بالصور.. مصلحة الري تواصل تطهير الترع استعدادا لموسم أقصى الاحتياجات    الزمالك يطلب مجددا إلغاء الدوري في خطاب لوزارة الرياضة    تفاصيل ظهور أول حالة حاملة ل"كورونا" بين السياحة الداخلية بالغردقة    كورونا في القليوبية.. خروج 6 حالات جديدة من الحجر الصحي بقها    محافظ الجيزة: حملات علي المواقف والميادين والشوارع والمحال والاسواق والمنشات الحكومية للتأكد من الالتزام بارتداء الكمامات    صحتك اولا وليس التدخين    بكري عن مظاهرات جورج فلويد: أمريكا تتذوق من نفس الكأس    المجلس التصديري: 30.4 مليون دولار صادرات مصر من البصل المجفف في 2019    احزان للبيع..حافظ الشاعر يكتب عن : حفير شهاب الدين المنسية حتى فى الواجب المقدس    برلماني: جهود بطولية من القوات المسلحة والشرطة لدحر التكفيريين بسيناء    محافظ مطروح يهنئ الصحفيين والإذاعيين بعيد الإعلاميين ال86    أسعار الذهب مساء اليوم الأحد 31 مايو 2020    مرتضى : لن اسمح بإهانة لاعب يرتدي فانلة الزمالك    محافظ المنوفية يعقد إجتماعاً تنسيقياً لمناقشة الموقف التنفيذي لرصف 15 طريق محلي بإعتماد 236 مليون جنيه    برلماني: العلاقات المصرية الصينية تاريخية ومستمرة مستقبلا اقتصاديًا    "صحة الأقصر": 112 مصابا بكورونا في "عزل إسنا" وتعافي 488    صورة.. الزمالك يعلق لافتة نادي القرن مجددا بدون شعار الكاف    إيبارشية البحيرة ومطروح تؤجل احتفالها بعيد الشهيد مارجرجس    رحيل شقيقة الفنانة شادية بأمريكا    وزير النقل يتفقد مشروع القطار الكهربائى السلام - العاصمة الإدارية    القومي للإعاقة يوجه الشكر للنائب العام لاستجابته لبلاغ ترويع طفل    أندية الكالتشيو تعترض على موعد مباريات نهاية الأسبوع بسبب درجة الحرارة    حملات مكبرة بإزالة التعديات الواقعة على الأراضى الزراعية بالمحافظات    تمديد إغلاق المطارات السودانية لمدة أسبوعين    تشرفت بالعمل معاه.. دنيا سمير غانم تنعى حسن حسني    خبير بالعلاقات الدولية: 40 مليون أمريكى من أصول أفريقية يعانون الاضطهاد..فيديو    بفستان أحمر.. يارا تخطف أنظار متابعيها من المنزل    هنا القاهرة.. الصوت الأشهر في الراديو يكشف تفاصيل جديدة عن الإذاعة المصرية    أدعية التحصين من الأوبئة والأمراض    لدي مال عند شخص فهل فيه زكاة؟.. البحوث الإسلامية توضح    واشنطن بوست: قادة أفغان يبدون عدم الثقة في تقدم عملية السلام مع "طالبان"    نقابة الصيادلة تقرر غلق مقرها لمدة أسبوع بعد ظهور حالات إصابة بكورونا    استقرار أسعار اللحوم في الأسواق اليوم 31 مايو    زحام بمحطات السكك الحديدية في المنيا.. والمحافظ يوجه بتوفير سيارات سرفيس    مواعيد مباريات الدوري الألماني اليوم.. والقنوات الناقلة    الكويت: حظر تشغيل العمالة بالمناطق المكشوفة من 11 صباحا حتى 4 عصرا لنهاية أغسطس المقبل    حظك اليوم| توقعات الأبراج 31 مايو 2020    انتصار تتفوق على نيللى كريم في استفتاء"الفجر الفني" اليوم 