ننشر نص المواد التي وافق عليها 23.5 مليون مصري    أحد مشجعي الزمالك يتعرض لحالة إغماء في مباراة بيراميدز    طارق مؤمن يتأهل لنصف نهائي بطولة الجونة للإسكواش    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة.. غداً    ننشر البيان الختامي لاجتماع قمة الترويكا ولجنة ليبيا بالاتحاد الافريقي    الناتو والاتحاد الأوروبي يعدان زيلينسكي ب"استمرار دعم أوكرانيا"    ارتفاع ضحايا انهيار أرضي في إقليم كاوكا الكولومبي إلى 30 شخصًا    مفتي الجمهورية يهنئ الشعب بإعلان نتيجة الاستفتاء على الدستور    «التجارة» تستعين ب«اليونيدو» لتوفير فرص عمل للشباب    دياز عقب الفوز على الزمالك: قدمنا مباراة كبيرة أمام فريق قوى وهدفنا الفوز بالدورى    تقارير: السعودية تستضيف السوبر الإسبانى 6 سنوات    تفاصيل مطالب القطاع الخاص لتنمية الاستثمار الصناعي    "التعليم" تتابع الإجراءات والتجهيزات النهائية الخاصة بامتحانات الصف الأول الثانوي    رئيس جامعة سوهاج يهنئ أبناء الجامعة الحاصلين علي جائزة الدولة التشجيعية    محمد إمام يوجه رسالة ل صلاح عبد الله و رياض الخولي    نجوم الفن والإعلام في عزاء والدة هشام عباس    طارق الخولي: أبلغ رد على من يروج للمقاطعة نسب مشاركة الشباب في الاستفتاء    محمد حماقي ويسرا في عزاء والدة هشام عباس .. صور    لجنة طبية عليا لتأهيل أبطال الفراعنة الأوليمبيين لطوكيو 2020    "العليا للحج" تبحث استصدار بعض الشركات تأشيرات إلكترونية غير قانوينة    نشرة المساء.. "مش نازلين" تهزم كتائب السيسي و6 كوارث بعد مسرحية "التعديلات"    بعد العثور على جثتة.. مباحث المنيا تكثف جهودها لكشف لغز العثور على جثة أربعينى    رئيس سريلانكا يتجه لتغيير قادة عسكريين بعد فشلهم بصد الهجمات الانتحارية    مرشح محتمل للرئاسة الأمريكية يصف حكومة نتنياهو ب «العنصرية»    بعد قليل..قطع المياه عن مدينة القناطر الخيرية لمدة 6 ساعات    بالفيديو.. ضبط سارقي 5 ملايين من فندق بالجيزة    سعر الذهب والدولار اليوم الثلاثاء 23-04-2019 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    رئيس الوطنية للانتخابات: رجال الجيش والشرطة حملوا ذوي الاحتياجات والمسنين فوق الأكتاف    صفحة الأزهر على «فيسبوك» تحتفي بالشيخ عبد الحليم محمود    تنفيذ أكبر مشروعين لتكرير البترول بأسيوط باستثمارات 2.3 مليار دولار    وزير الطيران يفتتح مشروعات جديدة في المطار بتكلفة مليار جنيه    مستشار لترامب: "متفائل بحذر" بإبرام اتفاق تجاري مع الصين    800 مخالفة وحجز 29 توك توك وسيارة بالإسماعيلية    تأجيل محاكمة شاب متهم بذبح زميله بالجيزة    الجيش الجزائري يحذر من «العنف والفوضى»    » تميمة كان 2019 « فرعونية والإعلان عنها الثلاثاء    السيسي: ضرورة صياغة رؤية أفريقية للتعامل مع الأزمات    محافظ القليوبية يُهنئ الرئيس السيسي بعيد تحرير سيناء    مصر جميلة اكتشاف مقبرة صخرية في أسوان ب «الكارتوناج»    الأوبرا تستقبل الجمهور بالمجان احتفالا بأعياد سيناء    للعام الثاني على التوالي.. محمد رمضان نصف عار في رمضان    رئيس الوزراء يتابع منظومة التأمين الصحي ويتفقد مشروعات تنموية ببورسعيد    840 نظارة طبية بالمجان لأهالي سانت كاترين    النبي والشعر (2) حسان بن ثابت    حُسن