنسيقية الأحزاب: لدينا نماذج مشرفة استطاعت تطبيق النظم التعليمية الحديثة    عضو تنسيقية شباب الأحزاب: الطفل زين قاهر السرطان واجهة مشرفة    غرفة السياحة: استيراد الأتوبيسات المستعملة يساعد ينعش السوق    "التضامن الاجتماعي" بشمال سيناء: الدولة تهتم بالفئات الأولى بالرعاية    دفن جثة عامل شنق نفسه لمروره بضائقة مالية في حلوان    حبس سيدة الكيف بالشرابية    الأمن العام يضبط 24 قطعة سلاح نارى و170 قطعة سلاح أبيض خلال 24 ساعة    داليا مصطفى: هناك كيميا تجمعني بإياد نصار.. هذا سر اتهامي ب«الكسل»    من يفوز بسباق منتصف العام؟.. محمد عادل إمام في مواجهة تامر حسني    أديب يوجه رسالة ل"السيسي" على الهواء: "اذكر أردوغان وتميم بسوء"    محمود محيي الدين يترك منصبه في البنك الدولي يناير المقبل    فيديو| أحمد فهمي يكشف معاناته من مرض نادر    تنفيذًا لمبادرة الرئيس السيسي.. الصحة تطلق قوفل طبية مجانية في المحافظات    أسامة نبيه: الحكم مازال مبكرًا على كارتيرون مع الزمالك رغم خبراته في الدوري المصري    رئيس جامعة الأزهر يتفقد مستشفى سيد جلال    رئيس «الجمارك»: نسعى لتقديم أقصى التسهيلات للشركات الصناعية والمستثمرين    يؤهل الشباب لتأسيس الشركات.. "ريادة الأعمال" يختتم فعالياته بمكتبة الإسكندرية    الشرطة الهندية تطلق الغاز المسيل للدموع على محتجين على قانون الجنسية    إصابة وزير داخلية الوفاق الليبية عقب تعرضه لمحاولة اغتيال بمصراته    فيديو| سمير فرج: 2022 هو عام نهاية أردوغان    الجيش الوطني الليبي يشن غارات جوية على الميليشيات المسلحة في مدينة مصراتة    فيديو.. أصالة نصري تحسم الجدل بشأن طلاقها من طارق العريان    هل يجوز للأبن أن يصلى الفوائت عن والده المتوفي    ما حكم الدين فى اجتماع جنازات بوقت واحد للصلاة عليها    ما حكم الدين في إقامة المقابر من عدة طوابق ودفن الموتى فيها    متحدث الرئاسة الأفغانية: أمريكا تخطط لسحب قواتها من أفغانستان    أسامة نبيه: عقلية «كهربا» معيار نجاحه مع الأهلي    "انتفاضة كارتيرون" تقود الزمالك أمام الجيش لملاحقة بالأهلي بالدوري    إخماد حريق داخل شقة سكنية دون إصابات في المرج    بالصورة والتفاصيل .. مباحث القاهرة تضبط " لص " الدراجات البخارية فى باب الشعرية    محافظ الفيوم يتفقد مدينة "إطسا" ليلًا ويفاجئ المستشفى المركزي    مرتضى: من حقي استبدال "الهاربين" في قائمة الزمالك.. ويحق للأهلي تبديل مصابيه    بطة تثير الجدل في مستشفى كفر الشيخ الجامعي.. شاهد    فرج عامر: 90% من «طفايات الحريق» في المصالح الحكومية منتهية الصلاحية    والد الطفل مروان يكشف أسباب تعذيبه على يد أمه | فيديو    فرج عامر يكشف تفاصيل أزمة إبراهيم حسن في مباراة أسوان بالدوري    علي جمعة يصحح مفهوما شائعا عن الالتزام بأوامر الدين    بالصور- 6 وزراء يتفقدون مدينة الشباب والرياضة في شرم الشيخ    15 رسالة للسيسي في ثاني أيام منتدى شباب العالم 2019    محافظ بنك السودان المركزي: بذلنا جهودًا للالتزام بمعايير مكافحة تمويل الإرهاب    تامر حسني: "طلبت