31 مايو    حبس عاطل لسرقته دراجة بخارية وهاتف محمول بالإكراه    جهود حملات الإدارة العامة لشرطة النقل والمواصلات خلال 24 ساعة    فيديو| أول أذان من المسجد الأقصى بدون «صلوا في بيوتكم» بعد إغلاقه 69 يومًا    الأمن يضبط 2 ببولاق الدكرور بالجيزة و3 بالمنوفية لقيامهم بإقامة حفلات زفاف بالمخالفة لقرار الحظر    الأهلي نيوز : جماهير الأهلي تهاجم عاشور بعد هجومه علي إدارة الخطيب    مرتضى منصور| لم أوجه تهديدات لمشجع الأهلي    وزيرة الصناعة: الحكومة تستهدف إتاحة 30 مليون كمامة شهرياً لتلبية احتياجات السوق المحلي    ماذا قال ترامب عن انطلاق أول رحلة أمريكية مأهولة للفضاء منذ 2011؟    انقلبت به السيارة .. إصابة عميد اللغة العربية بأزهر أسيوط في حادث سير    أبحاث علاج كورونا و"قلق" من موعد انتهاء الجائحة.. أبرز مافي التوك شو    أبرز مباريات اليوم .. المواعيد والقنوات الناقلة    النهاية.. ماسونية التنفيذ.. وصهيونية الإدارة    ضبط 2282 عبوة عصائر فاسدة داخل مصنع بير سلم ب"السلام"    الأزهر يشيد بالضربات المتلاحقة لقواتنا المسلحة في سيناء    تفاصيل الاعتداء بكلب على طفل من ذوى الاحتياجات الخاصة وترويعه.. تداول فيديو على السوشيال يدفع النائب العام لسرعة ضبط الفاعلين.. والنيابة تأمر بحبس المتهمين 4 أيام.. وتوصى بإيداع الطفل بإحدى دور الرعاية    هل يجوز الذكر والاستغفار على جنابة ؟ .. الإفتاء توضح    هل يجوز أخذ الميراث من المال الحرام    أحمد مرتضى: اجتمعت بكهربا بعد هروبه لكن والدي وأمير رفضا عودته للزمالك    مجلس نقابة الصحفيين| إجراءات حاسمة لمواجهة كورونا لكل الصحفيين وأسرهم    بعد وفاتها.. رسالة مؤثرة من حفيدة عفاف شاكر الشقيقة الكبرى للفنانة شادية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لهروب الكبير من الفيروس القاتل ..ملاجئ يوم القيامة
نشر في الموجز يوم 16 - 03 - 2020


الأثرياء يستعدون لمواجهة فيروس كورونا ب
"ملاجئ يوم القيامة"
أرسال أوراق الدولارالعائدة إلى أمريكا "للحجر" لمنع أنتشار الفيروس!!
تجاوز عدد المصابين بفيروس "كورونا" المستجدّ عتبة المائة ألف في العالم مع تزايد انتشار المرض إذ تم الكشف عن 21 إصابة جديدة على متن سفينة سياحية قبالة كاليفورنيا. وأعلنت الصين، يوم السبت، عن 28 حالة وفاة جديدة جراء الفيروس، ليصل إجمالي عدد الوفيّات إلى 3070 في البلاد، مع ارتفاع في عدد الحالات الجديدة خارج مقاطعة هوباي (وسط)، حيث ظهر الفيروس للمرة الأولى في ديسمبر.
الأثرياء في الولايات المتحدة استعدوا لمواجهة فيروس "كورونا" ب"ملاجئ يوم القيامة"، وهي مخابئ حديثة وراقية تحتوي على أطعمة مجففة وأبواب مقاومة للانفجار، يمكنهم أن يعيشوا فيها لسنوات تحت الأرض. لكن الملايين من الأمريكيين العاديين، والمليارات حول العالم، لا يستطيعون تحمل تكاليف تخزين قدر كبير من اللوازم الطبية أو التغيب عن العمل أو حتى الحصول على استشارات طبية دائمة.
