رعاية الشباب بجامعة المنوفية تتابع الاستعداد لكرنفال الدراجات    فيديو.. القرش: كارت الفلاح يحصل على الأسمدة التي يتطلبها بدون معاناة    البورصات الأوربية تتحول للارتفاع بنهاية التعاملات اليوم الخميس    رئيس الوزراء: نستهدف الميكنة الكاملة ل 174 خدمة للمواطنين    السعودية توقع مذكرة تفاهم مع برنامج أممي لدعم الشعب الفلسطيني    مجلس السيادة بالسودان يعفو عن عدد من قادة الحركات المسلحة    رسميا.. تشيلسي ينهى أحلام بايرن ميونخ ويمدد عقد هودسون حتى 2024    خطة “روسية -مصرية” مشتركة لإعادة سوريا إلى “الأسرة العربية”    وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي    أول تصريح ل«البدري» بعد تعيينه مديرًا فنيًا للمنتخب    ضبط بائعين يتاجران في تذاكر القطارات في السوق السوداء بسوهاج    مصرع وإصابة 4 أشخاص في انفجار بمصنع تحت الإنشاء بالسويس    «مصر للطيران» الناقل الرسمي لمهرجان الجونة السينمائي    وصول عمرو يوسف وكندة علوش لمهرجان الجونة السينمائي    ندى بسيوني تناشد الدولة بإنتاج الدرما    فيديو| رمضان عفيفي: يمكن إزالة مسجد من أجل المصلحة العامة    خالد الجندي للرئيس السيسى: احنا معاك ولا يهمنا تهديدات مواقع الخونة    التفتيش الصيدلى يكثف إجراءات جمع مستحضر "Recall" من الأسواق    ميناء دمياط يستقبل 12.5 ألف طن من الذرة    40 حزبًا سياسيًا يعلن دعمه للجيش المصري والسيسي    خلال اجتماع مجلس الوزراء.. محافظ أسيوط يشيد بمنظومة التأمين الصحي ببورسعيد    بيان رسمي من الكاف بشأن مباراة السوبر الأفريقي    رئيس الوزراء يتفقد مستشفى السلام بورسعيد    وفد من حقوق الإنسان بزيمبابوي يزور المجلس القومي للمرأة    كشف غموض سرقة سيارة نقل من قائدها تحت تهديد السلاح في بني سويف    الأرصاد: طقس مائل للحرارة على الوجه البحري غدًا.. والعظمى بالقاهرة 33    "الأعلى للجامعات" يعلن شروط القبول بالجامعات والمعاهد للعام المقبل    العراق تبحث مع الجامعة العربية تعزيز العمل العربيِّ المُشترَك    استمرار حملات النظافة في مدارس الغردقة    بالصور: رصف الطبقة السطحية بطريق مطار سانت كاترين    إثيوبيا تبحث التعاون العسكري مع دولة خليجية    إيران تسمح للسيدات بالتواجد في ملاعب كرة القدم خلال المباريات الدولية    حسام البدري: جميع اللاعبين سواسية .. وأطالب بمساندة الجهاز الفني    نقيب المحامين: لم نتنازل عن دعوى عدم دستورية "القيمة المضافة"    طوارئ في المقاولون قبل مواجهة الطلائع    شاهد.. هند صبرى تستمتع بغروب الشمس على البحر    ثقافة دمياط تحتفل بعيد المعلم    مسئول إماراتي يشيد بنجاح تجربة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان ويتطلع لاستفادة بلاده منها    نتنياهو يزعم: نوطد علاقتنا مع دول عربية وإسلامية بشكل غير مسبوق    الأزهر: جمع الكلاب الضالة في أماكن مخصصة وحمايتها من الجوع أولى من قتلها    رفعت حاجبها.. كيف أحرج رئيس وزراء بريطانيا الملكة إليزابيث    «بن علي رحل».. مات رجل الدولة ضحية السيدة الأولى و«الشلة»    فحص 1420 مواطنا فى قافلة طبية ب"منشأة طاهر" ببنى سويف    هل يحق للزوج أخذ ذهب زوجته والامتناع عن رده.. الإفتاء تجيب.. فيديو    التعليم العالي تنفي تأجيل موعد الدراسة بالجامعات    تعرف على النيابات الثلاث الجديدة التي قرر "الصاوي" إنشائها    القبض على موظف بالشرقية لتنقيبه عن الآثار بمنزله    زوجة الشهيد عادل رجائي: حق زوجي رجع.. وبقول للمصريين متجروش ورا فنان هابط أو راقصة| فيديو    أخبار الزمالك : بشير التابعي يكشف فضائح الزمالك ويؤكد : ندمان علي الأهلي    الصحة: نستهدف تطعيم 11 مليون طالب للوقاية من الأمراض المعدية خلال العام الدراسي الجديد    ما حكم صلاة الحاجة؟.. «البحوث الإسلامية».. يجيب    تعرف على موعد مباراة آرسنال آينتراخت فرانكفورت والقنوات الناقلة    ب"قرض جهاز تنمية المشروعات".. جمال طه يحقق حلم حياته ويفتتح مشروعا لإنتاج المفروشات    زينة تثير الجدل من جديد فى الساحل الشمالي    الابراج اليومية حظك اليوم برج الحوت الجمعة 20-9-2019    «القوات المسلحة» يستضيف خبراء عالميين لعلاج العمود الفقري    "الداخلية" تحبط تهريب 4 ملايين لعبة نارية محظور تداولها    زيدان: باريس سان جيرمان تفوق علينا في كل شيء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عشرات الآلاف في مسيرات مؤيدة للديموقراطية في هونج كونج
نشر في الوطن يوم 18 - 08 - 2019

شارك عشرات الآلاف المطالبين بالديموقراطية في هونج كونج، اليوم، في مسيرات كبيرة هدفها تأكيد أن الحركة الاحتجاجية لا تزال تحظى بدعم شعبي واسع رغم تصاعد العنف والتحذيرات المتزايدة من بكين.