الغناء مع رامي جمال بحفل واحد لكسر حاجز النفسنة"    محافظ بورسعيد يلتقي مطران بورسعيد    قطار باريس يدهس سانت إيتيان في الدوري الفرنسي    بدء التشغيل التجريبي لمحطة الصرف الصحي بالحي الخامس في بدر    أخبار الفن.. الموت يفجع سامو زين.. نجلاء بدر تقصف جبهة دينا الشربيني.. محمد سامي يحرج مي عمر    "الطوق والأسورة" يفوز بجائزة أفضل عرض بمهرجان أيام قرطاج المسرحية    رئيس اتحاد طلاب جامعة عين شمس: إطلاق صندوق تلقى الشكاوى قريبا    أعضاء تنسيقية الأحزاب: لقاء الحضارات وتبادل الأفكار أهم رسائل منتدى شباب العالم    "بطة" تتجول بمستشفى كفر الشيخ الجامعي.. ومديره: "سنفرغ الكاميرات"    كيف تعرف نتيجة صلاة الاستخارة؟.. الإفتاء توضح .. فيديو    شاهد| «بنزيما» يقود الريال لتعادل قاتل مع فالنسيا في الليجا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإعلام الرسمي التركي يهاجم "ممالك النار".. هل ظلم المسلسل تاريخ العثمانيين؟
نشر في الوطن يوم 22 - 11 - 2019

نشرت وكالة "الأناضول" التركية الرسمية للأنباء تقريرا، اليوم، يهاجم مسلسل "ممالك النار" الذي بدأت حلقاته قبل أيام قليلة وتتناول حقبة من التاريخ العثماني في فترة انتقال السلطة من محمد بن مراد الفاتح إلى ابنه بايزيد الثاني ثم إلى السلطان سليم الأول وفترة الصراع مع دولة المماليك.
وتحدث عدد من الخبراء للوكالة في تقريرها عن سر نجاح المسلسلات التركية وعوامل ما وصفوه ب"فشل مسلسل ممالك النار"، ونقلت الوكالة الرسمية سخريتها حين قالت: الذي أطلق عليه البعض "مسالك النار".
وقال محمد ياسر العقاد، مدير إنتاج سوري، بحسب ما نقلت الوكالة، إن "سر نجاح المسلسلات التركية يقف وراءه عدة عوامل، منها السيناريو المكتوب بطريقة محبوكة ونقل الحقيقة"، مضيفا: "في العالم العربي هناك نمط واحد من الإنتاج أدى للضعف والتعاطي مع التاريخ المزور والتشويه مثل ممالك النار"، على حد زعمه.
بدوره قال إمام الليثي الذي وصفته الوكالة بأنه سيناريست وإعلامي مصري، إن "غياب الكاتب الجيد وتزوير التاريخ والحقائق كما في مسلسل ممالك النار جعل هناك ضعف ومشاكل في التصوير، رغم رصد ميزانية كبيرة للمسلسل"، معتبرا أن المسلسلات بالوطن العربي تنجح وتفشل لأنها ترتبط بالدولة وقدرتها على التسويق.
وبحسب تقرير الوكالة، ذكر "الخبراء" أسبابا أخرى للنجاح مثل كتابة السيناريو، وتقنيات التصوير الواقعية، والاندماج مع العمل، مقابل حديثهم عن أسباب أدت لفشل أعمال مشابهة، أو افتقارها لهذه العناصر مثل المسلسل العربي "ممالك النار"، واعتبروا أنه زيف كثير من الحقائق، بحسب ما ادعى التقرير.
التقرير الذي قدمته وكالة "الأناضول" التركية انطوى على نقدين: أحدهما يرتبط بإمكانيات تصوير المسلسل والإنتاج والتقليل منها، والأخرى تركز على الوقائع التاريخية وترى أنه تم تزييفها، والشق الأخير هو ما تركز عليه الأسطر القادمة، إذ أنه يثير تساؤلات حول ما إذا كان المسلسل ظلم العثمانيين؟ أم أنه أزاح قليلا من الغبار عن الحقائق المظلمة في تاريخ هذه الإمبراطورية التي قارعت العالم يوما ما؟.