وكالة "بلومبرج" نقلت في تقرير مطول عن جوردان شلاين، الطبيب والشريك في شركة تقدم خدمة طبية متطورة للأثرياء، إن الإقبال على الشركة كبير لدرجة أنها تقوم بشراء المئات من أغطية الجسم أو البِدَل الواقية وتحتاج إلى توظيف العديد من الأطقم الطبية لتتمكن من الاستجابة لطلبات فحص أشخاص في سان فرانسيسكو ولوس أنجلوس ونيويورك، مُشبهاً الوضع في الشركة ب"مجلس الحرب". غير أن ميتشل موس، أستاذ السياسة والتخطيط في جامعة نيويورك، أشار إلى أن الأثرياء الذين لم يعتادوا قضاء الوقت مع زوجاتهم سيواجهون مشكلة. وقد يؤدي ذلك إلى تدمير عشرات الآلاف من الأسر!.
منظمة الصحة العالمية أعلنت أن انتشار الفيروس "مقلق جداً". في المجمل، سجلت 92 دولة إصابات بفيروس "كورونا" المستجد الذي أودى بحياة أكثر من 3500 شخص وأصاب أكثر من مائة ألف شخص. وفي الولايات المتحدة، تمّ تشخيص إصابات بالفيروس لدى 21 شخصاً على متن سفينة "جراند برنسيس" السياحيّة قبالة ساحل كاليفورنيا، بعد اكتشاف أعراض لدى بعض الركاب البالغ عددهم 3533، ولدى بعض أفراد الطاقم، وفق ما أعلن نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس الذي ينسّق جهود مكافحة الفيروس في الولايات المتحدة.
لا يمكن تفادي تفشي المرض إلا أنه تمّ احتواؤه في الصين في مقاطعة هوباي، بؤرة المرض، بفضل فرض حجر صحي على نحو 56 مليون شخص، منذ أواخر يناير. ومنذ أسابيع عديدة، ينخفض عدد الإصابات الجديدة المسجّلة يومياً. وسُجّلت 74 إصابة جديدة في هوباي في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، وهو العدد الأدنى منذ اتخاذ تدابير الحجر في المقاطعة، بحسب السلطات الصينية. لكن في هوباي هناك 24 شخصاً انتقل إليهم المرض خارج المقاطعة، ما يثير الخشية من احتمال ارتفاع جديد في عدد المصابين في الصين. ولمحت الحكومة يوم الجمعة إلى احتمال إعادة فتح المنطقة، في وقت يواجه فيه النظام الشيوعي موجة احتجاج غير اعتيادية على خلفية نقص المواد الغذائية لدى السكان المعزولين.
خارج الصين، أغلقت 13 دولة مؤسساتها التعليمية وبات نحو 300 مليون تلميذ في العالم محرومين من الذهاب إلى المدارس لأسابيع عدة. وبعد الصين، الدول الأكثر تأثراً بالمرض هي كوريا الجنوبية وإيران وإيطاليا وفرنسا. كما أعلنت كوريا الجنوبية، يوم السبت، تسجيل 483 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد ليصل إجمالي عدد المصابين بالمرض الفتاك إلى 6767 شخصاً. وتركزت معظم الإصابات في مدينة دايجو جنوب كوريا الجنوبية، وهي مركز تفشي الفيروس في كوريا وإقليم جيونج سانج الشمالي المجاور. وهناك 60% من حالات الإصابة المؤكدة تم ربطها بمدينة دايجو، التي تُعتبر رابع أكبر مدينة من حيث تعداد السكان في البلاد، الذي يُقدّر ب5.2 مليون نسمة. وفي أفغانستان، قالت وزارة الصحة، يوم السبت، إن عدد حالات الإصابة بفيروس "كورونا" في البلاد ارتفع إلى أربع حالات.
وحيد الله ميار، المتحدث باسم وزارة الصحة العامة قال لوكالة "رويترز" إنه "تم تسجيل ثلاث حالات إصابة بفيروس (كورونا) في إقليم هرات بغرب أفغانستان". ويقع إقليم هرات على الحدود مع إيران، إحدى أكثر الدول تضرراً من فيروس "كورونا" خارج الصين، إذ سجلت ما يربو على 4000 حالة إصابة وعشرات الوفيات. ويوم الجمعة، سجّلت الأراضي الفلسطينية وصربيا والفاتيكان وسلوفاكيا والبيرو وتوجو وبوتان أولى الإصابات على أراضيها. أما في اليونان، فهناك مجموعة أشخاص مصابين لا يقلّ عددهم عن 34 كانوا في إسرائيل. وفي حين أن الخوف يتزايد في الأسواق المالية، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الأسواق "ستنتعش". ودعا الاحتياطي الفيدرالي إلى خفض معدلات فائدته لتحفيز الاقتصاد.