وتسببت 10 أسابيع من الاحتجاجات في إغراق المدينة التي تعد مركزا تجاريا دوليا في أزمة مع مشاهد متكررة لمتظاهرين مقنعين يدخلون في مواجهات مع قوات مكافحة الشغب وسط سحب الغاز المسيّل للدموع.
ووصل العديد من المتظاهرين، اليوم التجمع حاملين حقائب ظهر تحتوي أدوات الاحتجاج، "أقلام الليزر وأقنعة الغاز والنظارات الليلية والخوذ".
وقال شاب رفض الكشف عن اسمه إنّ الإجماع على المنتديات الإلكترونية هو أنّ اليوم يجب ان يكون تجمعا (سلميا وعقلانيا)، مضيفا: "نحمل أدواتنا معنا لكنّنا نأمل ألا نستخدمها".
بدورها، قالت المتحدثة باسم "الجبهة المدنية لحقوق الإنسان"-الداعية لمظاهرات اليوم- بوني لوينج، "إذا كانت خطة بكين و(حكومة) هونج كونج هو الانتظار حتى تموت حركتنا فهم مخطئون فنحن سنتابع بإصرار".
وفي الوقت نفسه، اتخذت الصين، مواقف متشددة متزايدة تجاه المحتجين، معتبرة أن المظاهرات الأكثر عنفا أعمالا "شبه إرهابية".
ورغم الاشتباكات التي تدور عادة ليلا، لم تحظ الحركة الاحتجاجية سوى بتنازلات قليلة من قبل الصين او مسؤولي المدينة غير المنتخبين.
ومنع متظاهرون، الثلاثاء الماضي، مسافرين من إتمام إجراءات السفر في مطار المدينة، ولاحقا اعتدوا على رجلين اتهما بأنهما جاسوسان للصين، وأساء انتشار الصور والمشاهد إلى الحركة التي لم تستهدف حتى ذلك الوقت سوى الشرطة أو مؤسسات حكومية، ودفعت بالمتظاهرين للتفكير مليا بأهدافهم، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية "فرانس برس".
ومسيرات اليوم بدأت بتجمع في "منتزه فكتوريا" محاولة لإعادة الحركة الاحتجاجية الى مسارها السلميّ.
وسمحت الشرطة بتنظيم مظاهرة، اليوم، لكنها منعت المتظاهرين من السير في شوارع المدينة، لكنّهم تجاهلوا ذلك وساروا بالآلاف رغم الأمطار الغزيرة.
من جانبه، أشاد متحدث باسم حكومة هونج كونج بالشرطة التي تتعامل مع "أعمال غير قانونية بتسامح"، داعيا المحتجين "للتعبير عن ارائهم بشكل سلميّ وعقلاني".
لكنّ الشرطة في هونج كونج منتشرة في شكل واسع للتصدي لمظاهرات مترامية وعرضة لانتقادات لاذعة بسبب تعاملها القاسي بما فيه استخدام الغاز المسيّل للدموع والرصاص المطاطي وضرب المتظاهرين، وهذه أحداث هزّت مواقع التواصل الاجتماعي في ارجاء العالم.
وتباينت آراء المتظاهرين حيال العنف المتصاعد، الذي تخلله استخدام المتظاهرين المتشددين الحجارة والزجاجات الحارقة، وقال البعض إنّ العنف دفع الحركة المطالبة بالديمقراطية في اتجاه غير مناسب، فيما أوضح راي شينج (30 عاما) اثناء مشاركته في التجمع ان "البعض يعبر عن اراء متشددة"، مضيفا: "لكننا حاولنا عدة مرات بأساليب سلميّة أمل أن تصغي الحكومة إلينا".
وكانت المظاهرات في هونج كونج، بدأت باحتجاجات على مشروع قانون يتيح تسليم المطلوبين إلى الصين القارية، لكنها توسعت للمطالبة بحقوق ديموقراطية في المدينة التي تتمتع بحكم شبه ذاتي. وتتمتع هونج كونج بحريات غير معروفة في البر الصيني بموجب اتفاقية بدأ تطبيقها عندما أعادت بريطانيا مستعمرتها السابقة إلى الصين في 1997.
وطلبت بكين من شركات هونج كونج والاثرياء البقاء موالين لها وإدانة الاحتجاجات، وأمس، سارعت شركات المحاسبة "الأربع الكبرى" في المدينة إلى التنصل من إعلان نشره أرباب أعمال في صحف محلية يؤيدون فيه الاحتجاجات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.