أستاذة تاريخ بالجامعة الأمريكية: قتل الأشقاء سياسة أوجدها محمد الفاتح بداعي الحفاظ على الإمبراطورية من الحرب الأهلية
تقول الدكتور نيللي حنا أستاذة التاريخ العثماني بالجامعة الأمريكية، في اتصال هاتفي ل"الوطن"، إن ما عرضه المسلسل بشأن إقدام بعض سلاطين العثمانيين على قتل أشقائهم ليست تجن عليهم وليست بروباجندا سياسية ضد تاريخ الأتراك أو العثمانيين.
وأضافت "حنا": "هذه السياسة أوجدها السلطان محمد بن مراد الثاني الملقب بالفاتح، وكان يرى أن هذه السياسة ضرورية لكي يتم الحفاظ على السلطنة أو الإمبراطورية وتجنيبها الحرب الأهلية".
وتابعت أستاذة التاريخ العثماني: "هذه السياسة لدى سلاطين العثمانيين ظلت مستمرة حتى منتصف القرن السابع عشر، وهذا كان أمر سياسي بعيدا عن الدين، هم رأوا أن الحفاظ على الإمبراطورية يتيح قتل الأشقاء للحيلولة دون الحرب الأهلية، وبالتأكيد هم عملوا على أن يكون لذلك مبررات"، مشددة على أن هذه الوقائع التاريخية مثبتة لدى المؤرخين العثمانيين أنفسهم.
كاتب صحفي تركي: سلاطين العثمانيين قتلوا أشقاءهم بمبررات دينية.. و"أردوغان" يرى نفسه امتدادا لهم
قال الكاتب الصحفي والمحلل السياسي التركي محمد عبيدالله، في اتصال هاتفي ل"الوطن": "منذ بداية عهد السلطان محمد الفاتح فإن سلاطين العثمانيين قتلوا أشقاءهم بداعي الحفاظ على الدولة، وليس بداعي الحفاظ السلطة الشخصية".
وأضاف "عبيدالله": "خصوصا مع وجود إيران أو دولة الصفويين، الذين عملوا على استغلال أشقاء الحكام والسيطرة عليهم بشكل أو بآخر، وكل من تابع التاريخ يعترف بمسألة قتل السلاطين أشقائهم، ولكن هم يبحثون عن تبريرات لتسويغ ذلك".
وتابع: "برروا ذلك بأنه في سبيل الحفاظ على الدولة، والحقيقة برأيي أن هذا خطأ أن يكون القتل عشوائي هكذا، كان يفترض أن يكون هناك وحدة كاملة بين السلطان وأشقائه وأن يستقطبهم، وألا يسمح لأي عدو خارجي أن يسيطر على شقيقه، الخوف على أن يقعوا في يد الأعداء ليس مبررا لقتلهم".
ويرى الكاتب الصحفي التركي أنه بطبيعة الحال كان هناك من يوظف الأبيات والأحاديث النبوية لتبرير إجراءات السلطان، مضيفا: "وحتى الآن مسألة تبرير الإجراءات التي يقوم بها الحكام بالأحاديث النبوية وبالدين موجودة، فالحكام يوظفون الشرع لتسويغ الإجراءات، لكن رغم ذلك كان في الوقت ذاته هناك علماء في تاريخ العثمانيين ينبهون للمخالفات دون خوف من السلطان".
وعن مسألة هجوم الإعلام التركي ووكالة الأناضول الرسمية على المسلسل، قال "عبيدالله": "إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يعتبر نفسه امتدادا للدولة العثمانية وسلاطين العثمانيين، حيث وظف المسلسلات التركية المدبلجة باللغة العربية كقيامة أرطغرول والسلطان عبدالحميد الثاني، لهذه الأغراض، وهاجم من خلالها الدول العربية خصوصا دول الخليج على وجه الخصوص".
وتابع: "أعتقد أن الدول العربية هي الأخرى قررت الرد بالمسلسلات أيضا، وربما يأتي إنتاج مسلسل ممالك النار، للرد على المسلسلات التركية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.