أيضا، سجّلت كوستاريكا، يوم الجمعة، أوّل إصابة بفيروس كورونا تمّ تشخيصها لدى سائحة أمريكيّة كانت وصلت في الأوّل من مارس إلى هذه الدولة الواقعة في أمريكا الوسطى، بحسب ما أعلنت الحكومة. وقال وزير الصحّة في كوستاريكا دانيال سالاس في مؤتمر صحفي إنّ المريضة البالغة من العمر 49 عاماً وُضِعت في "عزلة مشدّدة" داخل فندق في سان خوسيه مع زوجها الذي كان على اتّصالٍ في نيويورك بأشخاص يُعانون من "كوفيد - 19". وأوضح الوزير أنّ "الرجل لم تظهر عليه أي أعراض، لكنَّ المرأة ظهرت عليها أعراض إنفلونزا خفيفة وإسهال وآلام في البطن". ويُنتَظر صدور نتائج تحليلات أُجريت لخمسة أشخاص كانوا على اتّصال بالزوجين. وفي أمريكا اللاتينيّة، تمّ اكتشاف إصابات بالفيروس في كلّ من البرازيل والأرجنتين والمكسيك والبيرو وجمهوريّة الدومينيكان وتشيلي والإكوادور وكولومبيا، من دون أن تُسجّل هذه المنطقة وفيّات جرّاء الفيروس حتّى الآن.
وإجمالا توقّعت منظمة السياحة العالمية انخفاضاً في أعداد السيّاح في العالم تراوحت نسبته بين 1 و3% في عام 2020. أي خسارة تبلغ قيمته بين 30 و50 مليار دولار. وفي جميع أنحاء العالم، يهرع الأشخاص لشراء أقنعة واقية ومواد معقمة وقفازات أو حتى بزات واقية، إذ إنها الوسائل الوحيدة الحامية من الفيروس في غياب لقاح. ولضمان وجود إمدادات كافية، لجأت كثير من الدول إلى إصدار مراسيم لمنع تصدير اللوازم الطبية. ودعا الاتحاد الأوروبي إلى "التضامن"، لكن الدول التي اتخذت إجراءات منع دخول أو حجر، دافعت عن خيارها. وستتلقى إيطاليا التي لا تصنّع الأقنعة، 800 ألف قناع من جنوب أفريقيا خلال يومين لكنها تحتاج إلى أكثر من 10 ملايين لمواجهة الوضع الحالي.
في القرن ال6، تسبّب وباء الطاعون، الذي اجتاح الإمبراطورية الرومانية في وفاة ما يتراوح بين 30 و50 مليون شخص، أي حوالي نصف سكان العالم في ذلك الوقت. وصفت المصادر القديمة مشهداً بشعاً فيما كانت تُعرف آنذاك بالقسطنطينية، حيث كانت "جثث الآلاف من الأشخاص مكدسة في مقبرة جماعية. وفي مساحة صغيرة وسط تلك الجثث، حُشرت جثث صغار السن والرضع وسحقت بالأقدام مثل العنب الفاسد". وقد أدَّت موجات الأوبئة، التي هزت الإمبراطورية الرومانية على مدى 400 عام، دوراً مهماً في زوالها النهائي.
أدَّى وباء الطاعون، الذي يشار إليه أيضاً باسم الموت الأسود، إلى وفاة ما يصل إلى 200 مليون شخص في القرن ال14 في شمال إفريقيا وآسيا وأوروبا (أي حوالي 30 إلى 60% من سكان أوروبا لقوا حتفهم). وتسبَّب الاستعمار الأوروبي في مقتل الكثير من الناس في القرن ال16 وأوائل القرن ال17، ويعود السبب في ذلك بدرجة كبيرة إلى انتشار الأمراض التي لم يكن لدى السكان الأصليين في الأمريكتين حصانة منها، وأدَّى ذلك إلى تحول البيئة، وتسبب في انخفاض درجات حرارة الأرض، نتيجة الانخفاض الكبير في عدد السكان، ووفقاً لدراسة نُشرت العام الماضي.