الظن بالله    جنايات الاسكندرية.. السجن من 10 إلى 15 سنة ل 10 متهمين لانضمامهم لجماعة إرهابية    ريهام عبد الحكيم: أغني لعيد تحرير سيناء بكل فخر    «المصري اليوم» ترصد تطبيق مبادرة الرئيس للكشف على اللاجئين والأجانب    تقرير – رونالدو سلم يوفنتوس قائمة ب6 لاعبين لضمهم للفريق    هل يجوز عقد نية الصيام في النهار؟.. «أمين الفتوى» يجيب    تأجيل محاكمة جمال اللبان فى اتهامه بالكسب غير المشروع ل28 أبريل    نائب رئيس جامعة أسيوط يشيد بجهود مستشفى صحة المرأة الجامعى فى تقديم الخدمات العلاجية والعمليات الجراحية المتقدمة    البرهان: نقدر جهود مصر والسعودية والإمارات لحل أزمة السودان الاقتصادية    ما حكم الإعلان بمكبرات الصوت في المساجد عن وفاة شخص ؟    وزير الداخلية يهنئ الرئيس السيسي ووزير الدفاع بمناسبة عيد تحرير سيناء    اليوم.. الأهلي يواجه سموحة في دوري سيدات السلة    وزيرة الصحة: إطلاق 25 قافلة طبية مجانية ب18 محافظة يستمر عملها حتى نهاية الشهر الجاري    «الإفتاء»: أداء الأمانات تجاه الوطن والمجتمع والناس واجب شرعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصر مجمع الأديان .. حكاية دولة تاريخها سبق الرسائل السماوية
نشر في الصباح يوم 04 - 11 - 2018

مصر صاحبة الذكر في كافة الأديان السماوية ومن قبالها التاريخ الفرعوني، الحافل بالإنجازات والحضارة القديمة التي مازال العالم يبحث في علمه،
مصر مجمع الأديان .. حكاية دولة تاريخها سبق الرسائل السماوية
ولدت قبل الرسائل السماوية ..حملت عبر العصور شعار الدين لله والوطن الجميع"
هنا في أرض "الكنانة " تجتمع الأديان السماوية "يهودية، مسيحية، إسلامية" من خلال أجراس الكنائس وأذان المساجد وترانيم المعبد اليهودي، محمية للهدوء والسلام بعيدا عن العنصرية، عندما تحضر إلى هناك يأتي في ذهنك جملة "الدين لله والوطن الجميع"، جاء اسم "مجمع الأديان" لتلاقي الديانات السماوية في مكان حضاري وتاريخي واحد في مصر.
"المعبد اليهودي":
وبالعودة للتاريخ، كان المعبد اليهودي هو أول ما بُني بمنطقة مجمع الأديان، وتحول إلى كنيسة في عهد أحمد بن طولون وسمي بكنيسة الشماعين، وعاد مرة أخرى كمعبد بعد أن اشترته الطائفة اليهودية وزعيمها في ذلك الوقت "إبراهيم بن عزرا" عندما تعرضت الكنيسة الأرثوذكسية لضائقة ماضية ولم تستطع دفع الضرائب المفروضة على تلك الكنيسة فعرضتها للبيع للطائفة اليهودية، والمعبد الآن للزيارة السياحية فقط ولا تتم فيه أي صلوات، وهناك ما يقرب من 14 معبد يهودي في مصر، منهم 9 مسجلين بوزارة الآثار، ويرجع اهتمام الدولة بهذا الأثر إلى أهميته التاريخية واحتواء مكتبته على العديد من نفائس الكتب والدوريات التي تؤرخ للطائفة اليهودية في مصر.

ويروي اليهود أن مكان هذا المعبد كان قد أتخذه موسى عليه السلام للصلاة، ويؤكد ذلك النقوش الموجودة على أحد جدران المعبد، وبني المعبد من طابقين كأغلب المعابد اليهودية، الأول يستخدم لقداس الرجال والثاني لقداس السيدات، ويحتوي على صفين من الأعمدة الرخامية ذات التيجان المزخرفة، وينقسم إلى 3 أقسام، أكبرهم هو الأوسط الذي يعلوه فتحة للتهوية والإنارة، وفي وسطه منصة الوعظ وحولها مقاعد المصلين، والهيكل في جانب المعبد الشرقي، ويضم تابوت العهد ولفائف من التوراة القديمة.