تعتبر الأوبئة تجارب مشتركة تترك بصمتها التي لا تمحى على المجتمعات. بوسعنا القول إنَّنا ما زلنا نعيش في ظل وباء إنفلونزا عام 1918، الذي أودى بحياة حوالي 50 مليون شخص في جميع أنحاء العالم وخفَّض متوسط العمر المتوقع في الولايات المتحدة الأمريكية حوالي 12 عاماً. يشير العلماء إلى الإدارة الفاشلة والسرية للأزمة من جانب الحكومة الأمريكية آنذاك، باعتبارها دليلاً على ضرورة الشفافية وإعلان الحقيقة في مواجهة تفشي أي مرض. وفي هذا الصدد، كتبت الكاتبة الصحفية، جيليان بروكيل أنَّه "لا يزال من غير الواضح بالنسبة لبعض المؤرخين ما إذا كانت إدارة ترامب قد انتبهت لهذا الدرس".
الأوبئة هي فئة من الأمراض مثل المرآة تكشف لنا حقيقة أنفسنا نحن البشر.. فثمة علاقة بين الأوبئة وعلاقتنا بفنائنا والموت وحياتنا، وتُظهر علاقاتنا الأخلاقية تجاه بعضنا البعض ونحن نشهد ذلك اليوم. لقد رأينا بالفعل، في خضم وباء فيروس كورونا، عدداً لا يحصى من الحوادث المثيرة للقلق المُتعلّقة بكراهية الأجانب الموجهة غالباً نحو أشخاص من أصول شرق آسيوية. لا تُعد هذه النزعة اتجاهاً جديداً، إذ غالباً ما أسفرت حالات تفشي الأمراض والأوبئة في الماضي إلى تعرض الفقراء والضعفاء للأذى.
كتبت هانا ماركوس، مؤرخة العلوم بجامعة هارفارد الأمريكية، في صحيفة نيويورك تايمز: "ينبغي لنا توخي الحذر مما أدَّى إليه انتشار الأوبئة على مر التاريخ من اضطهاد للضعفاء والمهمشين". وأضافت أنَّ "أحد أبرز التداعيات الاجتماعية الموثّقة للطاعون في أوروبا في أواخر العصور الوسطى كان العنف، الذي غالباً ما كان موجهاً ضد اليهود، الذين اتُّهموا بالتسبب في الطاعون من خلال تسميم الآبار". وفي مقال عن تأثير طاعون القرن ال17 في شمال إيطاليا، حيث ظهرت ، لأول مرة كلمة الحجر الصحي، عرضت المؤرخة، إرين ماجليك، مجموعة من قصص وحكايات عامة الشعب والنبلاء، الذين يشعرون بالملل وهم محتجزون في الحجر الصحي، ويشعرون أنَّهم عالقون في طيّ النسيان. وكتبت: "اعتاد المؤرخون المعاصرون الأوائل الاهتمام بفكرة "قلب العالم رأساً على عقب"، لكن ما يبرز هو إدراك أنَّ العالم في كثير من اللحظات المصيرية وقف ساكناً ولم ينقلب رأساً على عقب".
حديثنا عن الأثرياء في البداية، يجعل الحديث عن معاناة "الدولار الأمريكي" هي النهاية الأنسب. بعد تسبب الخوف من كورونا في إرسال أوراق العملة الأمريكية العائدة إلى الولايات المتحدة بعد استخدامها في آسيا إلى "الحجر" في محاولة لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد، وفق ما قالت متحدثة باسم البنك المركزي الأمريكي، يوم الجمعة. وأوضحت أنّ الأوراق تبقى محتجزة من سبعة و10 أيام على الأقل، بدلاً من خمسة سابقاً، إلى ستين يوماً، مؤكدة بذلك معلومات تناقلتها وسائل أمريكية!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.