"حصن بابليون"
بُني حصن بابليون بمنطقة مصر القديمة، كقلعة وحصن منيع للحماية العسكرية الرومانية، وبذلك يكون خط الدفاع الأول لبوابة مصر الشرقية، ويطلق على الحصن مسمى قصر الشمع، ويرجع ذلك إلى أنه كان كل شهر توقد الشموع على أحد أبراج القلعة، ويقع بداخل الحصن عدد كبير من المعالم الأثرية القبطية، نعرض فيما يلي بعضا منها:
"الكنيسة المُعلقة"
تعتبر الكنيسة المعلقة أحد أهم آثار منطقة مصر القديمة أو ما سمي ب "مجمع الأديان"، وتعرف بهذا الاسم لأنها شُيدت فوق منطقة حصن بابليون على ارتفاع 13 مترًا فوق سطح الأرض، ما جعلها أعلى المباني في منطقة مصر القديمة، ويرجع تاريخ الإنشاء للقرن الخامس الميلادي، وهي من أقدم كنائس مصر، حيث كانت في الأصل معبدًا فرعونيًا، وتحتوي الكنيسة على 120 أيقونة موزعة على جدرانها وبداخلها كنيسة أخرى يُصعد إليها بسلم خشبي وهي كنيسة "مارمرقس".

"كنيسة القديسة بربارة"
تعد كنيسة القديسة بربارة من أجمل الكنائس القبطية، ويرجع تاريخها إلى القرن ال 14، وتسميتها نسبة إلى القديسة بربارة التي ولدت في أوائل القرن الثالث المسيحي بإحدى بلاد الشرق الأوسط "بانيكوميدا" في إحدى الأسر الغنية الوثنية، واعتنقت المسيحية على يد القديس "أوريجانس" المصري، ورفضت الزواج حينها لتترهبن وتتفرغ للعبادة ولخدمة المسيحية، وقد قتلها والدها الذي دعته إلى ترك الوثنية واعتناق المسيحية، ولذلك سميت تلك الكنيسة باسمها.
يتكون دير الراهبات من قاعة مستطيلة الشكل، ويعتبر هذا الدير مباركًا بالشهيد صاحب الدير، وفي مقدمته تمثال محفور على الحجر لمارجرجس وهو يقتل التنين بسهمه.
"مسجد عمرو بن العاص":
يعتبر مسجد عمرو بن العاص هو أول مسجد تم بناؤه في مصر وإفريقيا سنة 641 ميلادية، ورابع مسجد في العصر الإسلامي بعد مساجد المدينة المنورة، وتم بناؤه في عاصمة مصر الجديدة أثناء الفتح الإسلامي لمصر وهي مدينة "الفسطاط" بحي مصر القديمة، يصلي فيه المسلمون حتى الآن صلواتهم الخمس وفي الأوقات التي بينهم يكون من أهم المزارات السياحية الإسلامية في مصر.
كان يسمى المسجد بعدة أسماء منها؛ مسجد الفتح والمسجد العتيق وتاج الجوامع ومسجد النصر، ويذكر أن المسجد قد حرقه الوزير شاور خوفًا من احتلال الصليبيين لمصر وهدم المسجد حيث كان عاجزًا عن حمايته، ولكن عندما جاء صلاح الدين الأيوبي إلى مصر أمر بإعادة إعماره من جديد.
وفي عهد العثمانيين أعاد الأمير مراد بناء المسجد من الداخل، وجاء ترميمه في عهد الرئيس الأسبق مبارك بعد زلزال 1992، وكان المسجد بمثابة معهد ديني يجمع كل أمور الدنيا بخلاف الأمور الدينية.
وأقامة الصلوات، وتعتبر منطقة مجمع الأديان في حي مصر القديمة هي مقصد للزوار والسائحين من مختلف البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.